الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى قضايا المجتمع » اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رد جديد موضوع جديد
وصف الموضوع :شارك معنا و لو بكلمه موضوع مثبت 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء





حظيت كلمة اللحمه بالعديد من الاهتمام فى الاونه الاخيرة نظرا لما تحوية الكلمة من معانى كثير و انعكاسات على الواقع المعاش داخل اى دولة فأذا ارتفعت الاسعار و تدنى مستوى معيشة الافراد كانت كلمة اللحمه على قائمه الكلمات " دا حلمنا "شعار الفقراء --- بينما الاغنياء يتباهون بالحصول عليها و التفنين فى تشكل طبخها و اكلها

و هناك العديد من الاطباء ينصحون بقليل من اللحوم لضعيف الصحه " المواطن المطحون " و تقليل اللحوم للمواطن ذوى الثروات الفاحشة لانها كثره اكلها انقل بمرض عنده

و نظرا لتاهفت المواطنين الغلابه على قليل من اللحوم بدأ السوق التجارى فى غش الانواع لتقليل السعر و هناك العديد من الحالات التى نوردها فى التقرير و المناقشة معكم

و سوف نستعرض رأى الدين و علماء الاقتصاد و الاجتماع و غيرهم فى توافر اللحوم او قلتها و فى شهور عن غيرها و التلاعب بها كم سوف نستعرض راى الاباء فى قلتها او كثرتها و سوف نستعرض العديد من الصور لهذا الموضوع و نستعرض تجار اللحوم و شخصياتهم العامه و الخاصه وفى الجانب الاعلامى ايضا



انتظرونا فى دائرة نقاش منتديات الفقيه عن احدى قضايا العصر

شارك معنا و لو بكلمه

أخوكم رشاد ابوجامع فرغلى














مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)







تم تحرير الموضوع بواسطة رشاد الفقيه

19/02/2009 - 12:05 مساءً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





احد المظاليم فى سوق اللحوم

--- الحمار









متعة البيع والشراء على وقع «النهيق» المتواصل
اسعار الحمير تبدأ من 800 جنيه وقد تصل إلى حوالي 3000 جنيه

«سوق الحمير من فضلك».. كانت هذه العبارة كافية كي يبادر ركاب الميكروباص بالابتسام خاصة الأطفال منهم وكأن نكتة قيلت للتو، بينما اكتفى السائق بهز رأسه للتأكيد على أنه لن ينسى الإعلان عن موقع السوق لحظة الوصول إليه.

وطوال ساعة كاملة، قطعها الميكروباص في طريق متعرج كان النيل ملازما للجانب الأيمن منه، كان العم مصطفى تاجر الغلال يتحدث عن الحمار وأهميته للفلاح والبائع المتجول، رغم انتشار السيارات والجرارات الزراعية في كل مكان في العالم... «الحمار هو الصديق الحقيقي للفلاح، وليس أبو قردان، فبدونه لا يمكن للفلاح العمل في الأرض الزراعية والانتقال إلى بيته.. يحمل عليه التراب والغلة ويركبه في ذهابه إلى البيت وإيابه».

سوق الحمير، الذي يقام أسبوعيا في قرية المناشي، 30 كيلومترا شمال القاهرة، يجتمع فيه التجار والزبائن لإجراء عمليات البيع والشراء لعشرات الحمير بجوار جدول صغير يتفرع من النيل، وسط حضور كثيف من المهتمين الذين يحرصون على القدوم مع أول ضوء للصباح.

«اطمئن يا أستاذ.. سوق الحمير مستقر، والأسعار ثابتة ولا تخضع لظروف عالمية أو محلية.. أسعارنا مرتبطة فقط بمواسم الحصاد وميزانية الفلاح واحتياجاته».

كان هذا التصريح المقتضب من شعلان، أحد كبار تجار السوق، سببا في تنفس رواده من التجار والفلاحين وجامعي القمامة والباعة الجائلين الصعداء، خوفا من ركود قد يطال السوق الأهم لديهم بعد الحديث عن الأزمة المالية العالمية التي بدأ المصريون أخيرا يتابعون تأثيراتها عليهم.

شعلان الذي لم يتجاوز الثلاثين من عمره يعمل في هذه المهنة منذ نعومة أظافره.. «أنا ورثت هذه المهنة عن جدي وأبي، أشتري الحمير من الصعيد، التي تعد منبع الحمير الجيدة العفية في مصر، وأبيعها فيما بعد في القاهرة ومدن الدلتا.. هناك أسواق عديدة للحمير في قرى بنها وشبين القناطير والبراجيل ومدينة منفلوط بالصعيد.. أحمل الحمير على السيارة وأقضي اليوم في البيع والشراء.. مهنة صعبة لكنها مهنتي التي لا يمكن أن اتركها لأي شغلانة أخرى.. من شب على شيء شاب عليه».

سوق الحمير هو متعة الشراء والبيع على وقع النهيق المتواصل خاصة في الصباحات المشمسة، يلملم شعلان طرف جلبابه الفضفاض نافياً معرفته بنتائج الانتخابات الأميركية الأخيرة، أو بالحزب الجمهوري الذي يتخذ من الحمار شعارا له.. «احنا بس عايزين نأكل عيش»، مؤكدا أن السوق يشهد الرواج الاعتيادي في مثل هذا الوقت من العام دون أي اعتبار لعوامل أخرى، لكنه في المقابل عبر عن خيبة أمله من الرئيس الأميركي جورج بوش خاصة سياساته في العراق.

كاريزما شعلان تؤهله كي يصبح يوما ما، في زمن نضوب الطاقة، ضيفا يوميا مهماً في برامج الفضائيات الاقتصادية، كي يحلل سوق الحمير ومؤشرات الهبوط والصعود فيها، بل يمكن أن يتحول سوق المناشي هذا في وقت ما إلى بورصة عالمية على غرار «الوول ستريت».

سوق الحمير أو «دونكي ستريت» المستقبل سوق استثنائي بالفعل، يعمل لعدة ساعات في الصباح فقط، ففي العاشرة صباحا ينفض السوق ولا يمكن رؤية حمار واحد هناك. كما يخلو من الصياح والشجار الذي يميز هذا النوع من الأسواق، إذ تمر جميع التعاملات فيه بهدوء غريب يخيم على أرجاء المكان، حتى النادل في المقهى المواجه للسوق والذي أحضر الشاي، وحصل فيما بعد على بقشيش سخي لم تبد عليه علامات السعادة أو الشكر والامتنان أو حتى الاضطراب، مما يطرح من جديد نظرية تأثر الإنسان بالمكان. يؤكد غلاب، أحد كبار تجار السوق، أن سعر الحمار يتفاوت بحسب حجمه وسنه، فالحمار الصغير الذي لم يتعد الخامسة من عمره يكون سعره 800 جنيه تقريبا، بينما يصل سعر الحمار الكبير الحجم أو ما يسميه غلاب «الحمار القافل» الذي تخطى الخمس سنوات إلى 2000 و3000 جنيه تقريبا، مشيرا الى أن معرفة أعمار الحمير تتم عن طريق فحص الأسنان، وهو الأمر الذي يحتاج إلى خبرة كبيرة في هذا المجال. ويضيف غلاب أن الأسعار قلما تهبط عن ذلك لشدة الطلب على الحمار طوال شهور العام خاصة في الصيف. تمر عملية الشراء في السوق عبر رقابة المجلس المحلي للقرية، الذي يحصل على 5 جنيهات عن كل عملية بيع وشراء، ويتم كتابة ورقة «مبايعة» تحمل اسم البائع ورقم بطاقته الشخصية، ويعلق شعلان عن ذلك قائلاً «هذا يضمن حق المشتري في حالة كان الحمار مسروقا، ويمكن من خلال هذه الورقة التوصل للسارق أيضا».

حلمي، بائع الخضروات الذي جاء للسوق كي يشتري حمارا، يدافع عن الحمار باعتباره حيوانا ذكيا ومهذبا «الحمار هو رأس مالي.. اشتريت واحدا هذا الصباح بـ 1200 جنيه بعد أن مات حماري السابق في حادث مروري.. الحمار يكلفني 100 جنيه شهريا نظير إطعامه». حلمي لن يكتفي على ما يبدو ببيع الخضار فقط، إذ ينوي استثمار مدخراته في عمليات بيع وشراء للحمير قائلاً «الحمير أمان والشغل فيها في المضمون.. يعني ما فيش خوف من جنون بقر ولا أنفلونزا طيور يمكن أن تصيبها، وكمان الحمير تتحمل الظروف الصعبة والشغل الجامد.. الناس دائما تحتاج للحمار خاصة في الريف والزراعة ونحن بلد زراعي، والحركة بركة وأنت سيد العارفين».

علاقة الحمير بمصر كبلد زراعي علاقة قديمة تلوح بدايتها على نقوش الفراعنة الذين لم يكنوا احتراما لهذا الحيوان الوديع، إذ تحدثت بعض المصادر عن أنهم كانوا يرون فيه رمزاً للغباء. ترسخت فيما بعد هذه النظرة السلبية في الوعي المصري، إذ يمكن اختزال ذلك كله في وصف شخص لشخص عند اتهامه بالغباء بأنه «حمار».

السينما المصرية بعراقتها لم تغفل من جانبها هذا الوجود الملموس للحمار، لكنه جاء على نحو رومانتيكي في محاولة على ما يبدو لرد الاعتبار للحمار جراء التجاهل الفرعوني له. لكن التعاطف المدهش للحمار بلغ ذروته مع تأسيس جمعية خاصة في ثلاثينات القرن الماضي تضع الحمار في مكانة محترمة، وذلك حينما قام الفنان المسرحي زكي طليمات بتأسيس «جمعية الحمير» التي ضمت كبار مبدعي مصر أمثال د. طه حسين وعباس العقاد وتوفيق الحكيم ونادية لطفي وغيرهم، وكانت الجمعية تهدف لمقاومة رغبة الاحتلال البريطاني بإغلاق معهد الفنون المسرحية، وتم اختيار الحمار كونه الحمار الأكثر قدرة على الصبر والتحمل. والمدهش أن الفنانة نادية لطفي وصلت يوما إلى قمة العمل المؤسسي في الكيان حينما تم اختيارها رئيسة للجمعية.

جمعية الحمير فيما بعد تحولت إلى كيان خيري يقدم المساعدات للبشر والحمير أيضا، وطالب أعضاؤها الحكومة المصرية بإشهارها رسميا إلا أن الحكومة رفضت طوال السنوات الماضية اعتراضا على اسمها بوصفه يتعارض مع التقاليد المصرية.

غير أن النشاط الخيري لخدمة الدواب والحمير على نحو خاص بدأ في الازدياد في السنوات القليلة الماضية بعد تأسيس بعض الجمعيات من أبرزها الجمعية المصرية لرعاية الدواب التي تسعى لتشكيل تحالف يضم جمعيات الرفق بالحيوان والتي يصل عددها إلى 12 جمعية في محاولة لنشر فكرة الحماية للدواب، والعمل على حبها وعدم ظلمها ورحمتها، وتقليل ساعات عملها وسط إحصاءات رسمية تقول إن عدد الحمير في مصر يتخطى النصف مليون حمار.

مشهد سوق الحمير قبيل انفضاضه بلحظات يظل يحمل رسالة اطمئنان للتجار والمشترين الذين يشعرون أن المستقبل لهم رغم مشاهد السخرية والتندر التي يمكن أن يلمحوها في عيون المارة من حولهم.

رغم صعود الإنسان إلى الفضاء لم يهتز السوق الراسخ في مكانه منذ عشرات السنين ناهيك عن المستقبل، الذي لا يحمل الكثيرين من أولي الأبصار من مستخدمي وسائل النقل المختلفة على التفاؤل، وها هي خسائر شركتي «جنرال موتورز» و«فورد» الأميركيتين في الأيام القليلة الماضية جعلت البعض ينظر إليها باعتبارها بداية عودة الحمار إلى تصدر واجهة النقل مرة أخرى بجوار الخيل والجمال.. من يدري؟


تحقيق: أيمن حامد






التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)








تم تحرير هذا الرد بواسطة رشاد الفقيه
في : 2010-10-31 13:07:46

19/02/2009 - 12:08 مساءً

رد مع اقتباس


#2 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ايمن الشرقاوى

مشرف سنه أولى حب


الصورة الشخصية لـايمن الشرقاوى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 531
المشاركات : 2507
الزيارات : 382
الانضمام : 12/1/2008
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مصريون فقراء يأكلون طيور الدجاج مصابة بانفلونزاالطيور

نشرت صحيفة “البديل” المصرية المستقلة تقريرا أفاد بأن بعض المصريين الفقراء قاموا بشراء طيور الدجاج “الميتة” والتي يُشتبه بأنها مصابة بمرض إنفلونزا الطيور، وذلك بسبب عدم مقدرتهم على شراء اللحوم بأسعار السوق المحلية المرتفعة.



وجاء في التقرير أن سكان بلدة طلخا الواقعة في دلتا النيل دفعهم اليأس من عدم مقدرتهم على شراء اللحوم إلى درجة أنه جرى تدافع خارج مزرعة جرى فيها ذبح آلاف طيور الدجاج بسبب مخاوف من أنها كانت مصابة بإنفلونزا الطيور.



ونقلت الصحيفة عن سكان طلخا قولهم إن الدجاجة الواحدة تُباع بمبلغ خمسة جنيهات فقط.



وحول تدافع فقراء طلخا لشراء “الفراخ الميتة” قال حمدي شعبان، أحد سكان البلدة، لمراسل الصحيفة: “بمجرد أن نظرت من النافذة، رأيت أعدادا كبيرة تتجه صوب الأبواب الخلفية لمزرعة المديرية بطلخا، وفي غمرة التزاحم سقط بعضهم في المصرف (المائي) الفاصل بين منازل الأهالي والمزرعة، وذلك من أجل شراء دجاج مقابل خمسة جنيهات للدجاجة الواحدة.”



غلي الدجاج

وقال المواطن شريف حسين للصحيفة نفسها: “حتى لو كانت (الدجاجات) مصابة فعلا بإنفلونزا الطيور، فسنغليها جيدا بالماء… فنحن نريد أكل اللحم.”





حمدي شعبان، أحد سكان طلخا المصرية

تقول الصحيفة إن القصة بدأت “عندما أعلنت مديرية الطب البيطري بمحافظة الدقهلية منذ خمسة أيام الاشتباه بوجود حالات مصابة بأنفلونزا الطيور في مزرعة “البياض” بطلخا، تم على أثرها عزل عدد من العاملين في المزرعة وإعدام 35500 دجاجة ودفنها دفنا صحيا.”



ونقلت “البديل” عن أحد أهالي البلدة قوله إنه سمع أحد حراس المزرعة يروج للدجاج “الميت” ويقول لهم إن قصة “إصابة الدجاج وإعدامه كانت مجرد تصريحات للمديرية على الورق.”



وقالت الصحيفة إن الحارس “شجع الأهالي على الشراء مدعيا أن الدجاج سليم تماما.”



وأضافت أن مراسليها صوروا “أجولة” (أكياس) الدجاج “الميت” التي اشتراها الفقراء بخمسة جنيهات للجوال الواحد.



نقص الأعلاف

كما نقلت الصحيفة عن مصادر طبية قولها إنها ترجح أن يكون “سبب وفاة الدجاج في المزرعة هو نقص الأعلاف التي لا يمكن توفيرها، وقد صدر أمر رسمي بإعدام الدجاج، ولأن طريقة الإعدام تكون بالدفن بعد إضافة مواد تسبب التحلل الفوري له.”



هذا ولم تعرض الصحيفة لرأي الجهات الرسمية المختصة أو للقائمين على المزرعة المذكورة، وإن كانت السلطات المحلية قد اتخذت أي إجراءت لحماية الصحة العامة ومنع المواطنين من الوصول إلى الدجاج “المصاب”.



وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت في السادس والعشرين من شهر فبراير/شباط الماضي عن إصابة طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات بإنفلونزا الطيور ليرتفع بذلك عدد المصابين بالمرض القاتل في البلاد إلى 44 شخصا.



44 إصابة

ومن بين الـ 44 حالة التي تأكد إصابتها بالسلالة القاتلة H5N1 المسببة لإنفلونزا الطيور، توفي 19 مصابا وذلك منذ ظهور المرض في مصر في فبراير/شباط من عام 2006 .



ومعظم الحالات التي أُصيبت بالمرض الفتاك هي لسيدات وفتيات تربي أسرهن دجاج في المنازل، واللاتي لديهن اتصال يومي بالطيور الداجنة.



ويرجع الخبراء أيضا تفشي المرض في بلاد مثل مصر إلى نقص الموارد المالية والوعي الصحي العام.



وقد ضرب المرض القاتل 45 بلدا وأدى إلى التخلص من ملايين الطيور في أنحاء مختلفة من العالم.





تعاني مصر من أزمة حادة في الخبز (العيش) من جراء ارتفاع تكلفة القمح في الأسواق العالمية

كما أدى الفيروس القاتل إلى إصابة أكثر من 340 شخصا ووفاة 212 على الأقل منذ عام 2003 معظمهم في قارة آسيا.






وكانت مصر قد شهدت في الشهور الأخيرة عددا من الإضرابات والاحتجاجات ضد تدني الأجور والارتفاع الكبير في الأسعار وتردي الأحوال المعيشية للمواطنين، حيث ارتفعت أسعار بعض المواد الغذائية حوالي 50 بالمائة خلال عام.



كما تعاني مصر من أزمة حادة في الخبز (العيش) من جراء ارتفاع تكلفة القمح في الأسواق العالمية والارتفاع الصاروخي في نسب التضخم، إذ تضاعفت أسعار الخبز في المخابز الخاصة في الشهور الأخيرة فيما شهدت المحافظات المصرية، مصادمات ومشاجرات عنيفة بسبب التزاحم للحصول على هذه المادة الأساسية.



التوقيع

الحب كتاباً نتعلم منة الكثير
فأنتى الحب ولكى الحب ومنكِ الحب
تسألون من هى
إسمها يويو وساكنة وريدى



تم تحرير هذا الرد بواسطة ايمن الشرقاوى
في : 2009-02-19 06:35:18

19/02/2009 - 12:18 مساءً

رد مع اقتباس


#3 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



الجزار


محمود و حلم اللحصول على قطعه لحم

بقلم : مجدي السماك
ذات يوم كان محمود في حاجة إلى قطعة لحم، وهو من زمان يتمنى نيلها، وهذه ليست أول مرة يحتاج فيها محمود إلى لحم. البعض في الحارة يظن أن محمود رجل أهبل ومخبول، وبعض آخر يقول أنه وقح وقليل أدب.. وبعض ثالث يراه عاقلا ورزينا، وفي رأيهم أن الدنيا لا تأتي معه كما يرغب، حتى أنها لا تأتي معه كما أقل مما يرغب، مهما حاورها وداورها.. فتدفعه الظروف أحيانا إلى التصرف بغرابة تأخذ شكل النكتة، أو يأخذ تصرفه شكلا جنونيا عاقلا، ومرات تأخذ شكلا عاقلا مجنونا. وهو مشهور بهذا ويعد من أساطين هذه السلوكيات المتهورات المجنونات العاقلات.
ذهب محمود إلى دكان جزار في حارة بعيدة، كي لا يعرفه احد هناك، ووقف واجما قرب الجزار إلى جهة اليمين، وعلى يسار الجزار كان يقف كلبا متسخا شكله القذر يشي بأنه أجرب، وهيئته تدل بوضوح على أنه أحد كلاب الشوارع الضالة، وقد لطّخ الطين معظم جسده الرقيق، وكان جسده هافتا من الجوع.
وضع الجزار قطعة لحم كبيرة على خشبة ضخمة، وراح يقف على أصابع قدميه ويمط جذعه إلى أعلى، ويرفع ذراعه عاليا في الهواء، ثم يهوي على كومة اللحم بالساطور الكبير ليقطعها، ويفصل اللحم عن العظم.. ثم بعد لحظات توقف الجزار فجأة ليستريح ويسترد أنفاسه، وتلفت حوله برهة، ثم زجر محمود ليبعده، وشتمه وقرّعه بكلام غليظ.. ثم استدار الجزار ونهر الكلب، وضرب قدمه بالأرض ليخيفه ويبعده.
ظل محمود واقفا ينتظر بفارغ الصبر أن تفلت هبرة لحم نحوه، ليلتقطها ويهرب، أو إذا أمكن له أن يغافل الجزار وينتشها.. والكلب أيضا كان ينتظر خصلة لحم صغيرة يخطفها، وكانت أعصابه محروقة.
وكلما اقترب الكلب خطوة كان الجزار يزجره ويهشه.. فيبتعد مذعورا قفزتين أو ثلاث إلى الخلف، وما يلبث ان يعود إلى مكانه ويلهث، وكان في لهاثه مشقة، وفي المشقة جوع.. وبات واضحا أنه اعند من ذباب الشتاء البليد، الذي تقول له كش فيقول لك كش أنت.
ومحمود أيضا كان بقدميه الحافيتين مرة يقترب ومرة يبتعد، ويمصمص شفتيه، ويترك فكه السفلي يرتخي في بلاهة وسذاجة قصوى، ونظراته الثابتة الجائعة لا تتزحزح عن كومة اللحم الكبيرة التي تتقطع تحت ضربات الساطور، وكان في نظراته حرمان طال أمده، وفي الحرمان عذاب يكبر لحظة عقب لحظة.. ويتضخم يوما بعد يوم.
ظن الجزار أن محمود يسخر منه، لأن محمود لا يستطيع مهما بذل من جهد أن يطبق شفتيه على الآخر كي يحكم إطباق شفتيه، بسبب أسنانه الطويلة جدا، فكل سن منها أطول من عقب السيجارة، فراح يوارب فمه بشفتين متهدلتين تصنعان فرجة تتوسط وجهه الطويل الأسمر، فتظهر أسنانه الصفراء واضحة فيبدو كأنه يضحك بسخرية، رغم الألم الذي يكوي قلبه وينتشر في جوفه كالحمم المكبوتة في بطن الأرض.. فلحق به الجزار عدة خطوات كي يمسكه ويضربه ليربيه ويعلمه كيف يحترم الناس ويتصرف بأدب. في هذه الأثناء استغل الكلب الجائع الفرصة، وخطف بفمه قطعة لحم كبيرة وجرى هاربا بها إلى بعيد، وتفجرت في عينيه موجة فرح عارمة اجتاحت جسده النحيل وهزت في طريقها ذيله الطويل.
ما إن رأى محمود هذا المنظر حتى طار عقله، وبلا أي تفكير أطلق ساقيه الرفيعتين للريح، وراح يجري وراء الكلب يطارده، كي ينتزع من فمه قطعة اللحم التي داخ قلبه وعقله من اجلها، وتوّرمت قدماه من طول الانتظار. كان محمود يجري مع شعور داخلي بأن الكلب سرق حصته ونصيبه الذي كابد المّر من اجله، وأحس أن الكلب انتزع حقه من مال الأغنياء، وأحس أيضا فيما أحس بأن الكلب ينافسه في الحياة.. فجن جنون محمود.
استمر الكلب يجرى مطبقا فمه على قطعة اللحم، ومحمود يجري وراءه ويلهث.. إلى أن وصل الكلب إلى الشارع الرئيسي، فتفاجأ الكلب وتوقف مرتبكا ومذعورا لا يعرف إلى أين يهرب، بسبب مرور سيارة الوزير وحولها موكب طويل وطابور من السيارات والدراجات النارية، كلها كانت مسرعة مثل القذائف، وكان الصفير قوي وحاد يفسخ الآذن.
انتقى الكلب الهارب شارعا فرعيا ودخل به على الفور، وراح يقفز فوق السيارات الواقفة منتظرة مرور موكب الوزير.. ودخل وراءه محمود مثل الريح، واضطر هو الآخر إلى القفز من فوق السيارات.
لحق محمود بالكلب وهجم عليه باستماتة، ودخل في عراك شرس لا هوادة فيه مع الكلب، وكان محمود مصمما على الانتصار.. يا قاتل يا مقتول.
وصار كلاهما يقلب الآخر بكل قوته، فتارة يكون محمود أسفل الكلب، وتارة يكون الكلب تحت محمود.
وصارت قطعة اللحم تنتقل بالتناوب ما بين فم الكلب ويد محمود، فتهدلت لكثرة النتش والنهش، وغطاها التراب، فتبهدلت.
ولكن لأن مخ محمود أكثر ذكاء من مخ الكلب، استطاع استدراجه إلى زاوية قريبة، ثم هجم وخبط رأسه بحجر له حافة حادة، ثم داس بقدمه على رقبة الكلب، ثم التقط عصا.. فهرب الكلب مذعورا.
شعر محمود وكأنه انتزع قطعة اللحم من فم أسد.. فغسل قطعة اللحم وأزال ما عليها من تراب. لم يكن محمود يخشى أن تكون قطعة اللحم رزقا أو مالا حراما، لأنه لم يسرقها من الجزار أو من أي إنسان. لكنه كان يخشى من عيون الناس، فهو يخاف كثيرا من الحسد، وفعلا كانت عيون الناس مسلطة على قطعة اللحم، وكان حساده كثيرين.
بالكاد التقط محمود قطعة اللحم من ماء آسن، بعد أن سقطت فيه من يده.. حتى وجد يدا تمتد من خلفه وتخطف قطعة اللحم وتمضي بثقة على مهل.
أدار محمود وجهه ليجد أن الخاطف هو الجزار.. فتوجه إلى حارة أخرى بعيدة ليبحث عن قطعة اللحم.. وهو يردد: ليت أنني اقتسمتها مع الكلب.


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






19/02/2009 - 12:21 مساءً

رد مع اقتباس


#4 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل






اللهم أني أعوذ بك من الغلا والزنا والربا اللهم إني أعوذ بك من
زوال نعمتك وتحوّل عافيتك
لا حول ولا قوة الا بالله



التوقيع
















19/02/2009 - 12:29 مساءً

رد مع اقتباس


#5 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مفكرة الإسلام : شرعت وزارة التجارة والصناعة المصرية في تسهيل استيراد اللحوم المجمدة للحد من ارتفاع أسعار اللحوم، بعد إحجام المستهلكين عن شراء الدجاج في أعقاب ظهور حالات لأنفلونزا الطيور في البلاد.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، فإن موقف وزارة التجارة، جاء على خلفية حالة الغضب التي عمت صفوف المصريين بعد الارتفاع الحاد في أسعار اللحوم والتي يقول البعض إنها زادت حوالي 20 في المئة. فيما ذكرت مصادر بالسوق أن أسعار السمك زادت 40 في المئة مع تحول المستهلكين إلى بدائل للدواجن.

يذكر أن مصر أعلنت الأسبوع الماضي اكتشاف حالات للإصابة بأنفلونزا الطيور في 13 من محافظات مصر الست والعشرين.

من جانب آخر تعتزم مصر التوقف عن استيراد الذرة أو استخدامها في إنتاج الخبز المدعوم، وهو ما قد يزيد من واردات البلاد من القمح التي تعد من أعلى النسب في العالم.

وذكرت وزارة التضامن الاجتماعي يوم السبت 25-2-2006 أن موسم استيراد الذرة 2005-2006 الذي انتهى في 15 يناير هو آخر موسم لاستيراد الذرة واستخدامها في إنتاج الخبز المدعوم وذلك من أجل تحسين جودة الخبز.

وأشاد رئيس قسم الصناعات الغذائية بجامعة القاهرة صبحي محسن باتخاذ هذا القرار الذي اعتبر أنه تأخر كثيرا لأنه تسبب في حدوث مشاكل كثيرة من بينها التقليل من جودة الخبز وزيادة الاستهلاك من القمح وهو عكس ما كان يستهدفه القرار الملغى.

هذا وتعد مصر بسكانها الذين يزيد عددهم على 72 مليون نسمة، واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم.



التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)








تم تحرير هذا الرد بواسطة رشاد الفقيه
في : 2009-02-19 06:31:45

19/02/2009 - 12:30 مساءً

رد مع اقتباس


#6 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل





لحم حمير .. تيك اواااى!!!






استمرارا للحالة غير المسبوقة التي يمر بها الشعب المصري من غلاء لكافة متطلبات الحياة وعمليات غش لم تحرك الحكومة أمامها ساكنا ومليارات الدولارات التي تخرج صباح مساء من البلاد دون رقيب ، فجرت صحفية شابة مفاجأة اقرب الى الكارثة بكل المقاييس.

فقد قامت الصحفية الشابة (نجاة عبد الرحمن ) التي تخرجت منذ فترة قصيرة وتعمل في صحيفة 24 ساعة بعمل تحقيق صحفي يتعلق بتزوير الاختام في المجازر الا ان الامر انتهى بفضيحة مدوية و على خلاف ما كانت تعتزم عمله حيث فوجئت بعمليات ذبح لحمير وكلاب وبيع لحومها لمحلات الجزارة ليشتريها الناس دون ان يعلموا ما هية ما يأكلون





و قالت خلال لقاء اجرى معها انها استعانت في البداية بأحد الجزارين الذين تعرفت عليهم خلال تحقيق سابق واخبرته بأن لديها سيدة فقيرة هرب زوجها وترك لها اطفالا وتبحث عن عمل فوعدها بالبحث عن عمل لها. تقول نجاة: ان القصة بدات حين قام احد زملائها بالصحيفة بعمل تحقيق حول اختام اللحوم المزورة فقررت مواصلة العمل على الموضوع ولكن من جهة اخرى على اعتبار ان هذه الاختام المزورة ستقود بالتأكيد الى لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي او مريضة وقالت ان التحقيق لو بدأ من عند اي جزار وبالطريقة التقليدية فإن ذلك لن يؤدي الى شيء ففكرت ان تتنكر وتدخل الى احد المجازر.

و بالفعل اتصل بها واخبرها انه وجد عملا للسيدة عند شخص يسمى ( المعلم محمد ) بجزارة الأمانة في شارع السد بمنطقة البساتين فتنكرت في ملابس امرأة صعيدية وتوجهت الى محل الجزارة فوجدته و وجدت معه سيدة و تبادلت معهما الحديث واقنعتهما بمحاولة توفير عمل لها بسبب ظروفها الصعبة و تم الاتفاق على ان تبيع بعض اجزاء الذبائح.

و في اليوم التالي سلمتها طبقا به بعض الاجزاء لتبيعها وبالفعل توجهت الى السوق في شارع السد وفي اليوم الأول اكتشفت من خلال حديثها مع بعض الباعة قيام الجزارين بذبح الحيوانات النافقة وبيعها للمواطنين خصوصا في محلات بشارع سكة الوايلي بالزاوية الحمراء وفي العمرانية.

وقالت ان هذه اللحوم الفاسدة يتم استعمالها في عمل الحواوشي الذي يباع في الشوارع بقيمة 50 قرشا على سبيل المثال.





أضافت نجاة انها استطاعت اقناع احد الجزارين بان يسلمها بعض قطع اللحوم لتقوم بيعها الى جانب اجازء الذبيحة الاخرى حتى تستطيع الانفاق بصورة اكبر على اطفالها الصغار وذهبت في اليوم المحدد اليه في احد المجازر وفوجئت به يقوم بعملية ( تشفية ) لكلب تم ذبحه منذ دقائق.

وحول كيفية قيامها بالتصوير قالت انها اخفت تليفونها المحمول تحت ملابسها الصعيدية بطريقة تمكنها من اظهار العدسة فقط وبصورة لا يلاحظها أحد وأضافت انها كانت في كل لحظة تشعر بالرعب خاصة وان احد الجزارين حكى لها واقعة مفادها ان احد ( المعلمين ) كان لديه بقرتين مصابتين بورم في المخ وذهب لذبحهما في (السلخانة )





وعندما شكت الطبيبة البيطرية في اللحم اصرت على اخذ عينة من اللحم قبل الافراج عنه فقام الجزار بسحب احدى السكاكين وهددها بالذبح وتقطيعها اربا وتوزيع لحمها مع الحيوانين فخشيت الطبيبة ومنحته إذن الافراج.

واضافت انها في اليوم الأخير لها في المجزر ذهبت لاحضار بعض قطع اللحم ففوجئت بالجزارين يقومون بذبح (حمار ) أمامها.

واكدت على وجود بعض انواع اللحوم في أسواق العتبة يصل سعر الكيلو منها الى 6 جنيهات فقط !! فكيف لم تتم حملات تفتيش مفاجئة على مثل هذه الأماكن.


ليس مجزرا آليا؟
وقال الدكتور حامد سماحة رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية في مداخلة تليفونية له ان جميع المجازر الحكومية تقع تحت مسئولية الهيئة العامة للخدمات البيطرية من الناحية الفنية والكشف داخل المجازر وتحت اشراف المحليات من الناحية الإدارية مثل وزن الحيوان و غيرها.





وأكد ان ما شاهدت الصحفية وزارته لا يمكن ان يكون مجزرا بحال من الاحوال وانما احد الاماكن المغلقة والمعدة للقيام بمثل هذه الانشطة المخالفة وقال ان اللحوم التي تباع في محلات الجزارة تخضع لرقابة مستمرة وحملات دورية مفاجئة للكشف عن اللحوم.

وقال ان حادثة مشابهة وقعت منذ فترة في منطقة العامرية بالاسكندرية ولم يستبعد وقوع حوادث اخرى في اماكن مختلفة غير معلومة حاليا واكد ان الجشع قد يدفع الى افعال اكثر من ذلك.

وأكد ان هذه اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي لا يمكن ان تدخل الى المجازر الحكومية مضيفا ان احد الأسباب الرئيسية وراء الأزمة انخفاض عدد الأطباء البيطريين حيث توقفت التعيينات منذ السبيعنيات وان عدد الأطباء الفعلي لا يتجاوز 7000 طبيب يكافحون انفلونزا الطيور والحمي القلاعية ويراقبون على المجازر و المحاجر البيطرية غيرها.




كيف تعرف لحم الحمير؟

وعن وسائل التعرف على لحوم الحمير قال ان عضلاتها تكون رفيعة للغاية وليست سميكة مثل الابقار والجاموس اضافة الى ان لونها يكون داكنا و لو تعرضت للهواء يتحول لونها الى ما يشبه صدأ النحاس أما لو تم طبخها فيكون طعمها (مسكر ).

وتبدو مرقتها وكأن بها بقع دهنية واذا ما تم لمس هذه الدهون فيشعر المرء وكأنه غمس يده في زيت بالاضافة للشكل العام للحيوان المذبوح اما اذا تم طبخها بالفعل او فرمها فلن يتم التعرف عليها بالفحص الظاهرى الا لو اخذ منها عينة للتحليل.

وقال إن الطريقة الوحيدة لضمان الحصول على لحم سليم طبيا وصحيا هو محلات الجزارة الموثوق فيها تماما والمعروف مصدرها تماما وعليها كافة اختام السلخانة بما يدل على ذبحها والكشف عليها والتأكد من سلامتها.



التوقيع
















19/02/2009 - 12:34 مساءً

رد مع اقتباس


#7 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



حمار لكل مواطن ما بين ازمه اللحوم و ازمة المواصلات



في ليلة من ليالي الشتاء القارسة البرودة تناولت عشاء دسم

ودخلت الفراش للنوم واذا بي احلم ...

خير اللهم اجعله خيرا

اني استيقظت و قرأت خبرا بالجريدة الصباحية عنوانه

(الحكومة تعلن الغاء كافة وسائل النقل والمواصلات

البرية والبحرية والجوية واستبدالها بالدواب

وذلك لحل ازمة البنزين والسولار والوقود)


ضحكت واندهشت في آن واحد

هل يمكن حدوث ذلك ان نعود للعصور القديمة

ان تكون وسائل نقلنا هي الخيول والحمير والابل

حتى سعد الصغير غنى للحمار ابتهاجا بإختياره

وسيلة النقل الاولى بالبلاد

وبالطبع ستكون الخيول للسيد الرئيس والسادة الوزراء

والابل للسفر والترحال بإعتبارها سفينة الصحراء



اما الحمير فستكون للمواطنين الغلابة

وبعد ما كنا نقرأ عن السيارات المفخخة والطائرات المخطوفة

والقطارات المحترقة سنسمع عن اغتيال

السيد المسئول فلان الفلاني

وذلك بوضع عبوة ناسفة تحت سرج حصانه الخاص

وبعد ان وصلنا لعصر الصاروخ سنعود للوراء وعهد الناقة والابل

وبعد ما كنا نستغرق ساعتان للسفر من القاهرة للاسكندرية

بالسيارة سنستغرق ثلاثة ايام عندما نركب الناقة

اما عن الحمار فحدث ولا حرج فبما انه

حمار لكل مواطن





[IMG]سنجد انفسنا نمتطي حيوانا ابطأ ممن نتخيل يسير على الهوينة وبدل ما نصل اعمالنا بسرعة لانجازها سنصل لنوقع حضور وانصراف في آن واحد وبالتأخير وتتوقف الاعمال بل والحياة وبدل ما نحل ازمة البنزين سنخلق ازمة جديدة اسمها البرسيم وطوابير البرسيم امام المزارع لشراء الحصص المقررة لعلف الدابة الجديدة حمار صناعة مصرية ولنستكمل بذلك طوابير الجمعية والعيش والمعاشات واستخراج البطاقات وبدل ما نحل ازمة البنزين بإيجاد الوقود البديل سنعاني من مشكلة الاراضي الزراعية [/IMG]



وعدم كفايتها لانتاج البرسيم

ونرفع الدعم عن البرسيم والتبن

ونستوردهما من اسرائيل وامريكا

بإعتبارهما من المحاصيل الزراعية الاولي

في هذه البلدان والغذاء الرئيسي لشعوبها وحيواناتها

وسنسمع عن جمعيات مناهضة ضد استخدام الحمار

كوسيلة للمواصلات واعادته لمكانه الطبيعي

الا وهو الغيط

الى ان نلاحظ اختفاء الحمير بالتدريج

وبالبحث والتنقيب نكتشف ان الحمير

ايضا ساهمت في حل ازمة اللحوم

واسعارها الباهظة



بإستهلاكها بديلة للحوم الجاموسي والبقري


كتب/اشرف غريب


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)








تم تحرير هذا الرد بواسطة رشاد الفقيه
في : 2009-02-19 06:36:20

19/02/2009 - 12:35 مساءً

رد مع اقتباس


#8 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل







احذروا غش اللحوم




يلجأ البعض الى غش اللحوم بالطرق الآتية:


1 ــ إضافة مواد حافظة كحامض البوريك واملاح الكبريت وغيرها، لكي تؤخر او تعوق او توقف عملية التحلل في اللحم، او تخفي اثر الفساد، وكلها ذات تأثير ضار بالجسم، وهذه المواد تخفي رائحة اللحم المتعفن، كما انها تكسبه لونا زاهيا بحيث يظهر كأنه ظازج.

2 ــ ذبح حيوانات مصابة بأمراض، ويكون هذا الذبح بالمنزل، ولذلك يجب تجنب شراء اللحوم الخالية من ختم «المذبح»، او المختومة بختم يخالف ختم المصلحة.

3 ــ يباع احيانا الماعز على انه لحم ضأن، وذلك بخياطة ذيل خروف في مؤخرة الماعز.

4 ــ لحم الذكر الصغير احسن من لحم الانثى، ولذلك تستبدل الانثى كأنها ذكر بعد الذبح، وذلك بالخياطة ايضا.




الشروط التي يجب مراعاتها في شراء اللحوم


1 ــ تكون خالية من الرائحة الكريهة، طازجة وصغيرة السن.

2 ــ تكون الحيوانات سليمة من الامراض، فلا يُشترى اللحم الا من جزار موثوق به.

3 ــ يجب الحذر من شراء اللحم الذي يذبحه الجزار في منزله، فإنه اذا لم يكن الحيوان مصابا بمرض من الامراض فلماذا يخاف من ذبحه في المذبح، بحيث يكشف عليه قبل التصريح بذبحه؟

4 ــ ألا يكون لون اللحم احمر قاتما، واذا ضغط عليها بالاصبع فلا تترك اثرا.



التوقيع
















19/02/2009 - 12:38 مساءً

رد مع اقتباس


#9 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ايمن الشرقاوى

مشرف سنه أولى حب


الصورة الشخصية لـايمن الشرقاوى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 531
المشاركات : 2507
الزيارات : 382
الانضمام : 12/1/2008
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



راتب أستاذ الجامعة المصري = 70 كيلو لحمة!



لقد أصبح أساتذة الجامعة من رواد طوابير الخبز بسبب تدني أجورهم".

هذه العبارة التي قالها د.طارق الدسوقي الأستاذ المساعد بكلية الطب جامعة المنصورة "شمال القاهرة" في ندوة "تحسين أوضاع أساتذة الجامعات.. كيف؟" التي نظمتها لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصريين، لخصت إلى حد كبير الأزمة التي يمر بها أساتذة الجامعات، وهو ما حوّل الندوة التي كانت مخصصة لمناقشة وضع الجامعات إلى ما يشبه الرثاء لهذا الوضع الذي وصفه المشاركون بالكارثة.

وأوضح د. الدسوقي أن عضو هيئة التدريس هو رجل عمله البحث العلمي والفكر، فإذا لم يتوفر له الحد الأدنى للحياة الكريمة فإن الدولة بذلك تهدر العقول في الجامعات المصرية، مما يؤدي لمزيد من التدهور وتراجع دور الجامعات.

وشدد على أهمية الالتفات لهذه المشكلة، إذا كانت الدولة جادة بالفعل في حديثها الدائم عن تطوير التعليم الجامعي، وقال: "هذا مطلب لا يقبل التأجيل، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار".

المساواة مع "ساعي ببنك"
ودافع د. الدسوقي عن حق أساتذة الجامعة في القيام بالإضراب من أجل الحصول على حقهم في زيادة الراتب، وأشار إلى أن أستاذ الجامعة الذي أمضى عشر سنوات من العمل داخل الحرم الجامعي، وسنه يكاد يقترب من الستين عاما لا يكاد يصل راتبه إلى 3 آلاف جنيه –وهو ما يعادل راتب "ساعي في بنك"– ويضيف: يأتي ذلك بينما من المطلوب أن ينجز أستاذ الجامعة من أجل الترقية أبحاثا، ويشارك في مؤتمرات محلية ودولية، قيمة الاشتراك والتسجيل بها تصل إلى 500 يورو.

وتساءل: كيف يضمن أستاذ الجامعة حياة كريمة له ولأسرته مع هذا الوضع؟!

وطبقا لقانون تنظيم الجامعات لسنة 1978 كان بداية الراتب الأساسي لأستاذ الجامعة 125 جنيها وحدث عليه خمسة تعديلات في سبع سنوات كانت آخرها عام 1985 ليصل إلى 140 جنيها، ومنذ هذا الوقت لم يدخل أي تعديل على الراتب.

الراتب وكيلوات اللحمة
وبلهجة حماسية تحدث د. نبيل عبد الفتاح أستاذ الهندسة بجامعة القاهرة عن المشكلة واصفا إياها بالمهزلة، مشيرا إلى دراسة أجراها حول المقارنة بين راتب أستاذ الجامعة المصري، ونظيره بالدول العربية والأجنبية، فتوصل إلى أن دخل أستاذ الجامعة بالجامعات الحكومية يصل إلى 2600 جنيه، وهو ما يعادل 70 كيلو لحمة بفرض أن الكيلو بـ 37 جنيها، ويصل دخله بالجامعات الخاصة إلى 6000 جنيه، بينما يصل دخل الأستاذ المصري في دولة عربية كالسعودية إلى حوالي 13 ألف ريال، وهو ما يعادل 630 كيلو لحمة أي 1: 9 من نظيره داخل مصر، في حين يصل راتب الأستاذ السعودي داخل بلده إلى 17 ألف ريال شهريا، ويصل دخل الأستاذ الجامعي في أمريكا 60 .103 آلاف دولار سنويا أي 1: 18 من نظيره المصري.

الراتب بالجنيه الذهب
وإذا كان د. عبد الفتاح قد قاس الراتب بعدد كيلوات اللحمة، فإن د. عبد الجليل مصطفى أحد قيادات حركة 9 مارس المُشَكّلة من أساتذة بالجامعات المصرية والمعنية بتطوير التعليم الجامعي قد مال إلى قياسها بالجنيهات الذهبية، وأوضح أن راتب المعيد في عام 1972 كان يساوي ثلاثة جنيهات ونصف الجنيه من الذهب، أما الآن فشراء ثلاثة جنيهات ونصف جنيه ذهب يحتاج إلى أربعة آلاف جنيه، وهو ما يعني أننا في حاجة إلى رفع المرتب الأساسي للمعيد إلى أربعة آلاف جنيه.

ويؤكد د. مصطفى أنه بهذا المقياس لابد أن يعدل راتب المعيد ليبدأ بثلاثة آلاف جنيه، والأستاذ بـ14 ألف جنيه، وهذا ما نادت به الكثير من المؤتمرات التي نظمتها الحركة.

وأشار د. مصطفى إلى مشكلة أخرى، وهي أن أساسي مرتب أستاذ الجامعة ضعيف جدا، ويقع معظم الراتب في بند الإضافي والبدلات وهو ما يضعه في مأزق لا يحسد عليه عند إحالته للتقاعد، حيث يحصل على معاش لا يتجاوز 800 جنيه شهريا بعد أن كان راتبه يصل لثلاثة آلاف جنيه.

الأوضاع المادية أولا
وما بين الحديث عن مساواة راتب أستاذ الجامعة براتب ساعي البنك، وقياسه بعدد كيلوات اللحمة تارة، وبالجنيهات الذهبية تارة أخرى، ضاع الاهتمام بباقي القضايا التي كان من المفترض أن تناقشها الندوة كاستقلال الجامعات والتدخلات الأمنية بها، وكأن الأساتذة يرفعون شعار: "أوضاعنا المادية أولا"، وأجمعوا في ختام الندوة على ضرورة تنفيذ توصيات المؤتمر الرابع الذي عقده أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية تحت عنوان: "التعليم الجامعي قضية أمن قومي"، والتي من بينها زيادة فورية في الأجر الأساسي بحيث يتضاعف الراتب الفعلي الإجمالي لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بنسبة 100%، وإنشاء صندوق تكميلي لمعاشات هيئة التدريس.



التوقيع

الحب كتاباً نتعلم منة الكثير
فأنتى الحب ولكى الحب ومنكِ الحب
تسألون من هى
إسمها يويو وساكنة وريدى

19/02/2009 - 12:41 مساءً

رد مع اقتباس


#10 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل





"جزار البساتين" باع الخنازير علي أنها ضأن







القاهرة : أمرت النيابة العامة بضاحية البساتين بالقاهرة باخلاء سبيل كمال قرني معاذ عبدالحافظ "41 سنة، جزار" وابن شقيقه محمد صلاح الدين قرني "16 سنة، عاطل" بضمان محل سكنهما بعد أن وجه لهما تهمة الغش التجاري والاضرار بصحة الإنسان وتقديمهما لمحاكمة عاجلة.

كما أمرت النيابة بعرض اللحوم المضبوطة علي مفتش الأغذية لفحصها وكتابة تقرير عنها وبيان ان كانت لحوم بلدية أم لحوم حيوانات أخري ونوعها وبيان مدي ضررها علي صحة الإنسان من عدمه.

وبحسب صحيفة "المساء" كشفت تحقيقات النيابة أن المتهم الأول استغل مناسبة قرب حلول عيد الأضحي المبارك وقرر بمشاركة نجل شقيقه الذي يعمل لديه ذبح وبيع لحوم الخنازير علي أنها لحوم "ضأن" بسعر 25 جنيهاً للكيلو. الأمر الذي أدي الي اقبال الزبائن عليهما وذلك لرخص سعرها. وأن المبلغ المضبوط وقدره 674.5 جنيه هو حصيلة بيعها لحوم الخنازير في يوم واحد .






التوقيع
















19/02/2009 - 12:49 مساءً

رد مع اقتباس


#11 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

ملكة المنتدى

مشرف منتدى كلية الهندسة و أقسامها


الصورة الشخصية لـملكة المنتدى


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25385
المشاركات : 9494
الزيارات : 460
الانضمام : 30/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل





ذبح الحمير والكلاب.. وبيع لحومها في مصر!!








التوقيع
















19/02/2009 - 01:09 مساءً

رد مع اقتباس


#12 رد :اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

engy2

عضو


الصورة الشخصية لـengy2


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25381
المشاركات : 1212
الزيارات : 133
الانضمام : 29/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين


عايزة احزر الناس اللي بتاكل اللحوم ووسندوتشات الكبدة من الشارع لانها لحمة حمير وقطط اكيد



19/02/2009 - 03:43 مساءً

رد مع اقتباس


#13 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





شكرا ليك بجد على هذه المشاركات الجميلة

و اتقدم بالشكرا الى اختى العزيزه مكلة المنتدى و اتقدم بالشكر الى اخى ايمن الشرقاوى على تقريرة الاحصائى الجميلة



التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






20/02/2009 - 12:35 صباحاً

رد مع اقتباس


#14 رد : اللحمه -- ما بين حلم الفقراء و ثقافة الاغنياء( موضوع للنقاش)

بسام الصباحي

مشرف منتدى الافلام الاجنبية


الصورة الشخصية لـبسام الصباحي


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 26843
المشاركات : 1632
الزيارات : 221
الانضمام : 29/11/2008
الدولة : ألـــيـــــمـــــن
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



اولاآآآآ اشكرك اخوي رشاد علئ الموضوع الرائع
واشكر كل من ايمن وملكة المنتدئ
في تقديمكم او التغطيه الرائعه

وكمان مره قريت في جريدة الوطن السعوديه عن لحوم الشورما هيا لحوم كلاب

والله يحفظكم اخوانا في مصر من كل بلا


التوقيع






تم تحرير هذا الرد بواسطة بسام الصباحي
في : 2009-02-24 22:54:08

25/02/2009 - 04:45 صباحاً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
هذا الخبر لكل من يأكل اللحمه او يعرف حد بيأكلها ..ارحمونا بقى ... رئيس شعبة الجزارين يطالب المواطنين بترشيد استهلاك اللحوم رشاد الفقيه منتدى قضايا المجتمع عطارد 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...