الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » واحة اللغة العربية و آدابها » أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

رد جديد موضوع جديد <  [1]  2 

#16 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



النثر في عصر صدر الإسلام

وعهد بني أمية

تطـور فـن النثر عمّا كان عليه فـي الجاهليـة بفضل نزول القرآن الكريــم والحديث النبــوي الشريف ، وما نتج عنهمـا مـن دراسات جاءت لتفسر وتوضـح وتبين ما فــي هـذين الكتـابين ونشأ تبعا لذلك فنون نثرية جديدة وتطورت فنون نثرية كانت موجودة في الجاهلية :

القرآن الكريم : وهو كلام الله الذي أنزله على عبده محمد بواسطة جبريل المنقول من اللوح المحفــوظ فــي السماء السابعة ، وهـو كتاب العربيــة المعجز فــي كونيا ته ، والنثر الخـالــد المحتوي على أسرار كثيرة ، وقد نزل من السماء السابعة إلى السماء الدنيا دفعة واحـدة ، ثم نزل منجما حسب المقتضيات والوقائع والأحـداث والتدرج والتكاليف والفرائض بمـدة زمنية تصل إلى 23سنة. نقل العرب نقلة نوعية من حياة البداوة والتخلف والجهل والظلام إلى حياة التحضر والعلم ، وأول سورة نزلت هي: اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق.. وآخر آية نزلت: واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لايظلمون" وقـد نزلت قبل وفاة الرسول عليـه السلام بتسع ليالٍ ، وكان محفـوظا فــي الصـدور ، ثم نقله الصحابة إلــى السطور ، وقـد رتب جبريل عليه السلام بوحي من الله سوره وآياته كما نراها اليوم ، وجمع علـى الجلود و الليحاف والعظام في زمن الرسول ، وأسرع أبو بكر وعمر إلى كتابته بعـد مقتل سبعين قارئا من حفاظه ثم جمع عثمان القرآن في مصحف واحد ونسخه إلى خمس نسخ وزعها على الأمصار قسم القرآن إلى ثلاثين جزءا ثم أحزاب لتسهيل حفظه . قام بتفسيره مجموعة من الصحابة كابن عباس ـ سعيد ـ عطاء بن رباح ، ثم تدرج تفسيره إلى أن بلغ عـدد التفاسير نحـو/ 1700/ ونيف . نزل قسم منه في مكة وقسم في المدينة ، وقدأحصى السيوطي في كتابه : البرهان في علوم القرآن . أكثر من تسعين فنا وعلما متعلق بـه . اهتمت سوره المكيــه بالحساب والعـذاب ونفــي عبادة الأوثان وقصص الأمـم السابقة ، بينما اهتمت السور المدنية بالتشريـع الدينـي والسياسـي، والعسكـري ونظام الأسرة والميراث والطلاق والزواج والبيـع والشراء والزكاة . جُمع على لهجة قريش ، ووحد اللغة العربية وحفظها من الانقراض وما تزال كنوزه تستخرج بفضل العلوم الحديثة .



الغزل العذري والغزل الصريح

والطوابع الأساسية


الغزل العذري غزل نقي طاهــر ممعن فـي النقاوة والطهارة وهـو يعود إلى بني عذرة إحدى قبائل قضاعة ولم تقتصرموجة الغزل العذري على قبيلة عذرة وحدها بل شاع في بوادي نجد والحجازحتى أصبح ظاهرة عامة ، ويرجع تفسير انتشار هذا الغزل يعود إلى ظهور الإسلام الذي طهّر النفوس وبرأها من كل إثم ، ومن أهم السمات التي تطبع هـذا الغزل لوعة المحبين وظمأهم إلـى رؤية معشوقاتهم ظمأ لا يقف عنـد حدّ ظمأ نحس فيه ضربا مـن التصوف وهـو دائم بدوام الحياة ومرافق للحياة حتى الممات كقول الشاعر قيس بن ذريح:

تعلّق روحي روحها قبل خلقنا ومن بعد ما كنا نطافا وفي المهد

فزاد كما زدنا فأصبح ناميا وليس إذا متنا بمنصرم العهد

ولكنه باقٍ علـى كلّ حادث وزائرنا فـي ظلمة القبر واللحد

على عكس الغزل الصريح الذي يتسم بالآنية والتجدد وعدم الصدق في العاطفة كقول عمربن أبي ربيعة :

ثم قالت للتي معهــا لا تديمي نحـوه النظـرا

إنه يا أخت يصر منا إن قضى من حاجة وطرا

أما الليل عند شعراء الغزل العذري فهو مصدر الهموم والآلام واللوعة والأحزان حتى أنهم يمضـون الليل كله يحلمـون بالأحبة ويتمنـون أن تتحـول الأحلام إلـى حقيقة فيقـول قيس بن ذريح:

وإني لأهوى النوم في غير حينه لعلّ لقــاء فــي المنام يكــون

تحدثنـي الأحـلام أنـي أراكم فيا ليت أحلام المنام يقين

أما عند الشعراء الصريحين فالليل ليل الفرح واللعب والعبث حتى أنهم تحنوا أن يطول أكثر لأن الحب عاش في هذه الليالي ونما في ظلامها كقول عمر بن أبي ربيعة :

سمون يقلن ألا ليتنا نرى ليلنا دائما أشهرا

أما الصفة الأساسية الفارقة بين الغزلين تتضـح مـن خلال إقبال الشعراء الصريحـون إلـى وصف المحـاسن الجسدية والتغني بالتلذذ بهـا فتطــرقوا إلــى وصف لباسهن وحديثهن وعطورهن وزينتهن كقول عمر بن أبي ربيعة :

وحسانا جـواريا خفـرات حافظات عند الهوى الأحسابا

سحرتني الزرقاء من مارون إنما السحر عنـد زرق العيون

وتضوع المسك الذكي وعنبر مــن جيبها قــد شابه كافــــور

أما الشعراء العذريون فلم يهتموا بهذه الأمور بل اقتصروا على وصف مشاعرهم وعذابهم ولوعتهم في الحب لقول قيس بن ذريح :

لقــد عذبتني ياحبّ ليلـــى فقع إما بمــوت أو حيــاة

فإن الموت أروح من حياة تدوم على التباعد والشتات

والحب عند العذريين مصدر الشقاء والحرمان والألم والحرارة كقول قيس بن ذريح :

إلى الله أشكو ما ألاقيمن الهوى ومــن حُـرَقٍ تعتاد ني وزفيـر

ومن ألم للحب في باطن الحشا وليل طويل الحزن غير قصير

ولكنه لا يشكل أي ألم أو لوعة للشعراء الصريحيين بل أنه مصدر المتعة والترف والترويح عن النفس وبذلك يتحلى بعدم صدق العاطفة كما أنهم لا يكتفون بمحبوبة واحدة . من ذلك كله نخلص إلى القول أن الغزل الصريح غزل يعتمد الحب الذي يؤمن باللحظة ، ولا يفكر بالديمومة يؤمن باللهو والعبث ويكره الجد والمعاناة بعكس الغزل العذري الذي يتسم بالبقاء واللوعة والألم الغزير الذي يلحق بالمحبين وهو غزل عفيف لا يتطرق إلى المسائل المادية التي تطرق لها الغزل الصريح ، وبها يسمو العذري فوق الصريح ، ويعلو عليه ويكون تأثيره في النفوس أقوى وأوجع وأقرب إلى النفوس السامعة أو القارئة .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 10:51 مساءً

رد مع اقتباس


#17 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



الحديث الشريف

مقدمة : يطلق مصطلح الحديث النبوي الشريف ، أو السنة النبوية عند المحدثين على كل ما صدر عن النبي عليه السلام من قول أو فعل أو تقرير،فمن قوله عليه السلام : عليكم بالصدق فإنه يهدي إلى البر . ومن أفعاله التي نقلت عن السيدة عائشة أنه كان يصلي الضحى أربعــا ويزيد ما شاء الله ، ومن تقريره عليه السلام عدم إنكاره علـــــى خالد بن الوليــد عندمــا أكل الضب أمامه ، وقد رفض عليه السلام أكل الضب قائلا : إنّ نفسي تعافه وهو ليس في أرض قومي ، وتعود أهمية الحديث من كونه مفصلا ومفسرا وموضحا ومكملا لما جاء في القرآن الكريم وقد حفظ الكثير من الناس أحاديث الرسول وسجل بعضهم الكثير منها في حياته وإن كان قد نهى عليه السلام من كتابة الحديث حتى لا تختلط بكلام القرآن . وممن كتبوا في حياته : عبد الله بن عمر بن العاص فـي صحيفة أسماها الصادقة وقــد مرّ تدوين القرآن في ثلاث مراحل :

1-مرحلة الصحف والأجزاء الصغيرة : وبقيت منتشرة حتى عصر أوائل التابعين .

2-مرحلة ضم التسجيلات المتفرقة : وقد استمرت حتى أوائل القرن الثاني الهجري بدعم من الأمويين وبفضل ابن شهاب الزهري .

3-مرحلة تصنيف الأحاديث في فصول وأبواب : ومن أشهر المصنفات في هذه المرحلة الموطأ لمالك بن أنس ثم أفردت الأحاديث في مؤلفات خاصة تسمى بالمساند وتخلو من فتاوى الصحابة والتابعين كمسند الإمام أحمد بن حنبل ثم دونت كتب الصحاح كصحيح مسلم والبخاري وسنن أبي داود والترمذي وابن ماجة . أثر الحديث في اللغة والأدب والثقافة : لا تتعدى أغراض وموضوعات القرآن وموضوعاته المتركزة حول العقيدة والعبارة والمعاملات وشؤون الحياة الاجتماعية والسياسية والعسكرية وقد رويت أحاديث كثيرة بمعانيها لا بألفاظها مما جعل الروايات تختلف في الحديث الواحد ، بالإضافة إلى ما صنعه الأعاجم من تغيير في هذه الروايات من تعديل وابدال ألفاظ بألفاظ أخرى ، مما جعل المفسرون ، لا يحتمون بها في اللغة والاستدلال بقواعدها وإن كان البعض قد أجاز ذلك ومن أمثلة الأحاديث التي رويت رواية تواتر بلفظها ومعانيها ، قال عليه السلام مخاطبا الأنصار : أما والله ما علمتكم إلا لتقلّون عند الطمع ، وتكثرون عند الفزع . وقال عليه السلام : أوصاني ربي بتسع : أوصاني بالاخلاص في السر والعلانية ، وبالعدل في الرضا والغضب ، وبالقصد في الغنى والفقر وأن أعفو عمّن ظلمني ، وأعطي من حرمني ،وأصل من قطعني ، وأن يكون ضمتي فكرا ونطقي ذكرا ونظري عبرا .

وقوله : حمى الوطيس . وقد دارت بعض أحاديثه دوران الأمثال كقوله : لا يلسع المؤمن من جحر مرتين . ويعد الرسول عليه السلام من فصحاء العرب وهو القائل : أنا أفصح العرب بيد أني من قريش. وكان الرسول الكريم عليه السلام يخاطب القبائل العربية بلهجاتها .

أعـــــــلام النثـر

ازداد الاهتمام فــي عصر صدر الإسلام والعصر الأمـوي بالكتابة النثرية مـن خلال الحكـم والوصايا والرسائل والخطابة وقد برز في هذا العصر مجموعة من الخطباء والواعظين من أهمهم :

1-أبو بكر الصديق " عبد الله بن أبي قحافة " : ولد في مكة عام (55) ق0هـ - (568) م من أسرة قرشية وجيهة احتلت مكانة مرموقة في قومه وقد عمل تاجرا وكان أسرع الناس إلى الإيمان بعد السيدة خديجة وعلي بن أبي طالب ،اختير خليفة بعد الرسول وقضى أثناء خلافته على المرتدين وبدأ بفتح العراق والشام توفي عام (13) هـ بعد أن قضى سنتين في الخلافة .

2-عمر بن الخطاب: ولد الفاروق عمر بن الخطاب عام أربعين قبل الهجرة في مكة المكرمة

وقد كان رجلا شجاعا جريئا عادلا حازما تسلم الخلافة بعد أبي بكر ومكث فيـها عشرة سنين دوّن فيها الدواوين وأكمل فتــح العراق والشام ومصر وفارس قتله غيلة أبو لؤلؤة المجـوسي سنة (23)هـ اهتم بالشعراء وكان خطيبا وفقيها مجتهدا . و من أشهر أعماله : رسالة إلى أبي موسى الأشعري يعرّفه فيها أصول الحكم والقضاء بين الناس .

3-الأحنف بن قيس : هـو أبو بحــر ، صخـر بـن قيس بـن معاوية التميمي ، لقـب بالأحنـف لاعوجاج فــي رجله ، ولد بالبصرة سنة ( 3) ق0هـ وتوفي ( 67) هـ كان حليما فقيهـا عالما ساهم في الجهاد وفتح سمرقند واشترك إلى جانب علي في معركة صفين .

4-الحسن البصري : ولد الحسن البصري بن يسار في المدينة المنورة سنة (21) هـ مـن أب أعجمـي ونشأ فـي وادي القـرى ( مدينة العلا ) شمالـي الحجاز حفظ القـرآن صغيـرا وتعلّــم الكتابة ونزح عـن البصرة ثم عاد إليها بعـد أن تولى القضاء وتوفـي فـي السنة (110) وكان واعظا متميزا يدعو إلى الزهد والانصراف عن متاع الدنيا .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 10:52 مساءً

رد مع اقتباس


#18 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



الخطـــابة فــي الإسلام



مقدمة : نهضت الخطابة في عصر صدر الإسلام والعصر الأموي لدواع دينية أو اجتماعية وسياسية ، ولكون الإسلام قد أوجب خطبة الجمعة وسنّ خطب الأعياد والخسوف والكسوف فقـد تطور هـذا الفن و تفشى فشوا عظيما وحفلت به النوادي وحفلت فيهـا المجالس والقصور وأماكن القضاء إذ كان الخلفاء والقادة يعتمدون عليها اعتمادا كبيرا فـي إيصال ما يريـدون إصاله ، وزاد مـن أهمية الخطابة انتشار الأحزاب السياسية والفـرق والثورات التـي تحاول إثبات أحقية الخلافة لفئة دون فئة ، ومن هنا فقد تفرعت الخطابة إلى ثلاثة أنواع .

أنواع الخطابة :

1-الخطبة السياسية : وقــد تبلور هــذا النوع مـن الخطب مـن خلال تكـون الأحزاب السياسية التي تمثل الفـــــرق الإسلامية بحيث ظهر من خطباء الخوارج : قطري بن الفجاءة ، أبو حمزة الخارجي ، وزيد بن جندب الأزرقي ، عمران بن حطّان . وظهر من خطباء الشيعة : الحسين بن أبي طالب ، زيد بن علي ، المختار الثقفي .

وظهر من الخطباء الأمويين : خالد القصري ، يوسف بن عمر سعيد بن العاص.

وظهر من الخطباء الزبيريين : عبد الله بن الزبير .

2- خطبة المحافل : وقــد ترعرعت هــذه الخطبة بسبب انتشار الوفود التــي تأتي إلى الخلفاء أو الأمراء مهنئة أو معزية أو لحاجة من الحاجات ، وقــد استقبل الرسول عليه السلام الوفــود التــي قدمت معلنة إسلامها وسمي بعام الوفود . فلذلك كان معاوية وعبد الملك يستقبلان الوفود فقـد قـدم علـــى معاوية النجاد وعمرو بن سعيد الأشدق وممن وفدوا على عبد الملك سعيد بن عمرو والهيثـم بن الأسود بن العريان ولم يكن خليفة من الخلفاء يتولىالخلافة إلا قدمت عليه الوفود .

3-الخطابة الدينية والوعظ والمناظرات : وقد ازدهر هذا النوع من الخطب مـــع وجود خطبة الجمعة ، وانتشر إبّان ذلك القصاص والوعاظ الذين يقصون فـي المساجد وأمام الجيوش والذين يمزجون قصصهــم بالقرآن والحديث والمواعظ مثل : رجاء بن حبوة ، الأوزاعي ، سعيد بـن المسيب ، سلمة بــن دينار ، عبد الله بن عمر بن العاص ، وأكبر الوعاظ الحسن البصري .


القيمة الفنية للخطابة في الإسلام :


اعتمد الخطباء في خطبهم علـــــى :

1- استخدام النزعة الدينية .

2- الاتكاء على معاني القرآن والأحاديث النبوية .

3- توظيف العاطفة الدينية والحزبية .

4- الإكثار من أساليب التهديد والتوبيخ والوعيد والإنذار .

5- اتخاذ الحجة والجدل وسيلة لاقناع الخصم .

6- الاعتماد على الألفاظ المنغمة والتراكيب المموسقة ( السجع 000) .

7- الإيجاز والإجمال في توصيل الغرض من الخطبة .




***




أبرز أعلام الخطابة

في العصر الإسلامي والأموي

1-علي بن أبي طالب : ولــد الإمام علي بن أبي طالب ونشأ في حجر الرسول عليه السلام وشهد الغزوات كلهـا إلا غزوة تبوك ، لقب بسيف الإسلام لشدة بأسه ، تزوج فاطمة بنت الرسول وغيرها فولدت له فاطمة الحسن والحسين ، ثم تولى الخلافة بعد أبي بكر وعمر وعثمان وكان لهم جميعا ظهيرا ومعينا بعكس ما أبدى الكثير بأنه لم يكن راضيا عن خلافته بويع بالخلافة عام(35)هـ وخاض معركتي الجمل وصفين وكاد أن يتغلب في معركة صفين على معاوية وجيشه لـــولا مكيدة التحكيم، استشهد بسيف عبد الرحمن بن ملجم الخارجي و هو يصلي الصبح فـي مسجد الكوفة . مـن أبرع الخطباء وأشعرالشعراء ، وأحكم الحكماء بعـد الرسول وقدجمعت خطبه وحكمه ومواعظه في نهج البلاغة ، وشرحها الشيخ محمد عبدو ، فهو عميق المعاني ، دقيق الأفكار، بعيد عن الاضطرابات والضعف ، واسع الخيال والآفاق ، لغته جاهلية صقلهاالقرآن

2- زياد بن أبيه : ولد على الأغلب في السنة الأولى للهجرة ، والدته سمية جارية مـن الطائف ويقال إن والـده أبو سفيان ، فلما أنكره سمي زياد بن أبيه ، ويعد زيادا إداريا حازما ، وسياسيا فريدا ، وأديبـا بارعا ، وهو أحد دهاة العرب : ( معاوية ، المغيرة ، عمر بن العاص ، زياد بن أبيه ) . كـان واليا لعلــي فــي منطقة فارس ، حاول معاوية أن يستميله فرفض ولما استشهد الإمام علــي ألحقه معاوية بنسبه وولاه على البصرة والكوفة والعراق خمس سنوات وقـد كان حليما كيّسا يتسم أسلـوبه بالجـزالة وألفاظـه بالفصاحـة ، وتراكيبه بالـوضوح ، توفــي عــــام (53)هـ .

3- الحجاج بـن يوسف الثقفي : ولــد الحجاج فـي الطائف ، ونشأ بين والد وأخ كانا معلميـن التحـق بالجيش الأموي وارتقى فـي المراتب ، كلفه عبد الملك بن مروان بقتال عبد الله بن الزبير ، فقتله وحاصر الكعبـــة بالمنجنيق ، ثم ضربهـــا ، فكافئه عبد الملك بتوليته الحجـــــــاز واليمن ثم العـــراق ، قضى الحجاج علــى الخوارج وقام بإصلاحات إدارية وعمرانية ، وبنـى مدينة واسط بالعــــــراق وحفــر الأقنية ، وأوجد المكاييل والمقاييس والموازين ، ونقل الدواوين مـن الفارسية إلــــى العـــربية ، وسك عملة عربية ، ثم نظّم الجيش وجعل الخدمة فيه إجبارية فتــح معظـــم بلاد المشرق ووصل إلى بلخ وطخارستان وفرغانة والسند ، ثم إلــى حدود الصين ، وبموتــه بسرطان القرحة توقفت فتوح المسلمين ، لم يخلّف إلا سيفا ومصحفا وعشرة دراهــم فضة . سياسي قدير ، واداري حازم ومثقف واسـع الخبرة ، تميز بالقسوة ، كان خطيبا بارعا ، تميزت خطبه بقوة المعانــي ، وذكـر الموت والضرب والقتل ‘ جـزل اللفظ متين العبارة ، قصير الجمل . ولد عام (42) هـ وتوفى عام (95) هـ .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 10:56 مساءً

رد مع اقتباس


#19 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



الكتابة في العصر الأموي

ودور عبد الحميد الكاتب وابن المقفع


عرف العرب فـي الجاهلية الكتابة بشكل قليل ، ولكنهـم لـم يدونوا فـي هـذا العصر الجاهلـــي معارفهم وعلومهم وإن كانت قليلة ، وإنما نقلوها لنا مشافهة .

آ-الكتابة في صدر الإسلام : إن كون معجزة الرسول الخالدة هي القرآن فقـد استدعى ذلك مــن الرسول عليــــه السلام أن يشجع علـى تعلـم القراءة والكتابة وبعـد نزول أول آية : " اقـرأ باسم ربك الـذي خلق ". فقـد طلب الرسول فداء لأسرى قريش أن يعلم كل أسير عشرة مـن صبيان المسلمين واتخـذ كتابا للوحي ودفع بعض أصحابه لتعلـــم اللغة العبرانية ، ثم تبعه الخلفاء فكانـوا يهتمون بالرسائل والمكاتبات كما كان يصنع الرسول وسجلت الدواوين للخراج والجند .

ب-الكتابة في العصر الأموي : ازداد الاهتمام بالكتابة ، فــي هذا العصر بعد تعقد الحياة وتكاثر المشكلات وتحضر العـرب واقتباسهم من النظم الموجودة عند الأمم الأخرى ، وقد انقسمت الثقافة فـي هذا العصر إلــى ثلاثة تيارات :

1- التيار العربي الجاهلي : وكان يتمثل في أشعار العرب وأيامهم .

2- التيار الإسلامي : يتمثل بتسجيل تاريخ الإسلام وسيرة الرسول وغزواته وسير الخلفاء والفتوح والأحزاب السياسية التي سجلت نظرياتها في الحكم .

3- تيار أجنبي : يتمثل ثقافة الأمم المفتوحة ونظمها السياسية والاجتماعية فقد اتخذ عمر بن الخطاب ديوان العطاء والجيش وطلب خالد بن يزيد بن معاوية ترجمة كتب الطب وألف العرب كتبا في مختلف الموضوعات ، واعتمدوا صيغ الجمال الفني في سكب العبارات واختلطت في نهاية هذا العصر الثقافة العربية بالثقافـة الدينية والثقافة الأجنبية المترجمة والتي سيقطف ثمارها خلفاء العصر العباسي .

ج- دور عبد الحميد الكاتب في تطور فن الكتابة : يروى أن عبد الحميد من أصل فارسي من الأنبار ، انتقل إلى ديوان الرسائل في دمشق بعــد أن كان معلما في الكتاتيب ، عمل لدى هشام واتصل بمروان بن محمد الذي ولاه على ديوانه عندما أصبح خليفة وقد قتل عبد الحميد مع نهاية الخلافة الأموية بعد أن ألقي القبض عليه أبو العباس السفاح ، يعـد عبد الحميد أبلــغ كتاب الدواوين فقـد فتحت الرسائل بـــه وختمت بابن العميد ، سهل طرق البلاغة واستخدم التحميدات فصيح اللسان قـوي التعبير والبيان فخــم العبارة واسع الثقافة تأثر بالأدب الفارسي واليوناني وتمثل الثقافة العربية ، تتميز فنية نثره بجودة التقسيم ودقة المنطق والطباق والمقابلات والصور والاستعادات والترادف الموسيقي والإيقاع الصوتي .

د- دور ابن المقفع : يعـد عبد الله بن المقفع من الكتاب البارزين الذين ما تزال ثقافتهم يقتبس منـــها فـي أدبنا وفـي الآداب الأجنبية ، فقـد كــان والــده فارسيا مجوسيا ما نويا تبعـه ابنـه وقــد كـان هـذا الولــــد فصيحا بليغا كتب لعمـر بـن هبيرة ولابنه يزيد ثم لعيسى بن علــي عم المنصور وأسلـم علـى يديه وتسمى بعبد الله وبقي فـي خدمته حتى قتله سفيان بـن معاوية والـي البصرة مـن قبـــل المنصور. لقب والده بالمقفع لاختلاسه مالا فضربه الحجاج حتى تقفعت يده ، وترجع أهمية ابن المقفــع المترجمان لكتب مزدك ، وسير الملــوك ، أنظمة الملك ، سيرة أنوشروان ، مقولات أرسطو ، كليلة ودمنة ، الأدب الكبير ، الأدب الصغير . تميز بالفصاحة والبلاغة وقوة الحجة ووضوح الأسلوب والبعد عن التعقيد والنفور من الاغراب والتوعر في الألفاظ .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 10:57 مساءً

رد مع اقتباس


#20 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



سمات الشعر في عصر صدر الإسلام

والعصر الأموي

تتمثل سمات الشعر في هذا العصر على الأحكام العامة المختصة بالشعر في شكله وأهدافه وأساليبه وأغراضه وقد اتسم هذا الشعر بالسمات الآتية :

1-ونعني بهذه السمة الأهواء والآراء الخاصة والمشاعر الذاتية التي تترجم الأفراح والأتراح وقد بدا الشعر في هذا العصر معبرا عن ذات الفرد بسبب سقوط النظام القبلي وبسبب القهر الذي عاشه الناس بعد انتقال السلطة إلى الأمويين ، فانكب كل شاعر يتحدث عن همومه الخاصة ومشاعره الذاتية كما عند جميل الذي يقول :

يقولون جاهد يا جميل بغزوة وأي جهاد غيرهن أريد

لكل حديث بينهـن بشاشـــة وكل قتيــل بينهـن شهيـد

ولم يخرج معظم الشعراء عن هذه الذاتية التي عبروا عنها بألفاظ جزلة أحيانا وغريبة أحيانا أخرى ، وفخمة من جهة ثالثة .

2- التعبير الجمالي : إذ بقي الشعر مهتما بالتعابير البليغة ومعتمدا علــــــى قوة الشاعرية ومترسما طريقة القدماء في تحكيك الشعر وتنقيحه والاعتناء به لفظا ومعنـى علـــى الطريقة الأوسية . كما عند : كعب بن زهير والحطيئة والأخطل والفرز دق وجرير . من ذلك اعتذارية الحطيئة إلى عمر بن الخطاب من سجنه لهجائه الزبرقان:

أنت الإمام الذي من بعد صاحبه ألقت إليك مقاليد النهي والأمر

لــم يؤثروك بـها إذ آثروك لهــا لكن لأنفسهــم كانت بك الأثـر

3-القوة والاتساع المكاني : وقــد حافظ شعراء الإسلام والعصر الأموي علـى قـوة النص الأدبي على الرغم من اتساع الرفعة المكانية له بحيث امتدت خارج الجزيرة العربيــة إلــى الشام ومصر وخوزستان ولم يضعف الشعر كما يزعم المستشرقين والباحثين بل رقّ وما في شعر حسان من ضعف إنما بسبب الوضع الذي ألصق به حيث قيلت أبيات وهنة على لسان غيره ونسبت له . ومن ذلك ما قاله حسان يوم الفتح الأكبر :

عدمنا خيلنا إن لم تروها تثير النقع موعدهـــا كداء

وكما في قول كعب بن زهير :

إن الرسول لضوء يستفاد به مهند من سيوف الله مسلول

وما ذم القرآن الكريم من الشعراء إلا الذين خرجوا عن المنهج الإسلامي حيث يقولون ما لا يعرفون ، ومعروف كم كان يقول الرسول لحسان : اهجهم حسان وروح القدس معك .

4- الثنائية : التي تمثلت في شعر المدن والبادية ، وثنائية معارك شعراء المسلمين كحسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وشعراء المشركين كعبـــد الله وأبي سفيان وثنائية الغزل الحسي والعذري ، وما يتميز من سمات في كل منهما ، وثنائية السهولة والغرابة كمــا في شعر جرير والفرزدق ، وثنائية استخدام القصيد من جهة والرجز من جهة .

يقول عبد الله بن الزبعرى متحدثا عن انتصارات المشركين يوم أحد بعـد أن قتل المسلمـــون من زعمائهم في بدر ما قتلوا :

ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل

فقبلنا النصف من ساد اتهم وعدلنا ميل بــدر فاعتدل

ويقول حسان رادا عليه :

ذهبت بابن الزبعرى وقعة كان منّا الفصل فيها لو عدل

ولقــد نلتم ونلنا منكـم وكذلك الحرب أحيانا دول

ومن ثنائيات الغزل قول جميل بن معمر :

وما ذكرتك النفس يابثن مرة من الدهر إلا عادت النفس تتلف

تسوّف ديني وهي ذات يسارة فحتى متى ديني لديها يسوّف

بينما يقول عمر بن أبي ربيعة :

ليت هندا أنجزتنا ما تعد وشفت أنفسنا مما تجد

واستبدت مرة واحدة إنما العاجز من لا يستبد

5- التعمق والتخصص : وقد جاءت هذه الخصيصة من اختلاف ثقافة الشاعر مما كانت عليه ومـن انتشار الأحزاب السياسية ، فكانت القصائد الهاشمية والأموية والخارجية ، كل ٌّ بحسب معتقده وفكره إضافة إلـى أن شعراء آخرين تخصصوا فـي موضوعات معينة كتخصص ابن ربيعة بالغـزل وذي الرمة بالوصف والخوارج بالسياسة الخاصة بالملك وكذلك جعـل الشعـر يستمر في نموه وارتقائه .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 10:59 مساءً

رد مع اقتباس


#21 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



أغراض الشعر في العصر الأموي

وعصر صدر الإسلام

نظرا لتغيير القيم الاجتماعية والإنسانية في عصر صدر الإسلام والعصر الأموي عمّا كانت عليه ونظرا لاستمرار قسم من هذه القيم فقد استمر الشعراء في الحديث عن أغراض متنوعة منها ما هو تقليدي ، ومنها ما هو مستحدث تبعا لمدى التأثر الذي طرأ على شخصية الشاعر وأهم الأغراض التي كتب بها الشعراء في هذا العصر :

1- الفخر والحماسة : نقصد بالحماسة التعبير عن عمق الشجاعة والجرأة لدى الشاعر ونقصد بالفخر ذكر الصفات التي يتمايز بهـــا الناس ضمن أعراف معينة وقــد اتجه الفخر عنــد شعـــراء عصر الإسلام والعصر الأموي اتجاهين ، اتجاه تشرب بروح الإسلام وترك وراءه الولاء القبلي ولـــم يعـد يفتخر بالعصبية القبلية بل ركز على معان جديدة للفخر تتمثل في :

أ?- الحرص على نيل الشهادة .

ب?- الفخر بانتصار المؤمنين.

ج- الافتخار بتأييد الملائكة .

بالإضافة إلى القيم التي أبقى عليها الإسلام والتي جاء الرسول عليه السلام متمما لها : إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق . مثل إكرام الضيف والعفة والشجاعة ... وغيرها ، يقول كعب بن ما لك مفتخرا بيوم بدر :

ويوم بدر لقيناكم لنا مـدد فيه مع النصر ميكال وجبريل

إن تقتلونا فدين الله فطرتنا والقتل في الحقّ عند الله تفضيل

ويقول حسان بن ثابت مفتخرا بجند الأنصار :

وقال الله قد يسرت جنـدا هم الأنصار عرضتها اللقاء

لنا في كل يوم مـن معـدّ سباب أو قتال أو هجـاء

ويقول بيهس بن صهيب مفتخرا باستقبال الضيوف :

ما ينبح الكلب حنيفي قد أُسبّ إذا ولا أقول لأهل أطفئوا النارا

من خشية أن يراها جائع صرد إني أخاف عقاب الله و النلرا

ويقول أبو الأسود الدؤلي مترفعا عن الجهل :

إني ليثنيني عن الجهل والحنا وعن شتم ذي القربى خلائق أربع

حياء وإسلام وبقيا وأنني كريم ومثلي قد يضرّ وينفع

واتجاه عاد إلى التفاخر بالآباء في الجاهلية وذلك في العصر الأموي بعد أن أعاد الأمويون نزعات القيسية واليمانية ، يقول الطّرمّاح بن حكيم مفتخرا بقومه الأسد واليمنية :

لنا من مجازي طيّء كلّ معقل عـزيـز إذا دار الأذلين حلـت

لنا نسوة لـم يجـر فيهن مقسم إذا ما العذارى بالرماح استحلت

إلى أن يمدح قومه قائلا:

بهم نصر الله النبي وأثبتت عرى عقد الإسلام حتى استمرت

وهذا أبو محجن الثقفي يفخر بكرم السيوف ، واسباغ الدروع وبوقائع عشيرته في القادسية

لقد علمت ثقيف غير فخر بأنا نحـن أكـرمهـم سيوفا

وأكثرهم دروعا سابغات وأصبرهم إذا كرهوا الوقوفا

أما الخوارج فقد تنكروا للعصبية القبلية وللتفاخر بالأنساب وأن لا شرف للمرء إلا بتقواه :

أبي الإسلام لا أب لي سواه إذا هتفـوا ببكـر أو تميـم

دعيّ القوم ينصر مُدّ عيه فيلحقه بذي النّسب الصميم

وما كرم ولو شرفت جدود ولكنّ التقيّ أخو الكريـــم

2- المديح : جاء الإسلام لينفي وليبعد صفة التكسب عن الشعراء من خلال قول الرسول عليه السلام ( احثوا في وجوه المادحين التراب ) . ولكن المدح توجــه بفضل القيم الجديدة باتجـــاه الطريق الأسلم فكان مدحا دون تكسب ولا يعدو صفات الممدوح ، كما في قصيدة كعب بن زهير :

إن الرسول لنور يستضاء به وصارم من سيوف الله مسلول

و كذلك ما صنعه الأعشى الذي اتجه إلى المدينة ليمدح الرسول فاعترضته قريش و أغرته بمئة ناقة , و الذي عكفا راجعاً دون أن يعلن إسلامه فروي عنه في مدح الرسول :

أجدّك لم تسمع وحداة محمدٍ نبيّ الإله حين أوضى و أشهدا

نبيّ يرى مالا ترون و ذكره أغاد لعمري في البلاد و أنجد

أما فـي العصر الأموي فقد اتجه المدح إلـى الخلفاء و الولاة والأمراء و أخفى الشعراء على ممدوحيهم صفات التقى و الورع و حماية المسلمين و الذوذ عن حرماتهم , و إن بقي المدح أحياناً يشرئب إلى صفات المدح عند الجاهليين , يقول الأخطل مادحاً بني أمية :

حشد على الحقّ عيافو الخنا , أنف إذا ألمت بهم مكروهة صبروا

أعطاهم الله جدّاً ينصرون به لا جدّ إلاّ صغير بعـد محتقرو

و تقول ليلة الأخيلية مادحة الحجاج :

إذا هبط الحجـــاج أرضاً مريضة تتبّع أقضى دائـها فشفاهــا

شفاها من الداء العضال الذي بها غلام إذا هزّ القناة سقاهـــا

و قد استنكر عمران بن حطّان المدح التكسبي :

أيهـا المادح العابـد ليعطــــى إن لله مــا بأيــدي العبـــاد

لا تقل في الجواد ما ليس فيه و تسمّي البخيل باسم الجواد

3- الهجــــــاء : نظرا لاشتداد المعركة بين طرفي الإيمان من جهة " الرسول ومن معه من المؤمنين والأتباع " . والكفر من جهة أخرى " أبو سفيان وأتباعه وعبد الله بن أبــي وحــــزن المنافقين " . فقد شجع الرسول عليه السلام الهجاء وبرز من الشعراء المنافحين عن الدعوة الإسلامية حسّان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة ، وبرز مــن الشعراء المدافعين عن حزبي الكفر والنفاق أبو سفيان وعبد الله بن الزبعرى ، فازدهر الهجاء الفردي والهجاء الجماعي وانتهج طريقا مغايرا في معانيه عن الهجاء الجاهلي فكف عن أعراض الناس وعن شتمهم وقذفهم وتوجه إلى هجاء الذين ضلوا عن طريق الحقّ وإن كان بعض الشعراء الذين توجهوا إلى المشركين لم يترسموا خطا بشكل دقيق وبقي ما وصل إلينا من هجاء هذا العصر استمرارا لأسلوب الجاهليين في التعبير بالإلقاء والتعيير بالأخلاق الشخصية ولذلك فقد أجاب حسان من قال له كيف تهجو قريشا رسول الله منهم ؟ فقال : أسله كما تسل ّ الشعرة من العجين . وهذا ما دفع الرسول عليه السلام إلى أن يطلب منه أن يذهب إلى أبي بكر ليعلم منه أنساب قريش لذلك نجده ، يقول :

لنا في كل ّ يوم من معدّ سباب أو قتال أو هجــاء

فنحكم بالقوافي من هجانا ونضرب حين تختلط الدماء

وقد خرج حسّان بين الهجاء الفردي والجماعي ، وجمع بين منهجي الجاهلية والإسلام ، فكان يعيّر المشركين بفرارهم من أمام المسلمين :

تظلّ جيادنا متمطرات تلطمهن بالخمر النساء

ويقول حسان أيضا مستلهما روح الإسلام وأسلوب القرآن مخاطبا أبا سفيان :

هجوت محمدا فأجبت عنه وعند الله في ذاك الجزاء

أتهجوه ولست له بكفء فشركما لخيركما الفـداء

وقد نهى الإسلام عن الهجاء المقذع فقال الرسول : " من قال في الإسلام شعرا مقذعا فلسانه هدر " .

وموقف عمر بن الخطاب من الخطيئة فقد سجنه بعد أن هجا الزبرقان وكذلك موقف عثمان ابن عفان مـن عمر بن ضابئ البر جمي حيث هجا قوما أعاروه كلبا للصيد ، فحبس الكلب وألحوا في طلبه فردّه وهجاهم هجاء فاحشا حيث رمى أمهم بالكلب فقال عثمان : ما رأيت أحدا رمى قوما بكلب قبلك . يقول عمر بن ضابئ:

فأرد متهم كلبا فراحوا كأنهم حباهم بتاج المرزبان أمير

فأحكـم لا تتركوها وكلبكـم فإن عقوق الوالدات كبير

أما الأمويون فقد غضوا الطرف عن هجاء من خالف سياستهم بل شجعوا هذا الفن بصورته القبلية الذي فرّخ لنا فن النقائض والذي هو من أشبع صور الهجاء العربي ، فهذا هو يزيد بن معاوية يشجع الأخطل التغلبي على هجاء الأنصار وأمّنه من غضب والده معاوية :

خلو المكارم لستم من أهلها وخذوا مساحيكم من النجاد

ذهبت قريش بالمكارم كلّها واللؤم تحت عمائم الأنصار

وهكذا عادت العصبية القبلية ، وما تحمله من هجاء قبلي مثله الطرماح بن الحكيم الطائي عندما هجا بني تميم قوم الفرزدق بعد أن خضعت هذه القبيلة ليزيد بن المهلب :

أقرّت تميم لابن دحمة حكمه وكانت إذا سبّت هوانا أمرّت

أفخـرا تميمـا إذا فتنة خبت ولؤما إذا ما المشرفية سلّت

ولـو خـرج الدجال ينشر دينه لزالت تميم حوله واحزألت

لعمري لقد سادت سجاح بقومها فلمـــا أتت اليمامــة حلـــّت

كما أن الهجاء بين الأحزاب السياسية استعرت ناره وتحول إلى نقاش سياسي .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:00 مساءً

رد مع اقتباس


#22 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



فـن النقائض

النقيضة قصيدة يقولها شاعر من الشعراء في هجاء شاعر آخر مع قومه ، فيزد الشاعر الثاني بنقيضة أخرى تظهر مخازي الأول وقومه تكون على الروي نفسه والقافية ذاتها ، وإن اختلفت بعض الحركات والقوافي أحيانا . وموضوعها الشتم والسباب والقذف وعدم مراعاة الحُرم والأعراف ، وقد كان استمرارا لما حدث في العصر الجاهلي من نقائض ، كما حصل بين حسان والزبعرى ، عندما ذكر ابن الزبعرى أخت حسان بن ثابت ( عمرة ) وقـد نشأ هذا الفن وتطور في العصر الأموي بفعل عوامل اجتماعية وسياسية وعقلية . أما العوامل الاجتماعية فتنطلق مـن الفراغ الداخلي الذي أحدثه الأمويون فــي نفـوس الناس ، فمالوا إلى الفراغ . أما العوامل العقلية فتتمثل في نمـو العقل العربي ونمو الجدل والمناظرة في العقائد والتشريع وأحقية الخلافة . وأما العوامل السياسية فتمثل في محاولة الأمويين صرف الناس عن أمور الحكم واشغال بعضهم ببعض . وقد كان السبب المباشر في ظهور هذه النقائض أن شاعرا يربوعيا هجا جرير فانقض عليه جرير بالهجاء فاستغاث اليربوعي بالبعيث المجاشعي فأغاثه فهجا جريرا ، فانصب جرير على مجاشع وأفحش بذكر النساء فاستغاثت نساء مجاشع بالفرزدق فهجا جريرا وهكذا تكاملت حلقة المناظرة وأصبح هذا الفن الذي دام خمسين عاما من أقبح فنون الشعر العربي بحيث أبرز هذا الفن مدى التراجع الذي حلّ للشعر العربي بعد مرور خمسين عاما على دعوة الرسول عليه السلام ، يقول الفرزدق مفتخرا بشرفه وأصله وعزة بيته :

إن الذي سمك السماء بنى لنا بيتا دعائمه أعــز وأطــول

بيتا بناه المليك وما بنــى حكـــم السماء فإنه لا ينقل

بيتا زراة محتب بفنائه ومجاشع وأبو الفوارس نهشل

وقد أجابه جريرا قائلاً :

أخزى الذي سمك السماء مجاشعا وبنى بناءك في الحضيض الأسفل

إنـي بنـى لـي فـي المكارم أولــي ونفخت كيرك في الزمان الأول

ومن المناقضات التي انتشرت في ذلك العصر ما قاله الفرزدق معتدا بعقول قومه الراجحة في أيام السلم وشجاعتهم في أيام الحرب :

أحلامنا تزن الجبال رزانة وتخالنا جنا إذا ما نجهـل

وقد نقض جرير ذلك في قصيدة :

أبلغ بني وقبان أن حلومهم حفّت فما يزنون حبة خردل

وقد كان الفرزدق هجاء مقذعا يجاهر بما لا يحلّ من النساء فيذكر في هجائه كما حصل معه في المدينة المنورة ما لا يصح أن يصح أن يذكر من ذلك :

هما دلتاني مـن ثمانين قامة كما انقض باز أقتم الريش كاسره

فردّ جرير متهكما وساخرا :

تدليت تزني من ثمانين قامة وقصرت عن باع العلا والمكارم

ويقال أن الأخطل التغلبي قد حكم للفرزدق بالسبق على جرير بعد أن أغراه بشر بن مروان والي العراق بأن ينحاز إلى الفرزدق بعد أن حكم بالسبق لجرير ، يقول الأخطل :

اخسأ إليك كليب إن مجاشعا وأبا الفوارس نهشلا أخوان

وإذا سمعت بدارم قد أقبلوا فاهرب إليك مخافة الطوفان

فيرد عليه جرير :

يا ذا الغباوة إن بشرا قد قضى ألا تجوز حكومة النشوان

تدعوا الحكومة لستم من أهلها إن الحكومة في بني شيبان

4- الرثاء : وهو فن استمر فيه شعراء صدر الإسلام والعصر الأموي على ما كان معروفا عند الجاهليين ، فندبوا وأنّبوهم وعزّوا أحياءهم وإن تغيرت مناقب التأبين وتبدلت شمائلها فأصبح المرثي يتصف بالتقوى والإيمان والخير والبر والرحمة والهداية والطهر ومن ذلك تأبين حسان بن ثابت للرسول عليه السلام :

بالله ما حملت أنثــى ولا وضعت مثل النبي رسول الرحمة الهادي

ولا مشى فوق ظهر الأرض من أحد أوفــى بذمــة جاد أو بميعـــاد

مـن الـذي كان نـورا يستضاء به مبارك الأمر ذا حـزم و إرشاد

ومن ذلك رثاء الشماخ بن ضرار الغطفاني لعمر بن الخطاب بعد أن طعنه أبو لؤلؤة المجوسي :

جزى الله خيرا من أمير وباركت عد الله فـي ذاك الأديم الممزق

فمن يجر أو يركب جناحي نعامة ليدرك ما قدّمت بالأمس يسبق

قضيت أمورا ثم غادرت مثلها بوائح فــي أكمامها لـم تفتق

ومن ذلك رثاء متممبن نويرة لأخيه مالك الذي استشهد في حروب الردة :

لقد لامني عند القبور على البكا رفيقي لتذراف الدموع السوافك

فقال : أتبكي كل قبـر رأيته لقبر ثوى بين اللوى فالدوالك

فقلت له : إن الشجا يبعث الشجا فدعني فهذا كلّه قبـــــر مالك

وقد يتناول الرثاء زوجة محببة لدى الشاعر تمنعه العادات أن يزور قبرها فيقول :

لولا الحياء لهاجني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار

ولهت قلبي إذ علتني كبرة وذوو التمائم من بنيك صغار

صلى الملائكة الذين تخيروا والصالحون عليك والأبرار

أما رثاء الخوارج فيصف مناقب العُباد من قيام الليل وصيام النهار ، يقول عمر بن الحصين راثيا عبد الله بن يحي وأبا حمزة الخارجي :

كم من أخ لك قد فجعت به قوّام ليلته إلــى الفجـــر

متأوه يتلــو قو ارع مــن آي القرآن مفرّع الصــدر

وأبرز ما يقع عليه المرء من الرثاء ، رثاء مالك لنفسه قبل أن يموت :

فيا صاحبي رحلي دنا الموت فانزلا برابيـــــة إنـــي مقيــم ، ليا ليا

خذاني فجرّاني ببرد إليكمـــــــــا فقــد كنت قبل اليوم صعبا قياديا

تذكرت مـن يبكي عليّ فلــم أجـــد سوى السيف والرمح الرديني باكيا

5- نظرا لكثرة الغزوات والحروب الداخلية والخارجية التي خاضها العرب بعد الإسلام ، فقد كتب الشعراء الذين خاضوا تلك المعارك قصائد تمثل الانتصارات . من ذلك قول كعب ابن مالك بعد أن فتح الرسول خيبر :

قضينا مـن تهامة كل وتـر وخيبر ثم أحجمنا السيوفا

نخيّرها ولـــو نطقت لقالت قواطعنّ دوسا أو ثقيفا

فلست لحاصنٍ إن لم تروها بساحة داركم منا ألوفا

فننتزع العروش ببطن وجِّ ونترك داركم منا خلوفا

ونردي اللات والعزى وودا ونسلبها القلائد والشنوفا

ومن ذلك ما قاله حسان في فتح مكة :

عدمنا خيلنا إن لم تروها تثير النقع موعدها كداء

يبارين الأسنة مصعدات على أكتافها الأسل الظماء

تظلّ جيادنا متمطّرات تلطّمهنّ بالخمر النساء

ومن ذلك قول عبد الله بن رواحة مصورا شوقه للاستشهاد مخاطبا ناقته :

إذا أنيتني وحملت رحلـي مسيرة أربع بعد الحساء

فشأنك أنعم وخلاك ذمّ ولا أرجع إلى أهلي ورائي

وجاء المسلمون وغادروني بأرض الشام مشهور الثواء

أما أبو محجن الثقفي فيصور بلاء قومه في القادسية قائلا :

إذا ما فـرغنا قــراع كتيبة دلفنا لأخرى كالجبال تسير

ترى القوم فيها واجحين كانهم جمال بأحمال لهن زفير

وإذا كان المستشرقون يزعمون أن فتوحات المسلمين كانت من أجل الغنائم فإن النابغة الجعدي يرد عليهم مخاطبا زوجه التي تأثرت لهجرته : يابنة عمي كتاب الله أخرجني طوعا وهل امنعنّ الله ما فعلا ما كنت أعرج أو أعمى فيعذرني أو ضارعا من ضنى لم يستطع حولا

6- شعر الشكوى : عبر الشعراء في عصر صدر الإسلام عن التظلّم واليأس من سوء العلاقات الاجتماعية وتوزيع الأموال والمناصب السياسية إذ أن المجتمع الإسلامـــي ابتداء مـن موت الرسول عليه السلام قـد أخذ بالتحول البطيء باتجاه التخلي عـن القيم الإيجابية التي كان الإسلام قـد بدأ بغرسها فـي نفوس الناس ، فهـذا شاعـر لا يستسيــغ خلافة أبي بكر الصديق ويرفض أن تتحول الخلافة إليه أو إلى أحد أبنائه :

رضينا رسول الله ما كان بيننا فيا لعباد الله ما لأبي بكر

أيرثنا بكرا إذا مات بعده وتلك لعمر الله قاصمة الظهر

وهذا الشاعر يزيد بن الصّعق يذكّر الخليفة عمر بمكانته ومسؤوليته تجاه الولاة الذين يختلسون الأموال قائلا :

أبلغ أمير المؤمنين رسالة فأنت أمين الله فـــــي النهي والأمر

فلا تدعن أهل الرساتق والقرى يسيغون مال الله فــــــي الأدم الوفر

فقاسمهم ـ نفسي فداؤك ـ إنهـم سيرضون إن قاسمتهم منك بالشطر

وهذا هو الراعي النجدي يتوجه إلى الخليفة عبد الملك بن مروان منشدا إياه شكواه الشعرية من جباة الضرائب الذين جلدوا قومهم بالسياط لعجزهم عن دفع الضرائب :

أخليفة الرحمن إنا معشر حنفاء نسجد بكرة وأصيلا

عرب نرى لله فــي أموالنا حق الزكاة منزلا تنزيلا

إن السعاة عصوك يوم دعوتهم وأتوا دواهي لو علمت ونحولا

أخذوا العريف فقطعوا حيزومه بالأصبحية قائما مغلـــولا

إن الذين أمرتهم أن يعدلـوا لم يفعلـوا مما أمــرت فتيلا

وهذا الشاعر كعب الأشقري يستغيث بعمر بن عبد العزيز متظلما من عماله :

إن كنت تحفظ ما يليك فإنما عمال أرضك بالبلاد ذئاب

لن يستجيبوا للذي تدعو له حتى تجلّد بالسيوف رقاب



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:02 مساءً

رد مع اقتباس


#23 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



7- الغـــزل : إذا كان الشاعر الجاهلي يعيش متمثلا الفروسية والمرأة فإن الشاعر في صدر الإسلام والعصر الأموي قد عايش مبدأ جديدا رفع شأن المرأة وبوأها مكانة مرموقة من خلال النصوص القرآنية :" وعاشروهن بالمعروف " . " وهو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة " .

من خلال ذلك وبسبب انتشار الغناء وكثرة الفراغ والثراء الذي جاء إلى المجتمع الإسلامي بسبب الفتوح فقد شاع ثلاثة أنواع من الغزل : العفيف ـ الصريح ـ التقليدي .

آـ الغزل العفيف : وينسب إلى قبيلة عذرة القضاعية اليمنية التي كانت تنزل وادي القرى شمال الحجاز والتي كان أبناؤها مشهورين بهذا النوع من الغزل وقد ذكر ابن قتيبة في كتابه "الشعر والشعراء " . أن الجمال والعشق في عذرة كثير وهو امتزاج للظاهرة البدوية مع العفة الإسلامية بحيث جعلت هذه الظاهرة منزهة عن الدوافع الجسدية ، وهو يختلف عن الحب الأفلاطوني الذي يقوم على النظرة الفلسفية كما يختلف عن الحب الصوفي الذي يتجه فيه المحب إلى الذات الإلهية وقد رأى الباحثين أن هذا الحب تجسيد لعقدة المازوخية القائمة على التلذذ بالألم والعذاب وإن كان البعض يروي أو يرى أن في هذا الحب سموا من خلال سماته التي تتمثل بالعفة وتوقد العاطفة والديمومة والوحدانية والمعاناة والشكوى والخضوع المطلق لسلطان المحبوب وتعني ملازمته والحرص على رضاه والقناعة به والإعراض عن أقوال العذال فيه واكبار المرأة من خلال وصف محاسنها القيمية لا الجسدية ، يقول جميل بثينة :

لا والذي تسجد الجباه له مالي بما دون ثوبها خبـــر

ولا بفيها ولا هممت به ما كان إلا الحديث والنظر

ويقول كثير عزة :

أريد لأنسى ذكرها فكأنما تمثل لليلي بكل سبيل

ويقول جميل بثينة :

لقد فضلت حسنا على الناس مثلما على ألف شهر فضلت ليلة القدر

ويقول ابن حزام :

وإني لأهوى الحشر إذا قيل إنني وعفراء يوم الحشر ملتقياني

فيا ليت محيانا جميعا وليتنـــا إذا نحن متنا ضمّنا كفنان

ويقول جميل بثينة :

وماذا دها الواشون إلا كرامة عليّ وما زالت مودتها عندي

ب ـ الغزل الصريح : نظرا لاعتماد الأمويين صرف الناس عن الخلافة فقد أغدقوا على أبناء الحجاز الأموال وأعادوا خارطة العصبية القبلية إلى واقع الجزيرة فاتجه قسم كبير من أبناء الحجاز إلى اللهو والترف والتألق فــي المأكل والملبس والمسكن فانتشر الغناء وكثرة المغنيات وغلب علـى قسم كبير مـن شعراء مكة والمدينة الغزل الصـريـح الذي يتحسس جمال المرأة ، ولكنه على رأي الأدباء بقي أسير دوافع جمالية لا دوافع جنسية ، إذ أن كثيرا من هؤلاء الشعراء يجدون متعة في مجالسة النساء والتحدث إليهن ، ولا يتعدون ذلك ، و قد اتسم هذا الغزل الصريح بسماتٍ متمثلة بالصراحة في وصف علاقة الشاعر بفتاته و تصوير محاسنها ، ووصف معاناته بعاطفة سطحية سريعة الانطفاء ، ذلك أن هؤلاء الشعراء تعلقوا بأكثر من امرأة واحدة ، إضافة إلى نزعة الاستعلاء التي تستحوذ على نفوسهم ، من ذلك قول عمر بن أبي ربيعة في محاسن محبوبته :

غادة تفتر عن أشنبها حين تجلوه أقاح ٍ أوبرد

و لها عينان في طرفيهما حورٌ منها و في الجيد غيد

و أيضاً قوله :

ثم قالت للتي معها لا تديمي نحــوه النظـرا

خاليسيه يا أخت في خفر فـوعيت القـــول إذ وقــرا

إنه يا أخت يصرمنا إن قضى من حاجة وطرا

وقد برز من شعراء هذا الاتجاه : عمر بن أبي ربيعة ، عبد الله بن عمر العرجى ، الحارث بن خالد المخزومي ، أبو دهبل الجمحي ، عبد الله بن محمد الأنصاري .

8 ـ الشعر السياسي :

ليس لدى الجاهليين شعر سياسي بالمفهوم العصري لمعنى كلمة سياسة ، إذ أن القبيلة هي الدولة المصغرة التي ينتمي إليها الإنسان الجاهلي و دفاعه عنها دفاع عن حدود مناطق الرعي فيها ، و إذا كان هناك بعض الممالك قد بدأت تتبلور فإن الإسلام قد جاء و قطع الطريق عليها ، فأنشأ نظاماً جديداً للحياة السياسية المتمثلة بإيجاد خليفة واحد يدافع عن حمى الأرض التي فتحت ، و لكن خلاف المسلمين حول مفهوم الخلافة ، هذه الخلافة لمن تكون و كيف تكون جعل المسلمين ينقسمون إلى أحزاب اتخذت طابعاً سياسياً تمثل في :

آ ـ الحزب الخارجي .

بـ ـ الحزب الأموي .

جـ ـ الحزب الزبيري .

د ـ الحزب الهاشمي .

و لو عدنا إلى بدايات الدعوة الإسلامية لوجدنا أن مسألة تبليغ الرسالة الدينية قد أخذت طابعاً سياسياً مثله حسّان بن ثابت في مخاطبته لأبي سفيان و تهديده للمشركين قبل فتح مكة حين قال :

ألا أبلغ أبا سفيان عني مغلغلة فقـد برح الخفاء

بأن سيوفنا تركت عبداً و عبد الدار سادتها الإماء

و قوله أيضاً مفتخراً أو هاجياً لعبد الله بن الزبعرى و مشيراً إلى مقتل أصحاب اللواء يوم أحد :

و ما أبالي أنبّ بالحزن تيسٌ أم لحاني بظهر غيب لئيم

تلك أفعالنا ، و فعل الزبعرى خامل فــــي صديقه مذموم

و قريش تلوذ منّا لواذاً لم يقيموا وخفّ منها الحلوم

لم تطق حمله العواتق منهم إغا تحمل اللواء النجوم



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:03 مساءً

رد مع اقتباس


#24 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



شعر الخوارج السياسي :

الخوارج هم شيعة علي بن أبي طالب الذين خرجوا عن صفه بعد أن قبل بمسألة التحكيم بينهم و بين معاوية ، ذلك أن معركة صفين قد أوشكت نهايتها على فوز جيش علي ممّا جعل معاوية و جماعته يرفعون المصاحف طلباً للتحكيم ، و قد زعم هؤلاء الخوارج الذين انشقوا عن علي أن مسألة التحكيم خدعة ، و لكنّ علي قَبِلَ به لأنها تطلب تحكيم القرآن الكريم في هذا الخلاف ، و ما كان لخليفة مثل علي أن يرفض التحكيم و قد شكلت هذه الفئة من المسلمين خيشاً عنيداً صلباً رأى بالجهاد ركناً أساسياً من أركان الإسلام و اعتقد أصحاب هذا الحزب الذين تسموا : " الشُّراة ، المحكمة ، الخوارج ، الحَروريّة " أنّه لاحكم إلاّ لله ، و أنه لا يجوز تعيين خليفة للمسلمين و قد خرجوا إلى بلاد ما وراء النهر ، و قد انقسم الخوارج إلى طوائف متعددة منهم : النجدات ، الأزارقة و الأباضية و الشفرية و أشدهم تعنتا الأزارقة الذين يرون أن القعود عن الجهاد اثم كبير وان الخلافة ليست بالضرورة ان تكون من القرشيين أو من العرب .

و قد مثل هؤلاء من الخوارج حزبهم أكبر تمثيل ، فنبذوا كلّ تعصب يقوم على الأسرة أو الجنس ، فقد كانوا مجموعة أفراد ينتمون إلى فئات متعددة ، ومن أشهر و أهم شعراء الخوارج : " قطري بن فجاءة ، الطّرمّاح بن حكيم الطائي ، عمران بن حطّان ، و عمرو بن الحصين ، يزيد بن حسباء " . وقد جمع قطري بين رقة النفس والحماسة للعقيدة ، وعبر عن رؤية الخوارج في القتال فقال :

لعمرك إني فــي الحياة لزاهـــد وفـــــي العيش مالم ألق أمّ حكيم

من الخفرات البيض لـم ير مثلها شفاء لذي بثّ ولا لسقيـــــــــم

لعمرك إني يوم ألطم وجههــا علـــى نائبات الدّهــــر جدّ لئيم

ولو شهدتني يوم دولاب أبصرت طعان فتى فـي الحرب غير ذميم

ويقول عيسى بن فاتك الحبطي حينما هزم أربعون من الخوارج ، ألفين من جند عبيد بن زياد في معركة آساه :

أألفا مؤمـن فيمـا زعمتم ويهزمهـم بآسك أربعونا

كذبتم ليس ذاك كما زعمتم ولكن الخــوارج مؤمنونا

هم الفئة القليلة غير شكّ على الفئة الكثيرة ينصرونا

ويقول مصقلة بن عتبان يفتخر على بني أمية بأنصاره الخارجين كسويد والبطين وقعنب وشبيب وغزالة التي نذرت أن تدخل مسجد الكوفة وتصلي فيه ركعتين ووفت بوعدها وصلت والحجاج لا يجرؤ على الخروج إليها :

و أبلغ أمير المؤمنين رسالة و ذو النصح إن لم يربح منك قريب

فمنا سويد و البطين و قعنبٌ و منا أميــر المؤمنين شبيــب

غزالة ذات النذر منا حميدةً لها في سهام المسلمين نصيبُ


9 ـ شعر الزهد : فلسف الإسلام النظرة إلى الحياة الدنيا من منطلق بسيط يدعو إلى أن يكتفي الإنسان بالقليل مـن متاعها و النظر و التركيز علــى ما بعــد الموت لأن فيه الحياة الأبدية و السرمدية :" و اتبع فيمـا أتاك الله الدار الآخــرة ، و لا تنس نصيبك مـن الدنيا و أحسن كمـا أحسن الله إليك " و قوله تعالى : " ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " .

و من هذا المنطق تبنى عدد من الشعراء المسلمين في عصر صدر الإسلام و العصر الأموي هذه الفلسفة و دعوا إلى طرح الدنيا و الإقبال على الآخرة و التوكل على الله و الثقة به و الإيمان بأنه متكفلٌ برزق الجميع ، و من هؤلاء الشعراء الذين دعوا إلى ذلك:

" أبو الأسود الدؤلي تلميذ الإمام علي كرم الله وجهه ، مالك بن دينار ، عروة بن أذينة ، سابق البربري " .

يقول عروة بن أذينة :

لقد علمت، و ما الإسراف من خلقي إن الذي هو رزقي سوف يأتني

أسغى إليه ميعنيني تطّلبه و لـــو قعدت أتاني لايعنيني

ويقول أبو الأسود الدؤلي داعياً إلى السعي من أجل العيش القائم على الحياة الكريمة :

وما طلب المعيشة بالتمنــي ولكن ألق دلوك فــي الدلاء

ولا تقعد على كسل تمنـــى تحيل على المقادر والقضاء

وينتقد الشاعر سابق البربري انصراف الأغنياء إلى جمع المال :

فحتى متى تلهو بمنزل باطل كأنك فيه ثابت الأصل قاطن

وتجمع ما لا تأكل الدهر دائبا كأنك في الدنيا لغيرك خازن

وكما وإن شعراء الزهد في هذا العصر قد أكثروا من ذكر الموت وتحدثوا عن هاجسه المفزع :

فويحي من الموت الذي هو واقع وللموت باب أنت لا بد داخله

وكيف يلذّ العيش مـن هـو عالــم بأن إله الخلق لا بدّ سائله

وهذا هو الفرزدق يذكر الموت وعذاب الله في الآخرة في حوار مع الحسن البصري في يوم جنازة زوجه النوار :

أخاف وراء القبر إن لــم يعافني أشدّ مــن القبــر التهابا وأضيقا

إذا جاء فــي يـوم القيامة قائـــــــد عنيف وسوّاق يسوق الفـرزدقا

لقد خاب من أولاد دارم من مشى إلـى النار مغلول القلادة موثقا

10 – شعر الرجز : الرجز طريقة شعرية مختلفة عن طريقة القصيد ، اتخذها مجموعة من الشعراء مركبا ذلولا لنقل عواطفهم ومشاعرهم تجاه الحياة والمجتمع ، وهذا الشعر يقوم من حيث شكله على نقطتين : انجاه وزن بحر الرجز أساسا له والذي يتكون من ست تفعيلات في البت الشعري الواحد قائما على تكرار تفعيلة ( مستفعلن ) كما أنه يراعي التصريع ، وقد تكون قافية كل بيت مختلفة عن قافية البيت الذي يليه ، وقد تكون للأبيات قافية واحدة ، وبعد العجاج وابنه رؤبة أول من حوّل شعر الرجز من البيئة الشعبية إلى البيئة المثقفة بحيث أصبح رجزهما يحتج به في اللغة والأدب بعد أن كان هذا الرجز فنا شعبيا يتناوله العامة في مجالسهم وعمله من ذلك ما قاله العجاج :

أقلّي اللوم عاذل والعتابن وقولي إن أصبت لقد أصابن

وقد كان الرجز في أمله ينظم ارتجالا ويعد الأغلب العجلي أول من أطاله وجعله كالقصيد ، كما أن شعراء الأراجيز تناولوا الأغراض الشعرية كالهجاء ، المديح ، الفخر ... ونهجوا أحيانا نهج القصائد العربية كالوقوف على الأطلال والرحلة إلى الممدوح ، يقول أبو النجم العجلي يصف فهودا لعبد الملك بن مروان في موقعة صيد :

إنا نزلنا خير منزلات بين الحميرات المباركات

في لحم وحش وحباريات وإن أردنا الصيد واللذات

جاء مطيعا لمطاو عات عُلّمن أو قد كن عالمات

ومن الأراجيز التي كتبت للتندر والدعابة ما قاله أبو النجم العجلي موصيا ابنته عند زواجها واصفا الزوجة والحماة في موقف الحشر طالبا منها أن لا تتوانى في الخصام :

أوحيت مــــن برّة قلبا مرّا بالكلب خيرا والحماة شرا

لا تسأمي ضربا لها وجرّا حتى ترى حلو الحياة مرّا

وإن كستك ذهبــــــا ودرّا والحي عميّهم بشر ّطرّا

وقد امتدح علي بن عبد العزيز الجرجاني في كتابه : ( الوساطة بين المتنبي وخصومه ) تعريب الرجّاز للكلمات الفارسية والحبشية كاستعمال كلمة ( البردجا) واستعمال (تسجا ) بمعنى التفّ . وقد أصبحت الأرجوزة في نهاية المطاف نصا أدبيا يعتمد عليه النحاة واللغويون في شواهدهم .

11- شعر الطبيعة : نظرا لنزوح العرب بين حياة الصحراء وحياة الحضارة الجديدة فقد بقي عالقا في أذهان الشعراء مجال الصحراء وما تحمله من ذكريات بما فيها من خيام ونوق وخيول وحيوانات ونجوم ، وبقي كثير من الشعراء يفضل حياة الصحراء على حياة المدن كما عند الفرزدق عندما قارن بين طبيعة الصحراء ونهر وجبل وبين الناقة في تلك الصحراء والسفينة في نهر :

لفلح وصحراواه لو سرت فيهما أحب إلينا مــــن دجيل وأفضل

وراحلة قد عوّدوني ركوبهـــــا وما كنت رعابا لها حين ترحل

قوائمها أيدي الرجال إذا أنتجت وتحمل من فيها قعودا وتحمل

إذا ما تلقاها الأواذي شقهــــــــا لها جؤجؤلا يسترع وكلكـــل

إذا رفعوا فيها الشراع كأنهـــا قلوص نعام أوظليم شمردل

ويعد الشاعر ذو الرمة من أكبر الشعراء الذين عشقوا الصحراء وأيامها وما فيها ورأى ما في الصحراء مسلاة في اطار ذكره لمية تلك المرأة التي أفلتت من يده فجعلته يذوب في رمال الصحراء ، يقول ذو الرمة في وصف حيوان الصحراء بظبية وابنها عاكسا عواطف الإنسان عليهما :



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:04 مساءً

رد مع اقتباس


#25 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



إذا استودعت صفصفا أو صريحة تنحت ونصت جيدها بالمناظر

حذارا على وسنان يصرعه الكرى بكل مقيل عـن ضعاف فـواتـر

وتهجره إلا اختلاسات نهارهـــــــا وكم من محب رهبة العين هاجر






***






التحولات التي طرأت على الشعر

في عصر صدر الإسلام والعصر الأموي

إذا كانت الحياة الجاهلية التي عاشها العرب في صحراء الجزيرة العربية وأطراف الشام والعراق حياة بسيطة غير معقدة ، قد نتج عنها أدب بسيط لا يحمل من الفكر إلآّ النزر اليسير ولا تبطن الفلسفة ولا العقائد الدينية باستثناء ما جاء على لسان الشعراء المتألهين كأمية بن أبي الصلت الذين ذكروا في شعرهم قضية التوحيد الإلهي بمفهومه البسيط ، فإن الحياة في العصر الإسلامي قد حملت معها رؤى جديدة وأشكالا مختلفة للقضايا السياسية والاجتماعية والفكرية ومن هنا بدأ التحول يأخذ مجراه في الأدب وخاصة في الشعر ، وقد أسهم في ابراز هذه التحولات سببان رئيسيان :

1ـ التجربة الذاتية : التي تعطي للعالم الداخلي عند الإنسان الأولوية من حيث : المشاعر.... وقد مثّل ذلك شعراء العذرية وحمل لنا شعرهم رغبات وانفعالات تعبر عن موقف يعقدعلى الكره والحب لمختلف هذه القضايا .

2ـ التجربة الفكرية : القائمة على التوحيد في الفكر علــى اعتبار أن الشعر هــو أحد وسائل الفكر ، وقــد مثل ذلك شعراء الخوارج الذين حملوا لنا في شعــرهــــم الصراعات الفكرية حــول مفهومي العبــادة والسلطة .

ومن هنا فإن تحولا جديدا قـد طرأ على مضمون الشعـــر تمثل فــي إحداث أغراض جـديدة كالشعر الديني الذي يتحدث عن عقائد الدين والمثل العليا التي ينطلق منها وكشعــــر الوعظ الذي يدعو إلى التقوى وينهى النفس عن الهوى ، بالإضافة إلى شعر الفتوحات الذي يتحدث عن انتصارات العرب المسلمين على الأقوام الأخرى كفارس وبيزنطا .... ومـن ثـم شعـر الشكوى الذي فضح ممارسات الولاة وشعر المذاهب السياسية الذي نشأ بفعل نشوء الأحزاب السياسية المتصارعة على السلطة ، والشعر العذري الذي يتناول المرأة مضمونا إنسانيا لا شكلا مـن أشكال الجمال فـي الحياة . أما مـن حيث الشكل فقـد بدأ الشعـــراء الإسلاميون يتحررون من المقدمة الطللية ومن الابتداء القائم على مخاطبة شخصين: ( قفا نبك ـ خليليّ) وبدأ هؤلاء الشعراء بكتابة مقدمات دينية كما في شعر عبد الله بن الأحمر الأسدي :

صحوت وودعت الصبا والقوافيا وقلت لأصحابي أجيبوا المناديا

وقولوا له إذ قام يدعو إلى الهدى وقبل الدعا : لبيك لبيك داعيا

ولو رجعنا إلى شعر عمر بن أبي ربيعة ، وجميل بن معمر ، وشعراء المذاهب السياسية لوجدنا مقدماتهم ليست بالمقدمات الطللية . فهاهو الكميت على تعلقه العاطفي بآل البيت وانصرافه إلى حبهم وتحمل الأذى من أجلهم ، نافيا التغزل :

طربت وما شوقا إلى البيض أطرب ولا لعبا مني وذو الشيب يلعب

ولـــم تلهنــــي دارٌ ولا رسم منزلٍ ولــــم يتطربنـي بنان مخضب

ولكن إلـى أهـل الفضائل والنهــى وخير بني حواء والخير يطلب

وقد تأثر الشعراء بأسلوب الجدل الذي كان قائما على الاقناع وأكثر الشعراء في هذا العصر من استخدام تراكيب : ( ياراكبا إما عرضت فبلغن ـ أبلغ ) .

كقول حسان بن ثابت :

يا راكبا إما عرضت فبلغن على الناس في عبد شمس وهاشما

وقول حسان :

ألا أبلغ أبا سفيان عني مغلغلة فقد برح الخفاء

وقد ساهم أسلوب القرآن في تصاعد الاعتماد على أسلوب المناقشات والاقناع الفكري ، وأسلوب الحوار القصصي المعتمد عند شعراء الخوارج على : ( قلت ، قالت ) ، كقول عمر ابن ربيعة :

كلما قلت : متى ميعادنا ضحكت هند وقالت بعد غدِ

يضاف إلى ذلك استخدام صيغ وعبارات جديدة مستوحاة من المعاني الإسلامية مثل : ( الإيمان ، الكفر ، الزكاة ، الصلاة ، الوحي ، القيامة ، التقوى ، الجهاد ، الشهداء ، الحرام ، الحلال ... ) . يقول عمرو بن قريط العامري :

ثقلت صلاة المسلمين عليكم بني عامر والحق جدّ ثقيل

واتبعوهـــــــا بالزكاة وقلتم ألا لا تقروا منهـــــا بفتيل

وقول حسان :

وما فقد الماضون مثل محمد ولا مثله حتى القيامة يفقد

أو كقول جرير :

إن الذي حرم المكارم تلعبا جعل النبوة والخلافة فينا

وأخذت ألفاظ جديدة تكتسي معان جديدة لم تكن تحملها سابقا ، كالحزم الذي أصبح بمعنى التقى : كقول مروة بن نوفل :

ولقد علمت وخير العلم أنفعه أن السعيد الذي ينجو من النار

ويقول الفرزدق متكئا على معاني القرآن في مخاطبة زوجته نوار:

وكانت جنتي فخرجت منها كآدم حين لجّ به الضرار

كما أن الصور الخيالية ازدادت خصوبة كقول الشاعر :

كأن القلب ليلة قيل يفدى بليلة العامرية أو يراح

قطاة عزها شرك فباتت تجاذبه وقد علق الجناح

لها فرخان قد تركا بوكر فعشهما تصفقه الرياح



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:12 مساءً

رد مع اقتباس


#26 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عصفور الجنة

مشرف منتدى كل الشباب


الصورة الشخصية لـعصفور الجنة


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 3438
المشاركات : 1109
الزيارات : 289
الانضمام : 20/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



مصادر البحث ومراجعه

في الشعر العربي

1- دواوين الشعراء الجاهليين

2- كتب تاريخ الأدب العربي ........................................ الرافعي

3- الأغاني ............................................................. الأصبهاني

4- الشعر والشعراء................................................... لابن قتيبة

5- رجال المعلقات................................................... للغلاييني

6- شرح المعلقات ................................................... للزوزني

7- مختارات من الشعر الجاهلي .................................. النفاخ

8- المعلقات العشر ................................................... الشنقيطي

9- الشعراء الصعاليك في الجاهلية .............................. يوسف خليف

10- بحوث في المعلقات ....................................... يوسف اليوسف

11- مقالات في الشعر الجاهلي .............................. يوسف اليوسف

12- بنية الشعر العربي ........................................ عمر عزام

13- الفروسية في الشعر الجاهلي ........................... د0 نوري القيسي

14- تاريخ العرب قبل الاسلام ................................ جواد علي

15- الفن ومذاهبه في النثر العربي ............................ شوقي ضيف




الفهرس

- الشعر الجاهلي 1 - الغزل العذري والصريح 61

- أغراض الشعر الجاهلي 2 - الحديث الشريف 63

- امرؤ القيس 10 - اعلام النثر 64

- النابغة الذبياني 14 - الخطابة في الاسلام 65

- الاعشى 17 - القيمة الفنيةللخطابة في الاسلام 66

- معلقة الاعشى 19 - اعلام الخطابة( الاسلام- الاموي) 67

- عمرو بن كلثوم 20 - الكتابة( ودور عبد الحميدالكاتب وابنالمقفع) 68

- طرفة بن العبد 22 - سمات الشعر (الاسلامي والاموي) 70

- بنية القصيدة الجاهلية 24 - أغراض الشعر ( = = ) 72

- نظرية عمود الشعر 27 - النقائض 76

- زهير بن ابي سلمى 29 - التحولات في الشعر(= =) 87

- عنترة 34 - مصادر البحث 90

- النثر في العصر الجاهلي 39 - الفهرس 91

- الخطابة 41

- الشعر في صدر الاسلام 43

- الخنساء 45

- حسان بن ثابت 47

- الحطيئة 48

- الاخطل الكبير 50

- الفرزدق 52

- جميل بن معمر 54

- عمر بن أبي ربيعة 56

- النثر( الاسلام ،بني امية ) 60

من هم العرب

أ – العمق التاريخي للعرب :

ليست هناك نصوص تتوغــل فــي التاريخ ، بحيث تشير إلــى أكثر من قبيلة ، جرهم التــي جاورتها السيدة هاجر وابنها اسماعيل في وادي القرى في مكة ، بحيث تكلمت اللغة العربية وتعلم اسماعيل هذه اللغة من هذه القبيلة .

ب – القيم الخلقية الإيجابية والسلبية للعرب :

تمتع العرب بمجموعة من القيم الإيجابية ، كالمروءة ، والوفاء ، والعزة ، والنبل ، والكـرم والشجاعة ، والبطولة ، كما سيطرت على العرب قيم سلبية تتمثل في التعصب القبلي ، والاعتماد في الرزق على الإغارة ، وحيازة ميراث المرأة مالا ونفسا ، والوأد . وجميعها تنطلق من البيئة الصحراوية التي تفرض ما يناسب مع واقعها .

ج – صورة العرب في المصادر الدينية والتاريخية :

1 – ورد ذكر العرب في القرآن الكريم من خلال وصف القرآن بأنه عربي ، وبوصف قبائل

الأعراب المنافقة : قال تعالى : " إنا جعلناه قرأنا عربيا لعلكم تعقلون " .

2 – ورد ذكرهم في الحديث الشريف ، قال صلى الله عليه وسلم : أحبوا العرب لثلاث : "لأني عربي ، والقرآن عربي ، وكلام أهل الجنة عربي ".

3 – ورد ذكرهم في الأدب الجاهلي من خلال كتب : " الاصمعيات ، المفضليات ، المعلقات ، كتب الحماسة ، دواوين الشعراء الجاهليين " .

4 – ورد ذكرهم في كتب اللغة والمعاجم : " كتاب فقه اللغة للثعالبي ، كتاب ابن سيده المخصص ، لسان العرب لابن منظور ، قاموس المحيط للفيروز ابادي " .

5 – في كتب التاريخ والأدب والجغرافيا : " كتاب عيون الأخبار لابن قتيبة ، والأغاني للأصفهاني " .


*

أقسام شبه الجزيرة العربية


1 – بلاد اليمن : وتضم حضرموت وعمان وصنعاء وظفار ومأرب .

2 – الحجاز : وتضم مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف .

3 – تهامة : وتقع بين اليمن والحجاز .

4 – نجد : وتضم ما سمي بمنطقة القصيم .

5 – اليمامة : صحراء بين نجد والبحرين .


الثروات المعدنية والنباتات والحيوانات

1 – الثروات : البترول ، الذهب ، الفضة ، الحديد ، الرصاص ، النحاس ، الغاز .

2 – النباتات : النخيل ، التين ، الزيتون ، الرمان ، الحنظل ، الآس ، الدوم ، الطرفاء ، الأثل الشيح ، القبصوم ، العنب ، الطلح .

3 – الحيوان : الجمــل ، الحصان ، الحمار ، البغــل ، الشاء ، الكلب ، القط ، الظباء ، الحمر الوحشية ، الوعــل ، الأرنب ، القنفـذ ، الضب ، اليربوع ، الجراد ، الفهـد ، الضبع ، الذئب ، النسر ، العقاب ، الصقـر ، الحباري ، الهدهـد ، الغـراب ، الحمــام ، اليمـام ، بالإضافة إلــى الحشرات والحيات والعقارب – سمك القرش.



*

العرب 900 ق.م

تشير الوثائق القديمة المكتوبة والمنقوشة إلــى أن ذكـر العـرب قــد ورد بأخبـار قليلة بمـا لا يتجاوز القرن التاسع قبل الميلاد في الحديث عن الحميريين والسبئيين والمعنيين ، وقد تفرع عـن هؤلاء شعـــوب سكنت بلاد الشمــال والعــراق وشمــال أفريقيا كا لاكاديين والبابليين والآراميين والفينيقيين والآشوريين والسومريين وقــد كانت هــذه الشعــوب تشترك بجـــذور المفردات والضمائر والأسماء والأعداد وأعضاء الجسم وتسمى كل هؤلاء بالشعوب السامية واقدم نص آشوري تحدث عــن كلمة عـرب كان أيام الملك شلمنصر الثالث ويعني : العــرب يساوي البداوة أو المشيخة . وفي الآثار البابلية وردت كلمة " ماتوا أدبي " وتساوي الأعراب أو البادية . وعند اليونان تحدث هيروديت عن العرب وبلادهم التي تضم البادية وطور سيناء . وفــــي اللغة العربية المعتمدة علـى النصوص العربية ، وردت كلمة أعرب بمعنى أعراب ، وليس لهذه الكلمة أية علاقة بالنظرية القومية . وفـي الشعر الجاهلي لا نجد ما يدل علـى النظرة القومية لكلمة عرب ، فقد دلت كلمة عرب على المعاني التالية :

عرب : ظهر وبان ووضح .

الإعراب : الإفصاح والإبانة .

العربي : شعير أبيض .

العرب : النشاط والماء الكثير والصافي سواء أكان من النهر أم من البئر .

وفي القرآن الكريم :المرأة العروب : المتحببة إلى زوجها ( عرب + أتراب ) .

ووردت كلمة عربي ( 11) مرة نعتا للغة القرآنية وللرسول محمد عليه السلام ولم تتعد هذه الكلمة نقطة التبدي .

أقسام العرب

1 – العرب البائدة : ( عاد ، ثمود، طسم ، جديس ، كيسان ) .

2 – العرب الباقية : وهم ( القحطانيون والعدنانيون ). وقد وصفت العرب البائدة بالعرب الخلص ، بينما وصفت العرب الباقية بالمستعربة . وتقسم العرب الباقية إلى قسمين :

أ – عرب الشمال : وقد كانوا أصفى أنسابا وأقل اختلاطا بالفرس والروم وحياتهم بدوية .

ب – عرب الجنوب : وقد أكثروا من الاختلاط بالفرس والروم وبالأفارقة والهنود .وقد كان عــرب الجنوب أبرع مــن عــرب الشمال فــي الصناعة والتجارة أما اللغة التــي تحدث بها الشماليون والجنوبيون فهي العربية التـي لمّ شملها القرآن الكريم تحت لسان قريش ، وقـد سكنت القبائل العربية مجموعة من المدن ، فبنو تغلب سكنوا يثرب ومنهم الاوس والخزرج وخزاعة سكنت مكة . وسكنت لخم الحيرة وأسست دويلة الناذرة ونزل الغساسنة الشــــام ، وسكنت طئ جبلي أجأ وسلمى ، وظهرت ممالك معين وسبأ وحمير في اليمن ، ومملكة كندة في نجد ودويلة تدمر في حمص ، والمناذرة والغساسنة في الشام والعراق .

أحوال العرب الاجتماعية

يقسم العرب اجتماعيا الى قسمين :

1 – الحضر : وهم سكان المدن .

2 – البدو : وهم الذين انتشروا في الصحراء .

وقد عمل أهل المدن في الصناعة والتجارة والزراعة بينما تفرد البدو بالرعــي ، ولـم يكن للعرب إلا علم قليل بالحساب والنجوم والكواكب مع بعض المعرفة الهندسية عنـد عـــــرب الجنوب . والعربي من خلال سلوكه نزّاع إلـى الحرية والاستقلال ، شجاع بسبب الظروف القاسية الصحراوية ، وجواد كريم ويحرص علــى العهــد والحقوق ، ويحب الأنفة ويكــره الضيم .



التوقيع



أيها المظلوم صبرا لا تهن...........ان عين الله يقظى لا تنام
نم قربر العين وأهنأ خاطرا..........فعدل الله دائم بين الأنام
وان أمهل الله يوما ظالما ..........فان أخذه شديد ذي انتقام



04/04/2009 - 11:15 مساءً

رد مع اقتباس


#27 رد : أغراض الشعر الجاهلي والإسلامي

عبدالرحمن السعودى

مشرف منتدى فى صحبة الحبيب ( صلى الله عليه وسلم )


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 29708
المشاركات : 342
الزيارات : 173
الانضمام : 3/3/2009
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



جهد طيب جدا مشكووووووووووووووورة وجزاكي لله خيرا



التوقيع
hayah.cc

06/04/2009 - 11:15 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي <  [1]  2 
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
أعراض ومسببات التخمة المبكرة رشاد الفقيه عيادة النساء ( الوقاية و العلاج ) ملكة القلوب 1





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(1) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...