الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى المستثمر الصغير » مليونير من القمامة

رد جديد موضوع جديد
وصف الموضوع :سلسلة النجاح المتميزة
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



كنوز القمامة يفتحها شاب مصري
ملايين الجنيهات ومئات من فرص العمل توفرها القمامة

قدم المؤلف الأمريكي الشهير "جون هوفمان"وصايا من نوع خاص لمن يريد الوصول الى الثراء من أوسع وأبسط أبوابه من خلال كتاب "فن وعلم جمع النفايات" الذي يتناول إرشادات عن طرق جمع القمامة والتي من شأنها ان تجعل الشخص البائس يعيش كالملوك فقد قص هوفمان في كتابه خلاصة تجربته عن الثروات المدفونة داخل صناديق القمامة ودعمه ببعض الصور وقد قدم هذا الكتاب من خلال تجربته العملية حيث قام بجمع القمامة في صغره مما أكسبه خبرة عما تحويه القمامة وأشار إلى وجود العديد من الحمقى بين مواطني أمريكا خاصة أبناء الطبقة العليا الذين يلقون في القمامة موادا كثيرة نافعة حيث أكد أن الزبالين في استطاعتهم أن يصبحوا من الأثرياء بشرط تطويع الإمكانيات التي بين أيديهم.



هل تصدق كلام هوفمان؟!!

إن لم تكن مصدقا لهذا الكلام فإنك مخطئ لأن الواقع العملي يثبت كل كلام هوفمان، ولعل تجربة المليونير شرف إمام سلامة البالغ من العمر 31 سنة هي خير شاهد، وسلامة خريج كلية العلوم قسم الميكروبيولوجي في سنة 1999، بعد تخرجه عمل بهيئة المصل واللقاح، ولكنه لم يقنع براتبه الضعيف رغم نجاحه في الهيئة، واتجه إلى العمل الحر، فأنشأ جمعية لحماية البيئة ونظافة المجتمع..



في رأيك كم سنة تكفيك لكي تبلغ أول مليون من الصفر؟؟!!

قد تفكر كثيرا في تحديد الطريقة، ولكن مهما بلغت من التفكير فإنك بالطبع ستستبعد فكرة القمامة!!، ولكن هل هناك مستحيل؟؟








مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






17/02/2009 - 12:18 مساءً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : مليونير من القمامة

SALMVAN

مشرف منتدى الألعاب


الصورة الشخصية لـSALMVAN


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 11485
المشاركات : 4218
الزيارات : 425
الانضمام : 12/7/2008
الدولة : مصر الحبيبة
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل




اقتباس :
وأشار إلى وجود العديد من الحمقى بين مواطني أمريكا خاصة أبناء الطبقة العليا الذين يلقون في القمامة موادا كثيرة نافعة



انا معتقدش انا فى ناس عندنا فى مصر بيرموا قمامة موادا كثيرة النفع

انا اعتقد انهم بيرموا القمامة بعدمتنتهى صلاحيتها وياخدوا منها كل شى

وتصبح كثيرة الضرر

ومستنى راى حضرتك

التوقيع


17/02/2009 - 02:23 مساءً

رد مع اقتباس


#2 رد :مليونير من القمامة

engy2

عضو


الصورة الشخصية لـengy2


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25381
المشاركات : 1212
الزيارات : 133
الانضمام : 29/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



مفيش حاجة بعيدة عن ربنا واي شغل عمره ما كان عيب طالما لم يغضب الله وربنا يغنينا كلنا



17/02/2009 - 05:20 مساءً

رد مع اقتباس


#3 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





و الله يا سالم انا ليس خبير فى الاحوال البيئية و المخلفات و لكنى حضرت اكثر من مؤتمر هنا فى القاهرة و اكثر من ندوه عن اضرار التلوث و النفايات و كيفية التخلص منها و الطرق السليمة للتخلص منها او الاستفاده

و لكن احنا ينقصنا العديد من اساليب التوعيه للتعامل مع هذه القضية و اثناء اشتراكى مع الدكتور سمير نعيم فى احدى البحوث فى هيئة السكة الحديد قابلنى العديد من المخلفات و استفسرت عنها و العديد من المهندسين اشارو ا لى بأكثر من طريقة للتخلص من هذه المخلفات و كمان الاستفاده منها و لكن هناك معوقات للقيام بهذا


سوف اقدم لك العديد من الدرسات العلمية لهذا الموضوع

التخلص من مخلفات البناء.. مدخل وتطبيق

الدكتور/ محمد عبدالسميع عيد
استاذ مساعد بقسم العمارة- كلية الهندسة- جامعة اسيوط- جمهورية مصر العربية


تقديم :

تمثل عملية التخلص من النفايات بأنواعها المختلفة عبئا كبيرا علي كاهل القائمين على أمر المدن نظرا للزيادة الهائلة في الاستهلاك، ولا يتوقف هذا الأمر على الدول المتقدمة والغنية فقط، بل انتقلت هذه العدوى إلى كثير من الدول النامية فزاد استهلاكها عن إنتاجها واختل بذلك ميزانها الاقتصادي.
ومع التطور الفكري للتعامل مع البيئة أصبح هناك اتجاها لضرورة الحفاظ على المحيط الحيوي في البيئة الطبيعية سواء عناصره ومركباته الأساسية كالهواء والماء والتربة والموارد الطبيعية ومصادر الطاقة، أو العمليات الحيوية في المحيط الحيوي مثل دورات المياه والغازات والعناصر والمركبات، وتبلور اتجاه الحفاظ على البيئة في مفهوم التنمية المستدامة وهي تعني عدم استنزاف قاعدة الموارد الطبيعية في المحيط الحيوي أو تلويثها بما يتعدى حدود طاقتها القصوى على التنقية الذاتية.
وتمثل عمليات التقليل من المخلفات وإيجاد النظرة الشمولية بان معظم المواد يجب أن تعامل على أساس أنها قابلة لإعادة استخدامها بواسطة الطرق المختلفة لعمليات التدوير (Recycling) إحدى عناصر هذا المفهوم.
لذا تهتم هذه الدراسة بابتكار طريقة لإعادة تدوير مخلفات البناء في الموقع دون نقلها خارجه، وتوظيف ناتج إعادة تدوير هذه المخلفات في الاستخدام الآمن في الإنشاءات حيث تمثل هذه المخلفات إحدى ملوثات البيئة وتؤدي الطرق التقليدية للتعامل معها إلى تراكمها مما يؤدي إلى ازدياد معدلات تلوث البيئة.

هدف الدراسة:
تهدف الدراسة إلى ابتكار طريقة جديدة لإعادة استخدام مخلفات البناء من خلال تقنيات بسيطة يمكن استخدامها في الموقع دون الحاجة لنقلها إلى أماكن أخرى، بحيث يعاد توظيف هذا الناتج في عمليات البناء بالموقع.

المخلفات الصلبة الحضرية.. المشكلة وأبعادها:
تمثل مشكلة التعامل مع المخلفات الصلبة الحضرية إحدى المشاكل التي تؤثر بصورة مباشرة على المدن القائمة وتثقل كاهل أجهزة الإدارة الحضرية، وتعاني كل الدول من هذه المشكلة نظرا لازدياد هذه المخلفات والنفايات يوما بعد يوم، وكمثال تبلغ كمية المخلفات الناتجة من المصانع والمتاجر ومواد البناء بالإضافة إلى قمامة المنازل بالولايات المتحدة الأمريكية حدا هائلا يصل إلى مليون طن في اليوم أي بمعدل 4 كجم لكل فرد في اليوم ، كما تبلغ كمية المخلفات الصلبة الحضرية المتولدة على مستوى جمهورية مصر العربية بحوالي 10 ملايين طن سنويا( حوالي 28 ألف طن يوميا) ويتولد عن القاهرة الكبرى وحدها 3 ملايين طن سنويا أما محافظة الإسكندرية فيتولد عنها حوالي مليون طن سنوياً.
وتتنوع مخلفات المدن كثيرا فهي تحتوي على بعض الأوراق والصناديق والأقمشة والزجاجات الفارغة والعلب المعدنية، بالإضافة إلى بقايا عمليات البناء والتشييد وبعض المخلفات المعدنية وبقايا الطعام وغيرها من مخلفات المنازل، ويضاف إلى ذلك آلاف الأطنان من المخلفات الصناعية وبعض المخلفات الزراعية وقطع الأثاث المستهلكة وهياكل السيارات القديمة.
ولا تقتصر صعوبة التخلص من المخلفات الصلبة على حجمها الضخم فقط ولكن بعض هذه المخلفات مثل العلب المعدنية ونفايات البلاستيك وهياكل السيارات القديمة وكذلك مخلفات البناء يستطيع مقاومة العوامل الطبيعية إلى حد كبير، ولذلك لا يمكن التخلص منها بسهولة وتبقى من ملوثات البيئة الثابتة التي لا تتغير لسنوات عديدة.

الوسائل المختلفة للتخلص من المخلفات الحضرية:
تنقسم طرق التخلص من المخلفات الحضرية إلى ما يلي:
• الدفن الصحي: حيث يتم وضع القمامة في مقالب الدفن الصحي على هيئة طبقات تغطى بتربة الموقع وتسوى بحيث تتم عملية التحلل بمعزل عن الهواء مولدة غاز الميثان الذي يتم تجميعه من خلال شبكة أنابيب واستغلاله لمنع حدوث حرائق أو انفجارات بالموقع، وهناك صعوبة في هذه الطريقة فكثير من المدن لا يوجد بالقرب منها أماكن مناسبة لدفن المخلفات وكذلك نجد أن بعض هذه المدن تضطر إلى نقل المخلفات إلى مسافات بعيدة عن المدن لدفنها في أماكن منعزلة وهي عملية ترفع كثيرا من تكلفة التخلص من تلك النفايات، كما أن هذه المدافن تمثل أحد مصادر التلوث البيئي ، وكمثال مدينة القاهرة تم نقل مقلب الدفن الصحي بمدينة نصر نهائيا (لم يعمل سوى عامين) وذلك لحدوث حرائق الاشتعال الذاتي داخله وتكاثر القوارض والحشرات والزواحف مما شكل خطرا على وحدات الجيش القريبة من الموقع وبناءا عليه تم اختيار موقع آخر بالقطامية كبديل لهذا الموقع.
• إحراق المخلفات : وفيها يتم حرق المخلفات الصلبة ويستفاد من الطاقة الحرارية الناتجة فى إنتاج البخار ليستعمل فى التدفئة أو توليد الكهرباء، وتصلح هذه الطريقة للتخلص من نحو 70% من المخلفات الصلبة للمدن وفى حالة إتمام عملية الإحراق بكفاءة تامة يمكن تقليص حجم المخلفات بنسبة تصل إلى نحو 95% من حجمها الأصلى أما الرماد الناتج عن عمليات الحرق فيدفن فى باطن الأرض، وهناك بعض التحفظات على استخدام هذه الطريقة نظراً لانطلاق قدر كبير من الغازات فى الهواء وهذه الغازات تشبه الغازات المتصاعدة من إحراق أنواع الوقود التقليدية كالفحم والبترول، وبالرغم من استخدام بعض الوسائل لمعالجة هذه المشكلة إلا إن هذه الوسائل لا تستطيع التخلص تماماً من غاز أول وثانى أكسيد الكربون الذين يكونان الجزء الأكبر من هذه الغازات، وقد عانت مدينة القاهرة فى الفترة الأخيرة من ظاهرة السحابة السوداء التى غطت المدينة وعزى البعض أسبابها إلى قيام المزارعين بالمناطق المجاورة لها بعمليات حرق قش الأرز بالإضافة إلى الملوثات الأخرى الناتجة عن المسابك الصناعية وغيرها.
• إعادة استخدام المخلفات : تمثل عملية إعادة استخدام الإنتاج والاستهلاك إحدى الوسائل الهامة لخفض كمية مخلفات عمليات الإنتاج، وقد استخدم هذا الاتجاه فى مختلف بلدان العالم منذ فترات، والجديد هو اتساع نطاق عمليات استخدام وإعادة التدوير للمخلفات بعد الزيادة الرهيبة فى كمية المخلفات الناجمة من عمليات الاستهلاك والإنتاج بالدول الصناعية خلال العقود الثلاثة الماضية، وتشمل عملية إعادة التدوير للمخلفات تلك العمليات التى تؤدى إلى إعادة استخدام منتج أو سلعة أو مادة معينة كمدخلات لعمليات إنتاجية أخرى. وتستعمل هذه الطريقة جزئياً فى جمهورية مصر العربية، حيث تفرز المخلفات وتفصل مكوناتها كل على حده، وترسل المخلفات المعدنية إلى مصانع الصلب الصغيرة حيث يعاد تصنيعها إلى منتجات جديدة، وكذلك المخلفات الزجاجية يعاد استخدامها لصناعة أنواع رخيصة من الزجاج أما الأوراق وبقية المواد السليلوزية فتجمع وترسل إلى مصانع الورق الصغيرة لصناعة صناديق التغليف وأوراق الكربون، وتعتبر صناعة تحويل القمامة إلى سماد عضوى إحدى طرق التخلص من القمامة، وقد وجد بعد تطبيقها فى بعض مدن جمهورية مصر العربية أنها مناسبة للبيئة المصرية بوجه عام والبيئة المحلية لتلك المدن على وجه الخصوص.
وقد بدأت صناعة تحويل القمامة إلى سماد عضوى فى مصر منذ عام 1946، واتجه الاهتمام منذ بداية الثمانينات إلى إنشاء مصانع تحويل القمامة إلى أسمدة عضوية كإحدى طرق التخلص من القمامة مع الاستفادة منها.

مشكلة مخلفات المبانى :
حجم المشكلة :
تمثل مخلفات المبانى نسبة لا يستهان بها من حجم المخلفات الحضرية الصلبة نظراً للتطور العمرانى المستمر للمدن القائمة وتطور حركة البناء والإنشاء بها.
وبالنسبة لمصر لا توجد إحصاءات دقيقة توضح حجم هذه المخلفات ولكن من خلال الملاحظة الشخصية للباحث ومن خلال حصر لمجموعة من المشروعات المنفذة فعلياً أمكن التعرف على الحجم المتوسط لهذه المخلفات. *
ويتوقف حجم المخلفات الناتجة عن عمليات البناء على طرق الإنشاء المستخدمة وأسلوب الإدارة ونوع مواد البناء.
وفى دراسة عن حجم القمامة بمدينة أسيوط قدرت الكميات اليومية ما بين 65 - 95 طن يومياً ويوضح جدول (1) مكونات هذه المخلفات.
المكونات النسبة المئوية
بقايا الأطعمة 45%

المخلفات الورقية 14%
مخلفات البلاستيك 20%
مخلفات معدنية 8%
مخلفات أتربة 8%
خرق بالية 2%
ومن خلال هذا الجدول يمكن تحديد حجم مخلفات المبانى بنسبة 6% (نسبة من مخلفات الأتربة) من حجم القمامة بمدينة أسيوط وبالتالى يبلغ المتوسط اليومى لها ما بين 3.9 - 5.7 طن يومياً.
وسائل التخلص من مخلفات المبانى بالمدن المصرية:
يتم التخلص من مخلفات البناء عادة عن طريق تجميع هذه المخلفات بالموقع على مراحل ويتم نقلها باستخدام الجرارات أو عربات النقل أو عربات النقل البطئ التى تجرها الدواب إلى الأماكن التالية :
- المقالب العمومية.
- قطع الأراضى الفضاء.
- أطراف المدن.
- حواف الترع والمصارف.
وتمثل وسائل التخلص من هذه المخلفات أحد مصادر التلوث البيئى عن طريق انتشار القوارض والحشرات بالإضافة إلى تراكمها المستمر، كما تسبب عمليات نقل المخلفات تلويثاً للشوارع عن طريق تراكم الأتربة والمخلفات بها.
أنماط مخلفات المبانى :
أمكن حصر أنماط مخلفات المبانى فى العناصر التالية :
- الرمال المتخلفة عن عمليات الصب للخرسانات العادية والمسلحة وكذلك الرمال غير الصالحة للاستخدام (كتل رملية).
- الزلط والركام الغير صالح للاستخدام فى الخرسانة العادية والمسلحة.
- كسر الطوب الناتج عن عمليات البناء.
- المون المهدرة والمتخلفة عن عمليات البياض الداخلى والخارجى بأنواعه المختلفة.
- بقايا البلاط والسيراميك وخامات الأرضيات.
- مخلفات ناتـجة عن تغيير فى عمليات التصميم مثل إزالة حوائط - تغيير أرضيات وخلافه ويمثل شكل (1)، (2) نماذجاً للمخلفات الناجمة عن عملية البناء كما يمثل شكل (3) إحدى وسائل نقل المخلفات خارج الموقع.


تابع الجزء الثانى


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:02 صباحاً

رد مع اقتباس


#4 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



المدخل المقترح للتخلص مع مخلفات البناء :
تمثل عملية إعادة تدوير مخلفات المبانى فى الموقع الهدف المحورى لهذه الدراسة بحيث يعاد استخدامها فى البناء وقد وضعت مجموعة من المعايير لتحقيق هذا الهدف :
- استخدام أسلوب سهل وبسيط فى التعامل مع هذه المخلفات وبحيث يصلح استخدامه فى أى موقع.
- تهيئة استخدام هذه المخلفات فى الموقع وبالتالى الحيلولة دون نقلها خارجه بما يسببه من تأثير على شبكات الشوارع والتلويث الناتج عن عمليات النقل.
- استخدام تقنيات بسيطة وغير مكلفة.
مع ملاحظة أنه يمكن ببعض التطوير استخدام نفس المدخل مع المبانى التى يتم هدمها.
تطبيق المدخل المقترح للتخلص من مخلفات البناء :
الفكرة الأساسية فى إعادة استخدام مخلفات البناء تكمن فى تحويل هذه المخلفات إلى خليط متجانس يتم إضافة الأسمنت إليه ويتم إعادة تصنيعه كطوب أسمنتى مصمت بحيث يمكن استخدام هذا الطوب فى عمليات البناء ولذا فقد تم تصميم ماكينة بسيطة يسهل تصنيعها ويمكن استخدامها بسهولة فى الموقع، ويوضح شكل (4)، (5) نموذجين مختلفين للماكينة المقترحة ومكونات كل منهما، كما يمكن استخدام الناتج في تصنيع بردورات الأرصفة.

فكرة عن كمية المخلفات فى الموقع وحساب تكلفة الطوب :
أولاً : فكرة عن كمية المخلفات من المواقع :
1- تم عمل دراسة فعلية عن كمية المخلفات التى يمكن الاستفادة منها فى عملية تصنيع الطوب فى الموقع وبأخذ متوسطات للكميات من الطبيعة من خلال مواقع تم تنفيذها وتكلفتها الإجمالية حوالى عشرة ملايين جنية فوجدت المتوسطات لكمية المخلفات حوالى 2000 م3.
2- الكميات التى تصلح فعلاً للاستخدام بنسبة 100% بعد إزالة المواد الغريبة الضارة مثل الورق وبقايا الخشب وخلافه تقريباً تبلغ 1500 م3.
3- باعتبار أن 555 طوبة مقاس 25 × 12 × 6 سم تعطى 1 م3 فإنه يمكن حساب الطوب الناتج من المتر المكعب الواحد من المخلفات كالأتى :
كمية الطوب الناتجة من 1.00 م3 من المخلفات = 1.2/555 = 462 طوبة
حيث أن كل 1.2 م3 مخلفات تعطى 1.00 م3 بعد كبس الطوب.










4- من ذلك يتضح أن كمية الطوب التى يمكن تصنيعها بالموقع من عملية إعادة استخدام المخلفات كالأتى :
462 × 1500 = 693750 طوبة.
حيث يمكن استخدام هذه الكمية فى أعمال المبانى بأنواعها المختلفة.
ثانياً : حساب تكلفة الطوب :
تم عمل دراسة تحليلية من الطبيعة لحساب التكلفة الفعلية لمقدار 1000 طوبة من الطوب المصنع بالموقع باستخدام مكبس يدوى كما يوضح شكل (6) من مخلفات البناء بعد إجراء عملية التجانس لمكوناتها وبإضافة أسمنت بنسبة 100كجم أسمنت بورتلاندى عادى/ م3.

ويوضح جدول (2) بيان بالتكلفة الإجمالية لكل ألف طوبة.
جدول (2) يبين حساب تكلفة 1000 طوبة بالموقع
القيمة بالجنية المصرى الخامات المستخدمة وأجرة العمالة وخلافه
20.00 أجرة عمالة لزوم أعمال الكبس اليدوى
43.00 ثمن أسمنت بورتلاندى بواقع 100كجم أسمنت/ م3
15.00 أجرة عامل لهز المخلفات وإزالة المواد الغريبة
78 الجملة بثمن الخامات
14 خصم ثمن نقل كمية المخلفات المستخدمة 2.16م3 × 6.50
64 جملة تكلفة 1000 طوبة بعد خصم فرق نقل المخلفات

ملاحظة : ثمن نقل المتر المكعب من المخلفات بمتوسط 6.50 جنيه للمتر المكعب.
وبمقارنة حساب تكلفة الآلف طوبة المصنعة من مخلفات البناء بسعر الآلف طوبة التى تشترى من خارج الموقع وهو فى المتوسط 140 جنيه فبالتالى تمثل نسبة الوفر فى الآلف طوبة
64/140 × 100 =
وتمثل قيمة الوفر الإجمالى بالموقع محل الدراسة 52 ألف جنيه مصرى.

طريقة عمل العينات والاختبارات :
أولاً : العينات وطريقة عملها :
1- تم اختيار عينات عشوائية من المخلفات فى الموقع والتى تتكون من كسر طوب أحمر وبقايا المونة الأسمنتية وزلط رفيع وإزالة الشوائب الغريبة من ورق وبقايا الخشب.
2- تم عمل خلطة من العينة بإضافة الأسمنت بمقدار 100 كجم أسمنت بورتلاندى عادى/ م3.
3- تم عمل الطوب بالمقاس القياسى 25 × 12 × 6 سم بواسطة مكبس يدوى بالموقع والموضح بشكل (6).
4- تم معالجة العينات بالمياه حسب المواصفات الفنية المطلوبة والنظام المصرى استعداداً لاختبارات بعد 28 يوم.
ثانياً : الاختبارات التى أجريت على العينات :
تم إجراء الاختبارات على العينات العشوائية بعد 28 يوم من عمل العينة بالمعامل المتخصصة في هذا المجال *. حيث تم عمل الاختبارات للخواص الطبيعية والميكانيكية للطوب بمقاس قياسـى 25 × 12 × 6 سم ويوضح جدول (3) نوعية الاختبارات ونتائجها وعدد العينات المستخدم.
جدول (3) اختبارات العينات ونتائجها
أســـم الاختبار عدد العينات النتيجـــة
المقاومة القصوى للضغط 8 23.30 كجم/ سم2
كثافة مادة الطوب 8 2.02 طن/ م3
درجة امتصاص الطوب للمياه 8 10%

وبمقارنة هذه الخواص بالخواص القياسية المصرية للطوب يتضح أنها مطابقة للمواصفات
النتائج والتوصيات:
من خلال الدراسة السابقة يتضح لنا إمكانية إعادة تدوير مخلفات المباني داخل الموقع وإعادة استخدام المنتج في مراحل التنفيذ المختلفة ويمثل هذا الاتجاه أحد محاور التنمية المستدامة من خلال تعظيم فائدة فواقد الإنتاج والاستهلاك بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة من عوامل التلوث حيث ساهمت هذه الفكرة في الآتي:
- توفير مصاريف نقل هذه المخلفات من مصادرها إلى المقالب العمومية.
- توفير مصاريف صيانة ونظافة الشوارع والناتج عن تلوثها بهذه المخلفات أثناء عملية النقل.
- القائدة الاقتصادية المباشرة من خلال إعادة استخدام هذه المخلفات.
- توفير مساحات بالمقالب العمومية لتجميع أنماط أخرى من المخلفات.
- العائد الاجتماعي غير المنظور من خلال ترسيخ مفاهيم وفكر وثقافة إعادة التدوير.


المراجــع:
1- د/ أحمد مدحت اسلام: "التلوث مشكلة العصر"، عالم المعرفة، العدد 152، المجلس الوطني للثقافة والعلوم والآداب، الكويت، 1990.
2- الهيئة العامة للتخطيط العمراني: "خريطة التنمية والتعمير لجمهورية مصر العربية – التقرير العام"، وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات الجديدة، يونية 1998.
3- د/ عبد العزيز بن ناصر الدوسري: "المسكن الصديق للبيئة"، مجلة البناء السعودية، السنة التاسعة عشر، العدد 109، مايو-يونيو 1999
4-د. محمد جاد السباعى : تحويل القمامة المنزلية إلى سماد عضوى وتدوير المفروزات " دراسة حالة لمدينة أسيوط " ندوة المخلفات الصلبة ما لها وما عليها – كلية الهندسة – جامعة أسيوط – ديسمبر 1998.
5-Brenda and Robert Vale : Green Architecture “ Drsign for A Sustainable Future , Thames and Hudson Ltd, London 1991.
6-Ken Yeang : Designing with Nature The Ecological Basis for Architectural Design, Mc Graw – Hill – U.S.A. 1995.
7-The Local Government Management Board – “ Sustainable Settlements “ United Kingdom, 1995.


لتحميل لملف بالصور



























اضغط هنا


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:05 صباحاً

رد مع اقتباس


#5 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



ما هو دور الإعلام في حماية البيئة؟!



بصفة عامة فإن الجهاز الثقافي والإعلامي عليه القيام بما يلي :

1- تشكيل بنك أو أرشيف للمعلومات يجمع كل ما يخص قضايا البيئة في جميع المجالات .

2- يجب تنظيم دورات إعلامية للتعمق في معرفة قضايا البيئة ومشاكلها .

3- تنفيذ وإخراج بعض الحلقات التلفزيونية القصيرة التي تبصر المواطن بدوره ومسؤولياته تجاه مشكلات البيئة .

* ثانياً : حماية الهواء من التلوث :

1- نشر الوعي بالبيئة بين القطاعات الشعبية العلمية لتعميق الإحساس بخطورة المشكلة

2- وضع خطة قومية للاستفادة العلمية بمخلفات المدن وغلق قلب هذه المدن أمام مرور السيارات ، ووضع الضوابط حيال السيارات القديمة والمستهلكة .

* ثالثا : طرق حماية المياه من التلوث :

1- التخلص من بقع الزيت في مياه البحار ..

يمثل التخلص من بقع الزيت الكبيرة التي تتكون فوق سطح البحر عند غرق إحدى الناقلات ويمكنها بذلك أن تحلل أغلب النفايات والمخلفات البترولية وتحويلها إلى مواد أقل ضررا إلا أن هذه العملية الطبيعية شديدة البطء ، وتحتاج إلى وقت طويل لاستكمالها ولذلك لا يمكن الاعتماد عليها في إزالة مثل هذا التلوث ، ولقد استخدمت عدة طرق للتخلص من بقع الزيت التي تطفو على سطح الماء منها :

أ – طريقة إحراق طبقة الزيت :

ولكن هذه الطريقة لا يسهل استخدامها في كل الأحوال ، وذلك لأن مياه البحر تساعد عادة على تبريد طبقة الزيت الطافية فوقها ، وقد تمنع اشتعالها وتمنع انتشار النار فيها وليس من المستحب استخدام هذه الطريقة في إزالة بقع الزيت .

ب‌- طريقة إغراق الزيت بالماء :

ويتم ذلك عادة بإضافة مساحيق خاصة أو بعض الرمال الناعمة التي ترش على سطح الزيت وترفع من كثافته وتؤدي إلى رسوبه في قاع البحر وعادة ما تستعمل في هذه الطريقة مواد ذات قدرة عالية على التماسك بالزيت وترفع من كثافته .

3- طرق التخلص من المخلفات الصلبة :

أ – دفن المخلفات في باطن الأرض .

فقد تكتفي بعض المدن بالتخلص من مخلفاتها الصلبة في حفر خاصة في أماكن بعيدة خارج نطاق العمران للمدينة .

ب – حرق المخلفات الصلبة .

تعتبر هذه الطريقة مناسبة من وجهة نظر المهتمين بالتخلص من النفايات والمخلفات الصلبة ولكنها لا تعتبر مناسبة تماما من وجهة نظر المهتمين بمقاومة التلوث وذلك لأن إحراق هذه المخلفات ينتج عنه انطلاق قدر كبير من الغازات في الهواء تشبه إلى حد كبير الغازات المتصاعدة من حرق الفحم أو البترول ، وبذلك فإنها تساعد على تلوث الهواء الجوي المحيط بتلك المدن بالغازات .

ج – كيفية التخلص من القمامة :

يتم ذلك عن طريق تحويل القمامة إلى سماد عضوي بالكمر حيث يستقبل القمامة بالسيور ثم نخلها وفرز المسترجعات ، وتوضع القمامة المتبقية في أسطوانة دوارة وتخمر بعد ذلك في مصفوفات هوائية على شكل أكوام وتقلب وترش بالمياه شكل دوي خلال فترة الكمر ، ثم يتم نخلها أخيرا للحصول على السمود العضوي الناعم .

* رابعاً : طرق التخلص من المخلفات السائلة :

يتم التخلص من المخلفات السائلة في المدن عن طريق شبكة من الأنابيب تحمل هذه المخلفات من المنازل إلى شبكة الصرف الصحي في المدينة ويتوقف حجم شبكة الصرف الصحي اللازمة لكل مدينة على عدة عوامل أهمها :

أ – حجم هذه المدينة وعدد سكانها .

ب- أنواع النشاطات المختلفة التي تدور بها .

* خامسا : الزراعة وحماية البيئة :

بدأت وزارة الزراعة ترشيد استهلاك المبيدات حماية للبيئة من التلوث وحفاظا على التوازن الطبيعي للبيئة الحشرية ، يتضمن انتخاب الأصناف النباتية لمقاومة الحشرات والأمراض . والمواعيد المثلى لزراعة النبات ومقاومة الحشائش واستخدام الأعداء الحيوية والمبيدات المتخصصة لمكافحة كل آفة أو مجموعة متماثلة من الآفات .

- تعمير الصحراء :

يراعي في الأراضي الصحراوية الجديدة :

1- فرض قوانين صارمة تمنع تلوث الهواء والماء والتربة في الأراضي الجديدة عند إقامة النشاطات الصناعية والزراعية والسياحية المختلفة .

2- الإقلال من استخدام مبيدات الحشائش والحشرات .

3- ضرورة الاهتمام بالتخطيط العمراني وتخطيط التجمعات السكانية وتصميم وتوحيد الوحدات السكنية ، واختيار مواد البناء الملائمة للبيئة الصحراوية ، ووضع استراتيجية للاستيطان تعتمد على تقسين الصحراء إلى أماكن جذب سكاني للمناطق التي تتوافر فيها مقومات الحياة الأساسية


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:06 صباحاً

رد مع اقتباس


#6 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



سماد القمامة


المادة العلمية :- معهد بحوث الاراضى والمياة والبيئة

سنة النشر 2006


مقدمة

مقدمة

الأسلوب العلمى للتخلص من القمامة ومعالجتها
نظام التخلص الحالى من القمامة الاتجاهات الحديثة لمعالجة المخلفات الصلبة أو التخلض منها
التخلص من القمامةبالدفن الأرضى الصحى التخلص من القمامة بتحو يلها الى سماد عضوى مع استرجاع بعض المواد النافعة
مقدمة

بدا الانسان تاريخة على وكان الارض كل همة حماية نفسة من غوائل العوامل البيئية ، خاصة ما يحيط بة من حيوانات ضارية وكائنات دقيقة تفتك بة ،وتغيرات فىدرجات الحرارة ،وظروف طبيعية قاسية من سيول او براكين او غيرها ودار الزمان دورتة فاصبح همنا الان هو حماية البيئة الطبيعية من غوائل اثر الانسان عليها وتدخلة السريع والضخم لتغييرها ومن المعروف ان البيئة رغم مرونتها لها طاقة محدودة على استيعاب ما يطرأ عليها من تغييرات نتيحة نشاط الإنسان ،فأذا تجاوز حدود طاقتها أدى ذلك الى خلل يصعب علاجة أو تعويض خسائرة .

وتعتبر مشكلة المخلفات الصلبة(القمامة) بجمهورية مصر العربية احدى المشكلات البيئية الهامة لما لها من |ثار صحية واجتماعية وجمالية . كما أنهاتقف عائقا أمام الراغبين فى السياحة , مما يسبب فاقدا ما أحوجنا إلية فى تحركنا نحو التنمية. هذا إلى جانب ما تحوية من مادة عضوية أخذت فى الاصل من الارض مما يستوجب إعادتها مرة أخرى إلى الارض .

وعلى ذللك فإننا لانجد سبيلا لحل هذة المشكلة إلا باستخدام الاسلوب العلمى السليم للتخلص من القمامة ومعلجتها والاستفادة منها.

رجوع
الأسلوب العلمى للتخلص من القمامة ومعالجتها

القمامة عبارة عن خليط متباين الاجزاء تختلف من مدينة الى اخرى , ومن شارع الى اخر , ومن منزل الى منزل , باختلاف الشعوب والسكان , ومستوى حياتهم , وكذلك يختلف مقدار القمامة المتخلفة عن كل مواطن حسب دخلة ، وكذلك على السلوك الاجتماعى والعادات الخاصة بة . ويوضح الجدول رقم (10) متوسط تقديرات مكونات المخلفات المنزلية للمناطق المرتفعة والمتوسطة والمنخفضة الدخل فى مصر


لمشاهدة جدول المخلفات


وتشكل مخلفات الشوارع ومخلفات المبانى القدر الاكبر من المخلفات الصلبة ، حيث لاتشكل مخلفات المنازل أكثر من30% من جملة المخلفات الموجودة بالمدن ،وقد أدى إلى هذا الوضع ضخامة حركة التعمير داخل المدن ، وتكدس مواد البناء أو مخلفات الهدم فى الشوارع والميادين بهذة المخلفات. وكان من العوامل المشجعة على ذلك ضألة الغرامة المفروضة على المخالفين ، أو الجهل بأصول التشويش، إذ كثيرا ما تنتهى عملية البناء وتظل المخلفات تشغل الطرق لفترات طويلة أو يتم نقلها إلى أماكن فضاء أو إلى شاطىء النيل .



وعموما يمكن تقسيم أنواع القمامة ومكوناتها فيما يلى :

(1) قمامة المنازل : وتتكون من بقايا ألاطعمة وقشور الفواكة والخضروات والعلب الصفيح وا لبلاستيك والزجاج .. الخ .



(2)قمامة الشوارع :وهى التى تجمع من الشوارع ، وغالبيتها أوراق عادية وعلب سجاير وأوراق الأشجار وأحيانا حيوانات نافقة وروث مواشى .. الخ .

(3)قمامة المستشفيات : وهى تتكون من قطن وشاش مختلط بالدم و الصديد ، زيادة ما يتجمع فيها من قمامة المطابخ بالمستشفيات .

(4) قمامة المصانع : وهى تتكون من بقايا المواد الخام المستخدمة فى الانتاج ، مثل أوراق كرتون أو جلود أو صفيح أو بقايا التشغيل مع قطع معدنية ، أو المنتجات غير السليمة فى الانتاج .

(5) قمامة هدم المنازل : وهذة يجب ألا تخلط مع بقايا الأنواع الأخرى حتى يمكن التخلص منها بردم البرك والمستنقعات أو الحفر ، وهى تتكون أساسا من التراب والطوب والحجارة والأخشاب غير الصالحة .

رجوع
نظام التخلص الحالى من القمامة

حتى عهد قريب كان يتم التخلص من المخلفات الصلبة بنظامين أساسيين ومنفصلين هما :

(1) النظام الخاص والمعروف بنظام الزبالين ، وهم فئة تقوم بجمع قمامة المنازل مباشرة ونقلها بواسطة عريات تجرها الدواب إلى المقالب الخاصة داخل مجتمعاتهم المعزولة ، حيث يتم استرجاع وا لاستفادة من أغلب مكوناتها .ويتعاون أفراد العائلة فى القيام بالمراحل المختلفة من جمع القمامة إلى أماكن تجمعاتهم ، حيث يتم فرز المخلفات مثل الزجاج والحديدو القماش وا لورق وخلافة ،و ذلك لاعادة تصنيعية. ويعتمد الزبالون فى دخلهم على بيع نواتج الفرز ، وما يتبقى بعد الفرز من المواد العضوية يستخدم فى تغذية الدواب التى تقوم بجر عربات القمامة ، وتربية الخنزير التى تعتبر الدخل الرئيسى لهم . وتستخدم المخلفات المتبقية كسماد عضوى غير متوفر بة الشروط الصحية .



(2)النظام الحكومى والذى يعمل بواسطة حملة ميكانيكية تتبع الأحياء المختلفة للمدينة ، والتى يتمثل جهدها أساسا فى رفع مخلفات الشوارع والأنشطة البشرية المتنوعة ، والتخلص منها فى المقالب العامة المكشوفة .

ويتسبب التخلص من القمامة فى المقالب المكشوفة فى المشاكل الرئيسية التالية :

- تصاعد الدخان والغازات نتيجة اشتعال المخلفات بصفة دائمة مما يتسبب فى تلوث خطير للبيئة المحيطة .

- عدم دك المخلفات أوتغطيتها يؤدى إلى تكاثر الحشرات والقوارض .

- يتعرض العاملون فى المواقع إاى مخاطر صحية .

- يقوم بعض الأفراد والصبية بالتواجد فى المواقع لاسترجاع بعض المواد النافعة مما يتسبب فى عرقلة سير العمل ، بالإضافة إلى تعرض هؤلاء الأشخاص للمخاطر .

- هناك زحف عمرانى على المناطق المحيطة بالمقالب ، مما يعرض قاطنى هذة المساكن للمخاطر المستمرة من تلوث البيئة .

- قد تتصل هذة المقالب بالمياة الجوفية مما يتسبب فى تلوثها .

رجوع
الاتجاهات الحديثة لمعالجة المخلفات الصلبة أو التخلض منها

ويمكن توضيح مختلف التكنولوجيات فى العا لم والخاصة بمعالجة القمامة أوالتخلص منها فيما يلى


أولا- الطرق الحرارية
(1) الحرائق المكشوفة

ويتم فيها تجميع القمامة فى مقالب مكشوفة حيث يتم حرقها مباشرة للتخلص منها ، ولكن هذة الطريقة ينتج عنها أضرار جسيمة ،يتسبب عنها تلوث للبيئة نتيجة تصاعد الأدخنة والغازات الضارة ، كما أنها تعتبر طريقة بدائية تحول دون الاستفادة من مكونات القمامة ، إلى جانب أنها صورة مقززة ومؤذية يمكن أن يتطاير منها الشرر الذى قد يسبب الحرائق .


(2) الحرق المباشر ( الترميد )

ويتم فيها الحرق المباشر للقمامة تحت ظروف متحكم فيها وبطرق علمية سليمة ،وتعتبر هذة هى الطريقة المتطورة والبديلة للحرائق المكشوفة ، ولكن بدون تلوث للبيئة ، حيث لايكون هناك تصاعد غازات ضارة ينتج عنها رماد . ويتم الحرق فى أفران مبطنة بالطوب الحرارى حيث ، يضمن احتراقا كاملا للمخلفات ، وذلك بالتحكم المناسب فى درجة الحرارة وكمية الهواء ومعدل سريان الغاز و مدة احتراق الرماد قبل التفريغ .
(3) الحرق المباشر مع استرجاع الحرارة ( الاستفادة من الطاقة )



ويتم بنفس الطريقة السابقة حيث يتم استرجاع الحرارة عن طريق تبريد جدران الجزء العلوى من الفرن بالماء بواسطة إمرار الغازات الساخنة فى مبادل حرارى ،وعملية استرجاع الحرارة فى طريقة الترميد تتطلب تكاليف عالية جدا وقدرات تكنولوجية على مستوى عال للتعامل مع هذا النوع من التكنولوجيا وما يرتبط بة من صعوبات ومشاكل فى التشغيل .


ثانيا - الطرق البيولجية

(1) المقالب الأرضية ،سبق التعرض لهاوتوضيح أضرارتلك الطريقة .

(2) المقالب الأرضية الصحية .

(3) التحويل إلى سماد عضوى .

(4) تحويل القمامة الى سماد عضوى بواسطة استخدام ديدان الأرض ، سيتم شرحها بالتفصيل فيما بعد .

(5) التخمير اللاهوائى ، أى التحلل الميكروبى فى معزل عن الهواء للمواد العضوية لانتاج غاز البيوجاز ، وسوف يتم تناول الطرق السابقة تفصيليا فيما بعد .
ثالثا - طرق أخرى



( 1) إنتاج وقود صلب ، وفى هذة الطريقة يتم ضغط المواد العضوية وتحويلها إلى قوالب تستخدم كوقود وقيمتها الحرارية عالية جدا .

(2) إنتاج نوع من الألياف تستخدم كبديل للخشب الطبيعى بواسطة المعالجة والكبس ، وإنتاج ألواح تستعمل فى صناعة الأثاث .

التكنولوجيا المناسبة لظروفنا المحلية

بعد دراسة التكنولوجيات السابقة والمفاضلة بينها تبين أن أنسبها تحت الظروف المحلية هى الطرق التالية .

(1) طريقة الدفن الصحى ( المقالب الصحية )

(2) تحويل القمامة إلى سماد عضوى مع استرجاع بعض المواد النافعة .

رجوع
أولا – التخلص من القمامةبالدفن الأرضى الصحى ( المقالب الصحية )

وهى الطريقة التى يتم فيها التخلص من المخلفات الصلبة مع مراعاة ثلاثة شروط رئيسية هى :



- دك القمامة يوميا فى طبقات رقيقة نسبيا .

- التغطية بطبعة عازلة .

- العمل على تقليص الأثار السلبية على البيئة . وتتميز هذة الطريقة بما يلى :

* أرخص الطرق للتخلص من القمامة بطريقة مناسبة إذا ما توافر الموقع والمساحة اللازمين .

*يتم التخلص من كافة المخلفات بصفة نهائية وبطريقة علمية .

* التقليل من تكاثر الحشرات والقوارض .

*تحد من أشتعال الحرائق وانتشارها .

* إمكان الاستفادة من الأرض بعد انتهاء العمر الافتراضى للمقلب فى كثير من الأغراض النافعة مثل إنشاء الحدائق والمتنزهات العامة .

رجوع
ثانيا – التخلص من القمامة بتحو يلها الى سماد عضوى مع استرجاع بعض المواد النافعة .

وهى الطريقة التى تهمنا فى هذا المجال ولذا سنتناولها بشىء من الإسهاب ، كما وضع فى الاعتبار ارتفاع نسبة المواد العضوية الموجودة بالقمامة فى مصر ، مما يرفع القيمة الحرارية لها ، ويجعلها مواد قابلة للتخمر ، وهناك العديد من الطرق التجارية تحمل كل منها أسم الشركة المصنعة للأجهزة المنتجة لها ، ويجب اختيار الطريقة التى تتناسب وظروف بيئة التشغيل فى ان تنجح الطريقة اتباعها فى مدينة دون أخرى ، وهذا ما حدث عند إقامة مصنع شبرا القديم للأسمدة العضوية ،طريقة Bigino-Bico بالقاهرة عام 1951 وتوقفت الأجهزة عن العمل بعد عام واحدمن التشغيل ، لعدم مطابقة الطريقة للظروف المحلية ونوعية القمامة ، مما دعا الجهات المختصة إلى الاهتمام بتحديد الطريقة الناسبة لظروفنا المحلية ، وتم إقامة وحدات تجريبية لمصانع السماد ببعض المحافظات ( القاهرة ، والاسكندرية ، والجيزة ، ودمياط ، والشرقية ) بطريقتى Motherwell Bridge & Buher بطاقة تتراوح بين 100- 160 طن / يوم لتعميمها على نطاق إنتاجى بالمحافظات الأخرى .




التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:10 صباحاً

رد مع اقتباس


#7 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



اعادة تدوير القمامة مصدر مربح لسكان ولاية امريكية



اذا لم تتمكن من اقناع السكان باعادة تدوير القمامة عن طريق مخاطبة ضمائرهم لحماية البيئة فليس هناك سوى حل واحد بسيط ويبدو انه ناجح.. أن تدفع لهم. هذه هي السياسة التي اتبعتها جمعية بنك اعادة التدوير (ريسايكل بنك) وهي جمعية رائدة لا تسعى لتحقيق الربح مقرها فيلادلفيا تعطي الاسر كوبونات لصرفها في الخدمات العامة مقابل فصل القمامة القابلة لاعادة التدوير عن تلك التي يتعين التخلص منها فعلا. وكانت النتيجة زيادة كبيرة في معدلات اعادة التدوير وهذا النجاح أدى الى مد تطبيق هذه السياسة الى نيوجيرزي وديلاوير والعديد من ولايات نيوانجلاند كما أثارت التجربة اهتمام أوروبا واسرائيل والسعودية.

وقالت كريستين ناب من جمعية مواطنون من أجل مستقبل بنسلفانيا المدافعة عن البيئة "هذا كان أكثر الامور اثارة في ما بين 15 و20 عاما" في مجال اعادة التدوير. ويعمل ريسايكل بنك في اثنين من أحياء فيلادلفيا وبعض المناطق في الضواحي ويشمل برنامجه نحو خمسة الاف منزل منذ يناير كانون الثاني عام 2005 مما حسن واحدا من أسوأ سجلات اعادة التدوير في الولايات المتحدة. واجتذب البرنامج الناس بالسماح لهم بجمع كل مخلفات الزجاج والبلاستيك والالومنيوم والورق المقوى والصحف في صندوق قمامة واحد بدلا من وضع كل عنصر من هذه في صندوق خاص. والصندوق المجمع يفرغه جامع قمامة محلي.

وقال رون جونين المشارك في تأسيس ريسايكل بنك أنه في حي تشيستنات هيل أحد احياء فيلادلفيا الغنية ارتفعت نسبة اعادة تدوير القمامة بالفعل الى 50 بالمئة من أقل من عشرة بالمئة منذ أن بدأ البرنامج. وأكثر من 90 بالمئة من الاسر في المناطق التي بدأت فيها هذه التجربة الرائدة تعيد تدوير قمامتها ارتفاعا من أقل من 25 بالمئة في بداية عام 2005.

وتحصل الاسر المشاركة على "دولارات ريسايكل بنك" التي تقدر حسب وزن صندوق القمامة. و"الدولارات" التي تصل قيمتها الشرائية الى 400 دولار سنويا للاسرة تتبرع بها نحو 150 شركة محلية تسعى الى اجتذاب المشترين بالنوايا الطيبة وتشجيعهم بتخفيضات تتراوح بين عشرة و20 بالمئة. وقالت الين هاس وهي من سكان تشيستنات "انها فكرة عبقرية... 50 بالمئة من كل شيء يعاد تدويره لانه يمكن اعادة تدويره."

وتستفيد مدينة فيلادلفيا من خفض كميات القمامة التي يتعين عليها التخلص منها وتدفع نصف ما توفره من ذلك لريسايكل بنك. ومع ذلك مازالت فيلادلفيا هي صاحبة ثاني أقل معدل اعادة تدوير وهو خمسة بالمئة من بين المدن الامريكية التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة. وقال جونين ان فيلادلفيا يمكنها خفض فاتورة التخلص من القمامة بنحو 17 مليون دولار سنويا على الاقل اذا حققت المستوى الذي تستهدفه لاعادة التدوير وهو 35 بالمئة. لكن المدينة ترفض تقديرات التوفير هذه وتعارض نشر برنامج ريسايكل بنك في كل ارجاء المدينة قائلة ان البرنامج يكلف المدينة ما بين 12 و18 مليون دولار سنويا. وقال كارلتون وليامز نائب رئيس ادارة الطرق بالمدينة ان المدينة تجري محادثات مع ريسايكل بنك لمد البرنامج ليشمل 7600 أسرة اضافية حتى تتمكن الجمعية من اثبات ان بامكانها التغلب على "عيوب التشغيل".

ويبلغ معدل اعادة التدوير في الولايات المتحدة حاليا مستوى يزيد قليلا على 20 بالمئة انخفاضا من ذروته عند نحو 25 بالمئة في منتصف التسعينات وهو أقل بكثير من معدلات تبلغ نحو 60 بالمئة في ألمانيا والدول الاسكندنافية. وشجع ريسايكل بنك عددا من المدن في شرق البلاد للانضمام للبرنامج. وفي نيوانجلاند ستبدأ نحو مئة الف أسرة في القاء المواد التي يمكن اعادة تدويرها في صناديق تابعة لريسايكل بنك من الخريف المقبل بالمشاركة مع شركة (كاسيلا ويست سيستمز) وهي شركة للتخلص من القمامة مقرها روتلاند في فيرمونت.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة جون كاسيلا الذي سيجمع موظفوه ما يمكن اعادة تدويره ويقومون بفرزه لبيعه في الاسواق المختلفة "هذا واحد من أكثر البرامج ابتكارا منذ فترة طويلة لتشجيع اعادة التدوير."

وقال كاسيلا ان المشاركة مجدية بالنسبة لشركته لانها ستزيد كميات المواد التي تتم معالجتها في منشات اعادة التدوير الخاصة بالشركة ولانها توفر المزيد من المال عن طريق بيع المواد التي أعيد تدويرها والكثير منها يزيد الطلب عليه حاليا. ويتوقع ان يرتفع معدل اعادة التدوير بين المشاركين الى نحو 30 بالمئة من نحو عشرة بالمئة حاليا لان الناس سيمكنها وضع جميع المواد في صندوق واحد.


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:16 صباحاً

رد مع اقتباس


#8 رد : مليونير من القمامة

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



بعد أن أضحت تجارة رائجة ...ألمانيا "تعاني" من نقص شديد في القمامة

فيما تعاني دول العالم الثالث من اكوتم القمامة، تعاني ألمانيا من مشكلة ندرتها!
Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: فيما تعاني دول العالم الثالث من اكوتم القمامة، تعاني ألمانيا من مشكلة ندرتها!
ألمانيا تعاني من "مشكلة" نقص القمامة! تلك ليست مجرد دعابة، بل إنها الحقيقة، فبعد تحويل القمامة إلى مصدر للطاقة بواسطة أفران حرق خاصة ارتفع الطلب علي النفايات المنزلية التي أضحت تجارة رائدة تخضع للمنافسة المحمومة.


على عكس ما تعانيه بعض الدول لاسيما دول العالم الثالث ومنها بطبيعة الحال الدول العربية التي تغرق مدنها في أكوام القمامة، تعاني ألمانيا من مشكلة أخرى، إن جاز أن نسميها مشكلة، وهي ندرة القمامة. قد يبدو الأمر غريبا للولهة الأولى، لكن تلك هي الحقيقة. فمنذ بدء سريان العمل في عام 2005 بقانون يحظر نقل قمامة المنازل غير المعالجة إلي المكبات تم إنشاء أفران لحرق القمامة بطول البلاد وعرضها، ومن ثم يتم استغلال الحرارة الناتجة عن الحرق في إنتاج البخار أو الماء الساخن أو في تشغيل التوربينات لإنتاج الكهرباء. يوضح الخبير الاقتصادي كريستوف بارتيش، من بنك درسدنر في فرانكفورت الأمر قائلا: "في الواقع تحول تدفق القمامة إلى أفران الحرق".



والأهم من ذلك أن المخلفات الصلبة يمكن أن تكون وقودا رخيصا بديلا للغاز والنفط اللذان سجلت أسعارهما ارتفاعا صاروخيا. وهذا قاد بدوره إلى ارتفاع الطلب على القمامة إلى الحد الذي أصبحت ندرتها تمثل مشكلة لأصحاب هذه المحارق.



14 مليون طن من المخلفات الصلبة



محارق القمامة انتشرت في كل مكان في ألمانياBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: محارق القمامة انتشرت في كل مكان في ألمانيا لا تزال القمامة في حد ذاتها تمثل كل ما لا يحتاجه المرء العادي، لكنها مادة مطلوبة لدى أصحاب المصانع التي تحولها إلى طاقة. فهي لا تحصل على أموال مقابل حرق القمامة فحسب، بل أيضا على جزء من الدخل من بيع الحرارة التي تولدها. وبموجب تشريع حكومي ألماني فإن مصانع الطاقة هذه تحصل على استثناء لا يستهان به من قواعد الانبعاثات الكربونية. فهي حرة في إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون لأنها لا تستخدم الوقود الأحفوري. والنتيجة حدوث نقص على الأرجح­ في المخلفات الصلبة لتغذية الأفران في ألمانيا.



وتخرج البيوت الألمانية نحو 14 مليون طن من المخلفات الصلبة سنويا مع استبعاد الورق والزجاج والعبوات الفارغة التي تجمع بشكل منفصل بغية إعادة تدويرها. في المقابل تقول وزارة البيئة في برلين أنه يوجد حتى الآن 68 مصنع حرق بطاقة إنتاجية تبلغ نحو 18 مليون طن لحرق المخلفات المنزلية فضلا عن مخلفات المصانع والمكاتب الإدارية.



القمامة سلعة و"على الحكومة أن ترتفع يدها عنها"



Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: "مصائب قوم عند قوم فوائد" عندما غرقت مدنة نابولي الإطالية بالقمامة سارع الألمان. لاستيرادها وألمانيا التي طالما عانت من نقص في طاقات ربما تعاني قريبا من منافسة ضارية على القمامة، الأمر الذي يمكن أن يهوي بالأسعار. فمصانع حرق المخلفات المحلية تتقاضي الآن من الزبون نحو 150 يورو نظير حرق الطن الواحد من القمامة. ويقول اتحاد صناعة التخلص من القمامة الألماني أنه يتم التخطيط حاليا لإقامة نحو 100 مصنع حرق جديد في جميع أنحاء ألمانيا. لكنه حذر من أن مثل هذه المصانع لن تعمل بشكل اقتصادي إلا إذا حصل أصحابها على عقود " توريد" طويلة الأجل من الصناعة وغيرها من مصادر القمامة.



وقال المتحدث باسم الاتحاد­ كارستن هنتسمان­ إن الاتحاد يطالب الحكومة "برفع يدها" عن تنظيم عملية التخلص من القمامة. وتابع: " نريد أن نتمكن من التجارة في القمامة مثل أي سلعة أخرى". ويشكو الاتحاد من أشياء عديدة منها ضرورة الحصول على تصريح لكافة الواردات من القمامة. وضرب الاتحاد مثلا على ذلك عندما ناشدت ايطاليا ألمانيا المساعدة في التخلص من القمامة من الأماكن المحيطة بنابولي. وكانت هذه المناشدة بمثابة فرصة عمل لشركات حرق القمامة، لكن الأمر تطلب شهورا طويلة لاستكمال الإجراءات البيروقراطية لإنهاء العملية.



وقد وافقت ألمانيا على أخذ 160 ألف طن من القمامة الايطالية. وأعلنت وكالة البيئة الاتحادية أن ألمانيا قبلت 6 مليون طن من الواردات من القمامة العام الماضي أغلبها كان من دول غربية مجاورة مثل هولندا. كما صدرت ألمانيا 1.8 مليون طن أغلبها لدول غربية أيضا. وتقوم المدن في الغالب بشحن القمامة عبر حدودها لمصنع الحرق الذي هو أقرب من المصانع الأخرى بالبلاد.


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






18/02/2009 - 12:27 صباحاً

رد مع اقتباس


#9 رد : مليونير من القمامة

SALMVAN

مشرف منتدى الألعاب


الصورة الشخصية لـSALMVAN


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 11485
المشاركات : 4218
الزيارات : 425
الانضمام : 12/7/2008
الدولة : مصر الحبيبة
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



شكرا لحضرتك على المجهود الرائع

وجزاك الله كل خير على هذة المعلومات القبمة

التوقيع


18/02/2009 - 12:35 صباحاً

رد مع اقتباس


#10 رد : مليونير من القمامة

nzar

عضو متميز


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 41727
المشاركات : 822
الزيارات : 5
الانضمام : 4/6/2016
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



شكرا على الموضوع الرائع , تجربتى فى شركة اسواق اليوم Aswaq today رائعة وشركة ممتازة ولها مصداقية
https://www.youtube.com/watch?v=mf-RQHn7YlI

07/06/2016 - 05:01 مساءً

رد مع اقتباس


#11 رد : مليونير من القمامة

nzar

عضو متميز


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 41727
المشاركات : 822
الزيارات : 5
الانضمام : 4/6/2016
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



شكرا على الموضوع الرائع , تجربتى فى شركة اسواق اليوم Aswaq today رائعة وشركة ممتازة ولها مصداقية
https://www.youtube.com/watch?v=mf-RQHn7YlI

07/06/2016 - 05:01 مساءً

رد مع اقتباس


#12 رد : مليونير من القمامة

nzar

عضو متميز


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 41727
المشاركات : 822
الزيارات : 5
الانضمام : 4/6/2016
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل




انا بقالى 3 سنوات بتعامل مع شركة اسواق اليوم aswaq today وانصحكم بالتعامل واليكم رابط الشركة
www.aswaq-today.com
https://www.youtube.com/watch?v=cWcTR91ZnSI

07/06/2016 - 05:02 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
مليونير عمره 16 سنة.. فهل سنجد عربياً مثله؟! رشاد الفقيه قسم التنمية البشرية نور الصباح 1





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(2) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...