الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى لا للعنف » العنف ضد المسلمين في الغرب.. الأسباب وطرق المواجهة

رد جديد موضوع جديد
 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



العنف ضد المسلمين في الغرب..
الأسباب وطرق المواجهة
==============


حالة الإستيلاء والتمييز الغربي تجاه الإسلام والمسلمين اتخذت أنماطًا وأساليبًا مختلفة في الفترات الأخيرة، أوردها تقرير الخارجية الأمريكية للعام المنصرم 2009 بقوله:" الحظر الذي فرضته سويسرا على بناء المآذن، والقيود المفروضة على الحجاب والنقاب إلى درجة حظره في فرنسا وألمانيا وهولندا، كما أن ألمانيا وهولندا تمنعان المدرسات من ارتداء الحجاب أو النقاب أثناء العمل، وتحظر فرنسا ارتداء النقاب في الأماكن العامة".


إلا أن التعامل الغربي مع المسلمين قد انتقل من مرحلة التعصب والتضييق إلى مرحلة العنف؛ ففي الصين وصل عدد القتلى المسلمين إلى 1156 قتيلاً وحوالي ألف مصاب جراء أعمال العنف ضد المسلمين بإقليم شينجيانغ ذى الأغلبية المسلمة. وفي نتجيريا أسفرت مذبحة جوس عن سقوط نحو 550 مسلمًا، وشهيدة الحجاب المصرية الدكتورة مروة الشربيني في ألمانيا، وغيرها من الأحداث التي تدمي لها القلوب.

إن هذا الوضع السىء يثير عددًا من الأسئلة أبرزها: ما أسباب العنف ضد المسلمين في الخارج؟ وما دور العالم الإسلامي تجاه هذه المجازر؟ وكيف يمكن التصدي لها؟

تحريض الإعلام الغربي
في البداية ترى مديرة معهد المسؤولية الإعلامية في نورنبرغ بألمانيا "د. زابينا شيفر" أن دأب الإعلام الغربي طوال العقود الأخيرة على تقديم صور سلبية للإسلام جعلته مرادفًا للعنف والتخلف والاضطهاد، أسهم في تأجيج الكراهية المجتمعية لكل الرموز الإسلامية وفي مقدمتها الحجاب، مشيرة إلى أن النواة التي بذرها دعاة التحريض ضد الإسلام ومن يدعمونهم في الوسائل الإعلامية الرئيسية قد أثمرت هذا الحصاد المرير، مضيفة:" إن الدعاية التحريضية المتواصلة منذ ثلاثين عامًا بهدف غسل العقول قد أوصلت كراهية المسلمين في الغرب إلى مستوى جديد".



ونبهت الباحثة الألمانية إلى أن استمرار السياسة الغربية في التقليل من شأن مناخ العداء المتصاعد ضد الإسلام، ومواصلة تعاملها معه كمظهر للتعبير عن حرية الرأي، سيؤدي إلى فقدان السيطرة على شرور مستطيرة ستتولد داخل المجتمع.

وتتفق الأستاذة الجامعية السويدية "آن سوفي رولد" مع ما ذكرته الباحثة الإعلامية الألمانية، وتقول رولد إن الإسلام صُوِّر للغرب بشكل مخالف للواقع, مشيرة إلى أن معايشتها للمسلمين، ورؤيتها لمعتقداتهم، وطريقة حياتهم تخالف تلك النظرة التي خرج بها الإعلام الغربي، والذي يحاول أن يرسخها لدى الغرب بأن "المسلمين غدًا سيسيطرون على الغرب".

وأضافت رولد - التي أشهرت إسلامها مؤخرًا - إن ظاهرة الخوف من الإسلام وتحذير الناس من الدين الإسلامي باتت مسألة ظاهرة وبارزة للعيان؛ فقد امتدت على امتداد الخارطة الإعلامية الغربية, وتفاقمت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي عصفت بالولايات المتحدة.

كما أنّ هناك أسباب دينية وثقافية وعنصرية وراء ظاهرة الإسلامو فوبيا والعنف في الغرب؛ ففي الغرب يوجد ما أسميها الثقافة العنصرية أو عنصرية الثقافة، وهذا المبدأ كان منتشرًا في أمريكا وبريطانيا على وجه التحديد، وضد فئات معينة, وفي عالم اليوم باتت ثقافة الكراهية تجيّر ضدّ الإسلام والمسلمين, والأكثر من ذلك فإنّ ثقافة العنصرية والكراهية هي من مقومات الثقافة الغربية بشكل عام؛ فالغرب كان يعامل الأفارقة المسروقين من ديارهم في إفريقيا أسوأ معاملة, ولم يكتف الإنسان الغربي بسرقة الإنسان الأسود واستئصاله من جغرافيته، بل باعه للإنسان الأبيض في أسواق النخاسة في العواصم الغربية, وقد ظلت تلك الثقافة مسيطرة على المكونات العقلية للإنسان الغربي.

وعلى صعيد آخر فإنّ بعض نصوص الإنجيل تفضّل الإنسان الأبيض على عديمي الإنسانية وهم السود وغيرهم في نظر هذه النصوص, إذن هذه الظاهرة موجودة في المرجعية الثقافية الغربية, وجاءت الظروف التي أعادت إحياء ثقافة العنصرية وعنصرية الثقافة في الغرب، حسب رولد.



التبشير الإسلامي
من جانبها تؤكد الكاتبة الصحفية المهتمة بالشئون الدينية "شيماء مطر" على أن أهم الأسباب التي تقف خلف الانتهاكات وأشكال العنف ضد المسلمين هي أن الغرب يرى في الحركات الإسلامية نوعًا من التبشير على غرار التبشير المسيحي من منطلق روح الحرب الصليبية؛ وذلك بسبب أنه تردد خلال الآونة الأخيرة في أوساط أكاديمية أجنبية أن "التاريخ الإسلامي على مدى 1400 سنة يؤكد أن الصراعات بينه وبين الغرب لم تتوقف في أي لحظة بدءًا من حروب الفتوحات الإسلامية الأولى، مرورًا بالحروب الصليبية، وانتهاءً باحتلال الغرب لدول الإسلام، ثم الصراعات الإقليمية والدولية التي ينازع الحرب عليها في كل مكان.

ومن هنا كثر الحديث عن خطر الإسلام في أوروبا استنادًا إلى إحصائيات موثقة تؤكد أن 25% إلى30% من الشباب الأوروبيين الذين تقلّ أعمارهم عن 25 عامًا ينحدرون من أصول عربية إسلامية، وأصبح يردد الغرب عن حرب باردة بين الغرب والإسلام تكون أوروبا مسرحًا لها على أن يغذي العقل السياسي الأمريكي هذه الحرب.

لكن الخطير في الأمر ـ حسب مطر ـ أن بعض المؤلفات العلمية كالقواميس مثلاً لم تتخلص من هذا التحيز ضد العرب، وعرض صورة مشوهة لهم، فيذكر أحد القواميس المعاني التالية كمترادفات للفظ العربي:" متشرد. عاطل. إنسان بلا هدف.. بائع متجول.. مساوم.. غشاش. بائع روبابيكيا.. قطاع رقاب".. الغريب أن الطبعات القديمة من القواميس كانت تضع مرادفات لكلمة "يهودي" مشابهة، ولكن حذفت في الطبعات الحديثة!!

هذه التعريفات التي يقدمها ذلك القاموس للفظ "عربي" هي خير دليل على صورة العرب المبتذلة المشوهة التي تسود الثقافة الشعبية الغربية والأمريكية، والتي نجدها في نصوص أغاني وموسيقى الروك والنكت الشعبية.


ولقد رسخت وسائل الإعلام الغربية هذه المعاني في أذهان الأوروبيين عن العرب والمسلمين، ثم نفخت فيها روحها، ونشرتها في كافة الأرجاء بحيث أصبحت عبارة "أنا عربي مسلم" مرادفة لعبارة "أنا إرهابي" من وجهة نظر الغرب.

كيفية المواجهة
إن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو كيف يمكن التصدي لأعمال العنف المتنامي ضد المسلمين في الغرب؟

الإجابة أوضحها الدكتور "مشهور إبراهيم أحمد" الباحث في شئون الحركات الإسلامية في حديثة لموقع هدي الإسلام بقوله إنه لمواجهة هذه الظاهرة لابد من التأكيد على التالي:

أولاً: أن تقوم المؤسسات والهيئات والحكومات الإسلامية بنشر الأفكار الصحيحة عن الإسلام في الغرب، وأن تدشن وسائل إعلام قوية تقوم بهذه المهمة الصعبة، يقوم على صناعتها - ليس فقط علماء الدين والدعاة المستنيرين - وإنما أيضًا خبراء مسلمون يعرفون جيدًا طريقة تفكير المواطن الغربي.

ثانيًا: ضرورة تخلي الدول الغربية بصفة عامة عن حالة التوجس التي تنتابها إزاء المسلمين، وعلى الغرب أن يراجع سياساته تجاه الإسلام كدين؛ لأن لذلك أثره في إيجاد حالة من التوتر في أوساط الجالية الإسلامية؛ فمثلاً أكدت الاستطلاعات أن ما يقرب من ثلثي المسلمين يعتبرون أن السلوك العنصري والخوف المرضي غير المبرر من المسلمين من جانب البريطانيين هو أحد أسباب الهجمات التي استهدفت لندن عام 2005، بينما أرجع 57% من المسلمين الهجمات إلى إخفاق العلماء المسلمين في اقتلاع جذور التطرف من المجتمع.


ثالثًا: ضرورة فك الالتباس الحادث بين الغرب والمسلمين فيما يتعلق بالهوية، والخصوصية الثقافية، ومدى علاقاتهما بالانتماء والولاء للمجتمع الجديد؛ إذ ترى بعض الدول الغربية أن التعليم الإسلامي والزى يمكن أن يتسبب في أزمات سياسية، وقد يدفع المسلمين لعدم التوافق مع إيقاع الحياة الغربية.

رابعًا: ضرورة أن يقبل الإعلام الغربي وجود مواطنين مسلمين يعيشون بأوروبا قبل أن يطالبهم بالتعايش في مجتمع ديمقراطي والاندماج فيه، وعلى الجميع أن يدركوا أن المسلمين جزء من المجتمع، له إيجابياته التي يجب إبرازها، وله سلبياته التي يمكن تناولها بموضوعية ومعالجتها، خصوصًا أن كل البلدان الغربية صار لديها مسلمين يتفهمون أنهم مسلمون يحملون الجنسيات الغربية في الوقت ذاته، ويدينون بالولاء لدينهم ولوطنهم الجديد في نفس الوقت
.
==========












18/10/2010 - 06:59 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : العنف ضد المسلمين في الغرب.. الأسباب وطرق المواجهة

KiRa2010

عضو


الصورة الشخصية لـKiRa2010


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 39994
المشاركات : 394
الزيارات : 204
الانضمام : 17/7/2010
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



موضوع جميل
واتمنى تغيير نظرة الغرب للمسلمين عن طريق تطبيق الطرق التى ذكرها الدكتور


التوقيع



18/10/2010 - 10:00 مساءً

رد مع اقتباس


#2 رد : العنف ضد المسلمين في الغرب.. الأسباب وطرق المواجهة

نور الصباح

مشرف واحة التاريخ و الاثار


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 22842
المشاركات : 12482
الزيارات : 480
الانضمام : 1/8/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



وانا اتمنى نفس امنيتك ونصر الله الاسلام فى كل مكان

اشكرك جدا على الرد والمشاركة جزاك الله خير



التوقيع





09/05/2011 - 12:49 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
العنف ضد الرجال ( الجزء الاول ) بالصور ( موضوع للنقاش ) رشاد الفقيه منتدى لا للعنف عطارد 3





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...