الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى نظريات ومفاهيم وفروع علم الاجتماع » مساعده

رد جديد موضوع جديد
وصف الموضوع :علم الاجتماع موضوع مثبت 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

جمال الياسمين

مشرف منتدى الديكور و الآثاث المنزلى



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1924
المشاركات : 844
الزيارات : 485
الانضمام : 12/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



انا بعمل بحث عن علم الاجتماع الصناعى وواحد تانى عن علم الاجتماع اسكانى ومشكل السكان والنتائج المترتبه على الزياده السكانيه ده فى علم اجتماع السكان اما الصناعى ففيه مثلا الخصخصه وعلاقات العمال والنقابات العماليه وانا جيبت شويه معلومات عنهم بس ارجو من يعلم اى حاجه عن المواضيع دى ممكن يقول او يضيفها فى المنتدى للافاده ارجو مواضيع من كتب مع التوثيق ارجوكوووووووووووا بجد عايزه اعمل ابحاث كويسه




14/03/2008 - 09:55 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد :مساعده

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



ان شاء الله اختى الكريمة سوف يتم رفع عدد من المقالات عن علم الاجتماع الصناعى و علم السكان و الخصخصة و انا فى خدمة طلاب علم الاحتماع ، لاننى من ابناء هذه القسم - جامعة عين شمس

التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)








تم تحرير هذا الرد بواسطة رشاد الفقيه
في : 2008-03-14 14:13:48

14/03/2008 - 02:10 مساءً

رد مع اقتباس


#2 رد :مساعده

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مفهوم الخصخصة:
لقد نشطت الخصخصة في المملكة المتحدة مع بداية حكم المحافظين برئاسة "مارغريت تاتشر" أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات من القرن العشرين، وحاكتها في الولايات المتحدة الأمريكية إدارة "ريغان" التي فعّلتها بشدة لدرجة رواج نكتة مفادها إن أي اقتراح يمكن أن يصبح سياسة حكومية فعلية إذا وضعت عليه بطاقة التحول للقطاع الخاص "دوناهيو جون" (ترجمة مصطفى غنيم، 1991- قرار التحول إلى القطاع الخاص: غايات عامة ووسائل خاصة، الجمعية المصرية لنشر المعرفة والثقافة العالمية، القاهرة ص 13).
وحسب برنامج UN الإنمائي الذي يعتبر أنّ الخصخصة هي التحول لاقتصاد السوق، تشترط الخطوات التالية:
وضع سياسات تدعم اقتصاد السوق ومؤسساته (غرف تجارة، صناعة، اتحادات..الخ) والتحرير الاقتصادي، وتنمية القطاع الخاص وتأمين الخدمات المالية والتشريعية التي يحتاج إليها و خصخصة القطاع العام (الطيب محمد الطيب عبد الله، تقييم تجربة الاستخصاص في السودان 1999، مؤسسة الأبحاث العربية، بيروت ص424).
هذا ويمكن التعرض للخصخصة من خلال المنظور الإداري والاقتصادي والسياسي، ونظراً لضيق المجال سنكتفي بمعالجة الخصخصة من المنور الاقتصادي فقط.

المنظور الاقتصادي للخصخصة:
يطرح المنظور الاقتصادي الخصخصة باعتبارها النتيجة الحتمية للحقائق الكلاسيكية الجديدة، التي تملي انكماش دولة الرفاه (المعتمدة على الدعم الحكومي) بما تتسم به من ضخامة وتشعب. وهناك رؤيتان لهذا المنظور، رؤية كلية ورؤية جزئية. فالرؤيا الكلية تفترض أن هناك قيوداً بنيوية تحد من حجم القطاع العام وقدرته على التدخل، وأن التحرك خارج تلك القيود غير قابل للاستمرار سوى لفترة قصيرة، وأن أية جهود لتحدي هذه الحقيقة الاقتصادية تؤدي لا محالة إلى الركود والانحدار. ويتردد هذا التبرير في حجج كل من اليمين واليسار، فاليمين يرى دائماً أن نفقات الدعم الحكومي تؤدي إلى فرض ضرائب قاسية، مما يخفض هوامش الربح ويثبط الاستثمارات الخاصة.
هذا ويميل المنظور الاقتصادي إلى تصنيف مبادرات الخصخصة حسب ثلاث قيم رئيسة: الملكية، والمنافسة، والربط بين المنفعة والثمن.
فمن ناحية " الملكية " ينظر إلى عملية " بيع الأصول والمؤسسات " على أنه أكثر أساليب الخصخصة تطرفاً (وأفضلها في هذا الإطار)، مادام سيؤدي في الوقت ذاته إلى تخفيض العجز المالي للقطاع العام، وتقليص حجم الجهاز الحكومي، وتحويل عملية صنع القرار إلى فعاليات القطاع الخاص، التي يفترض أن تكون أكثر انسجاماً مع مؤشرات السوق، وتعطي لعدد أكبر من الناس دوراً مادياً مباشراً في الارتقاء بالنمو الاقتصادي.
ومن ناحية المنافسة، فإن الاعتماد المتزايد على قوى المنافسة من دون تغيير الملكية – مثلما يحدث عندما تتعاقد الحكومة مع متعهدين لتقديم الخدمات العامة – لا يترك للقطاع العام إلا مسؤولية وضع الأهداف وتعزيزها، ولكن مع اكتساب مزايا تطوير الكفاءة وتخفيض البيروقراطية.
أما الربط بين الثمن والمنفعة – مثلما يحدث عندما يجري تمويل الخدمات عن طريق فرض رسوم الاستخدام، أكثر من تمويلها عن طريق إيرادات الضريبة العامة (مثل حق شركة ما بجباية رسوم الاستخدام لأوتستراد، أو جسر، أو مشروع ما بنته بنفسها لعدة سنوات) – فمن المفترض أن يؤدي ذلك إلى تراجع التوسع الحكومي بشكل غير مباشر، وذلك بميل الحكومات لتزويد بعض المواطنين بقدر أكبر من الخدمات، يفوق حجم طلبهم منها طالما يدفعون الثمن من جيوبهم، والاعتماد على الخصخصة كخطوة مهمة في توسيع القطاع الخاص ودوره في التنمية (اليوسفي يوسف خليفة 1997 آفاق التخصيصية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مجلة العلوم الاجتماعية، جامعة الكويت، مجلد 25، عدد4، ص37)، وستضمن الخصخصة استعمال الموارد النادرة في عملية الإنتاج التي تعطي أعلى مردود ممكن (د. الفارس عبد الرزاق فارس، 1990- الخيار بين القطاع العام والقطاع الخاص: ص113)، وذلك نتيجة اعتماد المنشآت الخاصة على الأسعار الحقيقية وتخفيض الكلفة وتحسين الجودة (الدسوقي إيهاب، 1995 – التخصيصية والإصلاح الاقتصادي في البلدان النامية، مع دراسة التجربة المصرية ص22)، وفي دراسة لـ 19نشاط خدمي مختلف /طيران مشافي كهرباء..الخ/ في خمسين حالة في USA وألمانيا وسويسرا وأستراليا وكندا تبين كفاءة القطاع الخاص في 40 منها (وولف تشارلز الابن، 1996– الأسواق أم الحكومات، الاختيار بين بدائل ص142).

بحث مقدم من الدكتور / نزار قنوع


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






14/03/2008 - 02:16 مساءً

رد مع اقتباس


#3 رد :مساعده

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



تعاريف الخصخصة:
هنالك تعاريف كثيرة للخصخصة تتعدد بتعدد معرفيها، وسنكتفي بإيراد أهم تعريفين هما:
1 – تعريف الخصخصة: و يمكن تعريف الخصخصة بمعناها الواسع على أنها تحويل الموجودات أو الخدمات من القطاع العام الذي يحظى بالدعم الضريبي والسياسي إلى المبادرات الخاصة والأسواق التنافسية العاملة في القطاع الخاص.
وفي تعريف ضيق: تعني الخصخصة تحويل منشأة الأعمال من ملكية وإدارة القطاع العام إلى القطاع الخاص عن طريق بيع الأصول ( الطيب محمد الطيب عبد الله، تقييم تجربة الاستخصاص في السودان ص 424 ),
حيث إن تفوق القطاع الخاص على القطاع العام غدا أمراً غير خاضع للجدال والمناقشة، بل أصبح حكمة تقليدية، فالقطاع الخاص يعاقب المنشآت غير الكفوءة بسبب انخفاض أدائها، مما يجبر مالكيها أو مقدمي خدماتها على الاهتمام برغبات وطلبات العملاء وتوليد توجه متحرك من دون نهاية نحو تحقيق التميز، كل ذلك بدون بيروقراطية وروتينية القطاع العام ومكوناتها البطيئة.
2 – كما يمكن تعريفها بأنها انتقال عمل ما كلياً أو جزئياً من القطاع العام إلى القطاع الخاص بما ينطوي عليه ذلك من اعتماد متزايد على فعاليات القطاع الخاص وقوى السوق سعيا لتحقيق الأهداف الاجتماعية. وتمثل الخصخصة في مفهومها المتطرف جهداً واعياً من أجل تقليص الجهاز الحكومي ومن أجل تضييق حدود مسؤولية الدولة.

ثالثاً: أشكال وأساليب الخصخصة:
هناك أشكال عديدة من الخصخصة الناجحة التي تمت تجربتها في العديد من دول العالم ومن بين ذلك ما يأتي:
1 – التعاقد مع منشآت القطاع الخاص: لم يعد هذا الأسلوب مجرد اتجاه إنما تمت تجربته من خلال سنوات من الممارسة الحية، وغدا شكلاً معتمداً، ويتضمن الأسلوب إتاحة المزايدة المفتوحة والتنافسية للحصول على العقود من الدولة الراغبة في التجديد الدوري، إلى جانب التدوين الدقيق لشروطها لكي تشتمل على لغة واضحة مصحوبة بالضمانات المناسبة، والرقابة الفاعلة للأداء، للتأكد من أن العقد سوف يتم تنفيذه كما هو متوقع إلى جانب العديد من المزايا والإيجابيات الأخرى.
2 – التجيير: يعني خروج الدولة من النشاط الاقتصادي موضوع البحث، وترك الفرص لمنشآت القطاع الخاص لأن تؤدي دورها في تقديم السلع والخدمات، أي أن الدولة تتيح للمستفيدين من السلع والخدمات (التي كانت تقدمها الدولة في السابق)، لأن يختاروا الحصول عليها من مجهزين يعملون في القطاع الخاص وفي إطار المنافسة المفتوحة.
3 – إهداء (أو بيع) موجودات مادية محددة (معدات أو مبان..) إلى منشآت القطاع الخاص.
4 – إصدار أوامر شراء: يتم تنفيذها في ميدان السوق، بدلاًمن تقديم السلع والخدمات من قبل الجهاز الحكومي، مع إعطاء الحاصلين على هذه الأوامر الحق في ممارستها والحصول على السلع والخدمات من المنشآت الخاصة التي يختارونها.
5 – تحويل المنشآت الحكومة (العامة) إلى شركات مساهمة وبيع الأسهم فيها للقطاع الخاص.
6 – إنهاء العمل بنظام "الدعم" وكل الإجراءات البيروقراطية والتعليمات المصاحبة لها، وتحرير النشاط الاقتصادي موضوع البحث باتجاه الإنتاج للسوق وليس للدولة.
غني عن البيان أن لكل من هذه الأشكال والأساليب إيجابياته وسلبياته، ولكن الخصخصة تبقى اليوم ثورة في العولمة في كل أرجاء العالم، بل أنها تتحقق بسرعة فائقة وكلما تزايد زخمها كلما تعلمنا الجديد من تجاربها.

رابعاً: بعض تجارب الدول التي اتبعت الخصخصة:
يشير "هارفي فيجنباوم" و"جفري هينج" و"بول ستيفنز" في "العدد السابع من دراسات عالمية -مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" إلى مجموعة تجارب في الخصخصة، منها:
تجربة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة "مارغريت تاتشر":
حيث هناك الكثير من الدروس المستقاة من تجربة الخصخصة التي خاضتها رئيسة الوزراء البريطانية السابقة "مارغريت تاتشر" في المجالات الآتية:
• تم بيع سبعة مطارات حكومية وتحويلها إلى مطارات تجارية تعمل في القطاع الخاص وقد جلب أسلوب الخصخصة المعتمد دعم الجمهور حيث اشترى أكثر من مليونين من المواطنين حوالى ( 1.4 ) بليون سهم في شركات المطارات.
• تم بيع حوالى مليون وحدة سكنية حكومية إلى الساكنين فيها وذلك بأسعار تقل عن أسعار السوق، لقد كان الساكنون يشتكون كثيراً من عدم اكتراث أجهزة الدولة بصيانتها ولكنهم أصبحوا بعد الخصخصة (بيع المساكن لهم ) المالكين والمديرين لمساكنهم، وهكذا تحولت أحياء سكنية متكاملة من مساكن تعاني من الإهمال والشبابيك المكسرة، وشبكات المياه والصرف المستهلكة إلى مساكن جميلة وأحياء نظيفة طبقا لقاعدة " إنك تهتم بما تملك ولا تهتم بما يملكه الآخرون " كما تحررت الخزينة من أعباء مالية هائلة كانت قد فرضتها إدارة المساكن الحكومية.
• تم بيع العديد من الشركات البريطانية العملاقة ومنها شركة الاتصالات البريطانية Telecom، وبغية تأمين دعم الموظفين في تلك الشركات لعملية الخصخصة فقد عرضت عليها " خيارات شراء الأسهم " في الشركة بخصم قياساً بالأسعار المتوقع تحقيقها في السوق، وهكذا حقق الموظفون الأرباح من بيع بعض الأسهم لاحقاً أو البقاء مساهمين في الشركة، والأهم من ذلك هو تحسين مستوى الخدمات التي أخذ الجمهور يحصل عليها في السوق وبأسعار منخفضة وانخفض عبء الضرائب على المواطنين.
• في غضون عقد من الزمن تم بيع ما قيمته (40) بليون دولار من المنشآت الحكومية العاملة في القطاع العام وتحويلها إلى القطاع الخاص، وهكذا ارتفع عدد العائلات التي تمتلك الأسهم من (2) مليون إلى (12) مليون فرد وتحول حوالى ثلاثة أرباع المليون من موظفي الدولة إلى عاملين في القطاع الخاص وتحولت بريطانيا من " دولة الرجل الأوروبي المريض " إلى الدولة التي استعادت الحياة مجدداً.

تجربة الولايات المتحدة الأمريكية:
على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية هي دولة القطاع الخاص بالدرجة الأولى فإن هناك بعض القادة في العاصمة من الذين يعارضون خصخصة العديد من الوكالات الحكومية الاتحادية غير أن التوجه نحو الخصخصة هو الأقوى على صعيد الولايات.
وهناك من الولايات من أنجز خصخصة المنافع العامة حتى إدارة السجون ومعالجة البيانات الحكومية والعناية بالأطفال وغيرها الكثير، ومن أفضل الأمثلة على ذلك ولاية ميشيغان فقد تحقق فك ارتباط الدولة عن التأمين على العاملين، كما أن هناك ثورة للخصخصة في معظم الولايات المتحدة الأمريكية امتدت في الآونة الأخيرة إلى الوقاية من الحريق وبعض أجزاء من حماية الشرطة، ومعالجة مياه الصرف الصحي، وإنارة الشوارع وتقليم الأشجار في الشوارع، وإزالة الثلوج، ومواقع وقوف السيارات، وسكك الحديد، والمستشفيات والسجون، بل وحتى إدارة المقابر، وجمع النفايات، وقامت بعض الولايات بإخضاع أكثر من (50) خدمة عامة للمنافسة في السوق، وتقدمت شركات لإنجاز هذه المهمات بكفاية عالية وبتكلفة منخفضة، مما أدى إلى تخفيض الرسوم التي يدفعها المواطن عن الخدمات المقدمة له، وفي تجربة خاصة قام اتحاد المعلمين في ولاية ميشيغان بالاستفادة من منشآت القطاع الخاص في مجال الحصول على المنتجات الغذائية والخدمات البريدية والأمنية للأعضاء فيه بدلا من تقديمها من قبل أجهزته.
د/ نزاع قنوع


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






14/03/2008 - 02:20 مساءً

رد مع اقتباس


#4 رد :مساعده

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



الخصخصة في الأقطار النامية وتحليل لأداء المنشآت التي تمت خصخصتها حديثا:
لقد غدت خصخصة المنشآت المملوكة للدولة ظاهرة مهمة في الأقطار الصناعية والنامية على حد سواء، حيث تزايدت سرعة الخصخصة خلال السنوات القليلة الماضية خاصة في الأقطار النامية التي ارتفعت إيراداتها من إجمالي إيرادات الخصخصة في العالم من 17 % عام 1990 إلى 22 % عام 1997.

مقارنة أوضاع الخصخصة بين الأقطار النامية والصناعية:
لا تتجانس الأقطار الصناعية والنامية من حيث مدى توافر العوامل المواتية لضمان نجاح برنامج الخصخصة، فجهود معظم الأقطار النامية في ميدان الخصخصة تواجه بجملة صعوبات منها ما يأتي:
- أسواق مالية مازالت في مرحلة التكوين.
- ضعف في القدرات الرقابية.
- قطاع عام يمثل الجزء الأعظم من الناتج المحلي الإجمالي.
- الافتقار إلى أهم عناصر الخصخصة الناجحة مثل رأس المال، والإدارة الكفؤة، وأرباب العمل الموثوقين.
غير أن بعض هذه الأقطار تتمتع بأسواق واسعة ونسب نمو اقتصادي سريعة ويبدو نجاح الحكومة في تحقيق الانفصال عن قطاع الأعمال أكثر احتمالاً، وتعكس هذه الورقة نتائج دراسة صممت لتحديد ما إذا كانت الخصخصة نافعة في البيئات الاقتصادية والهياكل المؤسساتية لهذه الأقطار، وذلك من خلال البحث في تأثير الخصخصة على الأداء المالي والتشغيلي في مجموعة واسعة من الأقطار النامية، وقد انصبت معظم الدراسات التطبيقية للخصخصة على الأقطار الصناعية مع بعض الاستثناءات مثل دراسة البنك الدولي، ففي دراسة للبنك الدولي لعام 1994, تم تقييم المكاسب والخسائر على صعيد الرفاه الاجتماعي الناشئة عن خصخصة ( 12 ) شركة في ( 4 ) أقطار هي: تشيلي وماليزيا والمكسيك والمملكة المتحدة، فقد تحققت مكاسب في مجال الرفاه الاجتماعي في ( 11 ) شركة منها، ولم تكن هناك إلا حالة أوضح فيها العمال أنهم قد حققوا خسارة إجمالية من الخصخصة غير أن هذه العينة تبدو ضيقة، وغير ممثلة لعالم المنشآت التي تمت خصخصتها في الأقطار النامية وبالتالي فإنه لا يمكن تعميم نتائجها.
أما دراسة ( MNR ) فقد غطت عينة أكثر شمولاً، وتمت المقارنة بين الأداء المالي والتشغيلي قبل وبعد الخصخصة لـ ( 61 ) منشأة في ( 18 ) قطراً منها ( 12 ) قطراً صناعياً و (6) أقطار نامية و ( 32 ) قطاعا خلال المدة 1961 – 1990 فقد عرضت الدراسة بياناً يفيد بأن المنشآت قد غدت بعد خصخصتها أكثر ربحية، وازدادت مبيعاتها الحقيقية، وإنفاقها الاستثماري، وتحسنت كفايتها التشغيلية، كما خفضت هذه الشركات وبشكل ملحوظ من مستويات مديونيتها، وزيادة أرباحها الموزعة الأكثر جلباً للانتباه، كما أنها زادت من حجم العمالة لديها، ولم تتغير هذه النتائج بوجه عام عندما تم تقسيم البيانات إلى عينات أصغر.

الأداء بعد الخصخصة:
لقد دلت النتائج الأساسية لأداء ( 79 ) منشأة تمت خصخصتها في ( 21 ) قطراً نامياً خلال المدة
1980 – 1992 كالتالي:
العينة والوسائل: انصبت الدراسة على ( 79 ) منشأة تمت خصخصتها في ( 21 ) قطراً نامياً شهدت خصخصة كاملة أو جزئية خلال المدة 1980 – 1992، وكانت العينة متنوعة بشكل جيد وتمتعت بانتشار جغرافي واسع مع تفاوت في مستويات التنمية المتحققة في تلك الأقطار، فقد اشتملت الدراسة على أقطار ذات دخول منخفضة (بنغلاديش والهند وباكستان ) وأقطار ذات مستوى أدنى من متوسط الدخول العالمية، مثل: (تشيلي وجاميكا ونيجريا والفلبين وتايلند وتونس وتركيا) وأقطار ذات لمستوى أعلى من متوسط الدخول (الأرجنتين والبرازيل واليونان وكوريا وماليزيا والمكسيك والبرتغال وسنغافورة وتايوان والصين وترينداد وفنزويلا) كما كانت منشآت العينة تعمل في قطاعات مختلفة وهياكل سوق متفاوتة (متنافسة وغير متنافسة) إلى جانب تفاوت في الحجم.
وتوجهت الدراسة إلى تحديد ما إذا كانت الخصخصة أمراً مرغوباً فيه بمصداقية في الأقطار النامية، وما إذا كانت خصخصة المنشآت مؤخراً قد حققت توقعات الحكومات وأجهزة التنمية، وبوجه خاص حاولت الدراسة تحديد ما إذا كانت الخصخصة قد أدت إلى زيادة ربحية المنشآت التي خصخصت، ومدى كفايتها التشغيلية وإنفاقها الرأسمالي وإنتاجها..الخ. كما بحثت الدراسة في آثار الخصخصة على الاستخدام وهيكلية رأس المال، وسياسات توزيع الأرباح، وتمت مقارنة مؤشرات الأداء لمنشآت العينة لمدة ثلاث سنوات قبل فك العلاقة مع الدولة وثلاث سنوات بعد فك تلك العلاقة.
فحصت الدراسة التغيير في الأداء التشغيلي للمنشآت التي تمت خصخصتها مؤخرا للعينة ككل، وكذلك للعينات الفرعية من المنشآت في الصناعات التنافسية مقابل " غير التنافسية " والمنشآت الواقعة في الأقطار ذات المستوى " الأعلى " من متوسط الدخول مقابل الأقطار الواقعة في المستوى " الأدنى " من متوسط الدخول، وكذلك المنشآت التي خضعت إلى الخصخصة " الكاملة " مقابل التي خضعت للخصخصة " الجزئية " وإلى خصخصة الرقابة التي تتم بتنازل الحكومة عنها وكانت النتيجة تحقق:
الأرباح الأعلى: عندما تتحول المنشآت من الملكية العامة إلى الملكية الخاصة فإن ربحيتها يجب أن تتزايد إذ أنه استجابة لرغبة المساهمين في تعظيم الأرباح يتوقع من المديرين المنتخبين للشركات التي خضعت للخصخصة مؤخراً أن يضعوا الخطط الهادفة لتحقيق أكبر قدر من الربحية، فالخصخصة تحول كلا من حقوق الإدارة والرقابة والتصرف النقدي إلى المديرين المنتخبين الذين يبدون اهتماماً أكبر في تحقيق الأرباح والكفاية التشغيلية وذلك لإرضاء الحكومة بالإنتاج الأكبر أو الاستخدام الأوسع.
لقد أشارت نتائج الدراسة إلى تحسن كبير في الربحية، وذلك بعد فك الارتباط بالحكومة فإذا ما قيست الربحية " بالعائد من المبيعات " أو " هامش الربح فقد ارتفعت من ( 4.9 % ) قبل الخصخصة إلى ( 11 % ) بعد الخصخصة أي بنسبة ارتفاع قدرها ( 124 % ) من بين منشآت العينة كانت هناك نسبة ( 13 % ) منها من التي حققت زيادة في الربحية، كما أشارت نتائج العينات الفرعية (باستثناء المنشآت في الأقطار الواقعة في المستوى الأدنى وكذلك أدنى متوسط للدخول) إلى المنشآت التي أظهرت زيادة طفيفة في الربحية.
الكفاية الأعظم: يتوقع أن يؤدي التأكيد الأكبر على الربح والتخفيض في الدعم الحكومي في أعقاب الخصخصة إلى الاستخدام الأكفأ للموارد البشرية والمالية والتكنولوجية، وقد تم قياس الكفاية التشغيلية في الدراسة على أساس " نسبة كفاية المبيعات " أي " المبيعات الحقيقية بالنسبة للعامل الواحد " و " نسبة كفاية الدخل الصافي " أي " الدخل الصافي بالنسبة للعامل الواحد " فقد أشارت النسبتان إلى ارتفاع كبير في أعقاب الخصخصة حيث ارتفعت " نسبة كفاية المبيعات " بـ (25 %) في المتوسط، في حين ارتفعت " نسبة كفاية الدخل الصافي " بـ (13 %)، وعليه فإن المنشآت التي انفصلت عن الحكومة حققت تحسناً في الكفاية التشغيلية وتحقيق الهدف المشترك لكل الحكومات التي بادرت ببرامج الخصخصة.
لقد كانت الزيادة الكبيرة في نسبة كفاية المبيعات شاملة في كل العينات الفرعية كما تتشابه هذه النتيجة الخاصة بالمنشآت التي تمت خصخصتها في الأقطار النامية مع نتائج دراسة (MNR) للمنشآت التي تمت خصخصتها في الأقطار الصناعية.
يظهر أن التغيرات في كل من الربحية والكفاية التشغيلية كانت أعلى بكثير للمنشآت في الأقطار ذات المستوى الأعلى من الدخول قياسا بالمنشآت في الأقطار ذات المستوى الأدنى والمتوسط من الدخول، مما يعني أن الأقطار الأولى هي الأفضل حظا في نجاح عملية الخصخصة.
الاستثمار الأكبر: تتوقع الحكومات: أن التأكيد على الكفاية التشغيلية سيؤدي بالمنشآت التي تمت خصخصتها إلى زيادة إنفاقها الرأسمالي، كما يتوقع من هذه المنشآت أن تواصل هذا التوجه لأن بإمكانها الاقتراض بثقة أكبر، بالإضافة إلى أسواق رأس المال المتقدمة " البورصات “ متمتعة بحوافز أنشط للاستثمار ويهدف تقدير الاستثمار الرأسمالي فإن الدراسة استخدمت " نسبة النفقات الرأسمالية إلى المبيعات " التي ارتفعت من متوسط (10.5 %) إلى (23.7 %) بعد الخصخصة(أي بارتفاع 126 % من بين منشآت العينة هناك نسبة ( 62 % ) من المنشآت التي حققت الزيادة.
كان الارتفاع في الاستثمار بعد فك المنشآت عن الحكومة واضحا في العديد من العينات الفرعية، المنشآت في القطاعات " التنافسية " مقابل " غير التنافسية " والمنشآت في الأقطار ذات المستوى " الأعلى " و " الأوسط " من الدخول والمنشآت في الأقطار ذات المستوى " المنخفض " مقابل " الأوسط من الدخول والمنشآت التي " خصخصت رقابتها " مقابل " الخصخصة الكاملة " عليه فإن نتائج هذه الدراسة تعزز نتائج دراسة (MNR) وكلاهما تؤكدان على أن البيئات التنافسية في كل من الأقطار " النامية " و " المتقدمة " تدفع بالمنشآت التي تمت خصخصتها إلى زيادة إنفاقها على الاستثمار الرأسمالي.
الإنتاج الأعلى: مما تقدم يمكن القول إنّه لو تمت عملية تصميم وتنفيذ الخصخصة بشكل سليم، فإنه يتوقع أنها ستؤدي إلى دعم الكفاية والاستثمارات وتشجيع النمو والاستخدام (العمالة)، وتؤكد نتائج الدراسة على ذلك حيث ارتفعت المبيعات الفعلية بشكل كبير (وبنسبة 25 %) مع كون (76 %) من عينة المنشآت قد شهدت الزيادة، وإذا ما اعتبرت سنة الخصخصة هي سنة الأساس فإن " المبيعات الفعلية " قد ارتفعت من (96.9 %) قبل الخصخصة إلى ( 122.2 % ) بعدها.
كما أظهرت العينات الفرعية زيادة كبيرة في " المبيعات الفعلية " بعد إنجاز الخصخصة حيث ارتفعت في الغالبية الكبيرة منها (بنسبة 68 %) في الأقل لكل عينة فرعية كما تعكس الزيادة في الإنتاج زيادة في إنتاجية المنشآت التي تمت خصخصتها.
الاستخدام (العمالة) الأعلى: كانت معظم منشآت القطاع العام تعاني من تضخم العمالة، وبناء على ذلك فإنه كان يتوقع من المنشآت التي خضعت للخصخصة تخفيض العمالة، وذلك بعد فك الارتباط من الحكومة وتقليل الدعم المقدم من الحكومة بهدف زيادة الكفاية، غير أن العمالة ازدادت بنسبة (58 %) في منشآت العينة كمتوسط وبـ (139) فرداً كمتوسط للمنشأة الواحدة أو (1.3 %)، وتشير هذه البيانات (إلى جلب ما توصلت إليه دراسة( MNR ) إلى أن الخصخصة لا تعني بالضرورة تخفيضاً في العمالة فزيادة الاستثمار والكفاية التشغيلية تقود إلى ارتفاع الإنتاج والعمالة.
وعلى صعيد العينات الفرعية فإن الزيادة في عدد العاملين كانت مهمة بالنسبة للمنشآت في القطاعات غير التنافسية وللمنشآت التي تمت خصخصتها جزئياً والتي تعمل في الأقطار ذات المستوى الأدنى، والمستوى الأدنى من الدخول، وكذلك تلك التي تمت خصخصة إيراداتها. لقد ازدادت العمالة في كل العينات الفرعية عدا المنشآت في القطاعات " غير التنافسية " التي اتجهت كما كان متوقعاً نحو تخفيض العمالة.
الرفع المالي الأدنى وارتفاع الأرباح الموزعة: يتوقع أن يؤدي التحول من القطاع العام إلى القطاع الخاص إلى تخفيض " الرفع المالي " ذلك لأن خروج الحكومة من ضمانات القروض التي كانت مقدمة للقطاع العام سيقود إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض، كما تزداد قدرة المنشآت التي تمت خصخصتها على دخول سوق حقوق الملكية، وكما كان متوقعاً فإن نتائج الدراسة تشير إلى " الرفع المالي " مقاساً بنسبة " مجموع المديونية إلى مجموع الموجودات " حيث انخفض بشكل كبير ( وبمتوسط 5 % وفي العينات الفرعية كان الانخفاض مهماً في كل المنشآت العاملة في القطاعات " التنافسية " و " غير التنافسية " وفي المنشآت العاملة بالأقطار ذات مستويات الدخول " فوق المتوسط " والمنشآت التي " خصخصت جزئياً " وكذلك في حالة " خصخصة الإيرادات ".
كما يتوقع أن ترتفع " الأرباح الموزعة " لأن المستثمرين بالقطاع الخاص على عكس الحكومات يرغبون بوجه عام في الأرباح الموزعة عليهم، وقد شهد توزيع الأرباح مقاساً بنسبة " الأرباح الموزعة إلى الدخل الصافي " ونسبة " الأرباح الموزعة إلى المبيعات " ارتفاعات ملحوظة (من 34 % إلى 49 % ومن 2.8 % إلى 5.3 % على التوالي)، من بين منشآت العينة كان (85 %) منها قد وزعت " نسبة أعلى من الدخل الصافي " مقابل (76 % ) وزعت " نسبة أعلى من الدخل إلى المبيعات "وتحققت الزيادة في النسبة الأخيرة في كل منشآت العينة مما يدلل على أنه مهما كان مستوى التنمية في القطر فإن الشركات سوف تزيد من نسبة توزيع الأرباح.
الاستنتاجات:
أظهرت نتائج الدراسات المعروضة أعلاه ما يأتي:
أ – بالنسبة لمنشآت العينة ككل، كانت هناك زيادة في كل مما يأتي بعد التعديل بنسبة التضخم:
1- الربحية.
2- الكفاية التشغيلية.
3- الإنفاق على الاستثمار الرأسمالي.
4- الإنتاج.
5- العمالة.
6- الأرباح الموزعة.
ب – شهدت العينة ككل انخفاضا في الرفع المالي.
ج – كانت النتائج عالية في العينات الفرعية الآتية:
1- المنشآت العاملة في القطاعات التنافسية وغير التنافسية على حد سواء.
2- المنشآت العاملة في الأقطار ذات مستويات الدخول في المتوسط.
3- المنشآت التي خضعت للخصخصة الكاملة والجزئية.
4- المنشآت ذات خصخصة الرقابة.
5- المنشآت ذات خصخصة الإيرادات.
د – كانت النتائج أقل أهمية في المنشآت العاملة في الأقطار ذات المستويات المنخفضة من متوسط الدخول.
هـ هناك أثر واضح لطبيعة ملكية المنشآت تلك لأن المالكين في القطاع الخاص يؤكدون لدرجة أكبر على الأرباح وزيادة الإنتاج والعمالة إذ إنه بارتفاع الكفاية تتجه الأرباح نحو الارتفاع.
و – تؤدي الخصخصة في الأقطار النامية والصناعية على حد سواء إلى تحسين الأداء في المنشآت التي تمت خصخصتها مؤخرا ولو أن المكاسب المتحققة كانت الأعلى في الأقطار الصناعية.

سادساً – كيف تنجح الخصخصة:
كما يتبين من مجمل التحليل السابق يقتضي الأمد وقفة تأمل للمعايير المرجعية لنجاحات الخصخصة، والتي لن نربطها بحجم شركات القطاع العام التي تم بيعها، ففي فترات سابقة قامت عدة حكومات ببيع بعض وحدات القطاع (مثل حكومة إدوارد هيث في بريطانيا والتي قامت في عام 1971 ببيع حانات الشراب للقطاع الخاص، وحكومة الأرجنتين التي باعت شركة أوسترال الجوية في عام 1980.. الخ)، ولمن يتمعن في الأمر – آنذاك – يرى أنها نجحت بإتمام صفقات البيع تلك.
وكذلك فإننا لن نعلقها بمؤشرات الأداء المالي والمرجحة بالحد من عجز الموازنة، فكل سياسات التقشف النقدي نجحت – فعلا – بالحد من العجز، وقبلت – مقدماً – بعواقب الانكماش الاقتصادي، والأخير هو شاهد نفي في دعوى الخصخصة.
ولكن يبقى أن نطرح معايير مرجعية للنجاحات في إطار الوعي بالخصخصة كاستراتيجية حركة نتعامل معها لتعزيز الموقع فوق سلم القوة الاقتصادية.
د/ نزاع قنوع


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






14/03/2008 - 02:22 مساءً

رد مع اقتباس


#5 رد :مساعده

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10414
الزيارات : 2010
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



إيجابيات الخصخصة:
في عالم يتزايد ترابطه ويصغر حجمه من خلال سرعة وسائل الاتصالات والمواصلات فيه، فإنه لا يوجد مجتمع قادر على المنافسة بنجاح بدون التخلص من التركة الثقيلة المتمثلة بالمنشآت العامة وتعزيز ذلك بتحرير روح المبادرة لدى القطاع الخاص، والاعتراف بهذه الحقيقة هو وراء الثورة العارمة للخصخصة من موسكو إلى مانيلا وإلى مشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية، وإن النظرية وراء ذلك بسيطة تستند إلى الحقائق العميقة حول طبيعة البشر واستجابتهم للحوافز والرادع، فإذا ما تم ربط الأداء بالروتين والبيروقراطية والتسييس في إطار نظام يبغي استمرار وجوده، بغض النظر عن النتائج، فإن ذلك سوف يقود إلى تردي الأداء وارتفاع تكاليفه وعلى العكس من ذلك فإنه لو تم نشر المنافسة والمساءلة والتخوف من فقدان عميل ثمين عند أداء المهمات فإن النتيجة ستكون التميز ويغدو تردي الأداء حالة استثنائية.
إضافة إلى ذلك هناك أيضا من إيجابيات الخصخصة
1 – إجراء عملية إصلاح تنظيمي يغطي كلا من الهياكل التنظيمية واللوائح المختلفة الخاصة بنشاط المؤسسات الإنتاجية العمومية، مع المؤسسات الحكومية المسؤولة عن سياسات الاستثمار، ثم السياسات المالية والنقدية.
2 – رفع كفاءة المؤسسات الخاصة من خلال تحقيق الحجم الأمثل للإنتاج الذي يؤمن للمنتجين أقصى ربح ممكن.
3 – تشجيع المنافسة وفق مفهوم اقتصادات السوق الذي تتوسع قاعدة الملكية الخاصة من خلاله، وذلك عن طريق التخلص من جميع أشكال الاحتكار التي تكونت في ظل التخطيط المركزي للحكومة.
4 – تركيز الضوء على نمو القطاع الخاص ودعم مؤسساته الإنتاجية باعتبار أن هذا القطاع تتوفر فيه عناصر الكفاءة الاقتصادية ومقوماتها، كما حدث لدى البلدان المتقدمة عندما سرّع قطاعها الخاص عمليات النمو الاقتصادي المتطورة فيها، ويتم عادة تحقيق نمو مطرد في هذا القطاع من خلال المجالين التاليين المجال الأول، يشتمل على تهيئة المناخ الاقتصادي العام الذي يتضمن إصدار القوانين والتشريعات والحوافز المختلفة لعملية النمو في أنشطة القطاع الخاص. والمجال الثاني، يتضمن السياسات الاقتصادية الكلية التي تهدف إلى توسيع قاعدة الملكية الخاصة خلال فترة زمنية معينة، حيث يبرز الإنجاز ضمن هذا المجال باشتراك القطاع الخاص في ملكية المؤسسات العمومية، مع خروج الدولة بشكل تدريجي من مجالات النشاط الاقتصادي.
5 – تنمية وتنشيط أسواق رؤوس الأموال ( بورصة الأوراق المالية ) التي لم تكن سائدة في ظل هيمنة القطاع العام أو نظام التخطيط المركزي الذي أغلق البورصات المالية أو قيد أعمالها بشكل عام.
6 – خلق وظائف ومجالات عمل جديدة، حيث إن أحد الأهداف الرئيسة للبرنامج الوطني لتوسيع قاعدة الملكية الخاصة هو إضافة فرص عمل جديدة والتخفيف قدر الإمكان من نسبة البطالة المنتشرة في فئات المجتمع بتخصصاتهم وخبراتهم في مختلف المجالات.

ثامناً: سلبيات الخصخصة:
على الرغم من إيجابيات ومنافع الخصخصة فإن هناك من يعترض عليها ويطرح بعض السلبيات الناتجة عنها، وهي كما يأتي مع الرد عليها:
1- الخراب الذي لحق بـروسيا:نتيجة الخصخصة: حيث كانت (حسب زيوكانوف سكرتير الحزب الشيوعي الروسي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي (السابق) أسوأ إجراءات خصخصة تتم في التاريخ حيث استولت المافيات ورأس المال الأجنبي والمتنفذون السياسيون من كبار البيروقراطيين ومسؤولي الحزب الشيوعي الروسي على الشركات العامة بأثمان بخسة، حيث تشير بعض المصادر إلى بيع مؤسسات حكومية قدرت قيمتها ب200 مليار $ بيعت فقط ب 7 مليار $ (د.الأبرش محمد رياض، د. مرزوق نبيل، 1999 - الخصخصة آفاقها وأبعادها ص178)، وهناك مصادر أخرى تشير إلى أنه تم بيع أصول قدرت ب60 مليار$ بـ1,5 مليار (تازي فيتو 1999– النمو الاقتصادي والدور المتغير للحكومة، مجلة التمويل والتنمية، حزيران، ص 22).
2-كما أنها تستغني عن موظفي الدولة: لابد من التأكيد على أن وجود موظفي الدولة هو لخدمة المواطنين أو المستهلكين وليس العكس أي أن أجهزة الدولة لا تؤسس وتعمل لمجرد أن يحصل الموظفون فيها على الرواتب فقط، وإنما لأداء مهام ضرورية لخدمة المجتمع.
3 – أنها تؤدي لهدم الدولة: غير أن الدولة تقوم لخدمة المواطن ولابد أن تكون هناك رقابة ومساءلة، غني عن البيان أن الرقابة والمساءلة على منشآت القطاع الخاص هي الأكثر فاعلية ويمكن للدولة مثلا إلغاء العقود مع المنشآت الخاصة لو خالفت المصلحة العامة أو شروط التعاقد.
4 – أنها لم تكن قادرة على إنجاز الأهداف: وهذا يحتاج إلى البرهنة على صحته وقد تكون الأسباب هي أخطاء في تنفيذ الخصخصة مثل الأخطاء في صياغة العقود مع المنشآت الخاصة.
5 – قد لا تستخدم الوفورات المتحققة من الخصخصة في المجالات المناسبة: من الطبيعي أن تحقق الخصخصة الوفورات في التكاليف إلى جانب حصيلة بيع الأسهم في الشركات التي خضعت للخصخصة ثم أن سوء الاستخدام ليس محصورا على الوفورات المتحققة من الخصخصة فقط التي ما من شك أنه يمكن تحسين قدرات الدولة لاستخدامها لخدمة التنمية.
وغني عن البيان أن المواطنين الذين يثمنون الحرية والأسواق الحرة سوف يشجعون الاندفاع وراء ثورة الخصخصة، فالقطاع العام الأقوى في أجهزته ليس مسألة تخص مجموعة سياسية دون أخرى, فالكل يجب أن يستهدف تقديم خدمة أفضل للمواطنين, وذلك من قبل منشآت مسؤولة تتمتع بالكفاية والفاعلية.
6– أنها قد تؤدي إلى نشوء المصالح الخاصة: يشار هنا إلى احتمال استخدام أساليب غير سليمة في حصول القطاع الخاص على العقود بطرق غير نزيهة.
7- إن الرهان على الخصخصة كعلاج للمسائل الاقتصادية التي تعانيها بشكل خاص البلدان المتخلفة في غير محله، لأن الشروط المطلوبة لنجاحها مثل السوق التنافسية الحرة، والبورصة، المؤهلات الإدارية العالية..الخ غير متوفرة إلا في البلدان الرأسمالية المتطورة ( د. عيسى نجيب، 1999 – الخصخصة في دول اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا ذات الاقتصاد المتنوع، ص 497)

إضافة إلى ذلك، هناك مجموعة من السلبيات نذكر منها:
1 – تركيز الحكومة على التخلص من مؤسساتها الخاسرة بالدرجة الرئيسية، وذلك بعد أن ازداد عبء هذه المؤسسات على كاهل الدولة نتيجة ارتفاع حجم ديونها، وتضاعف الفوائد المترتبة على الديون نفسها مع تراكم خسائرها لأسباب عديدة، ولذلك تباع بأبخس الأثمان.
2 – يعتبر تحويل ملكية مؤسسات القطاع العام – كلياً أو جزئياً – إلى القطاع الخاص من الناحية المنطقية تفضيلا للاعتبارات الاقتصادية التي تنادي بها وتتبناها المؤسسات الخاصة على ما تؤمن به المؤسسات العمومية دائما من اعتبارات اجتماعية كثيرة تخدم أفراد المجتمع جميعا من دون تمييز.
3 – تزايد أعداد الأيدي العاملة العاطلة عن العمل في داخل البلد، وذلك لأن تسريح العمالة من المؤسسات العمومية يعتبر من أعقد المشاكل التي تواجه عملية تطبيق البرنامج المذكور، وذلك من خلال: كون الأقطار العربية يعاني بعضها فائضاً من العمالة المؤهلة وغير المؤهلة يقابله نقص في تلك العمالة لدى بعضها الآخر، وأن الأقطار العربية التي تعاني في بعض التخصصات تلجأ إلى سد هذا النقص عن طريق الاستعانة بالعمال الأجانب في العديد من الحالات، على الرغم من أن العمالة العربية المتوفرة لا تقل كفاءة أو خبرة عن تلك الأجنبية.
4 – يؤدي تطبيق البرنامج في حالات عديدة إلى ظهور نسبة محدودة من المجتمع تتميز بدخل نقدي عال، مما يؤدي عادة إلى حدوث تفاوت واضح في دخول أفراد هذا المجتمع، وينعكس على استقرار البلد من النواحي الاجتماعية والاقتصادية، وحتى السياسية.
5 – إمكانية رفع الدعم الحكومي عن السلع الأساسية التي يستهلكها عادة أفراد المجتمع ذوو الدخل المحدود بصورة خاصة، وصعوبة تعويض هذا الدعم بوسائل أخرى.
6 – حدوث تخفيض في قيمة العملة الوطنية للدولة التي تطبق البرنامج المذكور خلال مراحل عديدة منه، وذلك لأن العملات الوطنية للدول النامية لا يتوفر لها في أغلب الحالات غطاء ذهبي أو قوة اقتصادية كافية لدعم التعامل بها في الأسواق (البورصات) المالية المختلفة.
7 – صعوبة إجراء عمليات التقييم للمؤسسات العامة مع أصولها الثابتة والمتغيرة، والتي يتقرر عرضها للبيع إلى القطاع الخاص، أو عدم إتباع إجراءات أصولية في عمليات التقييم ذاتها باعتبارها من أعقد المشاكل التي تواجه التطبيق الفعلي لهذا البرنامج.
8 – عدم توفر الأجهزة والإدارات المتخصصة بعمليات نقل ملكية المؤسسة العمومية إلى القطاع الخاص.
9 – عدم توفر البيئة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في العديد من الأقطار العربية وحتى في حالة توفرها لدى أقطار أخرى، فإنها تعتبر غير ملائمة لنقل الملكية العامة إلى القطاع الخاص.
10 – عدم وجود الأنظمة القانونية وقوانين العمل التي تتحكم في الأنشطة الاقتصادية للعديد من الأقطار العربية وتساعد في الوقت نفسه على تطبيق البرنامج المذكور أعلاه.
11 – عدم توفر عدد كاف من المشترين لمؤسسات القطاع العام المعروضة للبيع في العديد من الأقطار العربية.
12 – صعوبة حل المشاكل المتعلقة بعقود الامتياز واستخدام العلامات التجارية من قبل المؤسسات العمومية عند نقل ملكيتها إلى القطاع الخاص.
13 – لا تعطي الدول النامية بشكل عام أهمية كبيرة للقطاع الخاص من أجل رفع مستوى أنشطتها الاقتصادية وكفاءتها.
14 – كما أن برامج نقل ملكية القطاع العام إلى القطاع الخاص لا تتلقى تأييدا سياسيا بصورة عامة في العديد من الدول النامية.

تاسعاً: عقبات الخصخصة:
1- ليس من السهولة التحول من قطاع عام تملكه الدولة وتستند عليه في نهجها السياسي إلى القطاع الخاص، وقد يحتج النظام السياسي بأية حجة فنية أو عملية تتعلق بالخصخصة مثل البطالة، للتراجع عنها أو عدم القيام بها أصلا (د.عيسى نجيب، 1999 – الخصخصة في دول اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا ذات الاقتصاد المتنوع، ندوة، ص 497 ).
2- قد لايتقبل ضمير المجتمع صاحب القطاع العام بالتنازل عن ملكيته الاعتبارية له لصالح الخصخصة، بعد أن تعود على الاستقرار في الأسعار والعرض والطلب السائدين، ولا يتحقق ذلك إلا بالثقة في سلامة وعدالة إجراءات نقل الملكية (د. الببلاوي حازم، 1998 – دور الدولة في الاقتصاد ص 126).
3- عجز الرأسمال المحلي عن شراء الأصول المطروحة للبيع، وخصوصاً المشاريع الكبرى، وعدم القدرة على إدارتها لاحقا ( د. الأبرش محمد رياض، د. مرزوق نبيل، 1999 – الخصخصة آفاقها وأبعادها ص188 ).
4-هنالك بعض المؤسسات المطروحة للبيع تعاني من تشوه هيكلي أو قدم عتاد..الخ، و وبالتالي قد تتطلب أرصدة مالية كبيرة لإعادة تشغيلها مما يضعف إقبال القطاع الخاص على شرائها (د. العبد الله مصطفى محمد 1999، التصحيحات الهيكلية والتحول إلى اقتصاد السوق في البلدان النامية، ندوة ص 54).
5- غياب السوق المالية، وغياب الأسهم القابلة للتداول مما يؤثر سلباً على فاعلية وربحية المؤسسات المدرجة في السوق (د. الأبرش محمد رياض، د. مرزوق نبيل، 1999 – الخصخصة آفاقها وأبعادها ص181).


د/ نزاع قنوع


التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






14/03/2008 - 02:23 مساءً

رد مع اقتباس


#6 رد : مساعده

جمال الياسمين

مشرف منتدى الديكور و الآثاث المنزلى


الصورة الشخصية لـجمال الياسمين


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1924
المشاركات : 844
الزيارات : 485
الانضمام : 12/3/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



بجد انا متشكره جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ومش عارفه اشكرك ازاى ومنتظره باقى الابحاث ان شاء الله

التوقيع

14/03/2008 - 03:36 مساءً

رد مع اقتباس


#7 رد : مساعده

عا لية

عضو


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 23874
المشاركات : 2
الزيارات : 2
الانضمام : 13/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



السلام عليكم ارجو ان تقبلونى كصديقة وفية لكم اشاركم مختلف المواضيع المطروحة ولكن انا بحاجة لمساعدتكم في موضوعى الذى انا بصدد تحضيره كمذكرة تخرج عنوانه الاتصال بين الاسرة والمدرسة.وووووووووشكرا. :no: :roll: :# :)

تم تحرير هذا الرد بواسطة عا لية
في : 2008-08-22 05:44:02

22/08/2008 - 10:41 صباحاً

رد مع اقتباس


#8 رد : مساعده

نصيف جاسم

عضو مشارك


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 35270
المشاركات : 5
الزيارات : 6
الانضمام : 2/7/2009
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



اتمنى من الجميع موجز لنظريات علم الاجتماع

نصيف جاسم

13/07/2009 - 07:21 مساءً

رد مع اقتباس


#9 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



طبعا بعد كلام الدكتور مفيش كلام بس تسمحيلى اساعدك ولو بلقليل



الزيادة السكانية وأثرها السلبي على الأسرة و المجتمع..
...................................................................

النمو السكاني السريع غير المنتظم أصبح سمة العصر الحالي وزيادة السكان هذه مرتبطة بازدياد الحاجة الى الغذاء والخدمات العامة على شتى الصعد بدءاً من حاجة أكبر للمياه النقية وانتهاء بالسكن الصحي ومايرافقه.. أما عن سورية وعدد سكانها فقد تضاعف هذا العدد/ 4/ مرات خلال الاربعين عاما الماضية وهو أمر طبيعي..

لكن اذا قارنا ذلك مع دول اخرى صناعية فنجد أن الامر مختلف و غير طبيعي ايضا فهذه الدول تحتاج لأكثر من 200 عام لكي يتضاعف عدد سكانها مرة واحدة فقط.. وهذه الظاهرة بالذات أخذت تشكل ضعفا على خطط التنمية والتقدم الاجتماعي..‏

فالنمو السكاني في البلدان النامية مسؤول عن قلة الغذاء وزيادة الاستهلاك وظهور التجمعات السكانية غير المنظمة في المدن الكبرى وافتقارها الى الخدمات الصحية والمياه النقية والصرف الصحي والطرق وشروط السكن الصحي الامر الذي انعكس سلبا على الواقع البيئي والاجتماعي والصحي.. وتشير الدراسات الى وجود علاقة عكسية بين زيادة السكان وصحة الفرد.. وأكدت دراسات الباحثين في هذا المجال أنه كلما ازداد عدد السكان تزداد الحاجة الى الطلب على المياه المستهلكة فتزداد المياه العادمة ويزداد التلوث وفي مجتمعنا لانراعي ذلك فنتيجة لازدياد عدد السكان في سورية انخفضت حصة الفرد من المياه.‏

ولنأخذ مثالا على أسرة مكونة من أب وأم وولدين ستكون حصة الفرد في هذه الاسرة معتدلة أما اذا أصبحت ضعف العدد فستقل هذه الحصة الى النصف وستتحمل الاسرة أعباء اضافية أكبر..‏

اذن كي نحافظ على وطننا وعلى الاسرة والمجتمع والبيئة المحيطة يجب أن يؤدي كل فرد في المجتمع دوره كاملا سواء كان مسؤولا أم مواطنا عاديا لأن الجميع مسؤول عن تقدم وتطوير المجتمع والمساهمة في رفع شأن البلاد خاصة أننا نعيش عصر التحديات ولأجل ذلك ينبغي تجاوز السلبيات وتحقيق الاحلام والطموحات والعمل الجاد للتطوير والاهتمام بالصحة الانجابية وتوعية الامهات بكل الامور المتعلقة بازدياد عدد السكان وكيف تنعكس آثارها السلبية على البيئة والمجتمع ..‏




التوقيع





13/07/2009 - 07:39 مساءً

رد مع اقتباس


#10 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل




الزيادة السكانية وأثرها على مستقبل البشرية
....................................................................

افظ المرازي: مرحبا بكم معنا في هذه الحلقة من برنامج من واشنطن. نناقش فيها بمناسبة اليوم العالمي للسكان تحديات الزيادة السكانية في العالم، مع التركيز على العالم العربي والإسلامي. حين وصل تعداد سكان العالم في الحادي عشر من يوليو/تموز عام 1987 خمسة مليارات نسمة قررت الأمم المتحدة دق ناقوس الخطر من مغبة تجاوز عدد سكان الأرض مواردها وبالتالي تم تخصيص هذا اليوم من كل عام للتوعية بتحديات الزيادة السكانية، اليوم وبعد نحو عقدين أصبح عدد سكان العالم يزيد عن ستة مليارات وخمسمائة مليون نسمة فيما يُنتظر أن يزيد عام 2050 عن تسعة مليارات، أي بزيادة تعادل 76 مليون إنسان إضافي كل سنة، هل لدينا في العالم غذاء يكفي كل سكان الأرض؟ المتفائلون سواء كانوا متدينين أو علمانيين لا يرون مشكلة ففريق يرى أن كل مخلوق يولد برزق خالقه وآخر يرى أن العلم هو الحل وأن التكنولوجيا تصنع المعجزات دون أين يفعل العلم شيئا لإنقاذ ستة ملايين طفل يموتون جوعا سنويا، بل هناك فريق آخر يريد تسييس الزيادة السكانية فيرى فيها مثلا قنابل ديمغرافية لصالحه تعوضه ربما عن القنابل التقليدية أو النووية كالمتفائلين من أن عدد الفلسطينيين في الضفة وغزة سيصل عام 2050 إلى أحد عشر مليونا ومائتي ألف نسمة بزيادة أكثر من مائة ألف عن مجموع سكان إسرائيل بمن فيهم المواطنون العرب، دون أن يشغلوا أنفسهم بكيفية إطعام تلك الملايين، سنناقش تداعيات وتحديات الزيادة السكانية في العالم العربي الإسلامي خصوصا شعار هذا العام وهو التركيز على الشباب في الجزء الثاني من برنامجنا مع ضيفينا من واشنطن السيدة فرزانه رودي مسؤولة قسم الشرق الأوسط بالمركز المرجعي للسكان (Population Reference) ومن بيروت السيد فرنسوا فرح مدير دائرة التنمية الاجتماعية بلجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (ESCWA) لكننا نبدأ بتحدي مدى كفاية موارد الأرض لحاجة سكانها المحليين ناهيكم عن القادمين.


كوكب تحت الضغط.. عدم كفاية الحبوب

وفقا لتقديرات وزارة الزراعية الأميركية يتوقع انخفاض حصاد العالم هذه السنة من الحبوب الزراعية عن المطلوب لسد احتياجات العالم بفارق واحد وستين مليون طن عجز وفقا لتحليل رئيس معهد سياسات الأرض بواشنطن، هذه هي المرة السادسة في السنوات السبع الأخيرة من تكرار نقص الحصاد، كما يتوقع انخفاض مخزون العالم من الحبوب هذا العام إلى ما يكفي فقط سبعة وخمسين يوما وهي أقل مدة مخزون منذ عام 1972 حين وصلت ستة وخمسين يوما وزادت وقتها أسعار الحبوب بمقدار الضعف، إذاً ماذا تعني الزيادة المتوقعة في أسعار الحبوب مع الزيادة الراهنة في أسعار البترول لسكان الدول النامية التي يعاني أكثر من ثمانمائة مليون نسمة لديها من الجوع ونقص الغذاء. وما العمل؟ سؤال يطرحه ضيفي في الجزء الأول من البرنامج السيد لستر براون مؤسس ورئيس معهد سياسات الأرض بواشنطن الحائز على أكثر من عشرين درجة دكتوراه فخرية والعديد من الجوائز الأدبية عن مؤلفاته الأكثر من عشرين وأحدثها هذا العام كتاب الخطة البديلة الثانية إنقاذ كوكب تحت الضغط وحضارة في مأزق (Plan B2.0) مرحبا بك معنا سيد براون ولنبدأ بالتساؤل عن أين نقف الآن بالنسبة للخطط التي وُضعت سواء من عشر سنين أو من أربعة عشر سنة أو حتى من عشرين سنة مع بداية الاحتفال باليوم العالمي للسكان.

لستر براون- مؤسس ورئيس معهد سياسات الأرض بواشنطن: كنا نأمل في أن نتمكن من إبطاء زيادة عدد السكان إلى حد كبير، لكن عدد المواليد الجدد لا يزال ستة وسبعين مليون نسمة في السنة أي بزيادة ثمانية آلاف شخص في الساعة وخلال هذا البرنامج سيزيد عدد سكان العالم ثمانية آلاف شخص، في مثل هذا الوقت غدا سيزيد مائتين وعشرين ألف إذاً فنحن لا نزال نضيف أعدادا كبيرة وأحد الأشياء المؤسفة هو أن معظم السكان الذين سينضاف عددهم البالغ ثلاثة مليارات شخصا خلال النصف الأول من القرن أي بحلول عام 2005 سيشكلون إضافة في الدول التي تتناقص فيها المسطحات المائية سلفا وتجف فيها الآبار، من الناحية التاريخية كنا دوما ننظر إلى عدد السكان والغذاء ولا تزال ثمة علاقة مهمة بينهما لكن عدد السكان له علاقة مهمة أيضا بموارد المياه لأنه في العديد من أجزاء العالم يعتمد الإمداد الغذائي بطبيعة الحال على وفرة المياه وبينما يرى كثيرون شح المياه في العديد من أجزاء العالم بالنظر إلى المستقبل إلا أنهم لم يضعوا النقاط فوق الحروف لرؤية أن شح المياه سيشكل أيضا نقصا في الغذاء في المستقبل لأن 70% من مجموع كميات المياه التي نستخدمها في العالم وهي المياه التي نضخها من جوف الأرض ونحولها من الأنهار مثل نهر النيل أو الفرات تستخدم للري وتستخدم 20% في الصناعة بينما تستخدم نسبة 10% فقط في الأغراض السكانية لذا فهنالك رابطة وثيقة للغاية بين الغذاء والمياه.

حافظ المرازي: بالنسبة للماء عفوا أنت تتحدث في كتاباتك عن استنزاف الموارد الجوفية أو شفط وسحب الموارد الجوفية بمعدلات كبيرة جدا، تتحدث عن التحدي الذي يواجه اليمن على سبيل المثال لتوفير مياه للعاصمة صنعاء، أنه أمامك إما أنك تنقل مياه من محطات تحلية على الساحل وإلا أن تنقل صنعاء خارجها وإلا أن تواصل عملية شفط المياه الجوفية بمعدلات معناها نهاية الزراعة في اليمن بعد جيل واحد، إلى أي.. إلى هذا الحد ترى المشكلة ربما سأجد أيضاً أضع على الشاشة بعض الدول الأخرى التي ترى لديها المشكلة كبيرة الصين الهند إيران إسرائيل الأردن المكسيك المغرب باكستان السعودية كوريا الجنوبية إسبانيا سوريا تونس الولايات المتحدة اليمن.

لستر براون: أُجريت دراسة تحليلية على وضع المياه في اليمن من قبل البنك الدولي وهي بالأحرى تحليل شامل كانت نتيجته كما أشرت أن المسطحات المائية تتناقص في شتى أنحاء البلاد وتصادف أن معدل النمو السكاني في اليمن واحد من أسرع المعدلات في العالم، فلذا يوجد هذا التضارب بين زيادة عدد السكان بهذا المعدل وانخفاض إمدادات المياه بهذا القدر، وفي وقت من الأوقات سوف ينتقل اليمن إلى وضع أزمة، ويقول تقرير البنك إنه إما سيتعين عليهم إيجاد طريقة للحصول على المياه ونقلها إلى صنعاء أو أن تصبح العاصمة مدينة مهجورة، هنالك بعض المجتمعات في العالم هاجرت سلفاً لأن إمدادات المياه الجوفية نفذت فيها، وقد بدأنا في رؤية مزيد من اللاجئين بسبب نقص المياه في مختلف المناطق في أنحاء العالم فيما تنفذ موارد المياه المحلية.

حافظ المرازي: لو نظرنا أيضاً على الشاشة وعلى أكثر الدول أو أكثر عشر بلدان سكاناً في العالم حالياً وتوقعات بالنسبة لعام 2050 أين يصل عدد سكانها، الصين في المرتبة الأولى بالطبع مليار و304 مليون وبعدها الهند مليار و104 الولايات المتحدة 296 مليون ده توقعات ده 55 أرقام 2005 إندونيسيا 222 البرازيل في المرتبة الخامسة باكستان بنجلادش روسيا نيجيريا واليابان في المرتبة العاشرة، 2050 سنجد أن الهند ستفوق الصين من حيث أكبر دول من حيث عدد السكان بمليار 628 مليون بينما الصين في المرتبة الثانية مليار و437 الولايات المتحدة مازالت في المرتبة الثالثة ب420 مليون، إندونيسيا مازال في الرابعة باكستان تقفز فوق البرازيل ب295 مليون وسنجد أن إثيوبيا تدخل هذه القائمة في المرتبة العاشرة بدل اليابان ب170 مليون مع ضعف الإمكانيات المعروفة لدى إثيوبيا، ماذا تعني هذه الأرقام؟ وهل هو نجاح للصين وفشل للهند؟ رغم الكثيرون يقولون انظروا كيف أن الهند تستفيد من مواردها البشرية وتوظفها داخل البلاد أو خارجها.


التوقيع





13/07/2009 - 07:43 مساءً

رد مع اقتباس


#11 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



لستر براون: رغم أن الهند ستتجاوز الصين من حيث عدد السكان حيث من المتوقع أن يحدث ذلك إلى أنه لا يزال في الصين مليار وثلاثمائة مليون أو مليار وأربعمائة مليون نسمة وهو عدد هائل من السكان، لكنني لا أعتقد أن الزيادة المتوقعة في عدد السكان في عام 2050 ستتحقق بالفعل وأعتقد أن كثيراً من الأنظمة سينهار قبل ذلك الأوان، ونرى مناطق شاسعة في شمال إفريقيا تتحول إلى صحراء بسب الإفراط في الرعي، وأحد الأشياء التي ننساها هي أنه بينما يزداد عدد السكان في المجتمعات الرعوية إلى حد كبير في شمال إفريقيا والشرق الأوسط وأسيا الوسطى وشمال غربي الصين كذلك تزداد أعداد المواشي وما نراه في الوقت الحالي هو إفراط شامل في الرعي والقضاء على الغطاء النباتي وفيما تتلاشى الحياة النباتية تبدأ العواصف الرملية ونشاهد الآن عواصف رملية ضخمة تصدر من إفريقيا الوسطى وأخرى من شمال غربي الصين وأسيا الوسطى وهي عواصف تقطع في بعض الأحيان كل المسافة عبر المحيط الهادئ لتصل إلى الأجزاء الغربية من الولايات المتحدة، فالضغوط على الموارد ثقيلة وأعتقد أننا ننسى كمية المياه التي يتطلبها إنتاج الغذاء فنحن نشرب كل يوم على سبيل المثال نحو أربع لترات من المياه للفرد لكن الغذاء الذي نستهلكه كل يوم يتطلب ألفي لتر من المياه لإنتاجه أي خمسمائة ضعف مياه الشرب، لذا عندما ننظر إلى مستقبل نمو عدد السكان المتزايد في الدول التي تتناقص فيها المسطحات المائية فإننا ننظر إلى بعض المشكلات الخطيرة في المستقبل، في وقت من الأوقات عندما تنحسر المسطحات المائية ستجف الآبار وستبدأ المناطق المروية والإمدادات الغذائية في التناقص، ونحن نشاهد كثيراً من هذه الظواهر حالياً في شمال الصين على سبيل المثال حيث انحسر حصاد القمح بنحو عشرين مليون طن أي بنسبة تزيد على 20% خلال السنوات الأخيرة، إن قضية المياه مسألة مثيرة للاهتمام لأنها غير مرئية فهي تحت الأرض يمكننا مشاهدة إزالة الغابات ويمكننا تصويرها وعرض حرائق الغابات في نشرات الأخبار ولكن لا يمكنك رؤية تضائل المسطح

التوقيع





13/07/2009 - 07:47 مساءً

رد مع اقتباس


#12 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



حافظ المرازي: يصبح السؤال هو ما العمل الخطة (B 2.0) أو الخطة البديلة الثانية أنت قدَّمت خطة من قبل وها هي الخطة الثانية أو الخطة المعدلة ما العمل وهل من الممكن تحقيقه؟


الخطة البديلة لاحتواء نقص الغذاء

لستر براون: عنوان الفصل السادس من الخطة (B 2.0) هو إزالة الفقر وتخفيف النمو السكاني ووضعت هاتين العبارتين سويا لأن مفتاح إبطاء الزيادة السكانية وتخفيف النمو السكاني في الدول منفردة هو إزالة الفقر وهذا يعني التعليم والرعاية الصحية الأساسية وبرامج وجبة الغداء في المدارس لكن أهم شيء هو رفع مستوى التعليم في الدول النامية إلى مستوى المدرسة الإعدادية على الأقل للفتيات إضافة إلى الصبيان والمؤشر الاجتماعي الذي يتوافق أكثر من غيره مع انحسار حجم الأسرة والتحول إلى أسر أصغر هو رفع مستوى تعليم الإناث، ففيما يرتفع مستوى تعليم الإناث ينخفض متوسط حجم الأسرة لذا أنا أعتقد أن تعليم الفتيات في سائر أنحاء العالم النامي هو أحد مفاتيح كبح معادلات النمو السكاني في العالم.

حافظ المرازي: بالنسبة لتنظيم الأسرة أو تحديد النسل برامج تشجيع الأسرة على الحد من الإنجاب نجد أو تبدو مفارقة أنه الدولة المقدمة على أنها دولة آيات الله في العالم الإسلامي أي إيران نجحت جدا ومن خلال الدين كما ربما سنتحدث بتفاصيل أكثر في الجزء الثاني في تشجيع تنظيم الأسرة، ثم الدولة التي تخطب وتحاضر في العالم كله الولايات المتحدة إدارتها يبدو أن لديها مرجعية دينية ظلامية إن صح التعبير أو متشددة لدرجة أنها حتى تعاقب الأمم المتحدة إذا أعطت أموال لموضوع تنظيم الأسرة أو تحديد النسل، كيف نفهم ذلك وإلى أي حد منطق إدارة بوش وتوجهاتها اليمينية المسيحية أو على الأقل بعض الناس فيها أثر على خطط الأمم المتحدة والخطط العالمية لتنظيم الأسرة؟

"
سحب أميركا لتمويل صندوق السكان التابع للأمم المتحدة واحد من أكبر المآسي التي وقعت خلال السنوات الأخيرة وربما كان أهم استثمار يمكننا القيام به في رفع مستوى المعيشة في الدول النامية "
لستر براون
لستر براون: أعتقد أن سحب الولايات المتحدة لتمويل صندوق السكان التابع للأمم المتحدة واحد من أكبر المآسي التي وقعت خلال السنوات الأخيرة وربما كان أهم استثمار يمكننا القيام به في رفع مستوى المعيشة في الدول النامية هو ضمان أن تتاح للنساء في كل مكان إمكانية الحصول على رعاية صحية في ميدان النسل وخدمات التخطيط الأسرى وها نحن نقطع الطريق أمامهن وهو شيء يسبب لي إحراجا بوصفي أميركيا وأود أن أضيف أنه بالنسبة لمعظم الأميركيين ليس شيئا يلقى رواجا في الولايات المتحدة.

حافظ المرازي: لاعتبارات دينية هل ذلك لاعتبارات دينية لماذا تفعل إدارة بوش ذلك مثلا؟

لستر براون: نعم إنها الأصولية الدينية التي تعتقد أنه ينبغي عدم استخدام موانع الحمل على سبيل المثال وهو شيء مؤسف أن مجموعة أقلية في الولايات المتحدة تؤثر على البيت الأبيض في هذه القضية وعلى الوجه الأخر من العملة كانت قصة النجاح العظيمة في التخطيط الأسرى خلال العقد الماضي هي إيران وهذه دولة تعتبر على نطاق واسع أوتوقراطية ولكن فيما يتعلق برفع مستوى تعليم الإناث وتقنين جراحة قطع القناة الدافقة للرجال أعتقد أن أول دولة في العالم الإسلامي تفعل ذلك بتوفيره أو في الواقع بالاشتراط للحصول على ترخيص زواج حضور حلقة دراسية تستمر يوما ونصف اليوم وذلك لتعلم تقنيات التخطيط الأسرى وما إلى ذلك فإن إيران تقدمت حقا على معظم دول العالم في هذا الحقل ونتيجة لذلك فإن النمو السكاني في إيران اليوم لا يزيد إلا بفارق طفيف على معدل الزيادة في الولايات المتحدة وهي دولة ذات دخل عال للغاية.


التوقيع





13/07/2009 - 07:49 مساءً

رد مع اقتباس


#13 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



حافظ المرازي: السيد لستر براون شاكر جدا لأن تكون معنا خصوصا أن تغير في بعض برامجك للسفر وغيرها لتكون في برنامج من واشنطن وربما كان من المهم أيضا أن نشير بأنه لستر براون بكل هذه الأبحاث والعلوم والدكتوراه الفخرية بدأ حياته مزارع طماطم ثم تحول إلى العالم، هل كان هناك سبب زراعة الطماطم أن فتحت عينك على الموارد البشرية أو الموارد الطبيعية التي يجب أن نحافظ عليها؟

لستر براون: عندما كنت في المدرسة الثانوية والكلية الجامعية كنت أعتزم أن أصبح مزارع بندورة لبقية حياتي وكنت مع أخي الأصغر نزرع البندورة في المدرسة الثانوية والكلية الجامعية وفي الحقيقة تمكنا في السنة الأخيرة من تسويق مليون ونصف المليون رطل من البندورة أي ما يعادل سبعمائة ألف كيلوغرام ولكنني أمضيت النصف الثاني من عام 1956 في العيش في القرى في الهند وأطلعت لأول مرة على مشكلات الضغوط السكانية التي لم أشهدها في الولايات المتحدة من قبل وهكذا بدأت التفكير في الغذاء والسكان وأردت العمل على هذه القضايا في عام 1959 انضممت إلى الهيئة الزراعية الخارجية التابعة لوزارة الزراعة الأميركية وذلك حينما كان الرئيس ايزنهاور في البيت الأبيض قبل نحو نصف قرن ولكنني أعتقد أن تلك كانت هي القضايا الكبيرة التي نواجهها وبدأت أرى أنها بالفعل حتى في ذلك الوقت المشكلات التي كانت ولا تزال قائمة وليس بوسعي إلا الإعراب عن مدى سروري لأن قناة الجزيرة تخصص ساعة من برامجها في يوم السكان العالمي للتركيز على قضية السكان.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا لك وأعتقد أنه إذا كانت هناك منطقة في حاجة إلى التوعية بالأزمة السكانية هي المنطقة العربية والإسلامية حيث معدلات النمو السكاني فيها ضِعف المعدلات في العالم نتحدث عن 2.6% المعدل العالمي 1.6% ماذا يعني ذلك سنتحدث في الجزء الثاني مع خبيرين في هذا الموضوع بالنسبة لمنطقتنا ولكن بعد فاصل قصير في برنامج من واشنطن.

[فاصل إعلاني]

حافظ المرازي: مرحبا بكم مرة أخرى معنا ومع الاحتفال باليوم العالمي للسكان، احتفال بدأ في عام 1987 حين وصل العالم وتعداد سكانه إلى خمسة مليارات، الآن نحن نتحدث عن أكثر من ستة مليارات وخمسمائة مليون نسمة، التوقعات لعام 2050 هي أكثر من تسعة مليارات بزيادة نحو ستة وسبعين مليون نسمة كل عام أي بالمنطق عدد الدول العربية نتحدث عن أن دولة في حجم مصر تضاف إلى العالم في كل سنة مع هذه المعدلات القائمة، هذا بالنسبة للعالم العربي ومعدلات النمو فيه وأيضا بالنسبة لقصص النجاح أو الإخفاق في ضبط معدلات النمو السكاني هذا ما نركز عليه في الجزء الثاني من برنامجنا مع ضيفينا هنا في واشنطن السيدة فرزانه رودي وهي مسؤولة قسم الشرق الأوسط بالمركز المرجعي للسكان (Population Reference) وتركِّز أغلب نشاطها على المنطقة العربية والإسلامية، من بيروت نرحب مرة أخرى بالدكتور فرنسوا فرح مدير دائرة التنمية الاجتماعية باللجنة الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة لغرب آسيا (ESCWA) وكان يشغل من قبل أيضا مسؤول قسم السكان والتنمية بصندوق الأمم المتحدة للسكان، للأسف الشديد كنا قد حاولنا أيضا أن يكون معنا أحد من الأمم المتحدة مازال في صندوق الأمم المتحدة للسكان لكن كل محاولاتنا على مدى عدة أيام بائت بالفشل، أنا أعتقد بأنه فشل الجهاز الإعلامي لديهم وأرجو أن لا يغضبوا من هذا العتاب، على أي حال أبدأ بموضوع أين نقف الآن في العالم العربي نتحدث عن حوالي ثلاثمائة إلى ثلاثمائة وعشرة مليون نسمة في الدول العربية نتحدث عن نمو يأتي بعد القارة الأفريقية من حيث زيادة النمو يُفترض أن يكون بالنسبة لمعدلات الزيادة السكانية 2.4% بالنسبة للمنطقة الأفريقية، بالنسبة للمنطقة العربية حوالي 2% لكن لو بدأت معك دكتور فرح نتحدث عن 2.6% بالنسبة للعالم العربي ثم أرقام أخرى تتحدث عن معدل 2% فقط كيف نوفق بين الرقمين.


ششش


التوقيع





13/07/2009 - 07:50 مساءً

رد مع اقتباس


#14 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



موقف العالم العربي والإسلامي ديمغرافيا

فرنسوا فرح- مدير دائرة التنمية الاجتماعية (ESCWA): في الواقع النمو السكان يخفي أو يعكس نتاج حقيقة لعنصرين عنصر العدد الذي شارك في النمو والعنصر اللي هو جد مهم اللي هو عنصر الخصوبة وفي الواقع في العالم العربي خلال العقود الاثنين الماضية العقدين الماضيين كان هناك يعني انخفاض وبداية انخفاض في الخصوبة في بعض من الدول العربية إنما كان العدد أصبح كبيرا لدرجة أنه الناتج كان ناتج بالعدد المطلق هو عدد كبير والحقيقة سمعت بكثير من الاهتمام لما قاله السيد لستر براون وأنا لا أختلف معه في المبدأ على المسألة السكانية ومسألة الازدياد السكاني إنما هناك ضرورة لإغناء النقاش بإدخال العنصر الذي هو عنصر مهم جدا هو عنصر التنمية والواقع من أول ما بدأنا نحتفل باليوم العالمي للسكان يعني من سنة 1989 لغاية اليوم تعلمنا كثيرا حقيقة على التنويه بالنواحي المتعددة التي تعكس نتاج سكاني أو خلاصة سكانية واللي حقيقة ما هي بس لتسليط الضوء على الازدياد السكاني، صحيح الازدياد السكاني مهم إنما بالنتيجة الازدياد السكاني نتاج سياسات تنموية نتاج تثمير في القدرات البشرية نتاج برامج تتحقق ويمكن متابعتها وكذلك نتاج حاصل تنموي في المجتمع، الواقع أنه من خلال التجربة اللي حصلت في التسعينيات واللي الحقيقة تُرجمت بإعلان الألفية تم إعادة تحديد المسألة السكانية من خلال التثمير بالموارد البشرية من خلال سياسات اقتصادية واجتماعية متوازنة يمكن معها أن الناس تشعر بأهمية حقيقة التثمير البشري وتأخذ على عاتقها هي قرار إنه يصير عندها عدد الأولاد بالنسبة لإمكانياتها.

حافظ المرازي: [مقاطعاً] بالطبع..

فرنسوا فرح: [متابعاً] لكن بالنسبة للعالم العربي.. بالنسبة للعالم العربي المعدلات الحقيقة تعكس أو تغفر بالأحرى اختلافات بين بلدان الشرق الأوسط والعالم العربي، هناك بلدان عرفت انخفاض خصوبة منذ زمن بعيد مثلاً تونس من بلدان العالم العربي الرائدة بالانخفاض الخصوبة بعض بلدان الخليج بعض بلدان الشرق الأوسط، هناك بلدان حققت نجاحات مهمة مثلاً مصر حققت انخفاض هام بالخصوبة من مستويات كثير عالية خمسة ونصف وست أولاد للمرأة الواحدة خلال عمر سن الإنجاب لثلاث أولاد في سن الإنجاب، إنما الحاصل الحقيقة لما تأخذ عدد السكان هو النتاج لعدد الذين يساهمون بالإنجاب مع مضروب بنسبة الخصوبة فحقيقة العدد زاد كثير نتيجة خصوبة عالية مرتفعة في السابق مما يؤدي اليوم لأعداد كبيرة، فأعتقد على المدى البعيد انخفاض الخصوبة ممكن يؤدي إلى انخفاض العدد بالمطلق.

حافظ المرازي: طيب لو ألقينا نظرة قبل أن ننتقل إلى سيدة فرزانه على الوضع بالنسبة للدول العربية والدول أيضاً ذات الأغلبية المسلمة أو دول العالم الإسلامي، أرقام عام 2006 وتوقعات عام 2050 بالنسبة لعدد السكان، مصر في المركز الأول من حيث عدد السكان أتحدث عن 75 مليون، 2050 أيضاً في المقدمة ب126 مليون نسمة، تركيا في المركز الثاني ب73 مليون نسمة حالياً لكن ستتراجع لتصبح في المركز الثالث في عام 2050 ب101، إيران الآن في المركز الثالث ب70 مليون تصبح في المركز الثاني من حيث عدد السكان ب102 مليون، السودان 40 ملين يُفترض تصبح 84 مليون أي الضعف أو أكثر من الضعف، الجزائر 33 ثم تصبح 44 أي تهبط، المغرب 32 مليون ثم تصبح 45، العراق 30 مليون، السعودية 24 مليون ستصبح 49 مليون، اليمن 22 يصبح 71 مليون، أرقام مخيفة سوريا 19 مليون تصبح 35 مليون في 2050، فيما يلي أقل وأكثر الدول خصوبة وأقل الدول خصوبة سنجد الأرقام التالية، اليمن من أكثر الدول العربية خصوبة بالنسبة لمعدل إنجاب المرأة 6.2 من الأطفال، بمعدل الزيادة نتحدث عن أكثر من 3.3% الأراضي الفلسطينية الضفة وغزة أيضاً زيادة عالية جداً بالنسبة لمعدل إنجاب المرأة 5.6 أو خمسة وستة أعشار الواحد 3.4%، السودان 5.2 المعدل الزيادة 2.7، العراق 4.8، السعودية 4.5، الأردن سوريا عمان، مصر 3 الإنجاب بالنسبة للمرأة والمعدل 2%، قطر وأيضاً بالنسبة للمنطقة إسرائيل 2.8 ومعدل الزيادة 1.8% و1.6%، بالنسبة لأقل الدول في المنطقة بالنسبة للخصوبة السكانية سنجد إيران وتونس في المرتبة الأولى اثنين فقط طفلين بالنسبة لإنجاب السيدة في كل من إيران وتونس المعدلات 1.2 و1.1% زيادة فقط، بالنسبة لتركيا والإمارات العربية بعدها 2.2 بالنسبة للطفل للمرأة المعدل و1.4% نمو، الكويت ولبنان والجزائر في نفس المرتبة معاً ب2.4 معدل الطفل للمرأة 1.7 إلى 1.5%، المغرب 2.5، البحرين 2.6، قطر ذكرناها من قبل، ماذا تعني هذه الأرقام سيدة فرزاني وخصوصاً بالنسبة لإيران تحدثنا مع السيد براون عن هذا التناقض ما بين الإدارة الأميركية وإدارة بوش التي تحارب برامج تنظيم الأسرة وربما بسبب مرجعية دينية لنفوذ اليمين المسيحي في الإدارة تمنع التمويل عن الأمم المتحدة فيها، وبين ما تقوم به إيران من استخدام الدين لتشجيع برامج تنظيم الأسرة.

"
الحكومة الإيرانية بعد الثورة مباشرة أقدمت على إزالة برامج التخطيط الأسري باعتبارها مؤامرة موالية للغرب لإبطاء النمو السكاني في العالم الإسلامي ثم بدؤوا في وضع سياسات تشجع على الولادة
"
فرزانه رودي
فرزانه رودي- مسؤولة قسم الشرق الأوسط بالمركز المرجعي للسكان: نعم أقدمت الحكومة الجديدة في إيران عقب الثورة مباشرة في الواقع على إزالة برامج التخطيط الأسري باعتباره مؤامرة موالية للغرب لإبطاء النمو السكاني في العالم الإسلامي ثم بدؤوا في وضع سياسات تشجع على الولادة أدت في الواقع إلى زيادة الخصوبة لدى النساء في إنجاب العدد المتوسط للأطفال في البلاد كذلك توفر الحافز الاجتماعي للأسر التي لديها عدد أكبر من الأطفال وكانت الحكومة مسؤولة عن توفير الحاجات الأساسية للبلاد وفي الوقت نفسه كان هذا النمو السكاني السريع يشكل تحدياً كبيرا للحكومة، في عام 1986 أظهرت نتائج الإحصاء الذي أجري آنذاك أن إيران تحقق نموا بنسبة 3.7% في السنة وهو أعلى معدل لزيادة عدد السكان في العالم وكان جزء من ذلك يعود للهجرة وللاجئين من أفغانستان لكن أكثر من 3% منها كان بسبب الزيادة الطبيعية في عدد السكان وكانت منظمة الخطة والموازنة الإيرانية آنذاك مسؤولة عن المعلومات التي يتم جمعها لاستخدامها في إعادة بناء البلاد عقب الحرب الإيرانية العراقية وقد ذُهل المسؤولون من المعدلات العالية لنمو السكان وهكذا في عام 1989 تقريبا تحوَّلت الحكومة في سياستها السكانية بمقدار 180 درجة وتبنَّت سياسة للسيطرة على الزيادة في عدد السكان وإبطائها ولكن ينبغي القول إنهم فعلوا ذلك بطريقة جيدة للغاية، في البداية حينما شرعوا في تشكيل برنامجهم السكاني أعتقد كثيرون من الناس في الخارج أنه برنامج قمعي لكنه بالتأكيد لم يكن كذلك وكان البرنامج قد وُضع بطريقة جيدة وتدريجية بحيث غطى كل أنحاء البلاد وقد حقق نجاحا لأن في إيران بنية تحتية جيدة وخاصة بالتركيز على المناطق الريفية في الواقع أن في إيران اليوم يعد استخدام موانع الحمل في المناطق الريفية مماثلا لاستخدامها في المدن ولذا فإن النساء في المناطق الريفية تغتنم فرصة الحصول على الموانع الحديثة وخدمات التخطيط الأسرى العصرية مثلما تفعل النساء في المناطق المدنية وهكذا شكَّلت إيران قصة نجاح وينبغي أن يتيح ذلك لمزيد من الدول في المنطقة فرصة التعرف على الكيفية التي أنجزت بها إيران تلك المسألة، عندما أسافر في المنطقة في مصر والأردن مثلا يقول لي الأشخاص العاملون في البرامج السكانية لا تقولي لنا إن إيران فعلت ذلك وإنما أخبرينا كيف حققت ذلك إذاً هنالك جوانب من التجربة الإيرانية التي يمكن تعلّمها ويمكن أن تتبناها دول أخرى، على سبيل المثال أشار السيد براون إلى الحلقات الدراسية التي تجريها إيران في التخطيط الأسرى بغض النظر عن السن أو مكان السكن فهي سياسة إلزامية لكل البلاد ولكي يتسنى استصدار ترخيص زواج يجب على الأزواج حضور فصول دراسية لتعليم التخطيط الأسرى، الواقع أن إيران بأكملها غيرت سياستها وكانت صريحة للغاية مع شعبها وأشركت وسائل الإعلام في إخطار الناس بتحديات النمو السكاني السريع وقد اعتبروا هذا النمو السريع عائقا أمام التنمية الاقتصادية واستخدموا هذه الطريقة كأسلوب في شتى أنحاء البلاد لكي يتسنى تغيير سياستهم ولكن على مستوى الأسرة فإنهم أبلغوا الأسر أن بإمكانهم اختيار عدد الأطفال والفترات بين إنجاب العدد من الأطفال الذي يريدون إضافة إلى مساعدة الأسر وتوفير الخدمات الأسرية والمعلومات وأعتقد أن إيران أنجزت مهمة رائعة وقد أدهشت نتيجتها الإيرانيين أنفسهم وقد أعرب الإيرانيون عن ذلك في عدة مرات وفعلا كانت جدا مدهشة للإيرانيين.

حافظ المرازي: نتحدث بالطبع أيضا عن أنه إيران لديها.. الوحيدة في المنطقة التي لديها مصنع للعوازل الطبية للرجال، نتحدث عن برامج تعقيم الرجال أيضا في المصحات أو المستشفيات أشياء ربما لو طبقت في وقت الشاه لاعتبرت مؤامرة يجب يكفى لتقوم الثورة الإسلامية ضدها لكن ها هي الحكومة الإسلامية تقوم بها، دكتور فرح لو تحدثنا عن شعار هذا العام بالنسبة ليوم السكان العالمي هو التركيز على الشباب المنطقة العربية بالتحديد ربما أكثر من غيرها موضوع الشباب هو الذي يحتل الأولوية الأرقام تقول التي حصلنا عليها منك أن فئة العمر 15 – 24 سنة هي أكبر نسبة سكان في المنطقة 20.4% أنه 57% من سكان المنطقة هم أقل من 15 سنة وهي أكبر نسبة في العالم، إن نسبة البطالة في المنطقة 25% هي الأعلى عالميا وللإبقاء على المعدل هذا فقط حتى 25% مطلوب أن نوفّر 80 مليون وظيفة جديدة لشباب في الـ15 سنة المقبلة، الشباب والتحديات يمكن أن تحدثنا عنها بتفاصيل أكثر لهذه الأرقام.




التوقيع





13/07/2009 - 07:55 مساءً

رد مع اقتباس


#15 رد : مساعده

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



الشباب والتوعية السكانية في العالم العربي الإسلامي

فرنسوا فرح: صحيح الحقيقة أن التركيبة العمرية لمعظم بلدان العالم العربي هي تركيبة نتيجة معدلات نمو عالية سابقة خلال العقود الماضية والذي ينظر إلى البنية العمرية يعني تركيب الأعمار حسب العمر والجنس للسكان، التركيب السكاني حسب الجنس والعمر يوضح له إنه في نسبة مهمة جدا من الشباب من العنصر الشاب خاصة بالأعمار 15 للـ24 والحقيقة ممكن نعطي دليل أو مؤشر إنه فئات الأعمار هذه خاصة في البلدان العائدة للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا زادت تقريبا بنسبة 50% بالنسبة من سنة 1990 لـ2005، من بدنا نقول 44 مليون لـ66 مليون نسمة والواقع مثلما كنا عم نذكر من شوي إنه هذه الزيادة هي حقيقة نتاج المعدلات العالية سابقا والتي هي حاليا يجب التثمير فيها إن كان من حيث التوعية إن كان من حيث التدريب وتكوين المهارات وإما من كان من حيث السياسات الكلية التي يجب أن توضع لتعزيز النشاط الاقتصادي ولتعزيز الإنتاج، فمن جهة بتكون عم تنشئ سياسات لتأمن طلب لحاجات العمالة ومن ناحية ثانية بتكون عم تحضر مهارات أو الكفاءات المطلوبة لكي تواجه حاجات السوق، بالواقع في عندنا عدد كبير من المشاكل منها مثلا عدم ملائمة مُخرجَات نظام التربية أو التعليم مع حاجات سوق العمل ولذلك أحيانا نجد مفارقة ما بين عدد طالبي العمل والفرص المتوفرة وهي حقيقة الناحية السكانية مهمة جدا بس كمان أنا أود أن أعود إلى.. وعندما نتكلم عن الظاهرة السكانية نتكلم بالنتيجة على ظاهرة لها مسببات أعمق ولها يعني مسارات أهم بكثير يجب إلقاء الضوء عليها، مثلا الأمثلة اللي ذكرت على بعض البلدان في المنطقة واللي حقيقة كانت أمثلة كثير ناجحة هي تمت بنتيجة التثمير مثلا بواقع إيران بالخدمات الصحية بالتوعية بالنصح..

حافظ المرازي: بالتعليم..

فرنسوا فرح: بتوفير الإرشادات المطلوبة وبالتثمير بالخدمات وبالتعليم مثلا إيران كان عندها تجربة رائدة بإحداث كوادر صحية للمناطق النائية ولمناطق الضِيَع بحيث تم مثلا تجهيز (House Posse) بيسموهم يعني مراكز صحية صغيرة لتلبية الحاجات الصحية هناك فإذا هذه واحدة من السياسات الاجتماعية الضرورية التي يجب أن تتبعها سياسات مختلفة ويسير.. فإذاً مسارات التنمية مسارات مترابطة ومتكاملة..

حافظ المرازي: إذاً نعم..

فرنسوا فرح: فإنه العمل من الناحية على الناحية السكانية فقط العمل على الناحية السكانية ضروري إنما بحد ذاته لا يكفي، يجب هناك تكامل بالتصور بالسياسات بالبرامج..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: أعتقد إنه..

فرنسوا فرح: وخاصة بتشييد..

حافظ المرازي: نعم هذه نقطة مهمة جدا..

فرنسوا فرح: المؤسسات الكبيرة.

حافظ المرازي: نعم هذه نقطة مهمة أيضا جدا دكتور فرح لأنه البعض ربما يستخدم موضوع الزيادة السكانية كمبرر لأن لا يفعل شيئا بعض الحكومات بأنه ماذا نفعل لكم أنتم تنجبون وأي شيء سنفعله سيذهب لكن سنجد إنه كما ذكرت إنه الاستثمار الحكومي أو الدولة في الصحة في التعليم في غيرها هي التي تؤدي إلى نتائج أفضل وليس مجرد الإعلان أو الدعاية والتوعية بالمشكلة، لو نظرنا إلى الناقوس الخطر في اليمن، الأراضي الفلسطينية، السودان، العراق ما المطلوب عمله هل هو ينطبق عليهم مسألة التنمية الاجتماعية أم هناك أشياء أخرى تؤخذ.. يجب أن تؤخذ في الاعتبار ربما أسمع من السيدة فرزانه رد فعل أو رأيها في البداية ثم دكتور فرح بالنسبة لمعدلات النمو الكبيرة جدا في بعض الدول العربية والإسلامية.

فرزانه رودي: ينبغي أن أشير هنا إلى المؤتمر الدولي للسكان والتنمية الذي عقدته الأمم المتحدة في القاهرة في عام 1994 فقد أوجد في الواقع طريقة كلية في النظر إلى السكان والتنمية وكانت قضية صحة النسل وعبارة صحة النسل قد تمت الإشارة إليها لأول مرة وكذلك ما أشار إليه الدكتور فرح بأن هذه القضية الخاصة بنمو السكان وتعزيز مكانة المرأة ينبغي أن تأتي في الإطار الشامل للتنمية وليس فقط في إطار التخطيط الأسري، التخطيط الأسري هو أحد وسائل التنمية وأذكر مثال إيران الذي أشير إليه كطريقة للتنمية الوطنية لمساعدة المرأة والأسرة في إنجاب عدد الأطفال الذي تريده ومتى ما أرادت ولكي يتسنى ذلك دعت الحاجة إلى مساعدتهم بالمعلومات والخدمات.

حافظ المرازي: هذا تأكيد على أنه لابد أنه تفعل شيئا أن تقدم خدمات تعليم للبنات مثلا بالنسبة إيران وبالتالي تأخير سن الزواج رعاية صحية غيرها..

فرنسوا فرح: لو سمحت أنا أود أن أعود إلى الموضوع لهذه السنة لاحتفال اليوم العالمي للسكان وهو موضوع الشباب لأنني أعتقد أنه موضوع هام جدا وهو يعني مدخل لتغيير الواقع التنموي خاصة في العالم العربي وفي بلدان أخرى والفريد في النظر إلى موضوع الشباب هو في الواقع ما أسميه فرصة تاريخية يقدمها مسار التغير السكاني وخاصة مع فئة الشباب والحقيقة فينا نأخذ مثل كثير مفيد وغني اللي حصل بجنوب شرق آسيا مثلا في بلدان جنوب شرق آسيا حيث تم من جهة كانت الخصوبة على انخفاض ابتدأت الخصوبة تنخفض بنفس الوقت تم استحداث سياسات لسوق العمل بشكل تخلق فرص عمل خاصة على الصعيد الصناعي وعلى صعيد القطاعات الاقتصادية المنتجة ومن ناحية ثالثة التثمير في الموارد البشرية والحقيقة هذا مثل يعني ممكن يكون كثير مفيد للعالم العربي بلدان العالم العربي بحيث تتكامل السياسات الثلاث، السياسة السكانية من ناحية وهي تدعيم انخفاض الخصوبة من وراء توفير الخدمات الصحية، خدمات التعليم، من وراء تمكين المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية تمكينها بحيث يتم الوعي مثلا إحنا الحقيقة صار في تطور مهم بالعالم العربي على مستوى ازدياد معدلات التعلم إنما بفئة الشباب بالعمر 15 للـ24 لا يزال هناك عندنا أمية والأمية مثلا في هذا الإطار هو حوالي الـ20% وإذا ما نظرت إلى هذه الـ20% من الشباب أميين ترى أنه إذا ما قسمت بين ذكور وإناث ترى أن المعدل بالنسبة للإناث هو ضعف معدل الأمية بالنسبة للذكور فهناك حالة.. فإذا هذه هي حياة أميّة النساء أو الإناث بالنسبة لفئة الشباب الـ15 لـ24 تصل لحد الـ34% من النساء في عمر 15 للـ24 هي أمية فإذا هذا مدلول مهم جدا على صعيد مثلا تطبيق برامج تنظيم الأسرة أنت إذا طبقت برامج تنظيم أسرة مع نساء أميات يعني تكون الفائدة ضئيلة ومحدودة إذا كان هناك فائدة..

حافظ المرازي [مقاطعاً]: نعم بالتأكيد إذا يصبح أنه..

فرنسوا فرح: إذاً الحقيقة هو تكامل السياسات.

حافظ المرازي: شكرا جزيلا لك السيدة فرزانه رودي مسؤولة قسم الشرق الأوسط بالمركز المرجعي للسكان والدكتور فرنسوا فرح مدير دائرة التنمية الاجتماعية باللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (ESCWA) منضما لنا من بيروت وبالطبع عمل من قبل مسؤول قسم السكان والتنمية بصندوق الأمم المتحدة للسكان، كما ذكرت كنا نتمنى أن يكون معنا أحد من الأمم المتحدة لكن كل المحاولات بائت بالفشل مما يعني بالنسبة لنا أن هناك زيادة سكانية في صندوق الأمم المتحدة للسكان ربما يحتاج النظر إليها، على أي حال مرة أخرى الساعة السكانية مازالت تعد ومازالت تزيد إلى عالمنا آخرون وآخرين يحتاجون تعليم، وظائف، صحة وهي مسؤولية الجميع، أشكركم وأشكر فريق البرنامج في الدوحة وفي العاصمة واشنطن مع تحيات الجميع وتحياتي حافظ المرازي.
المصدر: الجزيرة



يارب اكون افادتك ولو بحاجة بسيطة جدا جنب العمالقة الذين سبقونى بمسعدتك

ويارب الحوار يكون مفيد لبحثك

وبلتوفيق والنجاح ان شاء الله


التوقيع





13/07/2009 - 07:58 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
مساعده q8tya منتدى نظريات ومفاهيم وفروع علم الاجتماع ايمن الشرقاوى 12





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...