الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى أطفالنا فى عيوننا ( المشكلات و الحل ) » اخطاء تقع فيها الأمهات مع اطفالهن

رد جديد موضوع جديد
  موضوع مثبت 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10426
الزيارات : 2049
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





اخطاء تقع فيها الأمهات مع اطفالهن




هل هذه هي المرة الاولى التي تصبحين فيها ام؟ هل سبق لك التعامل مع اطفال من قبل؟ هل تشعرين بنقص خبرتك في التعامل مع الأطفال؟ هل تخافين أن تصبحي اما نظرا لخبرتك الضعيفة معهم؟ اذا كنت كذلك.. فاليك بعض النصائح لأخطاء عليك تجنبها حتى تصبحي اما جيده لا تخيب ظن ابنائها ولا زوجها فيها.

اولا: احيانا كثيرة ما تنسين اهمية استحمام طفلك، فيما ينصح اطباء الجلد بأهمية حصول طفلك على حمام دافئ بشكل منتظم نتيجة حساسية جلدهم الشديدة، بينما جل ما تقومين به تجاه طفلك هو مسح جلده مستخدمة مناديل مبللة، وتكتفي بحصوله على حمام دافئ مرة واحدة اسبوعيا.

ثانيا: تركك لطفلك يبكي لفترات طويلة ظنا منك انه سيتوقف بعد قليل خطأ كبير تقع فيه الكثير من الأمهات، خصوصا اذا ما كانت قد تركت طفلها الان وهي مطمئنه عليه بانه في افضل حال بعد ان اطعمته ولاعبته وتركته في حاله جيده، وذهبت لقوم بأعمالها الأخرى، وكلما زاد بكاءه تقول في نفسها انها ستذهب له بعد اتن تنتهي حتى تصبح متفرغه له بالكامل، لكن غالبا يحدث ذلك بعد فوات الأوان اي بعد ان يبدا طفلك في الصراخ بصورة هيستيريةيصعب معها اسكاته.

ثالثا: دائما ما تلجأين الى الكذب على ابنك في حين انك في الحقيقة تحاولين ان لا تقومي بذلك، لكن اضطرارك للقيام بذلك يكون نتيجة ان الحقيقة في بعض الحيان تكلفك مشقه، مثل ان تكذبي على طفلك قائلة له ان محل الحذية الذي يود شراء حذاء منه قد اعجبه، بانك قومتي بالاتصال بالمحل وان مقاسه غير متوفر وهذا خطأ كبير من الممكن ان يفقدك مصداقيتك على المدى الطويل.

رابعا: مشكلة تفضيل طفل على الأخر؛ لو عرفتي مدى تأثير ذلك على نفسية طفلك ما قمت بذلك ابدا، حيث انك كثيرا ما تولين طفلك الأصغر اهتماما اكبر من طفلك السابق، ويعتقد الكثير من الأطفال انك ما عدتي تحبينهم مما يؤثر على سلوكهم ويجعلهم اكثر عنفا مع اشقائهم ومعك انت ايضا.

خامسا: الكثير من الامهات لا يفضلن اللعب مع اطفالهن لاعتقادهن ان ذلك امر ممل للغاية، وذلك ينعكس على طفلك بالسلب حيث انه يشعر بالإهمال وانه نكرة، مما يدفعه لإخراج طاقته في اي شئ اخر من الممكن جدا ان يكون ضار، حينها فقط ستتمنين لو ان الوقت يعود بك حتى تلعبي معه وتصرفيه عن الأشياء السيئة التي يفعلها الأن، فلما لا تبدأين الآن قبل فوات الأوان.

سادسا: في بداية التحاق طفلك بالمدرسة دائما ما تكونين متحمسة لمعرفة كل شئ يحدث له في المدرسة وتتوقين لمعرفة كل المعلومات التي يتلقاها طفلك في المدرسة، وتحرصين ايضا على حضور اجتماعات اولياء الأمور لكن بعد فترة بفتر هذا الحماس الى حد تصلين فيه الى اهمال الرسائل التي يحملها لك طفلك من المدرسة.

وهذا اكبر خطا ممكن ان تقي فيه حيث ان ذلك يعني انقطاعك عن التواصل مع مدرسيين ابنائك، بمعنى انك لن تستطيعي بعد الن تقييم حالة طفلك سواء على المستوى الدراسي أو السلوكي.

سابعا: يعد تصرف في منتهى القسوة اذا تركتي كلبا أو قطة في السيارة لتقومي بعمل اي شئ حتى لو قمتي بعمل ذلك بمنتهى السرعة، فما بالك اذا تركتي طفلك الصغير في السيارة وحده حتى ولو لمدة دقيقة هل تدركين مدى الذعر الذي قد ينتاب طفلك وما اثر ذلك عليه على المدى الطويل، حاولي ان تتخيلي ذلك واتركي لنفسك حرية تكرار هذا لتصرف القاسي مرة أخرى.
ثامنا: قبل ان تتزوجي كنت واحدة من اهم معارضي مشاهدة الأطفال للتلفاز لأي سبب كان، لكن بعد الزواج تتحول هذه المعارضة الى موافقة شديدة وذلك حتى تشغلي اطفالك تماما عنك حتى انك في بعض الأحيان تقومين بإقناع طفلك بمشاهدة التلفاز حتى وان لم يرغب في ذلك.

تاسعا: تنتظر الكثير من النساء نهاية الأسبوع و الإجازات حتى يمضين وقتا أطول في رعاية اطفالهم، لكن سرعان ما تتحول هذه المخططات، فتنسين اهمية القيام بذلك وتنشغلين بإنهاء عملك المتراكم عليك في المنزل أو ان تقومي بالنوم كنوع من تدليل نفسك وتعويضها عن ما كابدته طال الأسبوع، وينعكس ذلك على طفلك ويشعرهم بالإحباط.

عاشرا: كيف ترضيتن عن نفسك كأم اذا تركتي ابنائك يشاهدون افلام لا تناسبهم، مثل مشاهدة افلام الرعب، او افلام تحتوي على مشاهد خارجة، تقومين بترك ابنائك بدون رعاية وبعد ذلك تندمين، اذا ما وجدتيهم اكثر عنفا، ويقمون بتصرفات غير لائقة بسنهم .

احدى عشر: تهتمين بحصولك على غذاء في منتهى الصحة بينما تطعمين اطفالك سموم، مثل ان تقدمي لهم قطع الفراخ المقلية وحلوى مصنعة الية بينما تتناولين انت فراخ مشوية مع خضروات و فواكه طازجة ، ولسان حالك يقول هذا افضل من ان اتركهم بدون غذاء فهم اذا لم يأكلوا ذلك لن يأكلوا ابدا، في حين انك اذا بذلتي مجهودا اكبر معهم تستطيعين ان تفرضي عليهم ان يتناولوا الغذاء الصحي.

اثنى عشر: يعاني الكثير من الأطفال من الشعور بانهم اطفال غير مرغوبين فيهم، نتيجة رغبة امهاتهم الملحة في انجاب الاناث اذا كان لديهم ذكور فقط، او ان ينجبوا ذكور في حالة ما اذا كان لديهم اناث لكن ذلك لا يغير في الامر شئ سوى تنشئة اطفال غير اسوياء.

ثلاثة عشر: عادة ما تنسين تغيير الحفاضات لابنك بشكل مستمر، الى ان يبدأ في البكاء و لا تعرفين السبب تحديدا في هذا البكاء بينما يكون نتيجة عدم تغيرك لحفاضاته منذ 8 ساعات ظنا منك ان كل هذه الفترة ليست بالكافية لقيامه بعملية الاخراج، لذا فان اول شئ عليك القيام به اذا ما شرع طفلك في البكاء هو ان تتأكدي من جفاف حفاضته.

اربعة عشر: اهمالك في ان تتكون وجبة طفلك على خضروات خطأ شائع بين الكثير من الأمهات، فبدلن من ان يضغطوا على ابنائهن لتناول الخضروات، يفضلن مرور اليوم بدون اية مشكلات من بكاء وصراخ، لكن ما رأيك اذا قمتي بإضافة الخضروات الى وجباتهم دون ان يشعروا بذلك.
خمسة عشر: احيانا كثيرة بدلا من ان تكوني اول من يهرع لحمل طفلك والكشف عليه عند الطبيب تكونين اخر واحدة، نظرا لانشغالك في العمل، فهل تشعرين بالذنب حيال ذلك، اذا كنت كذلك فلا تقلقي كثيرا فان الطفال لا يتذكرون هذه المواقف الا في حالة تكرارها اكثر من مرة، فعيك التأكد بعدم تكرار ذلك مرة اخرى.

ستة عشر: نقوم بشراء احذية لأطفالنا ولكن قبل مرور اسبوعان على ذلك، تجدين طفلك يتذمر من ضيق الحذاء، وغلبا نا لا تصدقيه وتستمرين في الباسه نفس الحذاء، و لا تريدين شراء حذاء اخر له، ويؤثر ذلك على نمو طفلك وشكل قدمه في المستقبل كما يؤثر على بناء عظام ابنك، فلماذا لا تصحبين طفلك الى اقرب محل احذية ليقيسوا قدمه وشراء حذاء جديد وتوفري على نفسك وعلى طفلك المشاكل الصحية التي سيتعرض لها نتيجة الاهمال.

سبعة عشر: نجد الكثير من الأمهات الاتي يعشقن ارضاع اطفالهن رضاعة طبيعية، كما نجد امهلت اخريات يقمن بذلك وهن كارهات، فعليك ان تعرفي انك اذا قمت بهذه العملية وانت كارهه فان ذلك ينعكس سلبيا على نفسية طفلك، فكوني امينه مع نفسك ومع طفلك وضعي مصلحة طفلك اولا.

ثمانية عشر: غالبا ما يكون اقصى طموح لأي ام وهي تصطحب طفلها في نزهة بالخارج هي ان تصل به الى السيارة بأمان، لكن بعد ان تقوم بهذه الخطوة فهي تنسى تماما ربط حزام المان مما يعرض طفلك الى مخاطر اذا ما وقع اي حادث.

المصدر : موقع اي فيللج.









مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






05/02/2011 - 07:54 مساءً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
آنتبه !!!!!!! هذه الاخطاء قد تدمر ابنائكـ مصطفى الامام منتدى أطفالنا فى عيوننا ( المشكلات و الحل ) رشاد الفقيه 1





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(1) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...