الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www.forum.ok-eg.com/show.php?main=1&id=29448



منتديات الفقيه » منتدى قضايا المجتمع » حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رد جديد موضوع جديد 1  [2]   >
  موضوع مثبت 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





نظرا لإنتشار ظاهر التحرشات الجنسية فى المجتمعات العربية عامة و المجتمع المصرى خاصة -- نقدم لكل زوار و أعضاء الموقع هذه الحملة ضد التحرش الجنسى سواء من الذكور ضد الإناث أو العكس و سوف نعرض القضية من وجهة نظر جميع العلماء أجتماعين او سياسين أو أقتصادين و غيرهم من المتخصصين ، و سوف نقوم فى هذا الموضوع بعمل دوائر نقاش لبحث الاسباب و طرق العلاج مع عرض اى موضوع يتعرض لهذه الظاهرة للوصول --- أن شاء الله --- لبر الأمان


أخوكم رشاد ابوجامع فرغلى حسن





















مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:26 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



دراسة حديثة : 83% من المصريات يتعرضن للتحرش الجنسي

مركز أمان للدراسات

http://www.amanjordan.org/a-news/wmview.php?ArtID=23974&page=4

يوم 16/2/2009
أوصت دراسة مصرية حديثة بنشر الوعي بمفهوم التحرش الجنسي، بعد ان تبين ان البعض يعتقد أنه يتمثل في الاغتصاب أو هتك العرض، ولا يدركون أنه مفهوم واسع يشتمل علي العديد من السلوكيات التي تبدأ من مجرد التصفير والمعاكسات الكلامية مروراً بالمضايقات الجنسية بمختلف أنواعها اللفظية أو الجسدية، وصولا إلي هتك العرض.
وخلصت نتائج الدراسة، التي أعدها المركز المصري لحقوق المرأة، إلي ان 83% من جمهور البحث من المصريات تعرضن للتحرش الجنسي بدءاً من التصفير والمعاكسات الكلامية (67.9%)، مروراً بالنظرة السيئة الفاحصة لأجسادهن (46.6%)، ثم اللمس غير اللائق لأجسادهن (40.0%)، والتلفظ بألفاظ ذات معني جنسي (30.2%)، والملاحقة والتتبع (22.8%)، المعاكسات التليفونية وصولاً إلي كشف المتحرش لبعض أعضاء جسده 10.9%.
وأشارت الدراسة، التي اجرتها الباحثة رشا محمد حسن، وراجعتها الدكتورة علياء شكري استاذة علم الاجتماع، الي ان قضية التحرش الجنسي أصبحت جزءاً من خطاب الحياة اليومية بين النساء في المجتمع المصري، "وقديماً كانت المرأة تخشي أن تتحدث وتصرح بتعرضها لأي شكل من أشكال التحرش، فقد كن يعتبرنه في إطار "العيب". ولكن مع تفاقم المشكلة وزيادتها وتعدد صورها وجدن أن السبيل أمامهن هو التحدث عنها ومحاولة البحث عن حلول لها إذ أصبحت مشكلة حقيقية تعاني منها النساء في المجتمع المصري بصفة عامة وبشكل يومي سواء في الأماكن العامة كالأسواق والمواصلات العامة والشوارع أو الأماكن الخاصة مثل المؤسسات التعليمية و أماكن العمل والنوادي الرياضية ...الخ.
وتضمنت عينة الدراسة ، التي اشرفت عليها نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، 2020 مصريا قسمت بالتساوي بين الذكور والإناث. وشملت ثلاث محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية.
التحرش والمتحرش
أوضحت نتائج الدراسة أن ثمة أتفاقاً بين عينات الدراسة علي سبعة أشكال من التحرش تتمثل في (لمس جسد الأنثي، التصفير والمعاكسات الكلامية، النظرة الفاحصة لجسد الأنثي، التلفظ بألفاظ ذات معني جنسي، الملاحقة والتتبع، المعاكسات التليفونية).
وميزت الدراسة، التي حصلت "الراية الأسبوعية" علي نسخة منها، بين 3 أنواع للمتحرش، تتمثل في:
اولا، المتحرش السلطوي: وهو المتحرش الذي يملك السلطة بهدف الضغط علي ضحيته لامتثال أوامره، وينطبق هذا النوع علي الرئيس والمرؤوس سواء كان ذلك في محيط العمل أو التعليم أو قد يكون أيضاً من قبل رجال الشرطة علي المواطنين أو المتهمين... الخ.
ثانيا، المتحرش الذكوري: وهو المتحرش الذي يستخدم بعض القيم الذكورية والتي تدعمها ثقافة بعض المجتمعات حيث سيادة الجنس الذكوري، فهو يحاول أن يمارس التحرش فقط لإثبات هيمنته وذكوريته علي الجنس الأضعف.
ثالثا، المتحرش لأهداف جنسية: وهو المتحرش الذي يسعي إلي تحقيق أهدافه الجنسية دون أي تمييز فهو لا يحدد ضحاياه ولكنه يري أن أي أنثي يمكنه من خلالها ممارسة ما يريد من أمور جنسية، دون أي اعتبارات في أي زمان أو أي مكان، فهو يرغب فقط في إشباع لذته، ويفضل هذا النوع من المتحرشين اختيار ضحاياهم ممن هم غرباء عنهم ولذلك فهم يفضلون ممارسة التحرش في الأماكن العامة مثل الشارع والمواصلات العامة أو الأسواق.. الخ.
الفئة العمرية
توصلت النتائج إلي أن 48.4% من المصريات قلن إن كل النساء بمختلف أعمارهن تتعرضن للتحرش الجنسي، في حين وجد أن 62.2% من الذكور أشاروا الي أن النساء في الفئات العمرية 19- 25 عاماً هن الأكثر عرضة، ونجد أن هذا التباين في آراء النساء والذكور حول أكثر الفئات العمرية عرضة للتحرش قد يرجع إلي خبرات وتجارب كل منهما. فالنساء تري أن كل امرأة باختلاف عمرها من الممكن أن تكون عرضة للتحرش وان ذلك لا يقتصر علي الفتيات الشابات وذلك علي عكس ما يري الرجال.
ملابس الضحية

أما من حيث المظهر العام للضحية فأكدت الغالبية العظمي من النساء والرجال 62.5%، 65.3% علي التوالي أن الشكل رقم (2) هو أكثر أشكال النساء تعرضاً للتحرش، لأن الفتاة المحجبة والمحتشمة هي الفتاة التي تسلم من أي ضرر في حين أن الفتاة المتحررة "المتبرجة" هي الأكثر عرضة لمثل هذه السلوكيات.
وبالنسبة إلي المظهر العام للنساء اللاتي تعرضن بالفعل للتحرش كشفت نتائج الدراسة عن أن الشكل رقم 1 بنسبة 31.9% حيث ترتدي المبحوثة بلوزة قصيرة وجونيلة وحجاباً هو الأكثر تعرضاً للتحرش، يليه الشكل رقم 3 بنسبة 21.0% حيث ترتدي المبحوثة بلوزة طويلة "تونيك" وبنطلوناً وحجاباً، ثم الشكل رقم 6 بنسبة 20.0% حيث ترتدي المبحوثة عباءة وحجاباً.
وتقول الدراسة: "وبذلك نجد أن النتائج أكدت أن ما يعرف بأن ظاهرة التحرش الجنسي مرتبطة بما ترتديه النساء من ملابس غير محتشمة أو متبرجة (علي حد قول البعض) هو اعتقاد خاطئ. وعند الرجوع إلي النتيجة السابقة والخاصة بأهم سمات ضحية التحرش الجنسي من حيث المظهر العام والمقارنة بينها وبين هذه النتيجة نلاحظ أن هناك تناقضاً بين القول والفعل فقد أشارت آراء جمهور البحث عن أن الشكل (2، 4) هن الأكثر عرضة للتحرش الجنسي في حين جاء الواقع مختلفاً إلي حد ما عن أقوالهم حيث كشفت نتائج الدراسة عن ان أكثر فئات جمهور البحث ممن تعرضن بالفعل إلي التحرش الجنسي كانت الشكل (1)، والشكل (3) والشكل (4)، والشكل (5)، وتوضح لنا هذه النتيجة مدي تدعيم ثقافة المجتمع لفكرة ان المظهر العام للأنثي يعد عاملا أساسياً يؤدي إلي زيادة نسبة تعرضها للتحرش في حين كشفت نتائج الدراسة عن خطأ هذا الاعتقاد. مما يؤكد أن الآراء النظرية تأتي متأثرة بالصورة النمطية والثقافية الذكورية التي تدين النساء حتي إذا كن ضحايا وأن الواقع العملي جاء عكس ذلك.
واتفقت 90% من النساء مع 59% من الرجال علي أن المتحرش لا يفرق بين ضحاياه من حيث المستوي الاقتصادي.
الحالة الاجتماعية
ومن حيث الوضع الاجتماعي للضحية قالت 61.6% من النساء من عينة البحث أن الأنثي سواء كانت آنسة أو متزوجة أو مطلقة أو حتي أرملة فإنها تتعرض للتحرش. بينما نجد أن 42.3% من الرجال اختلفوا مع هذا الرأي، حيث تري الأغلبية منهم أن الأنثي التي لم يسبق لها الزواج (الآنسة) هي الأكثر عرضة للتحرش وهو ما يتفق مع آراء الذكور حول أكثر الفئات العمرية عرضة للتحرش والتي تم تحديدها في الفئة 19- 24 عاماً.
وأخيراً أجمعت عينة الدراسة علي ان هناك فئات أخري عرضة للتحرش ولكن بنسب متفاوتة وهي الطالبات ثم المرأة العاملة والسائحات وربات البيوت (فهم يرون أنها تتعرض للتحرش عند خروجها لشراء احتياجاتها المنزلية) وأخيراً المعاقات ذهنياً.
مظاهر التحرش
وحول تكرارات تعرض النساء للتحرش سواء بصفة منتظمة يومية أو أسبوعية أو شهرية أو كانت بصفة غير منتظمة ولكن أكثر من مرة، أكدت عينة الدراسة ان 46.1% من النساء يتعرضن للتحرش بصفة يومية، في حين أشارت 33.9% منهن إلي أنهن تعرضن للتحرش أكثر من مرة ولكن ليس بصفة دائمة. كما أكدت 10.9% منهن علي أنهن يتعرضن للتحرش بصفة أسبوعية، 3.9% يتعرضن للتحرش بصفة شهرية.
وحول أكثر الأماكن التي تعرضت لها النساء لسلوكيات التحرش الجنسي أكدت نتائج الدراسة علي أن 91.5% من النساء تعرضن للتحرش الجنسي في الشارع. كما أشارت 57.6% من النساء الي أنهن تعرضن للتحرش في المواصلات العامة، يليها الأسواق والمولات 21.5%، ثم المؤسسة التعليمية سواء المدرسة أو الجامعة 18.4%. كما أشارت 10.7% من النساء الي أنهن تعرضن للتحرش علي الشواطئ. وقالت 7.4% منهن أنهن تعرضن للتحرش في المطاعم والمقاهي والنوادي الرياضية. وقالت 5.7% انهن يتعرضن للتحرش في أماكن العمل. كما أكدت 2.9% من النساء علي أنهن يتعرضن للتحرش في الأماكن السياحية.
وحول أكثر الأوقات التي تعرضت فيها النساء للتحرش قالت 60.5% من النساء أنهن يتعرضن للتحرش في كل الأوقات سواء كان ذلك صباحا أم مساءً أم بعد منتصف الليل. كما اتضح أن 19.2% منهن يتعرضن للتحرش أثناء وقت الظهيرة. كما أكدت نتائج الدراسة أيضاً علي أن 15.0% تعرضن للتحرش في وقت المساء، مقابل 11.5% تعرضن للتحرش صباحاً، و2.8% تعرضن للتحرش بعد منتصف الليل.
آثار التحرش
خلصت نتائج الدراسة إلي أن للتحرش الجنسي تداعياته النفسية الخطيرة علي ضحية المتحرشوالتي تمثلت في الشعور بالغضب الشديد والخوف والألم ثم الإحراج والخجل والاضطراب (حالات الصداع وصعوبة النوم وأحلام سيئة)، والارتباك وعدم القدرة علي التصرف، وأخيراً الاكتئاب.
كما أكدت النتائج علي الآثار الاقتصادية والاجتماعية للتحرش، فقد أشارت 42% من النساء أن التحرش أثر في طريقه تعاملها مع الآخرين. وقالت 9.5% من المصريات انه أثر علي استذكارهن لدروسهن. وقالت 7.3% منهن انه أثر علي إنتاجيتهن في العمل.
الصمت والسلبية
أوضحت نتائج الدراسة أن الغالبية العظمي من النساء لم يفعلن شيئاً إزاء تعرضهن للتحرش مما يعد من أكثر المعوقات صعوبة أمام جهود الحد من ممارسة التحرش وهو ما يصطلح عليه " بالسكوت أو التعتيم علي التحرش". وقد أرجعن السبب في ذلك إلي أن الأمر غير هام حيث لا يدركن بعد مدي خطورة التحرش علي حياتهن. كما أكدن أيضاً علي أنهن يخشين من تأثير ذلك علي سمعتهن، أو خوفاً من ردود أفعال الناس حولهن خوفاً أن يلمن علي قولهن أنهن تعرضن للتحرش.
وعن ابلاغ الشرطة عن حوادث التحرش خلصت النتائج الي أن نسبة ضئيلة جداً بلغت 2.4% من المصريات طلبن بالفعل مساعدة رجال الشرطة. وكانت النتيجة أن بعضهم قام بالفعل بإبعاد المتحرش أو إمساكه وتحرير محضر ضده في حين نجد أن بعضهم قام بالسخرية من هؤلاء النسوة أو التحرش بهن أيضاً. ومن ناحية أخري نجد أن الغالبية العظمي التي بلغت 96.7% من المصريات لم يطلبن مساعدة رجال الشرطة حيث يعود السبب في رفض النساء للتبليغ عن حوادث التحرش إلي عدم قناعتهن بأن الأمر هام أو أنه سيمنع تعرضهن للتحرش. كما أكد بعضهن أنهن خشين من تأثير الأمر علي سمعتهن، فهن يرين أن ذلك فيه خرقاً للأعراف والتقاليد، في حين أكدت أخريات علي عدم وجود قانون فعال يجرم التحرش الجنسي، وعدم وجود شهود.
وأكدت الدراسة "أن صمت النساء يعد بمثابة معوق كبير أمام التبليغ عن حوادث التحرش الجنسي، حيث انه يعطي الثقة للمتحرش في أن يستمر في ارتكاب جرائمه". ودعت الدراسة الي رفع حاجز الصمت وضرورة الحديث عن عواقب هذه الظاهرة الوخيمة وآثارها السلبية علي المرأة.
الرجال والتحرش
اعترف 62.4% من جمهور البحث من الذكور علي قيامهم بشكل أو أكثر من أشكال التحرش التي تم طرحها عليهم. وكانت من أكثر أشكال التحرش بنسبة 49.8% كانت النظرة الفاحصة لجسد المرأة، تليها التصفير والمعاكسات الكلامية بنسبة 27.7% ثم التلفظ بألفاظ ذات معني جنسي 15.9%، والمعاكسات التليفونية 15.4%. كما أكد 13.4% من أفراد العينة أنهم قاموا بلمس لجسد النساء دون رغبتهن. وقال 12.2% أنهم قاموا بملاحقة وتتبع الأنثي، 4.3% قاموا بكشف أحد أعضائهم أو التلميح بها.
أكدت النتائج علي أن أكثر الأماكن التي قاموا فيها بالتحرش كانت الشارع بنسبة 69% يليها المواصلات العامة 49.1%، يليها الأماكن العامة مثل الحدائق العامة والكافي شوب بنسبة 42.4%، والأماكن التعليمية مثل المدرسة أو الجامعة بنسبة 29.0%، والشواطئ بنسبة 19.8% ، وأماكن العمل بنسبة 6.2%.
أما عن إحساسهم أو العائد الذي يعود عليهم إزاء قيامهم بهذا السلوك، أوضحت النتائج أن 41.8% يرون أن قيامهم بذلك يعمل علي إشباعهم لرغبة جنسية مكبوتة، ولعل ذلك ما يؤكد ما سبق ذكره حول تصنيفات المتحرش وهو المتحرش الهائج والذي يريد إشباع رغبة جنسية لديه في أي زمان أو مكان كان ومع أي أنثي تراها عينه دون تمييز.
كما رأي البعض الآخر بنسبة 23.1% أنهم يرون في ذلك اعترافاً بذكورتهم وإحساسهم بالثقة بالنفس كذلك أشار البعض الآخر بنسبة 19.3% الي أنه ليس هناك أي أحساس يعود عليه لأنه تعود علي هذا السلوك منذ الصغر
أشارت النتائج الي أن الغالبية العظمي من المتحرشين بنسبة 53.8% يلقون اللوم علي الأنثي كتفسير لأسباب قيامهم بهذا السلوك فهم يرون أنها لاترتدي ملابس لائقة (متبرجة). كما أرجع بعضهم بنسبة 42.4% السبب إلي أن المرأة كانت جميلة. فقد قال أحد المبحوثين (عندما اشاهد فتاة جميله أحاول ان أعاكسها بالكلام لأري ما اذا كان بالامكان تطوير الامر لاحقا الي ما هو ابعد من ذلك). في حين أكد البعض الآخر بنسبة 31.8% أن المرأة هي التي أظهرت إعجاباً به. وأرجع آخرون بنسبة 30.9% السبب إلي أن الأنثي تريد أن تتعرض لذلك "الستات بتحب تتعاكس" في حين أشار 27.7% أنه قام بذلك فقط لإشباع رغبة جنسية لديه، أو اشباعاً لوقت فراغه أو تدعيماً لثقته لنفسه.
مجتمع وقناعات
أوضحت النتائج أن هناك عدداً من الآراء والاتجاهات التي يتبناها جمهور البحث والتي تعبر عن فكرة لوم الضحية التي تتعرض للتحرش الجنسي. فبالنسبة لجمهور البحث من النساء المصريات والذكور نجد أن الغالبية العظمي منهم يوافقون علي الرأي القائل بأن "الفتيات اللاتي ترتدين ملابس ضيقة تستحق ان تتعرض للتحرش". كذلك وافق الغالبية العظمي منهم علي الرأي القائل بأن "الشاب اللي بيعاكس معذور من كثر ما بيشوف من البنات". في حين رفض الغالبية العظمي منهم الرأي بأن "من حق الشاب ان يتحرش بالبنات لانه غير قادر علي الزواج لأسباب اقتصادية". وحول الرأي القائل بأنه "ينبغي علي الفتيات ان يبقين في المنازل" فقد رفضه معظم جمهور البحث من الذكور والاناث ولكن بنسب متفاوته زادت فيها نسب الاناث عن الذكور.
في حين وافق الغالبية العظمي من الذكور علي الرأي القائل بأنه "ينبغي علي الفتاة الا تغادر منزلها بعد الساعة الثامنة مساء"، علي الرغم من ان التحرش يحدث نهاراً في اغلبه.
الأسباب
وحول أسباب تزايد هذه الظاهرة فقد جاء في المقدمة سوء الحالة الاقتصادية وانتشار معدلات البطالة بين الشباب، يليها قلة الوعي الديني، في حين ألقي جمهور البحث من الذكور والمصريات اللوم علي المظهر العام لبعض النساء وسلوكهن في الطريق العام. كما أرجع البعض السبب إلي ما تبثه وسائل الإعلام من بعض المواد الإباحية، وسوء التنشئة الأسرية للمتحرش. وأضاف البعض إلي أن ذلك يرجع أيضاً إلي سكوت الضحية وعدم اتخاذها أي رد فعل مما يؤدي إلي تمادي المتحرش في القيام بسلوكه.
الحلول
أما بالنسبة إلي أهم المقترحات والحلول التي قدمها جمهور البحث للحد من هذه الظاهرة، فقد أشار الغالبية العظمي من جمهور البحث إلي ضرورة تحسين الحالة الاقتصادية وخلق فرص عمل للشباب. كما رأي البعض أن الحل يكمن في ضرورة رفع الوعي الديني بين المواطنين. وطالب البعض بتطبيق القوانين الخاصة بالتحرش إن وجدت أو إصدار تشريع خاص بجرائم التحرش الجنسي. كما أكد البعض علي ضرورة خلق نظام أمني فعال وفرض الرقابة علي الإعلام وأخيراً ضرورة أن تلتزم النساء بزي مناسب لا يثير غرائز الرجال.
التوصيات
أوصت الدراسة بالعمل علي تكثيف الدراسات والأبحاث الاجتماعية والنفسية والقانونية والاقتصادية وذلك بهدف التعمق في المشكلة بكل جوانبها وتفسيرها من زوايا مختلفة. حيث تركز الأبحاث الاجتماعية علي مدي خطورة الظاهرة وتهديدها لتقدم المجتمع وتطوره، كما تركز الدراسات النفسية علي خطورة التداعيات النفسية للظاهرة علي الضحية وكذلك تركز علي قياس اهم الأسباب النفسية التي تجعل المتحرش يرتكب مثل هذه الجرائم، أما الدراسات القانونية فلابد أن تركز علي عمل دراسات قانونية مقارنة بين جميع قوانين التحرش الجنسي في مختلف بلدان العالم ومن ثم الخروج بقانون يناسب ثقافة المجتمع المصري واحتياجاته.
كما اوصت بتنظيم دورات تدريبية لرجال الشرطة في كيفية التعامل مع قضايا التحرش الجنسي. كما دعت الي تكثيف الوجود الأمني وسرعة تحرير المخالفات ومساندة الضحية، فهذه الإجراءات من شأنها أن تخفف من حدة عمليات التحرش الجنسي، ويقتضي الأمر تبني إطار عام لفهم هذه الجرائم يؤكد علي أن المرأة هي الضحية بالأساس وأن فعل التحرش ضدها هو فعل جنائي يمارس ضدها ولا ذنب لها فيه لأنه في سياق التواطؤ المجتمعي للعنف ضد المرأة يتم تحميل المرأة الجانب الأكبر من هذه الجريمة.
وطالبت الدراسة بإنشاء نمط من مكاتب لتلقي شكاوي التحرش الجنسي تكون وظيفتها تلقي البلاغات والشكاوي من النساء اللاتي يتعرضن لهذا النوع من أنواع العنف.
وطالبت الدراسة باستحداث قانون لتحديد مفهوم الفعل وتجريمه وقواعد الإثبات فضلا علي إعطاء صلاحية الضبط القضائي لضابط الأمن في الشارع وتحرير المحضر بدل القسم وذلك علي نماذج معدة مسبقا أسوة بالمرور, كما يخصص لها سجل في القسم يكتب فيه من يرتكبها وإذا كررها يكون لها عقوبة.




التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:29 صباحاً

رد مع اقتباس


#2 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مصر: حملة شعبية لمواجهة التحرش الجنسي بالأجنبيات

أطلق المركز المصري لحقوق المرأة، مؤخرا، حملة شعبية لمواجهة التحرش الجنسي بالأجنبيات والذي سجل أعلي معدلاته الفترة الأخيرة، حيث احتلت مصر المرتبة الأولي في التحرش الجنسي بأجنبيات، حسب ما صدر عن المركز ضمن دراسة أعدها حول هذا الموضوع وتأثيره علي الاقتصاد المصري.

أظهرت نتائج دراسة المركز المصري لحقوق المرأة والتي جاءت تحت عنوان" غيوم في سماء مصر " والتي صدرت في إطار حملتها والتي رفع شعار لها "شارع آمن للجميع" ارتفاع نسب تعرض الأجنبيات للتحرش الجنسي إلي نسبة 98%.

كما أكدت الدراسة أن الأجنبيات كانت لديهن توقعات عن التحرش الجنسي في مصر كما أشارت الغالبية العظمى من عينة الدراسة ( 66.1%) أن ذلك كان له تأثير سلبي على نظرتهن لمصر، ولكن ذلك لا يمنع زيارتهن إلى مصر مجدداً، في حين أفادت 17.4% منهن أنه لم يكن للتحرش أي أثر سلبي على نظرتهن للمجتمع المصري، كما أشارت 7.3% أنهن فكرن في أن يغادرن مصر وألا يعدن لها أبداً، وأن 4.6% أكدن بأنهن سيقمن بنصح صديقاتهن بألا يزوروا مصر،وهو ما ينذر بآثار سيئة على السياحة المصرية.

وقالت نهاد أبو القمصان، مديرة المركز المصري لحقوق المرآة، إنها أطلقت حملة لمواجهة التحرش الجنسي تحت عنوان " من أجل شارع آمن" لمجابهة ما وصل إليه الحال من تحرشات جنسية سجل أعلي معدلاته بين الأجنبيات.

وأضافت أن هذه الحملة سوف يشارك فيها علماء دين وإصلاحيون، وسوف تكون مشاركتهم مجانية دون أي مقابل مالي، وسوف تكون مدة الحملة ستة أشهر، كما أن نطاقها سوف يقتصر علي مصر دون الدول الأخرى، وأنه سوف يتم التركيز كنطاق للحملة في المحافظات السياحية التجمعات التي يكثر فيها هؤلاء السائحين.

وذكرت أن أهداف الحملة متعددة أولها خلق مجتمع صحي بعيدا عن ممارسة الرزيلة، وخلق مجتمع يخلو من المضايقات والمعاكسات والتي تنتشر بين هؤلاء الأجنبيات والتي تخلف وراءها مشاكل نفسية وصحية وأخلاقية في ذات الوقت، وربما تكون أمراض عضوية.

وأكدت أن الحملة سوف تتناول أثر هذه الظاهرة علي السياحة وطرح برامج آلية للعمل داخل وزارة السياحة لمواجهة تلك الظاهرة ضد السائحات.

وطالبت أبو القمصان بدور أكبر للبرلمان المصري في العمل على تشريع قانون يجرم تلك الظاهرة بحيث يعاقب صاحبها بما يردعه، كما طالبت بدور أكبر للمجتمع المدني في محاربة هذه الظاهرة، التي تقول أن إهمال الدول إياها أدى إلي إضعاف السياحة من جانب وتشويه صورة المصريين جميعا من جانب آخر، علاوة علي تسجيل أكثر من ألفين من المصابين بمرض نقص المناعة الإيدز من جانب آخر والمتهم واحد، وهو التحرش الجنسي حسب ما أشارت.

وقالت نهاد أبو القمصان في المؤتمر الصحفي، الذي عقد بأحد فنادق القاهرة المطلة علي النيل اليوم، إن مصر تعد الأسوأ بين دول العالم في معدلات التحرش الجنسي بين النساء، مضيفة أن هذه الظاهرة وصلت إلي الشوارع وضربت مثالا بأحد الحوادث التي تمت في وضح النهار والمعروفة ب "فتاة العتبة"، عندما قام مجموعة من المتحرشين بالاعتداء على الفتاة في محطة أحد الأتوبيسات العامة وسط ميدان من أكثر الميادين المكتظة بالقاهرة دون أية مبالاة.

وعلي نفس السياق ضربت مثالا آخر بحالات التحرش الجنسي التي تمت بوسط القاهرة أمام إحدى دور السينما، وكان أطراف هذه الحادثة مجموعة من الشباب وأخرى من الشابات، علاوة، حسب قولها، التحرش بالأجنبيات والذي يتم يوميا دون رادع للمجرمين.

وأعربت أبو القمصان عن أسفها الشديد من التحذيرات التي أطلقتها بعض دول أوربا للسائحين أثناء زيارتهم مصر، أنهم ربما يتعرضون أثناء تواجدهم لتحرش جنسي.







التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:33 صباحاً

رد مع اقتباس


#3 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



تجريم «التحرش الجنسي» في البلاد العربية... أو إعادة صياغة العلاقة مع جسد الآخر



نشغل الرأي العام في المغرب ومصر اخيرا بقضايا التحرش الجنسي التي باتت ظاهرة على مقلقة على ما يبدو هناك، وفي الوقت الذي يستعد فيه البرلمان المغربي للتصديق على مشروع قانون يجرم التحرش الجنسي ويعاقب كل من تورط في التحرش بفتاة أو معاكستها، اطلق ناشطون مصريون حملة «احترم نفسك» كشعار لمكافحة التحرش بالنساء في الطريق العام ووسائل المواصلات. التفاصيل لا تكشف فقط عن تدني المعايير الاخلاقية بين الرجال نحو النساء، بل عن حقيقة عدم احترام الاخر جسدا وروحا في الاساس. كل ذلك، وياللغرابة، في ظل غياب اي تشريع عربي يذكر هذه الجريمة بالاسم أو يجرّمها كفعل يعاقب عليه القانون.

في دراسة اخيرة ملفتة للانتباه اعدها «المركز المصري لحقوق المرأة» تبين ان «ثلثي الرجال المصريين من العينة اعترفوا بتحرشهم بالنساء، بينما أقرت 83 في المئة من نساء العينة، انهن تعرضن للتحرش مرة او اكثر. فمن اين يجيئ الرجل في المجتمع العربي بهذه القيم، وهو ينتمي الى بيئة لا تزال للقيود الدينية تأثير كبير فيها؟ ولماذا تزداد الحالة حدة بالتزامن مع انتشار المظاهر الدينية كاطلاق اللحى والحجاب الذي يغطي غالبية الجسد، بحيث تضعف معها حجة غواية المرأة للرجل بملابسها المكشوفة، كما يردد البعض. بل ان سعارا اصاب مجموعة كبيرة من الشباب في القاهرة قبل سنتين، فهجموا على الفتيات في مركز العاصمة ومزقوا ملابسهن وكانت غالبية الضحايا من المحجبات. حدث ذلك صبيحة عيد الفطر الذي تلا رمضان، شهر التعبد والبعد عن المعاصي.

الظاهرة ليست قاصرة على المجتمعين المغربي والمصري دون المجتمعات العربية الاخرى، ولكن الحراك الاجتماعي فيهما دفعا بهذه القضية الى السطح فصارت محل نقاش وجدل في حملة يساهم فيها اكاديميون واعلاميون ونواب في البرلمان ومثقفون. وعندما نتحدث عن المجتمعات العربية لا نخصها بهذه الوصمة، فالتحرشات ظاهرة موجودة في كل بلدان العالم، خصوصا تلك التي تحدث في اماكن العمل. لكن المجتمعات المتقدمة لم تبق التحرش الجنسي بحدود «الفعل غير اللائق» الفالت من العقوبة، بل تصدت له فعليا وحولته الى جرم يعاقب عليه بالحبس والغرامة، وبدفع تعويض للضحية. في الوقت الذي لا يزال فيه فعل التحرش الجنسي غير مجرّم في اي بلد عربي، وحتى لو حوكم الفاعل فانه يعاقب تحت مظلة قانون «الافعال المخلة بالاداب العامة»، وهذه عقوبتها تترواح ما بين التعزير وعقوبة السجن المخففة.

ان اول ما يتبادر الى الذهن حول سبب التجاهل القانوني، حقيقة استهتار المجتمع بهذا الفعل الشائن، خصوصا التحرش الذي يحدث في الطريق العام، فهو لا يثير كبير استهجان طالما ان الفتاة التي تتعرض له «ليست ابنتنا». انه فعل يتم التسامح فيه مع الشاب بحجج مختلفة منها انه طائش وشاب لا يعيبه «غير جيبه»، ويمضي حياته بعدها بصورة عادية من غير وصمة عار. بل ان اطلاق اللهجة العامية صفة «المعاكسة» على هذا الفعل يخفف ضمنيا من عدوانيته، وهو التعدي على المرأة كجنس آخر أضعف، بحسب ما ينظر لها اجتماعيا.

واذ يفسر بعض المتابعين الظاهرة بانها ناتجة عن الكبت الجنسي والقهر الاقتصادي وصعوبة فرص الزواج بين الشباب العرب، نضيف سببا اخر هو كبت طاقة الشباب الممنوع من كل شيئ تقريبا، فلا اراؤهم تسمع ولا نشاط يستوعب طاقاتهم المتفجرة، ذهنيا وجسديا، ما يدفع ببعضهم الى ردود فعل مخربة تتراوح بين التطرف والتسكع. ولكن المشكلة في اساسها من منظور حضاري تكمن بوجود خلل في النظرة للاخر في مجتمعاتنا، اذ ليس في ثقافتنا الاجتماعية ما يحترم «حدود» هذا الاخر. لا المناهج التربوية تركز على العلاقة بين فرد وفرد في المجتمع، ولا الاعلام ولا المشرعون ايضا، لان المسؤولين الاكارم مشغولون بوضع مسافة من الرهبة بين الفرد وبين السلطة بتجلياتها المتعددة. اما البحث في العلاقة بين الافراد، فهي حالة متأخرة ومتخلفة لا تشغل بال الدساتير والتشريعات العربية، وان مرت، خطأ، نقلا عن دساتير اخرى عالمية، فهي حبر على ورق ولا ترجمة فعلية لها على ارض الواقع. لهذا السبب نشهد ظواهر شاذة على نهج التحرش، مثل اهانة الخدم والعمالة الرخيصة والتطاول على اي فرد في الطريق العام. ولا ننسى الاهانة التي يرتكبها رجال الامن نحو الافراد باستخدام العنف البدني واللفظي لأتفه سبب. ضرب المتظاهرين في التظاهرات السلمية او تعذيب السجناء السياسيين نوع من الاهانة لجسد الفرد المعترض، وفي حالة المرأة يبدو أثر الفعل مضاعفا. كثيرون لا يزالون يذكرون حادثة تمزيق ملابس صحافية عربية كانت ضمن تظاهرة سياسية في بلدها، وكان الفعل نوعا من العقاب الشرقي بامتياز الذي يعتقد انه يهين المرأة بصورة مضاعفة عندما يعريها، وهو نوع من التحرش الجنسي الذي ينفذ من قبل ممثل السلطة على مواطنة حرة.

كل تلك المظاهر السلوكية تجتمع تحت عنوان غياب احترام الاخر، وهو في الخطاب الرسمي العربي للجموع التي تذكر في الخطابات الرسمية كنوع من العتاد وتوصف بالعظمة، ولكن «الخطاب العملي» ينظر الى الافراد متفرقين كرعايا لا كمواطنين.

التحرش بأنواعه، سواء تم داخل الاماكن المغلقة أو في الطرق العامة، يجب التصدي له بالقانون، ولا يمكن الاكتفاء بحملة النداءات عبر الانترنت وموقع اليوتيوب وبرامج التوعية الاعلامية، رغم التأثير الايجابي للشخصيات العامة في بعض القضايا، غير أنه تأثير يظل مؤقتا ومحدودا ولا يحمي الافراد في حالات التجاوز. ان الاتجاه لتجريم فعل التحرش الجنسي هو الخطوة الصحيحة للحدّ من فعل يتجاوز حدود الاخر ويعتدي على ملكيته الخاصة المتمثلة بجسده هذه المرة، وهذا ما ينتظر بحثته قريبا في البرلمان المغربي وما ستسعى اليه الحملة في مصر. وعسى ان تكون تشريعات من هذا النوع مقدمة لتشريعات عربية اخرى تحمي الافراد وتعلم المعتدي ان الاخر، والمرأة بالذات، ليس ملكية مرمية على الطريق خارج اي حماية قانونية، وان لكل فرد مجال حيوي يخصه ويحيط به يماثل المجال الجغرافي للدول برا وبحرا وجوا، مجرد تجاوزه يثير المساءلة وويتطلب انزال العقوبة.


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:35 صباحاً

رد مع اقتباس


#4 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مصر: علماء الإفتاء في مواجهة ظاهرة التحرش الجنسي
قام عدد من العلماء التابعين لدار الإفتاء المصرية بحضور دورة تدريبية في محاولة لدعم مهاراتهم فيما يتعلق بطريقة التعامل مع التائبات ممن كانوا يعملون ضمن أعمال منافية للآداب أو ممن وقعن فريسة للتحرش الجنسي.

قامت دار الإفتاء المصرية بالإعداد للدورة التي جاءت تحت أسم "همسة" واستمرت خمسة أيام وانتهت فعالياتها يوم الأربعاء الماضي ضمن برنامج يساعد هؤلاء الفتيات علي محاولة الاندماج والانخراط في المجتمع مرة ثانية، بعد ظهور هذه الحالات في العديد من الأعمال الفنية بشكل وصفة هؤلاء العلماء بالمبالغ فيه.

حاول العلماء استعراض كافة الأشكال التي أدت بكثير من الفتيات إلي الانحراف أو وقعن بالفعل تحت تأثير التحرش الجنسي ومحاولة تفهم دور المجتمع في هذه الظاهرة السيئة سواء كان هذا الدور سليب أم إيجابي.

ويقول بعض الأئمة الذين حصلوا علي هذه الدورة إنها أضافت لهم الكثير ممن كانوا يجهلونه بشكل وطريقة التعامل مع هؤلاء الذين وقعوا ضحايا التحرش الجنسي أو ممن كانوا يعملون في البغاء بإرادتهم وأرادوا التوبة منهم ولا يجدون من يقدم لهم يد العون والنصيحة.

وذكر هؤلاء الأئمة أن حضورهم هذه الدورة أضاف لهم الكثير وكان له دور إيجابي في زيادة جرعة التوعية لديهم وبالتالي سوف يظهر أثره جليا على المجتمع وخطاب هذه الفئة التي ظلمت، حسب قولهم، مرة من المجتمع أولا ومن القائمين على الإصلاح بهذا المجتمع من العلماء والأئمة ثانيا.

وأضاف هؤلاء الأئمة أن أشكال التوعية تختلف ما بين الخطبة في المسجد يوم الجمعة وبين الدرس الذي يتخلل الصلوات الخمس والإستيكر الذي يطبع ويوزع وعدد من المطويات التي يحبذ البعض قراءتها.

وقال الأئمة إن الدورة التدريبية التي حضروها ساعدتهم في كيفية التعامل مع الحالات الحرجة في المجتمع وبخاصة من أصبن بشذوذ جنسي سواء من الفتيان أو الفتيات وبالتالي الآثار الناتجة عن هذه الظاهرة والتخويف من العقوبة التي ربما تقع على من يمارس هذه الرذيلة سواء في الدنيا أو الآخرة.

وأكدت الدورة التدريبية التي حضرها العلماء والأئمة أن المصابين بهذا الداء أو من يمارسون هذه الرذيلة هم جزء من المجتمع علي العلماء الاقتراب منهم ومحاولة إصلاحهم، لأن بصلاحهم سوف تنضبط كثير من زوايا هذا المجتمع.

ولفت المتدربون بعد حضورهم هذه الدورة أن هذا السلوك المشين فردي في مجتمعاتنا العربية غير أن تأثيره على المجتمع شديد وفتاك وبالتالي لابد أن تكون هناك وسائل وعلاجات يلجأ إليها المجتمع منها عملية التوعية ولابد أن يتسع دور العلماء في هذه التوعية.

وعبر المتدربون أن مثل هذه الظواهر الموجودة في مجتمعاتنا العربية علي قدر قلتها إلا أنها تمثل قنابل موقوتة لهذه المجتمعات وبالتالي لابد ألا يدير العلماء وجوهم لمثل هذه الظواهر ومحاولة معالجتها.


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:36 صباحاً

رد مع اقتباس


#5 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



أكاديمية بحرينية للقتال تدرب الفتيات على مواجهة التحرش الجنسي

يتعلمن "الردع" والتخلص من المهاجم بسرعة

تبنت أكاديمية لفنون القتال أول برنامج من نوعه في البحرين يختص بتدريب الفتيات على مواجهة التحرشات الجنسية. وأنهت أول دفعة المرحلة الأولى من برنامج "هوسنشل" أو "كيف تتخلص من الخصم". وشملت الدفعة الأولى 22 فتاة وامرأة، أصبحن قادرات على "الدفاع عن أنفسهم أمام المتحرشين" بحسب المشرف العام على البرنامج.

وقال فريد الشايب المشرف العام على البرنامج وصاحب أكاديمية الشمس لـ"العربية نت" إن الفتيات في البحرين "يتعرضن للتحرشات وأصبح من الضروري أن يتعلمن كيف يردعن المعتدي".

وتعرضت بعض الفتيات اللواتي خضن البرنامج إلى اعتداءات بين السرقة والتحرش الجنسي داخل وخارج البحرين وهو ما دفعهن إلى الالتحاق بالأكاديمية.

أقوى من أي رجل

تشمل فنون الردع تعلم أسرار ضرب أماكن "حساسة" من الجسم تؤدي إلى الإغماء أو الإعاقة المؤقتة للمتحرش

وتشمل فنون "الردع" تعلم أسرار ضرب أماكن حساسة من الجسم تؤدي إلى الإغماء أو الإعاقة المؤقتة للمتحرش. ويوضح فريد الشايب المتخصص في التايكوندو وقتال الشوارع قائلاً": نحن لا نطلب من الفتاة المقاومة (..) عليها التخلص من المتحرش من خلال ضربه في الأماكن السرية ثم تلوذ بالفرار".

وقالت مدربة ايروبكس شاركت في الدورة لـ"العربية.نت" إنها باتت تستطيع التغلب على "أي رجل يفكر بالتحرش". وأضافت الشابة التي طلبت عدم ذكر اسمها: "اليوم نحن أقوى ولدينا ثقة عالية بالنفس تمكننا من الدفاع عن أنفسنا ضد معتدٍ يحمل سكيناً أو أي أداة أخرى".

وتنشر الصحف البحرينية بعض القصص حول تعرض فتيات للتحرش في الشارع بين فترات متباعدة. والجمعة الماضي قالت الشرطة إنها قبضت على عصابة مكونة من 15 بحرينياً وآسيوياً تخصصت في السرقة و"خطف نساء وإرغامهن على ممارسة الرذيلة" وهي المرة الأولى التي يعلن فيها عن القبض على عصابة متخصصة في الاختطاف.

تفاصيل البرنامج

وينقسم برنامج تدريب الفتيات الذي يستمر لمدة عام إلى 3 مستويات، تبدأ فيها الفتاة بتلقي دروس في المرونة وكيفية السقوط على الأرض، وصولاً لمراحل متقدمة مثل شلِّ حركة الخصم أو القضاء عليه في أسرع وقت.

وحول الفرق بين رياضات الدفاع عن النفس الأخرى، وفن "هوسنشل" الكوري، قال فريدالشايب إن "النوع الثاني يعتمد على التخلص من "مسكات الخصم وطرحه أرضاً وسلبه الأدوات التي يستخدمها". وأضاف هي طريقة سهلة "يمكن للفتاة أن تتقنها دون أن تكون قوية الجسد لأن هذا النوع من الحماية لا يحتاج إلى قوة عضلية كبيرة".

ويلقى البرنامج رواجاً بين الفتيات البحرينيات. وتستبعد إحدى المتدربات استخدام ما تعلمته ضد الآخرين، مشيرة إلى أنها تعلمت "فن الدفاع عن النفس وليس الاعتداء على الآخرين".

وتشترط الأكاديمية على الفتيات قبل بدء البرنامج عدم استخدام هذه الأساليب إلا في الضرورات. ويتحدث فريد الشايب عن رفض طلبات تقدم بها شبّان لتعلم هذه الفنون لأنهم "كانوا يريدون استغلالها في أنشطة خارجة على القانون".

وتنتشر في البحرين مدارس تعليم فنون القتال المختلفة والتي يعود جذور معظمها إلى شرق آسيا، ويمارسها الرجال والنساء على حد سواء. وسبق لهذه المدارس أن حققت إنجازات عدة في مسابقات عالمية.


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:37 صباحاً

رد مع اقتباس


#6 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



البرلمان المغربي يناقش مشروع قانون لـ"تجريم" التحرش الجنسي
يعاقب على معاكسة الفتيات بالحبس من شهرين إلى سنتين

يناقش البرلمان المغربي في دورته القادمة التصديق على مشروع قانون يجرم التحرش الجنسي ويعاقب كل من تورط في التحرش بفتاة أو معاكستها بالسجن وبغرامة مالية محددة.

وحدد القانون مفاهيم "المعاكسة" و"التحرش الجنسي" بالنساء في الشارع والأماكن العمومية، ويعاقب بالحبس من شهرين إلى سنتين، وغرامة مالية تتراوح بين 130 دولارًا و 200 دولار.

ويعاقب القانون أيضا بشكل مشدد كل رجل أمن أو كل ذي سلطة ثبتت عليه تهمة التحرش الجنسي.

وطالب عبد السلام أديب، عضو مؤسس لشبكة مناهضة التحرش الجنسي بالمغرب ورئيس جمعية حقوق الإنسان فرع الرباط، بأن يتعرض القانون للتحرش الذي يكون بناء على علاقات اجتماعية واقتصادية، ذلك أن التحرش الجنسي في الشارع العام بين الأشخاص نساء ورجال أمر مقدور عليه من خلال رفع قضية عادية.

وقال أديب إن التحرش الجنسي الموجود من خلال علاقات اقتصادية ومهنية من قبيل علاقة المدير بموظفاته أو رئيس القسم أو المسؤول عن المصلحة أو صاحب المعمل ورب الضيعة بالعاملات والمستخدمات، حيث يكون لهؤلاء نفوذ يمارسونه بالتحرش الجنسي على مرؤوساتهم النساء من المتزوجات أو غير المتزوجات، واللواتي يكُنَّ في جل الأحوال "مغلوبات على أمرهن".

شرطة للأخلاق

وقالت نعيمة بنيعيش، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ونائبة رئيس منتدى الزهراء للمرأة المغربية بالرباط والمشرفة على مركز إصلاح ذات البين والتوجيه الأسري، لـ"العربية.نت" إنه لا يجب فقط تجريم التحرش الجنسي ، بل قبل ذلك ينبغي تجريم الأسباب المشجعة والمفضية إليه، سواء تحرش الرجل بالمرأة أو تحرش المرأة بالرجل أيضا.

وطالبت بضرورة الرجوع إلى العمل بالشرطة الأخلاقية في المغرب، وقالت "إذا أوجدنا شرطة المرور وغيرها من أجل توفير العيش الآمن، فإنه من الأوجب توفير شرطة للأخلاق، خاصة في ظل القصف الجنسي الرهيب الذي يشهده المجتمع المغربي والغزو الإعلامي الذي يكتسحه، على أن لا يكون دور هذه الشرطة هو الإهانة أو الضرب، بل تكون عونا على الحد من التحرش الجنسي ومختلف السلوكيات غير الأخلاقية التي قد تحدث بين الجنسين.

ارادة التطبيق

واعتبرت بنيعيش أنه من اللازم، في ظل قرب تواجد قانون يجرم التحرش الجنسي، تقوية النسيج الأخلاقي ومناعة القيم السلوكية للمجتمع المغربي، مضيفة أن مثل هذه القوانين الزجرية هامة بحكم وجودها مكتوبة على الأوراق، وتكون أكثر أهمية وفعالية لو وجدت الإرادة لتطبيقها.

وأبدت تخوفها من أن تظل حبرا على الورق فقط ولا يتم تفعيلها كما هي الحالة بالنسبة للقانون الذي يجرم التدخين في الأماكن العمومية بالبلاد. واعتذرت نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن بالمغرب، عن الحديث لـ"العربية.نت" حول الموضوع بدعوى "تواجدها في اجتماع عمل".

جدير بالذكر أن البرلمان المغربي سبق له أن صادق عام 2003 على تعديل بعض بنود القانون الجنائي للتشديد على تجريم التحرش الجنسي، والتأكيد على حماية المرأة والطفل من أي اعتداءات جنسية مادية أو لفظية. وصدر هذا القانون بالجريدة الرسمية في 19 فبراير 2004



التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:42 صباحاً

رد مع اقتباس


#7 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



تقرير يؤكد تنامى ظاهرة التحرش الجنسى فى مصر



القاهرة: أشار تقرير إخبارى أوردته صحيفة بريطانية إلى تنامي ظاهرة التحرش الجنسي في النساء بمصر، وأنها لم تعد قاصرة على النظرات أو الكلمات الإباحية، وإنما امتدت إلى لمس أجساد النساء بشكل إباحي من قبل المتحرشين .

وذكرت جريدة "ميل آند جارديان" البريطانية في تقريرها المعنون بـ: "المتحرشون الجنسيون يجوبون شوارع مصر"، أن عمليات التحرش الجنسي بالسيدات في مصر بالأماكن العامة لم تعد تقتصر على استهداف السيدات في مرحلة عمرية أو طبقة اجتماعية محددة أو بعضًا من النساء، وإنما تحول لسرطان اجتماعي يهدد كيان المجتمع المصري، استنادًا تقرير للمركز المصري لحقوق المرأة "ecwr".

وأشار التقرير إلى أن المرأة المصرية لم تعد تشعر بالأمان أثناء سيرها في الشارع المصري إلى حد أن بعضهن يفكر في مغادرة مصر لهذا السبب . ولفت إلى الارتفاع المستمر في الجرائم الجنسية في مصر رغم عدم توافر أرقام رسمية عن حجم الظاهرة، مدللاً بتقارير المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية تشير إلى اغتصاب امرأتين كل ساعة في مصر البالغ عدد سكانها 80 مليون نسمة، وأن 90 % من هؤلاء المغتصبين والمتحرشين عاطلون عن العمل .

ونقل التقرير عن خبراء اجتماعيين قولهم، إن هناك العديد من العوامل التي تساعد على زيادة انتشار ظاهرة التحرش الجنسي في مصر، يأتي أبرزها تفاقم مشكلة البطالة وانتشار العاطلين في الشوارع، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الزواج، وغياب الوازع الديني الذي يحرم ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج .



التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:43 صباحاً

رد مع اقتباس


#8 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



خبيرة مصرية: الفقر وفساد الزواج وراء التحرش الجنسي


عزت خبيرة مصرية في الطب النفسي انتشار التحرش الجنسي إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية وازدياد معدلات الطلاق والكبت الجنسي في المجتمع.

وقالت الدكتورة "غادة الخولي" أستاذة الطب النفسي في تصريحات خاصة لموقع "أخبار مصر": إن التحرش لا يرتبط فقط بمناطق الفقراء في مصر، بل إن بعض الأماكن الراقية يحدث فيها ذلك، ودللت على ذلك بمنطقة مصر الجديدة التي حدثت فيها واقعة تحرش جنسي مؤخراً.

وأضافت: إن فكرة الزواج انتابها خلل اجتماعي حيث أصبحت تعتمد بشكل كبير على المصلحة ولهذا يصيب الأزواج الملل عقب الزواج، فلم يعد هناك القدرة على الكفاح والتحمل التي كانت سائدة في الماضي وتعطى الفرد الإحساس بالمسؤولية والانتماء للمنزل.

وأوضحت أن قيم الحصول على كل شيء دون مجهود أضحت سائدة في المجتمع.

وقالت: إن نظرة المرأة تغيرت عن الماضي ولم تعد تكتفي بأنها زوجة وأم فقط وإنما حبيبة، ولهذا بدأت تسعى للحصول على حقوقها التي كفلها لها الزواج من إشباع عاطفي وجنسي.

واعتبرت أن الرجل المصري أصبح يفتقد الكيف، بحيث لا يجيد الاهتمام بمظهره وطريقته في المأكل والمشرب، ما جعله يتخلى عن بعض الأشياء الهامة على رأسها مداعبة مشاعر زوجته.

وقالت: إن خوف الفتيات من عدم القدرة على الزواج دفعهم إلى الخوض في علاقات عاطفية في فترة مبكرة، وأصبح هذا يتم بعلم الأهل كما انتشرت ظاهرة الخيانة الزوجية أيضاً بشكل ملحوظ لعدم الشعور بالرضا عن الشريك الآخر لأن مقياس الزواج لم يعد قائماً على الجانب العاطفي، وإنما على المصلحة والحسابات.

وتابعت أن التعبير عن المشاعر يمثل الماء الذي يروى زهرة الحب ويعد الكلام أكثر الأشياء المؤثرة التي تظهرها ولهذا لابد الاهتمام به إلى جانب التصرفات.

ودعت الأزواج أو الأحباب لبذل مجهود أكثر لتفهم بعضهم، فقد أصبح هناك اعتقاد خاطئ وهو أنني إذا أحببت شخصاً لابد أن يفهمني، ولهذا يصدم الكثير بعد الزواج.


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:45 صباحاً

رد مع اقتباس


#9 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



الفقر والانحراف الجنسي
عداد: الأستاذ شيهب عادل

مقدمــة:

إن مناقشة ظاهرة الانحراف الجنسي، أو البحث في أسبابها وتداعياتها كآفة اجتماعية سلبية تستحق منا ومن كل إنسان يعتز بإنسانيته وبأخلاق الآباء والأجداد أن لا نقف منها موقف متفرج بل يجب التصدي لها قدر الإمكان، وان نتبع الرسول الأمة (ص) حيث يقول "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه، وذلك اضعف الإيمان".

لذا إن إظهار أسبابها ومسبباتها ودوافعها وتداعياتها وخاصة إفرازاتها الضارة الكبيرة على مستوى المجتمعات أو حتى الدول، تستدعي دراستها دراسة مستفيضة لما لهذه القضية الأثر الضار على بنية المجتمع وتماسكه بشرائحه وطبقاته المتدرجة، إلى جانب كل هذا فإنها تقوم على تخريب الحالة الاجتماعية من أساسها، لأنها آفة خطيرة كما لها تشعباتها الكثيرة، فهي تتغلغل لتفعل فعلتها وخاصة بتفكيك الأسرة وأواصرها الودية والروحية والدينية والإنسانية، من ثم تقودها إلى الانزلاقات الأخلاقية المشينة حتى تسقط به إلى الدرك الأسفل من الانحطاط الإنساني والديني ليتعرى من جميع القيم والأخلاقيات النبيلة. 1

- تعريف الانحراف الجنسي ( الدعارة ):

الجنس (بالكسر): الضرب من الشئ وهو اعم من النوع.[1] فالحيوان جنس، والإنسان نوع والنوع البشري مميز بالذكورة أو الأنوثة.!

والجنس اتصال شهواني بين الذكور والإناث.[2]

أما الانحراف الجنسي فهو "ضروب من الممارسة الجنسية يخرج فيه أصحابها عن سبل الاتصال الجنسي الطبيعي والمألوفة".[3]

كما يعرف الانحراف الجنسي على انه" التمتع الجنسي بطرق ترفضها القيم الأخلاقية والدينية وتدينها الأعراف والتقاليد والقوانين الاجتماعية، أو فقد الشخص السيطرة على توازنه بسبب اضطراب نفسي ما، ويتأكد ارتباط الانحراف الجنسي بالاضطراب النفسي.[4]

كما نعني بالانحراف الجنسي كل شذوذ فردي أو جماعي يؤدي إما لعدم إشباع أو كبت للغريزة الجنسية لدى البالغ، أو أية ممارسة غير شرعية أو غير طبيعية لإشباع هاته الغريزة.[5]

كما يُقصد بالانحرافات الجنسية الحصول على الإشباع الجنسي بطريقة غير مشروعة من خلال تجارة الجنس، والدعارة في أسواق البغاء، والكباريهات، والنوادي الليلية، وسائر الأماكن التي تقدم الخدمات الجنسية في عالم الانحراف، والمغامرات الجنسية المتواصلة غير المسئولة، والاستهتار والاستسلام للجنس، والجنسية المثلية 'اللواط والسحاق'.[6]

كما يشير الانحراف الجنسي إلى "كل استعمال للجنس، دون الوفاء بمواصفاته الإنسانية الأحدث أو في غير ما يؤدى وظيفته البشرية".[7]

أما من الناحية الدينية فهو "الانحراف عن الطريق المحدد شرعا للممارسة الجنس".[8]

من خلال التعاريف المختلفة لظاهرة الانحراف الجنسي، تبرز لنا أهم مظاهر الانحراف الجنسي التي لها الأثر البالغ في المجتمع، ومن أهم هذه المظاهر: البغاء، الزنى، اللواط السحاق، العري والتبرج، الممارسات الغير الطبيعية، التحرش الجنسي، مواقع الميوعة والدعارة، وغيرها.

وتعتبر الدعارة (البغاء)، من اخطر أشكال الانحراف الجنسي على المجتمع، وعليه يمكن تعريف الدعارة كالأتي:

والدعارة أو البٍغاء مصطلح له عدة تعاريف فالبعض يعتبر "الدعارة ببساطة بيع الخدمات الجنسية، بدون أدنى إشارة إلى التمييز بين الدعارة القسرية والدعارة الطوعية".

أو الدعارة "تعنى ضمنياً ممارسة الجنس إجباراً وقسراً، مهما كان مصدر هذا الإكراه أو القسر"[9].

وكلمة الدعارة "كلمة تدل على انحراف في سلوك الإنسان عن الطريق الصحيح للفطرة الإنسانية".[10]
والدعارة هي "كل عمل أو سلوك يقصد به الجنس وما يتعلق به من أفعال مثل الفجور الدعارة، إذا كان بغرض المتاجرة به وتقاضي الأموال مقابلة.[11]"

كما تعني، "الرذيلة أو الفسق الأخلاقي، وهي مفهوم للدلالة على لذة أو غريزة جنسية غير مشروعة مقابل أجر مادي، ويشارك في هذه العلاقة طرفان الأول هو من يعطي هذه المتعة الجنسية غير المشروعة مقابل أجر مادي أو غير مادي، أما الطرف الآخر فهو من يشتريها مقابل إعطاء هذا الأجر".[12] 2

- الدعـارة في الوطن العربي:

من أهم الآفات التي يتعرض لها الوطن العربي في الآونة الأخيرة هي آفة الدعارة بكافة أشكالها، والتي بات انتشارها كالطوفان الجارف لا يقف أمامه لا شرع ولا قانون.

وفي أغلب البلدان العربية تعتبر الدعارة شيء غير أخلاقي وفي بعض الدول يتم محاسبة ممارسيها، إلا أن في غالب الأحيان يتم ممارسة الدعارة خارج رقابة القانون ويوجد مناطق من عدة مدن متخصصة بهذا الشأن، وللأسف الشديد أن بعض الحكومات باتت تبارك وتساعد على انتشار دور الدعارة وتعطي عليها التصاريح سواء كانت ظاهرة أم باطنة وتكاد لا تخلو بلد إسلامي من دور الدعارة برغم الحرب المعلنة عليها.

إن وجود أوكار الدعارة أو شبكاتها المخفية والظاهرة منها في مجتمع ما تصيبه بسلوكيات شاذة وميوعة والتحلل الأخلاقي والإنساني والاجتماعي والديني، حتى يصبح أدنى مرتبة من دون كل المخلوقات على كوكب الأرض.

وقد أكد على خطورة هذه القضية، أي الدعارة وخاصة الاتجار بها "الاتفاق الدولي المعقود في 18 أيار/مايو1904 حول تحريم الاتجار بالرقيق الأبيض والمعدل بالبروتوكول الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 3 كانون الأول/ ديسمبر 1948".[13]

كما سلط تقرير صدر مؤخرا عن وزارة الخارجية الأميركية، الضوء على الاتجار بالبشر في دول الخليج العربية، منتقدا تساهل هذه الدول حيالها وعدم اتخاذ أي إجراء يردع الاتجار بالبشر على أراضيها، وخص التقرير الأميركي أربع دول خليجية، هي "السعودية والإمارات وقطر والكويت" بالانتقاد، لكن هذه الدول رفضت ما ورد في التقرير عبر تصريحات رسمية.[14]

ففي عام 1905، صدر قانون في مصر أجاز الدعارة في مناطق معينة، وألزم النساء العاملات بالخدمات الجنسية بإجراء فحص طبي أسبوعيا، و ظل هذا النظام ساري المفعول حتى عام 1949 عندما صدر مرسوم عسكري بإلغاء شرعية البغاء وبإغلاق بيوت الدعارة وتوجد الكثير من الداعرات الأجنبيات في مصر وخاصة الروسيات.

والدعارة في العراق غير مخالفة للقانون العراقي لكن بشروط وضوابط محددة مثل الفحص الطبي المنتظم وتحديد أماكن معينة يسمح فيها بالدعارة ضمن المدن، محلياً الفئة المعروفة بامتهانها للبغاء كجزء من حياتهم الاجتماعية هم الغجر المعروفون محلياً باسم "الكاولية" حيث تعرف المناطق التي تقطنها غالبية من الغجر كبعض القرى وضواحي المدن بممارستها العلنية والمسموحة من الدولة للبغاء واللهو مثل منطقة "الكمالية" جنوب شرق بغداد وعدد أخر من قرى وبلدات الغجر في جنوب العراق و شماله، رغم هذا فإن مهنة الدعارة لا تقتصر على الغجر بل تشمل أفراداً من كافة الفئات تقريباً.
وضع شرعية أو السماح بممارسة الدعارة تغير في العراق خصوصاً بعد احتلال العراق عام 2003م، حيث تم تهجير الغالبية العظمى من الغجر في العراق إلى دول الجوار وغيرها حيث هاجمت مليشيات مسلحة تجمعات الغجر ودمرت العديد من قراهم، يضاف إلى هذا أن عدداً من النسوة العراقيات و تبعاً لظروف الحرب وما تسببه من تفكك أسري و فقدان لمعيلي العديد من العوائل، مما أدى إلى سقوط عدد من النسوة في مهنة البغاء بسبب الحاجة واستغلال شبكات الدعارة لهن وخصوصاً في الدول التي فررن لها، وهذا وفقاً لتقرير للأمم المتحدة، ويجدر بالذكر أن الحروب توافقها دائماً حالة انتشار امتهان البغاء وهذه الحالة تشبه الحالة التي عمت في أوربا إثر انتهاء الحرب العالمية الأولى و الثانية.[15]

وتعتبر سورية مع مثيلاتها من دول عربية، مكانا مقصودا للسياحة الجنسية على مدار العام كلبنان ومصر والمغرب، حيث ينشط قوادون" تجار الجنس" بين هذه الدول، مستخدمين ترغيبا وترهيبا، فتيات بعضهن قاصرات لممارسة الجنس معهن، مقابل مبالغ لهن أو لذويهن أو منحهن إقامة في دولة خليجية.

ولبنان نموذج لكثير من فتيات يتاجرن بأجسادهن إما للمتعة أو للمال، وهن منتشرين في كل مكان ويعتبرن هذا الشيء من لون العصر والمرأة في رأيهم يجب أن تتحرر من كل قيود تقف في سبيل تقيد حريتها الجنسية.

وشددت دراسة ميدانية حول "تجارة الجنس في اليمن" على ضرورة معالجة أوضاع النساء المحتمل سقوطهن في هاوية الدعارة والبغاء، منتقدة قصور برنامج الضمان الاجتماعي الحكومي الذي لا يشمل النساء الأشد فقراً لوقايتهن من الانزلاق إلى الدعارة والتشرد والتسول.

وبحسب جريدة "الرأي العام" الكويتية، فقد أوضحت الدراسة - التي نفذها ملتقى المرأة للدراسات والتدريب بمحافظة تعز- أن من يمارسن البغاء أو الدعارة في لبنان لجأن لذلك بسبب افتقارهن للمال وبهدف الإنفاق على أنفسهن وأسرهن بمن فيهم الذكور، إلى جانب افتقارهن إلى من يهتم بهن وبكفاءة حياتهن ويعانين من مشاكل اجتماعية، ويتخذن من الشارع مأوى لهن، ويتعرضن لإغراء الحياة في الفنادق.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك مبحوثات قلن إنهن يمارسن الدعارة من أجل الصرف على إخوانهن الذكور العاطلين عن العمل وتسديد نفقات العلاج، وأوضحت أن غالبيتهن لديهن أسر ويقمن بإعالة الأسر، والمتزوجات بعضهن زيجاتهن صورية وغطاء لامتهان الدعارة أو لأن دخل الزوج لا يكفي ويقمن بإعالة الأسرة.[16]

وفي المغرب تنتشر الدعارة بشكل كبير، بسبب فقر المواطنين وكثرة السواح، إذ تكثر أيضا ظاهرة دعارة القاصرات والقاصرين.[17] 3

- الدعـارة في الجزائر:

مع ارتفاع معدلات الفقر وتراجع الإرهاب ظاهرة الدعارة تتفشي في الجزائر في زمن الانفتاح والحريات وحملة بيع كل شيء في هذا الوطن، انتشرت مـعها الفساد في كل مكان، وأصبحت تجارة الجنس مهنة يتباه بها البعض ويتستر بها البعض الأخر تحت عناوين مختلفة خاصة عندما تمارسها فئة اجتماعية طارئة على المجتمع.

ففي سنوات قليلة، أصبح هناك الملياردارات وهي تستثمر في الأجساد وتضاعف ثرواتها وتمتن علاقاتها وتوسع نفوذها، على حساب فئات اجتماعية وجدت نفسها فريسة سهلة أمام مخالب هؤلاء التي لا ترحم خاصة هؤلاء التي لا ترحم خاصة المراهقات الجامعيات مطلقات، إطارات وهن اللواتي تدفعهن البطالة والظروف الاجتماعية الصعبة والرغبة في تحقيق أحلامهن إلى الوقوع في دوامة الانحراف والفساد والغريب في الأمر، أننا نسمع يوميا عن غلق الشركات وحل المؤسسات وطرد ألاف العمال وفي نفس الوقت نشاهد افتتاح بيوت اللهو والملاهي والتجمعات الترفيهية، في غياب السلطات المكلفة بحماية المجتمع والصمت الرهيب الذي تمارسه المؤسسات الدينية وكأن الأمر لا يعنيه والغريب أن صمت الجميع لا يمكن أن يكون إلا تواطؤ صريح ومساندة غير معلنة للفساد، الذي يحطم قدرات المجتمع ومستقبله فماذا يبقى من المستقبل إذا تحطمت الأجيال الصاعدة وهل الانفتاح واقتصاد السوق يعني الاستثمار في الأجساد، ولماذا لم ينجح الاستثمار إلا في الملاهي وبيوت اللهو والأكيد أن الأمر يهدد الأمن العام والمصالح العليا للبلاد.[18]

كما أن المجتمع الجزائري يقرأ يوميا عن تفكيك شبكات للدعارة، أو تحريض القصر على ممارسة الدعارة، أو أطفال على الجنس والبغاء، وذلك من خلال استغلال ظروفهم الاقتصادية وحالاتهم الاجتماعية التي تعيشها هذه الفئات.

ولعل اخطر أنواع الدعارة هو استغلال الأطفال في هذا المجال، فقد كشف تحقيق ميداني حول تشغيل الأطفال بالجزائر، أنجزه مرصد حقوق الطفل الذي ينشط تحت لواء الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، شمل 08 ولايات من الوسط وهي الجزائر العاصمة – البليدة – تيزي وزو – عين الدفلة – تيبازة – بجاية – بومرداس – البويرة، عن وجود 2979 طفل عامل تتراوح أعمارهم بين 04 و17 سنة، ينشطون في مجالات بيع السجائر والرعي وأخطرها المتاجرة بالمخدرات والدعارة.[19]

كما أن شبكات الدعارة بدأت تنتشر بالجزائر بشكل رهيب وخاصة بالحدود الجزائرية الغربية، فنجد من الجزائريات اللاتي يتسللن إلى المغرب من اجل ممارسة الدعارة، ومن بين المدن المغربية التي تقصدها الجزائريات نجد كل من "الرباط، الدار البيضاء، مراكش وطيطوان" والتي تعتبر من بين أشهر المدن المغربية بالسياحة الجنسية، مقابل مبالغ مالية كبيرة تتراوح ما بين 1000 إلى 2000 درهم مغربي، أي ما يعادل 10 ألاف إلى 20 ألف دينار جزائري، في المقابل نجد مغربيات من يمارسن الدعارة في الجزائر.

أما بالنسبة للجزائريات اللواتي يمارسن هذا النوع من النشاط، فاغلبهن من الولايات الداخلية التي تضررت من الإرهاب والفقر.[20]

والأمر لا يتعلق بهذه النماذج فقط، فقد توسعت ظاهرة الدعارة وارتفعت معدلاتها في أوساط الطالبات الجامعيات بشكل مخيف، خاصة وهن يتخوفن من البطالة بعد نهاية الدراسة ولهذا فهن يمارسن الدعارة كوسيلة لكسب المزيد من المال أو الحصول علي منصب مهم في احدي المؤسسات الكبرى، وقد توسعت الظاهرة في النشاط التجاري والإشهار، وان أرباحها خيالية، وتقول المصادر أن هناك 33 شبكة دعارة تنشط في الجزائر، وهي تستغل الملاهي وبيوت اللهو الليلية كمراكز تمارس فيها تجارتها، وتقول مصادر اخرى أن هناك أكثر من 37 ألف طفل غير شرعي يولدون سنويا، بتسهيلات كبيرة من الحكومة، مما اضطر الحكومة إلي تخصيص ميزانية كبيرة لبناء مراكز استيعاب هؤلاء الأطفال، زيادة علي تحول الجزائر إلي بلد معرض إلي كارثة السيدا بسبب مرض فقدان المناعة، الذي ! ترتفع معدلات المصابين به داخل المجتمع الجزائري.[21] 4

- أسباب الدعارة في العالم العربي والجزائر:

تعددت الأسباب التي تؤدي إلى الدعارة في العالم، والعالم العربي عموما والجزائر خصوصا ولكن يمكن تحليل الأسباب التي تؤدي إلى هذه الظاهرة القديمة لامتداداتها التاريخية القديمة، والحديثة لصورها وأشكالها الحديثة، إلى مجموعة من الظروف المختلفة والتي اجتمعت لتؤدي إلى ظواهر اجتماعية متعددة ومختلفة من بينها ظاهرة الدعارة،ولعل أبرزها الأسباب الاقتصادية المتمثلة في ضعف الدخل وارتفاع الأسعار والسياسات الاقتصادية كتصريح العمال، والاجتماعية متمثلة في تدني المستوى المعيشي التفكك الأسري وحجم العائلة، الفقر والبطالة، العزوف عن الزواج لارتفاع تكاليفه، ارتفاع نسبة العنوسة بالمجتمعات العربية، أما الأسباب السياسية فتتمثل في الأنظمة السياسة الهشة وعدم قدرتها لتصدي لمثل هذه الظواهر ومثيلاتها بالمجتمع، والفساد الإداري، وغيرها من هذه الأسباب التي ساعدت على تفشي ظاهرة الدعارة في المجتمع العربي عموما والجزائري خصوصا. 5

- الدعـارة والفقر:

إن للدعارة ارتباطا وثيقا بظاهرة الفقر، فنجد أرباب هذه المهنة يستغلون مساحة الفقر المنتشرة في الفقيرة، والظروف المعيشية الصعبة لبعض فئات المجتمع.

ويدفع الفقر الكثير من العائلات، الفاقدة المعيل أو التي يكون دخلها ضعيف أو منعدم بحيث لا يلبي حاجياتها، إلى هوة الدعارة وإغراءاتها في ذات الآن، إذ تبرر الكثير من العاهرات عملهن بالحاجة للمال من أجل توفير الغذاء واللباس وحاجيات اخرى.

كما أن ثقافة الفقر التي شرحتها بعض الدراسات بأنها انخفاض في مستوى التعليم يؤدي إلى نقص في الخبرة المهنية ما يدفع إلى العمل في مهن لا تحتاج إلى الخبرة ما ينتج عنه الحصول على أجر زهيد لأعمال تتصف بالتذبذب ما يولد حالة من البطالة والفقر، تؤدي إلى حالة يتدنى فيها المعيار السكني والعمراني ما ينجم عنها انتشار الأمراض البدنية والنفسية والاجتماعية، ما يؤدي لاحقا إلى ضعف القيم الأخلاقية وتدني الطموح ما ينعكس سلبا على أفراد الأسرة، حيث يقوم الفقير بتوريث أفراد الأسرة ثقافة الفقر ما يدفعهم إلى العمل في أعمال حقيرة ومتواضعة بأجور زهيدة، حيث يؤدي عملهم إلى التسرب من الدراسة وامتهان حياة الشارع بكل أشكالها.

وأكدت العديد من الدراسات على أن عددا من العوامل المؤدية إلى تفشي ظاهرة الدعارة في الشوارع، منها الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية المتصلة بالأسرة حيث أن شعور أفراد الأسرة، بعجز الأسرة عن دفع تكاليف التعليم يؤدي بهم إلى تركه والتوجه إلى العمل إضافة إلى أن الأزمات المالية التي يتعرض لها معيل الأسرة، تدفع بهم إلى اللجوء إلى الشارع يضاف إليها انخفاض دخل الأسرة حيث أكدته دراسات أجريت في المغرب ولبنان واليمن والأردن، كما أن من العوامل المحفزة لخروج إلى الشارع وامتهان الدعارة، اليتم والتصدع الأسري والعنف الأسري والتمييز بين الأبناء والإدمان حيث عرضت بعض الدراسات النتائج التي توصل إليها عدد من الباحثين الذين رأوا أن العنف تجاه أفراد الأسرة، وما يعانيه بعضهم من تعرض للضرب والحرق والتعذيب، والحرمان من الغذاء من العوامل التي تدفع بأفراد الأسرة إلى الهروب إلى الشارع بينما يعاني أبناء المدمنين من انعدام التوافق النفسي والاجتماعي، وصنفت الهجرة الريفية غير المخططة إلى الحضر من الأسباب التي تدعم ظاهرة الدعارة، حيث أن هذه النقلة السريعة يترتب عليها احتياجات للأسرة تستعدي عمالة أفرادها التي قد تتطور إلى حالات تسكع والإدمان والاتجار في المخدرات والجريمة والدعارة، ومن العوامل التي تساعد في تعزيز ظاهرة الدعارة، اللامساواة الاجتماعية وتدهور الحالة السكنية في المجتمع والحروب والنزاعات الأهلية والكوارث الطبيعية ونظام العولمة وتفشي الليبرالية الاقتصادية المتوحشة، وكثرة عدد أفراد الأسرة.[22]

خاتمــة:

إن الطريقة الناجعة لمعالجة هذه الظاهرة، تحتاج إلى جهد مثمر وأساليب مجدية لطريقة المعالجة أو التصدي لظاهرة الدعارة أو العهارة أو البغاء، وذلك لتخفيف من حدتها.

ولا يتأتى ذلك إلا بتوفير الرزق الحسن من خلال توفير العمل للجميع وفتح باب التجارة الداخلية والخارجية وتشجيع الزراعة وتامين القروض الميسرة للمواطن من ناحية، والتأكيد على تثقيف الناس بتراثهم التاريخي بدينهم الذي لو تمسك به لما أصابهم من السوء خاصة بمفاهيمه الصحيحة، والضرب بقوة على أيدي العابثين والمفسدين داخل المجتمع.

وأيضا التركيز على الدراسات الاقتصادية الحكيمة من قبل الدولة بهدف النهوض بالمجتمع نحو الأفضل، ونشر الثقافة الاجتماعية والاهتمام بالوعي الإنساني والمعرفي والقضاء على البطالة والتخلف، وتامين فرص العمل والتأكيد على دور الأسرة وروابطها والحفاظ عليها والسعي من قبل الدولة إلى الإصلاح الاجتماعي، والإعلام الهادف والموجه بطريقة صحيحة ومدروسة، واستشارة الأخصائيين والمعالجين النفسانيين عندما تظهر علامات غير طبيعية داخل الأسرة أو المجتمع الذي يحيط به هذا الفساد.


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 10:46 صباحاً

رد مع اقتباس


#10 رد :حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

°o.O™ Hafez ™O.o°

مشرف منتدى أفلام الاطفال و أفلام الكرتون


الصورة الشخصية لـ°o.O™ Hafez ™O.o°


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 18326
المشاركات : 2615
الزيارات : 333
الانضمام : 19/7/2008
الدولة : My Work
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



جزاكي الله خيرا وربنا يهدي شبابنا



التوقيع







17/02/2009 - 10:52 صباحاً

رد مع اقتباس


#11 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

مصطفى الامام

عضو


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 26183
المشاركات : 2269
الزيارات : 275
الانضمام : 31/10/2008
الدولة : مصر
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



بجد يا استاذ رشاد الف الف شكر على الموضوع الجميل ده وجزاك الله كل خير ...........
وانا باضيف هذا الملف الجميل الخاص بهذه الحملة والمرفوووع باسم منتدى الفقيه وهذا الملف مأخووووذ من موقع مصراوى ....... وشكرا ..............



منتدى الفقيه " لا للتــــــحرش" للتحميل اضغط هنا



وهذا الرابط الاصلى لموقع مصراوى ......

للتحميل من موقع مصراوى اضغط هنــــــا


التوقيع

زهـــ مخـــ مضــ زعــ حزين ـلان ــايق ـــنوق ـــقان

17/02/2009 - 11:12 صباحاً

رد مع اقتباس


#12 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10353
الزيارات : 1876
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل




جزاك الله كل خير يا مصطفى و نتقدم بالشكر لكل من يساهم معنا فى هذه الحملة حتى و لو بكلمة او صورة


التوقيع




مع تحيات رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 11:20 صباحاً

رد مع اقتباس


#13 رد : حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

SALMVAN

مشرف منتدى الألعاب


الصورة الشخصية لـSALMVAN


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 11485
المشاركات : 4218
الزيارات : 425
الانضمام : 12/7/2008
الدولة : مصر الحبيبة
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل

















التوقيع




تم تحرير هذا الرد بواسطة SALMVAN
في : 2009-02-17 09:07:24

17/02/2009 - 03:06 مساءً

رد مع اقتباس


#14 رد :حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

engy2

عضو


الصورة الشخصية لـengy2


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25381
المشاركات : 1212
الزيارات : 133
الانضمام : 29/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



ربنا يهدي كل شباب المسلمين يارب وبارك الله فيك

لا للتحرش الجنسي



17/02/2009 - 05:15 مساءً

رد مع اقتباس


#15 رد :حملة منتديات الفقيه -- لا للتحرش الجنسى

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



جزاك الله كل خير



التحرش الجنسي بالتلميذات على مشارف أبواب المؤسسات التعليمية







تنامت في السنوات الأخيرة ظاهرة التحرش الجنسي بالتلميذات بالمقربة من مداخل ومخارج المؤسسات التعليمية، سواء تعلق الأمر بالإعداديات الثانوية أو الثانويات التأهيلية المنتمية للقطاع العام أو تلك المنتمية للقطاع الخاص،

المتربصون بالتلميذات يعمدون إلى إغراءهن عن طريق جلب أفخر السيارات من أخر طراز وكذا الدراجات النارية من الحجم الكبير والمتوسط ذات الدفع العالي، يستغلون سذاجتهن وحالة "المراهقة" التي يعشن كنتيجة حتمية للتحولات الجسمانية والنفسية التي يمرن منها في تلك الفترة الحساسة من عمرهن. فيعمدون إلى استدراجهن إلى عالم الرذيلة والبغاء بعد أن يغرونهن بالمال والعطايا ويعدونهن بتحقيق كل أحلامهن الوردية..... ما يساعد في الإسراع بعملية الإيقاع بهن حيث يسقطن كفريسة سهلة المنال في شباك المتربصين بهن، والذين لا يترددون في العبث بأجساد مراهقات يحلمن بارتداء أفخر الأزياء واقتناء أخر ما جاد به عالم التكنولوجيا من هواتف وحواسيب محمولة.

"أنبأ" كعادتها ستأخذكم في رحلة مثيرة ضمن فعاليات ملف هذا العدد لكشف خبايا وسبر أغوار ما يجري ويدور بمداخل ومخارج مؤسستنا التعليمية سواء تلك المنتمية إلى القطاع العام أو الخاص.

لبنى وحلم الفردوس الأوربي....

كانت الساعة تشير إلى الرابعة بعد الزوال، إنه موعد خروج التلاميذ والتلميذات بثانوية أنوال، الضجيج يغمر المكان!! ليس على وقع خروج التلاميذ وإنما بفعل العشرات من السيارات والدراجات النارية التي غزت كل الأماكن المتاخمة لمخارج ومداخل الثانوية.

منظر ليس بغريب، لو أن أصاحب تلك السيارات من أولياء التلاميذ والتلميذات الذين يدرسون بالثانوية الذين قدموا بهدف إيصال فلذات أكبادهم إلى البيت.

لكن هيهات!! فالقضية أكبر من ذلك بكثير، يقول العربي "وهو بائع حلويات" بالمحاذاة من المؤسسة التعليمية المذكورة" ويضيف في هذا الصدد "إن ما ترونه في هذه اللحظة، ما هو إلا صورة حية ومباشرة لوقائع التحرش العلني بالتلميذات عند خروجهن من مخارج الثانوية".

سيارات من كل الأنواع، ولوحات تسجيل بيضاء وأخرى صفراء!! والسيارات ذات لوحات التسجيل الصفراء يكون لأصحابها الحظ الأوفر في الإيقاع بأكبر قدر ممكن من التلميذات الحالمات ببلوغ الفردوس الأوربي، والعيش برحاب القارة العجوز، وفي هذا الصدد تقول لبنى والتي تتابع دراسته بالثانية ثانوي : "كم أحلم بالعيش بأوربا ليس المهم أن أعيش بباريس أو لندن أو مدريد...، بقدر ما أتمنى أن أصل إلى أوربا مركز الرخاء الاجتماعي والاستقرار المادي!!"

لبنى تقول إنها تتعرض يوميا للتحرش من قبل العديد من الرجال عند خروجها من باب المؤسسة التي تدرس بها، خصوصا وأنها تتوفر على جسد ساحر يبرز تضاريس مؤهلاتها الأنثوية بشكل يعطيها صورة أكبر من سنها الحقيقي بكثير، وهي تفخر بأنها تتعرض للعشرات من التحرشات اليومية، وتقول "أن أتعرض للتحرش بشكل يومي ما يشعرني بالنخوة والافتخار ويبرز لي قوة جمالي الذي لا يستطيع رجل مقاومته" لبنى تؤكد أن العشرات من أصحاب السيارات والدراجات النارية يتربصون بها منذ خروجها من المؤسسة وصولا إلى مكان إقامتها، وتقول "في بعض الأحيان أقوم بمرافقة البعض من أولئك الذين يتربصون بي حيث أستمتع بالجولان بالشريط السياحي بالمدينة سواء بالسيارة أو بالدراجة".

لبنى تعترف أن كثير من المتربصين ينجحون في استدراجها إلى شققهم ومنازلهم فهم حسب تصريحاتها يستمتعون بقضاء أوقات حميمية معها وينعمون عليها "بالعطايا بسخاء"، رجال ميسرون بعضهم متقدم في السن والبعض الآخر فتي، يقضون معها أوقات معينة داخل شققهم أو إقامتهم الخاصة بعد سلسلة مارطونية من التحرشات وبعد تقديمهم لمختلف العطايا التي تحتاج لبنى إليها، فهي تملك أحسن الأزياء وأفضل الأجهزة الإلكترونية من قبيل الهاتف المحمول والحاسوب.....، وهي تحلم بأن تصل إلى الضفة الأوربية عما قريب، لذلك تعمل جاهدة على الاستجابة لتحرشات الرجال المقيمين بديار المهجر بصفة أكبر لعلها تجد ضلتها يوما ما مع أحدهم، وفي انتظار ذلك لا زال العابثون يعبثون بجسد لبنى عند كل مرة تخرج فيها من الثانوية التي تتابع فيها دراستها وذلك إلى إشعار أخر!!

سذاجة مريم تفقدها عذريتها....

مريم لا زالت تتذكر ذلك اليوم الذي خرجت فيه من ثانوية للا مريم بعدما لم تحضر أستاذة الفيزياء الحصة المقررة، وكانت الساعة تشير إلى الثانية والنصف بعد الزوال، خرجت مريم من الباب الذي دخلت منه قبل نصف ساعة من ذلك كي تحضر حصة الفيزياء، لكن الأقدار شاءت عكس ذلك!

كانت تنوي أن تتجه صوب إحدى صديقاتها لتقضي معها ما تبقى من الوقت، ولكن ما هي إلا أمتار من خروجها من باب المؤسسة حتى بدأت سيارة حمراء اللون تتعقبها، وكان صاحب السيارة يتوقف بجانب الطريق ويلوح لها بيده كي تصعد السيارة، تجاهلته في بادئ الأمر لكنه ظل يتعقبها حتى وصلت إلى أحد المنعرجات، هناك نزل من السيارة وتوجه مباشرة نحوها أخبرها بأنه معجب بها وأنه يريد التعرف عليها، فأخبرته بأنها متجهة صوب صديقة لها فعرض عليها أن يوصلها في طريقه، وبعد الإلحاح المتزايد للشاب الذي أخبرها بأن اسمه "إبراهيم" لم تجد مخرجا سوى الموافقة على طلبه.

صعدت معه السيارة وكانت تلك المرة الأولى التي تصعد فيها مع شخص لا تعرفه السيارة، كان يتحدث معها عنه وعن أسرته وعن مشاريعه كلام كان كافيا للإيقاع بالفتاة "المراهقة"، خصوصا وأنه صرح لها بأنه معجب بها وبجمالها، وعرض عليها التخلي عن فكرة زيارة صديقتها والذهاب معه لتناول مشروب بالمقربة من الشاطئ للتعرف أكثر، وهناك استغل سذاجتها فعمد إلى إستدارجها بشكل تدريجي.

توالت اللقاءات بينهما وكانت تضطر في كثير من الأحيان إلى التغيب عن الحصص الدراسية المبرمجة كي تلتقي به، وكانت في كل لقاء يجمع بينهما إلا وتتعلق بالشاب على نحو تصاعدي حتى جاء ذلك اليوم الذي لم تكون تدري ما يخبئ لها القدر فيه، حيث صعدت معه كما العادة إلى السيارة وأخبرها أنه يرغب في اصطحابها معه إلى منزله كي تكتشفه خصوصا وأنه سيكون البيت الذي سيحتضن حبهما في المستقبل القريب، ونظرا لسذاجتها وقلة خبرتها وافقت على اقتراحه. دخلت معه المنزل ويا ليتها ما دخلت معه!! فلقد عبث الشاب بجسدها الصغير واخترق حصنها المنيع تارك لها الذل والمهانة ولم تجد من بديل للتعبير عن ذلك سوى إخراج سيل من الدموع، هي "دموع الندم" ولكن هل الندم كفيل بإرجاع ما ضاع؟؟ هدئ الشاب من حسرتها ودلل لها الصعاب من خلال كلمات المواساة والأسف ووعدها بقدوم الفرج فهي حبيبة القلب وقرة العين فهل يتخلى المرء عن حبيبته؟؟

كانت تلك هي أخر جملة سمعتها منه قبل أن يختفي الحبيب عن الأنظار، لتبدأ سلسلة حقيقة من معاناة مريم الفتاة التي حصلت على الباكلوريا فيما بعد وبتفوق لكن ذلك كله لم يشفع لها في ظل مجتمع لا يفرق بين الضحية والجزار، بل أكثر من ذلك فإن الضحية غالبا ما يتم محاسبتها بذنب أكبر من المذنب بكثير.

مريم اليوم التحقت بالجامعة لتتابع دراستها العليا بكلية العلوم بأكادير وأملها كبير في أن تتجاوز محنتها، رغم أن شبح اكتشاف ما تعرضت له من طرف الأهل يلاحقها في كل وقت. خصوصا وأن أهلها يلحون عليها بالزواج بفرد من عائلتها غير أنها تتذرع لهم برغبتها أولا في إتمام دراستها الجامعية قبل أي شيء، وهي اليوم وبعد مرور سنتين على الواقعة المؤلمة لا زالت تعاني من تداعيات ما وقع لها عند باب الثانوية التي كانت تدرس بها.


جميلة وصاحب الدراجة النارية....


جميلة الفتاة التي تملك مقومات من الجمال تجعل من اسمها لقبا مستحقا بشهادة جميع من كانوا يعرفونها، سواء تعلق الأمر بزملائها داخل الفصل، وكذا الأساتذة الذين اشرفوا على تدريسها خلال المرحلة الإعدادية حينما كانت تدرس بإعدادية فيصل بن عبد العزيز، قبل أن تنتقل للدراسة بالمرحلة الثانوية بثانوية عمر الخيام هناك تغيرت مجريات حياتها رأس على عقب، حيث زاد أعداد المتربصين بها من كل النواحي، زملائها في الدراسة، وبعض من أساتذتها وكذا المتربصين بها على مداخل ومخارج المؤسسة التعليمية التي تدرس بها.

جميلة كانت تحلم بأن تصبح "محامية" في المستقبل، لذلك كانت تواظب على مشاهدة كل المرافعات سواء من خلال الأفلام الدرامية أو من خلال حضور الجلسات برحاب المحكمة الابتدائية القريبة من مكان تواجد مؤسستها التعليمية.

كانت جميلة تتوفر على روح مرحة، ومزاج متفائل، ومتفوقة في دراستها سيما المواد الأدبية، وكان الجميع يتنبأ لها بمستقبل زاهر.

لكن حياة جميلة ستتغير فجأة رأس على عقب، فبينما كانت جميلة تستعد لمغادرة المؤسسة التي تتابع فيها دراستها الثانوية في اتجاه المحكمة الابتدائية بإنزكان لحضور إحدى الجلسات المبرمجة لذلك اليوم، أحست بشخص يتعقبها وهو يمتطي دراجة نارية كان يلاحقها ويردد على مسامعها كل كلمات الغزل في حقها "وردة ولست كأي وردة، ملاك في صورة إنسان، راني عاشق ولهان....." لم يترك كلاما في الغزل إلا وقاله، ورغم كل تلك المحاولة فلم يكن ذلك كافيا للإيقاع بجميلة التي واصلت سيرها حتى وصلت إلى المحكمة الابتدائية ودخلت من بوابتها الرئيسية، وكانت تعتبر أنها تخلصت من مطاردة "صاحب الدراجة النارية"، تمكنت من حضور جلسة يتابع فيها ظنين بتهمة السرقة الموصوفة المقرونة بظروف الليل، السارق شاب في مقتبل العمر دفعته ظروفه الاجتماعية لتنفيذ عملية السرقة في حق أقرب جيرانه!!

مر الوقت بسرعة كبيرة وأدركت جميلة أن الوقت قد حان للعودة إلى منزلها الكائن "بالدشيرة"، وما إن خرجت من البوابة الرئيسية حتى ظهر "شبح صاحب الدراجة النارية" من جديد لحقها وعاتبها على تأخرها داخل المحكمة، وكأنه يعرفها منذ سنين، تحدث إليها بكل جرأة وأخبرها أنه مولع بها حتى الجنون منذ اللحظة التي لمحها فيها وهي تخرج من بوابة المؤسسة.....

لم تجد جميلة من سبيل سوى الاستجابة "لصاحب الدراجة النارية" بشكل تدريجي، والذي يكبرها بأكثر من عشرة سنوات، أخبرها باسمه وأنه يعمل في شركة للكهرباء ..... وطلب منها موعدا أخر للتعرف بعد أن أخبرته أنها اقتربت من منزلها، وفعلا توالت اللقاءات بينهما، ظنت جميلة أنها وجدت فتى أحلامها أخيرا، والذي سيجعلها سعيدة .... أحبته بكل ما تحمل في وجدانها من مشاعر مرهفة ..... وكانت تنتظر بكل شوق حلول موعد لقائهما ....لقد كانت مستعدة أن تسلمه كل ما يرغب فيه!! وفعلا لم يتردد في العبث بجسدها الجميل مرة بعد أخرى!! لم يترك مكانا منها حتى ولجه، وبعد توالي الأيام بدأت تتضح لجميلة الملامح الخفية لصاحب الدارجة النارية، سكير ثمل، منحرف وتاجر مخدرات بالدشيرة!! هل هذا هو فتى الأحلام الذي طالما حلمت بأن تعيش تحت ظله وحماه؟؟ أرغمها على الدخول إلى عالمه الموحش في معالمه عوض أن تتمكن من إصلاح حاله وجره إلى الطريق الصحيح، وبدأت تشاركه في كل عملياته غير المشروعة!! بعد أن أصبح مصيرها مرتبطا بمصيره.

تغيرت جميلة كليا من تلميذة نجيبة ومجدة إلى فتاة "مجرمة"، انقطعت عن الدراسة وصارت مدمنة على المخدرات، هاجرت الأهل والأحباب كي تقطن مع ذاك الذي سلبها قلبها وأجهز على عقلها إنه صاحب الدارجة النارية الذي كان قد تحرش بها على مشارف المؤسسة التعليمية التي كانت تتابع دراستها التعليمية بها.

جميلة اليوم تقضي عقوبة حبسية بعد تورطها مع صاحب الدراجة إثر مشاركتها إياه لإحدى عمليات السرقة التي نفذها، ومن كان يظن أن جميلة التي كانت تحلم بأن تكون "محامية" في ذات الأيام هي اليوم واحدة من الذين ضبطوا متلبسين بالمشاركة في عملية السرقة الموصوفة والمشاركة في تكوين عصابة إجرامية!!


نعيمة الشمعة التي كادت أن تنطفئ....


نعيمة كانت تدرس بإحدى الثانويات الخاصة بالمدينة(....)، وقد التحقت للدراسة بالثانوية الخاصة بعد أن تم طردها من التعليم العمومي بعد أن استوفت السنوات المسموح بها للتكرار والرسوب، ما دفع بوالدتها إلى تسجيلها بتلك المؤسسة الخاصة، وبذلك ولجت نعيمة الثانوية وهي كارهة أصلا للدراسة، فلم تكن قادرة على مواجهة والدتها التي كانت تطمح أن تلج ابنتها الوحيدة الجامعة، ولكن نعيمة كان لها رأي أخر في الموضوع شأنها في ذلك شأن كثير من الفتيات، فلقد كانت تحلم بأن "تتزوج" وتستقر، كان جسدها داخل الفصل الدراسي ولكن عقلها وتفكيرها منشغل بأشياء أخرى







التوقيع
















17/02/2009 - 07:49 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي 1  [2]   >
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
جملة تغير بك شي الآن smsma.com منتدى ادم و حواء smsma.com 6





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...