الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » دراســـات علمية و أطروحات للماجستير و الدكتوراة » البنية والفعل كمدخلين لدراسة المجتمع دراسة تحليلية نقدية

رد جديد موضوع جديد
وصف الموضوع :جميل حفظ الله عبد الله بنيان موضوع مثبت 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10426
الزيارات : 2047
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





البنية والفعل كمدخلين لدراسة المجتمع دراسة تحليلية نقدية لبعض نظريات المرحلة الوسطية في تاريخ علم الاجتماع


الباحث: جميل حفظ الله عبد الله بنيان
الدرجة العلمية: ماجستير
تاريخ الإقرار: 2005
نوع الدراسة: رسالة جامعية

=================
============
=========
=====
==


الملخص:

من المعلوم أن التفكير النظري يعتبر أحد الأركان الأساسية في منظومة المعارف البشرية, ولا يستطيع فرع معرفي الاستمرار والتقدم بدون تكوين تصوراً نظرياً خاصاً به. والنظرية سابقةً في وجودها على الجانب التجريبي, ليس في مجال العلم فقط, بل حتى في الممارسات العادية, ذلك أن من خصائص الفكر الإنساني هو "الميل إلى الحدس قبل التجريب". وما يميز النظرية العلمية عن التفكير النظري العادي أنها تصاغ في وضع أكثر دقة وتنظيماً.

ورغم وجود تيارات في تاريخ العلم تذهب إلى القول بعدم أهمية وجود النظرية في العمل العلمي, إلا أن الرأي السائد علمياً هو التسليم بأهميته النظرية وقيمتها العلمية. ويعد وجود النظرية الخاصة ومستوى الدقة والعلمية فيها دليل على مدى العلمية التي يتمتع بها التخصص الذي توجد فيه. فالنظرية العلمية إضافةً إلى أنها تمثل نظام للمعارف المشتتة, ومنظومة لاستنباط الفروض العلمية, فإنها تستخدم كأداة لتحصيل معارف جديدة, نتيجة لما تتسم به طبيعتها من صفات تجعلها موجهةً للحدس والخيال الإنساني في الوجهة العلمية القادرة على إنتاج الجديد من خلال ما تطرحه من فروض, ومن خلال طرح التساؤلات التي يمكن إثارتها حول تعميمات النظرية وفروضها والإجابات المحتملة عليها التي يمكن التوصل إليها نظرياً أو بواسطة اختبارها تجريبياً.

وفي علم الاجتماع كغيره من المعارف والعلوم البشرية, تعتبر النظرية شرطاً أساسياً لاكتمال بنائه العلمي, ومع ذلك فإن التوصل لنظرية موحدة فيه غير قريبة المنال, وليس فقط لم تتحقق بعد. رغم أن جهود أغلب رواد النظرية كانت موجهة نحو بناء نظرية موحدة فيه. ومع ذلك فإن النظرية في علم الاجتماع تتميز بالانقسام والاختلاف الذي يصل حد التناقض أحياناً, وقد أخذ هذا الانقسام صور وأشكال عديدة, وكانت تقف خلفه أسباب متعددة, لكن أهم أشكال الاختلاف وأكثرها وضوحاً, هو الانقسام على أساس مدخل النظرية لدراسة المجتمع, أي على أساس موقفها من البنية والفعل أو الوحدات الكبرى والصغرى التي تشكل الوجود الاجتماعي.

=================
============
=========
=====
==

بناء على ذلك تناولنا موضوع هذه الدراسة, وهو "البنية والفعل كمدخلين لدراسة المجتمع" الذي ترجع أهميته كذلك إلى ما سبق.

وبحكم عجز أي دراسة بمفردها عن الإحاطة بمكانة البنية والفعل في كل نظريات علم الاجتماع, وإيماناً منا بأن تاريخ العلم يتسم بالتراكم, ونظراً لما تتميز به المرحلة الوسيطة من خصوصيات فهي مرحلة تشكل النظريات الاجتماعية بشكل متخصص, ومرحلة كان فيها عدد النظريات يفوق عددها في أي مرحلة أخرى. ويعتبر النقد الموجه لها هو الأرضية التي قامت عليه مرحلة ما بعد الحداثة. فقد قمنا بتحديد موضوع دراستنا على بعض نظريات المرحلة الوسيطة في تاريخ علم الاجتماع, ليتسنى لنا بذلك تحليل هذه النظريات بصورة نقدية. ولم نهمل المراحل الأخرى إلا أن عرضنا لها كان بشكل موجز بحدود ما يدعم موضوع ومرحلة الدراسة.

ومن خلال القراءات الأولية حول الموضوع وضعنا تساؤلات رئيسية هي:

1- لماذا الانقسام في نظرية علم الاجتماع ؟ وما هي العوامل التي تقف خلفه ؟.

2- ما هي أهم المقولات المميزة لكل من مدخل الفعل والبنية ؟ وما مدى كفاءتها في تحليل الواقع الاجتماعي ؟

3- هل يمكن من خلال الاتجاهين التوصل لنموذج نظري شامل في علم الاجتماع ؟

=================
============
=========
=====
==

وكانت أهدافنا هي:

1- معرفة أصول وأسباب هذا الانقسام.

2- نتائج وآثار هذا الانقسام على مستقبل علم الاجتماع.

3- محاولة التوصل من مقولات الطرفين إلى نموذج نظري يكون أكثر كفاءة وفاعلية في دراسة الواقع الاجتماعي.

فقسمنا الدراسة إلى الفصول التالية:

الفصل الأول: بعنوان " البنية والفعل أساساً لبناء النظرية الاجتماعية ", وقد عرضنا فيه بشكل مختصر لمعنى مدخل البنية ومدخل الفعل وكيف كان هذين المدخلين أساساً لبناء النظرية الاجتماعية في كافة مراحلها والعلاقة الجدلية بين كل من البنية والفعل في وجودهما الواقعي.

الفصل الثاني: بعنوان " المتغيرات المؤسسة لثنائية البنية والفعل" وقد حاولنا فيه التعرض لأهم العوامل التي تقف خلف انقسام النظرية الاجتماعية, وقسمناها لأربعة عوامل رئيسة يندرج تحت كل عامل مجموعة من العوامل الفرعية التي تنتمي إلى مجموعته. وكذلك حاولنا بيان أثر مثل هذا الانقسام على مستقبل علم الاجتماع.

الفصل الثالث: بعنوان " مدخل البنية في المرحلة الكلاسيكية تحديد المقولات المرجعية ", وقد عملنا فيه على التعرض لأثنين من رواد المرحلة الكلاسيكية الذين تبنوا مدخل البنية في دراسة المجتمع وبناء النظرية الاجتماعية, وقد بينا كيف أن دوركايم بطرحه لمفهوم الوعي الجمعي غيب الفعل الاجتماعي وجعل الناس عبارة عن دمى للقيم التي يفرضها المجتمع عليهم ويلزمهم بالانصياع لها من أجل إستمرار الحياة. كذلك فإن ماركس وإن كان يرى أن الفعل الاجتماعي وحرية الناس سلبت منهم رغم أن الأصل هو وجودهم أحرار قادرين, إلا أنه ذهب إلى أن القوانين الحتمية هي التي تلعب الدور الأساس, وليس للناس من دور سوى العمل على إنضاج شروط وجودها.

الفصل الرابع: بعنوان " مدخل الفعل في المرحلة الكلاسيكية المقولات المرجعية" وقد عرضنا فيه لآراء اثنين من رواد هذه المرحلة الذين تبنوا مدخل الفعل في دراسة المجتمع وبتاء نظرية علم الاجتماع, وبينا كيف أن ماكس فيبر في بحثه عن مداخل جديدة لدراسة الرأسمالية وتبنيه للقيم كعامل أساس في وجود هذه الظاهرة خاصة القيم البروتستانتية, كيف ذهب إلى أن الفعل الاجتماعي يشكل الوجود الاجتماعي للناس حيث أن قيم الأفراد وما يؤمنون به من وجهة نظر فيبر تعد الدافع لحركتهم ونشاطهم في الحياة. كذلك باريتو الذي أعطى للخصائص الفردية التي يتمتع بها صفوة من الناس في مجال معين, قيمة تعتبر عنده هي التي تحركهم وبالتالي تتحكم في المجتمع وفي شكل وجوده وهويته. وبالتالي ذهب أنصار هذا المدخل إلى أن البنى توجد في حالة تبعية للفعل الذي يعمل على تشكيلها وتغييرها, عكس التيار الأول الذي تبنى مدخل البنية.

الفصل الخامس: بعنوان " المدرسة البنيوية جذورها وتياراتها الأساسية " وقد بينا في هذا الفصل ما هي البنيوية, وتتبعنا جذورها وتياراتها كمدرسة ظهرت في علم اللغة ثم سادت شتي مجالات المعرفة الإنسانية.

الفصل السادس: تحت عنوان " البنيوية نظرية في الكُليات وغياب الذات الفاعلة" وقد عرضنا فيه هذه المدرسة, كأحد المدارس التي اتخذت من البنية مدخل لها في دراسة وتحليل الواقع الاجتماعي, مركزة على الكليات ومهملة الذات الفاعلة التي رئتها محكومة بالبنى التي توجد فيها. وقد عرضنا لاثنين من أهم روادها هما شتراوس وألتوسير.


الفصل السابع: بعنوان" البنية والفعل على خلفية التنظير الوظيفي" تناولنا فيه هذه المدرسة التي يصنفها البعض ضمن مدخل الفعل وذهبنا إلى أنها أقرب إلى مدخل البنية منها للفعل, وقد بينا ذلك من خلال تتبع مقولات هذه المدرسة, وآراء علماء الاجتماع حولها.

الفصل الثامن: بعنوان "التفاعلية الرمزية" وتناولنا فيه هذه النظرية التي تمثل مدخل الفعل في دراسة المجتمع, وتعتبر الفعل الفردي الذي تشكله الرموز هو المحدد للوجود الاجتماعي.

الفصل التاسع: بعنوان" البنية والفعل في مرحلة ما بعد الحداثة مع وجهة نظر " عرضنا فيه لثلاث قضايا تميز النظرية الاجتماعية لمرحلة ما بعد الحداثة, كذلك حاولنا تقديم تصورنا المتواضع عن حقيقة البنية والفعل, وكيف يجب تناولهما في بناء نظرية علم الاجتماع.

=================
============
=========
=====
==

وقد توصلنا إلى الاستنتاجات التالية:

1- أن الانقسام في النظرية الاجتماعية, تقف خلفه متغيرات عدة, تختلف في مدى أهميتها من متغير لأخر, ويختلف وزن وأهمية كل متغير من مدرسة لأخرى, ومن مرحلة لمرحلة أخرى.

2- إن الانقسام في نظرية علم الاجتماع, على أساس البنية والفعل هو انقسام في موضوع العلم ذاته. وليس كالانقسامات الأخرى ذات الأصل المنهجي أو الأيديولوجي...الخ. لذلك فإن هذا الانقسام إذا أستمر أو زادت المبالغة في وجوده, فإن نتيجته ستكون انقسام علم الاجتماع, وليس نظريته فحسب.

3- إن التمايز بين البنية والفعل أمر واقعي, لذلك يجب أن يكون التناول العلمي, منطلقاً من التسليم بتمايز الطرفين, وفي نفس الوقت التسليم بضرورة تلازم وجودهما, وعدم وجود أحدهما بعيداً عن الأخر, وعدم القدرة على تناول أي منهم بعيداً عن الأخر.

4- أن نظريات المرحلة الوسيطة, كانت الأكثر تطرفاً في تناولها لموضوع البنية والفعل, حيث أن كل نظرية اتخذت من أحد طرفي المعادلة مدخل لها مهملة الطرف الأخر.











مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)







تم تحرير الموضوع بواسطة رشاد الفقيه

30/09/2009 - 11:52 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : البنية والفعل كمدخلين لدراسة المجتمع دراسة تحليلية نقدية

حكيم حكيم

عضو


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 41746
المشاركات : 2
الزيارات : 2
الانضمام : 28/7/2016
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



:lol: :lol: :lol: :lol: :lol: bvmxghj

28/07/2016 - 05:53 صباحاً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
الرئة البنية نور الصباح منتدى طبيب الأسرة لا يوجد ردود 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...