الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى قضايا المجتمع » العادلى ينفى تحول التحرش الجنسي فى الشارع المصري الى ظاهرة

رد جديد موضوع جديد
 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10426
الزيارات : 2049
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



العادلى ينفى تحول التحرش الجنسي فى الشارع المصري الى ظاهرة
أكد وزير الداخلية حبيب العادلى أن قضايا التحرش الجنسي أخذت شكلا مبالغ فيه بدرجة كبيرة، مشيرا إلى وجود بعض جرائم التحرش الجنسي، لكنه رفض اعتبار هذا الأمر ظاهرة على الإطلاق.

وأكد أن إعتبار التحرش الجنسى ظاهرة يعد بمثابة إساءة للسيدة المصرية، وقال: لا يجب أن ننظر إلى بعض البلاغات حول وجود تحرش جنسي، قد يكون لفظي أو لحظي باعتبارها ظاهرة.

وإعتبر العادلى ،فى مقابلة خاصة لبرنامج "حديث المدينة" الذى بثه التلفزيون المصري مساء الجمعة، أن صدور حكم قضائى مؤخرا بإعدام عشرة أشخاص أدينوا بجريمة الإغتصاب حكما رادعا، لأن الجريمة كانت خطيرة، لافتا إلى أن الإغتصاب جريمة بشعة وتحمل قدرا كبيرا من الإيذاء للضحية، وفيها نوع من إنعدام الخلق والقيم والإعتبارات الدينية.

وحول المسئولية الأمنية لمحافظة سيناء، أكد وزير الداخلية أن سيناء قطعة عزيزة من أرض الوطن، ولها خصوصية وتختلف عن بقية المحافظات الأخرى، وبالتالي إعتبارات الأمن لمثل هذه المحافظة تحكمها منظومة أمنية تشترك فيها القوات المسلحة والداخلية وبقية الأجهزة الأخري مثل المخابرات العسكرية والأمن القومي.

وعن الغضب الشعبى لمجزرة غزة والمطالبة المستمرة بفتح معبر رفح، أكد وزير الداخلية حبيب العادلى أن العدوان الإسرائيلى الغاشم على قطاع غزة مستنكر ومدان رسميا وشعبيا، وقدم التعازى لشهداء الشعب الفلسطينى الذين قتلوا من جراء هذا العدوان.

وشدد على أن الجهد والحركة الدبلوماسية المصرية بقيادة الرئيس مبارك لا تتوانى عن بذل كل ما هو مطلوب لصالح القضية الفلسطينية، مؤكدا أن مصر بثقلها ودورها المحورى ستظل راعية لقضايا أمتها مدافعة عن مصالحها وهويتها متمسكة بثوابتها لا تفرط فيها أو تساوم عليها.

وتابع : أن الكثير من الشباب الذي يستثار في الشوارع وتحركه بعض القوى ذات المصالح الخاصة، يغيب عنه تضحيات مصر لصالح القضية الفلسطينية، ولم يعاصر أو يعلم تاريخ مصر الوطني الذي تقدمه لصالح القضية الفلسطينية والوطن العربي.

وشدد وزير الداخلية أن معبر رفح تحكمه قواعد وإتفاقيات دولية، مشيرا إلى أن مصر لا يمكن أن تقوم بأى عمل مخالف للأعراف الدولية، ولكنه رغم هذا قامت بفتح المعبر بقرار منفرد منها لإستقبال الجرحي الفلسطينيين ومرور القوافل الطبية وكل ما فيه مساعدة لأبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد أن مصر تتحرك بسعى وجهد كبير جدا لدى الجانب الإسرائيلى لمرور بقية المعونات الانسانية سواء من مصر أو بعض الدول العربية، مشيرا إلى أن فتح معبر رفح على مصرعيه أمر غير مقبول ويجب أن يعلم الجميع هذه الحقيقة.

وأكد حبيب العادلى أن السمة الغالبة في قطاع ضباط الشرطة هي الإلتزام والإخلاص، مشددا على إلتزام رجال الشرطة بمهامهم الدستورية وبما كلفهم به الرئيس حسنى مبارك بأن يظلوا حصنا منيعا لأمن مصر وأمان مواطنيها.

وشدد العادلى أن الضباط الملتزمين المخلصين لواجبهم الوطني هم الركيزة الاساسية لجهاز الأمن في مصر، مشيرا إلى وجود قصور في بعض الأحيان، لكن يتم محاسبة المسئولين عن ذلك بعنف .

وأشار إلى أن التواجد الشرطى فى الشاراع المصرى متنوع، ويشمل كل المواقع لأنه يتم وفق خريطة تلتزم بها مديريات الأمن، فهناك الدوريات الراكبة وأخرى راجلة، فضلا عن الخدمات المنظورة ممثلة فى الخدمات الرسمية والمباحثية، إضافة إلى المرورات الإشرافية، النجدة والكمائن، كلها عناصر يقظة وتتواجد بصفة مستمر ليلا ونهارا.

وأضاف : من هنا فإن جانب الأطمئنان يجب أن يكون موجودا، وهناك ثقة فى التواجد الأمنى بالشارع، وإلا فأنه لم يكن لنا أن ننعم بهذا القدر من الأمن والإستقرار.

وتطرق وزير الداخلية إلى جريمة قتل أبنة الفنانة المغربية ليلى غفران وصديقتها، وقال : إن ملابسات ضبط المتهم بالجريمة حملت قدرا كبيرا من التوفيق، وعندما تم تقديمه إلى النيابة العامة كانت الأدلة التى تدينه لا تقبل التشكيك، وبالتالى قامت النيابة بالتحقيق، وتيقنت النيابة العامة من أن المتهم هو مرتكب الواقعة.

وفيما يتعلق بشركات الأمن الخاصة وما إذا كان عناصرها يتلقون دورات تدريبية، قال وزير الداخلية : لا شك فى أن شركات الأمن الخاصة هى إضافة أمنية، وأن كان لها بعض الإيجابيات فأن عليها أيضا محاذير هامة، موضحا أن تلك الشركات تقام وفق قانون الشركات لأنه لم يصدر قانون حتى الآن بانشاء شركات أمن خاصة.

وتابع : أن شركات الأمن الخاصة تقوم بعمليات تأمين بعض المنتجعات السياحية والبنوك والعمارات والمنشآت فى مواقع ليس لها صفة الخصوصية، مشيرا إلى أن عليها الحصول على تصاريح خاصة من وزارة الداخلية لحمل السلاح بهدف تأمين الموقع الذى يتولى تأمينه وليس بصفة شخصية.

وشدد العادلى على حرص وزارة الداخلية على أن تؤدى شركات الأمن الخاصة مهمتها بالشكل القانونى، ولذلك نطلب من الشركات حسن إختيار عناصرها، كما أن الشركات تطلب منا أحيانا التأكد من حسن العناصر المنتمية إليها، موضحا أن عناصر شركات الأمن الخاصة يخضعون لدورات تدريبية بأحد المعاهد الأمنية.

وفيما يتعلق بغياب السيولة المرورية فى كثير من المناطق، شدد العادلى أنه يتقبل أى نقد فى هذه المسألة لأن مشكلة المرور وغياب السيولة المرورية وإنتظار المواطن فترة طويلة بالسيارة موجودة ومؤلمة.

وأوضح أن أزمة المرور تشترك فيها عدة وزارات، وقدرتها وإمكانياتها للوصول إلى الحل السريع ضعيفة، مشيرا إلى أن حل المسائل المسببة لهذه الأزمة قد تستغرق وقتا، منوها أيضا بالسلوك المروري البشرى الخاطئ.

وتطرق العادلى إلى التعديلات التى تم إقرارها بقانون المرور، وقال : تم ضبط أكثر من 5 ملايين مخالفة مرورية منذ تعديل القانون فى سبتمبر الماضى، وقد تم التصالح فى 2 مليون و700 ألف مخالفة والعدد المتبقى لم يتم فيه التصالح.

وأضاف "أن هناك 4 آلاف و800 مخالفة سير عكس الإتجاه على مستوى الجمهورية، وكل ذلك نتيجة السلوك البشرى، وهى ليست مجرد مخالفة مرورية بل أنها جريمة قتل".

وأشار إلى أن مشكلة المرور تتطلب حلا غير نمطى، بأن تشترك الأسرة والجيران أو الزملاء فى سيارة واحدة، وهذا موجود فى دول كثيرة جدا، وتحقق نتائج جيدة، لافتا إلى أنه لا يمكن إلتماس العذر للمواطن فى كل شئ، فالمواطن معذور فى بعض النقاط لكن هناك أخطاء يرتكبها دون عذر أو مبرر.

وردا على سؤال حول وجود علاقة بين البعد الإجتماعى والإستقرار فى مصر، قال العادلى : إن وزارة الداخلية معنية بالحفاظ على النظام وتحقيق الإستقرار خاصة فيما يتعلق بالجوانب والأزمات ذات البعد الجماهيرى، مثل مشكلة رغيف الخبز التى بدأت بالزحام والتجارة فى الدقيق المدعم، فضلا عن بعض التصرفات الخاطئة التى كان على وزارة الداخلية التدخل لمواجهة المشكلة.

وأضاف "الرئيس مبارك كلف القوات المسلحة والشرطة بالقيام بدور معين من خلال المخابز، وقد شاركت الوزارة بدور كبير بأن ضاعفت أعداد كبيرة من إنتاج الخبز بمخابز الشرطة، كما أننا شاركنا بدور كبير فى تحمل نفقات نقل الخبز إلى منافذ التوزيع، وهذا دور الوزارة وأعتبره إيجابى لأنه يدعم علاقة الشرطة بالمواطن".

وردا على سؤال حول ما إذا كان هناك مد شيعى فى مصر، قال وزير الداخلية حبيب العادلى : إن هناك شيعة فى مصر، لكن ليس هناك أى مد أو حركة نشاط شيعية، والشيعة فى مصر تمارس نشاطها العادى ولا توجد أى مشاكل، ولكن هذه القضية ونتيجة الإعتبارات الدائرة فى المنطقة فتحت ملفا فى غاية الخطورة لأن الإختلاف بين المذاهب الدينية قضية خطيرة، وتولد التطرف والارهاب، كما تبذر بذور الفتنة فى المجتمع.

وأضاف : أننا لو أرجعنا تلك القضية إلى أصلها فسنجدها قضية الخلط بين الدين والسياسة، أو قضية إستثمار المصالح الخاصة وفرض النفوذ تحت شعار دينى وهو بعيد عن الهدف الدينى لتحقيق المصالح الشخصية.

وفيما يتعلق بتدنى رواتب رجال الشرطة، قال وزير الداخلية :"إن الإحتياج المادى حالة بشرية طبيعية، والظروف الإقتصادية تترك أثرها على الكبير والصغير، ولكن أيضا الامكانيات المادية على مستوى الدولة لا تمكن من تحقيق ما يطلبه كل شخص، كما أننى ألمس جيدا أن ظروف رجال الشرطة أفضل من غيرهم بكثير جدا".

وردا على سؤال حول دور وزارة الداخلية فى رعاية أسر المساجين، قال العادلى :"إن هناك إدارة بالوزارة يطلق عليها إدارة الرعاية اللاحقة وتتولى الوزارة رعاية أبناء المحكوم عليهم بالسجن بدفع روابت شهرية، ونقوم بالتنسيق مع عدد من الوزارات ومنها وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى ونعفيهم من المصروفات، فضلا عن المساعدات الأخرى".

وأشار إلى أن المسجون يتعرض لفترة تأهيل قبل الخروج من السجن، وتتمثل فى لمس مدى إستعداده للتوبة وأن يتحول إلى مواطن جيد، ونقوم بالبحث له عن عمل أو وظيفة تحميه من الإنحراف، مشيرا إلى أن ذلك يتوقف على نوع إجرامه، فهناك نوعية لا تصلح معها التوبة وبالتأكيد سيعود إلى الاجرام.

وردا على سؤال حول العلاقة بين الجامعات ومباحث أمن الدولة وما إذا كان له دور فى إختيار عمداء الكليات، أكد وزير الداخلية حبيب العادلى أن جهاز أمن الدولة ليس له أى دور فيما يتعلق بالقرار الجامعى، مشيرا إلى أن هذه القضية باتت موضع سوء فهم، وللأسف هناك أصابع خفية لها دور كبيرة فى إثارة تلك القضية.

وأضاف : أن وزير التعليم العالى أو رؤساء الجامعات أو عمداء الكليات كونهم يطلبون معلومات عن حالة لديهم، فمن الضرورى لجهاز أمن الدولة أن يرد عليهم، ومن حق الوزير ورؤساء الجامعات التأكد من أن هذا الكادر الجامعى الذى سيربى الأجيال يصلح لهذه الوظيفة.

وأوضح أن مباحث أمن الدولة مسئولة عن مواجهة كل ما هو غير شرعى أو يخالف القانون، وقد يمتد هذا النشاط داخل الجامعة نتيجة إختراق هذا النشاط الغير شرعى لقطاع الطلاب، مشددا على "أننا لن نترك أبناءنا عرضة لإستهداف المتطرفين أو المخربين، ومن هنا فإن أمن الدولة تتابع النشاط المخترق ولكن بأذن من النيابة ووفقا لإجراءت مقننة".

وتطرق وزير الداخلية إلى حادث إطلاق النار على بعض محلات الذهب التى يمكلها أقباط فى الزيتون، وقال :" أنظر إلى كل ما يثار من أحداث بين مسلم ومسيحى بحساسية شديدة جدا، ويؤسفنى أن يترجمها البعض بإعتبارها صراع بين مسلم ومسيحى أو إضطهاد مسيحى"، مشددا على أن حقيقة الأمر يؤكد أنها مجرد خلافات عادية بها سوء فهم أو عنترية جهة ما.

وأضاف "أنه فيما يتعلق بأحداث سرقة محلات الذهب، فإن مجال تجارة الذهب بالنسبة للأخوة المسيحيين واسع"، موضحا أن مجموع قضايا سرقة محلات الذهب بلغت 57 قضية بينها 34 قضية لمحلات يملكها مسلمون، و23 يملكها مسيحيون، وبالتالى فإن المستهدف هو الذهب.

وأشار العادلى إلى أن أصابع الفتنة تحاول أن تلعب فى كل مجال من أجل إثارة الفتنة، ولكن على مستوى المسئولين وكبار رجال الدين فإن هناك إستيعاب وتفهم كبير للأمر، موضحا أن الحقائق دائما تفرض نفسها ولن يصل الشعب المصرى الأصيل إلى الفتنة.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط








مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






07/02/2009 - 10:09 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
ساويرس يعترف بالاستيلاء علي أرض الكورنيش بنفوذ حبيب العادلي نور الصباح منتدى قضايا المجتمع رشاد الفقيه 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(9) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...