الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » عيادة الأطفال ( الوقاية و العلاج ) » ظهور الأسنان الأولى .. تعب للرُضع وللآباء على حد سواء

رد جديد موضوع جديد
 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

رشاد الفقيه

المشرف العام



الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10426
الزيارات : 2049
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل





ظهور الأسنان الأولى .. تعب للرُضع وللآباء على حد سواء



حينما يصاب الطفل الرضيع بأى مرض ، سواء كان سعال أول أنفلونزا أو راتفاع درجة الحرارة فإنه غالباً ما يشار الى الاسنان بأصابع الاتهام ، وتشتعل خرافة صعوبة التسنين الاباء منذ قديم الازل.وينسج خيال خرافات لا حصر لها حول اولى اسنان الطفل

وفى عام 1812 وصف جان جيرو طبب الاسنان فى البلاط الملكي بمدينة براونشفايغ الألمانية، عملية التسنين بـ "أصل كل الشرور" الذي يمكن أيضاً أن يفضي إلى الوفاة، وقال :"يعتري الجسمَ اعتلالُ وحشي، ويتملك النفسَ توترُ وقلقُ مهول". ولا يُحمل جيرو التسنين مسؤولية الإصابة بالحمى فحسب، بل أيضاً التقلصات والتشنجات، ويقول :"قلما توجد أسرة لم تقع ضحية لعملية ظهور الأسنان الأولى".

وفي وقتنا الحاضر مازال هناك أشخاص كثيرون يعتقدون اعتقاداً راسخاً بأن تسنين الرضيع يُضعف قوته ويشكل عبئاً نفسياً عليه. ولكن بيتر تيلمان، طبيب الأطفال بمدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا، يهدىء من روع الآباء ويقول :"الأسنان ليست هي سبب كل الأمراض؛ فالأمراض المعدية تُعد أمراً شائعاً في السنة الأولى".

وفي المتوسط يظهر أول سن في الشهر السادس، ويقول تيلمان :"في هذا السن يتوقف معظم الرُضع عن الرضاعة الطبيعية، ومن ثم يفقدون المناعة المكتسبة عن طريق السرسوب والتي ينتقل إليهم من أمهاتهم عبر الأجسام المضادة. لذا فإنه كثيراً ما يتم الربط بشكل خاطىء بين العدوى المصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة وبين التسنين".

وهذا ما تثبته أيضاً دراسة طويلة الأمد أجريت بمستشفى كليفلاند غربي ولاية فلوريدا الأمريكية؛ حيث تم تسجيل أعراض التسنين لدى 125 رضيعاً يومياً. وبعد مراقبة استغرقت ما يبلغ مجموعه 19 ألف يوم تم خلالها رصد 475 حالة تسنين، توصلت نتائج الدراسة إلى عدم وجود علاقة سببية بين التسنين والأعراض الخطيرة نسبياً مثل صعوبات النوم والإسهال ورفض الطعام والتقيؤ والسعال والطفح الجلدي وارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 9ر38 درجة.

وأكد فولفرام هارتمان، رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا غربي البلاد، :"التسنين ليس مرضاً، وإنما مجرد مرحلة نمو". ويعقد هارتمان مقارنة بين ظهور الأسنان اللبنية وبين تغيير الأسنان في سن المدرسة، قائلاً :"لا يتم إرجاع سبب الأمراض التي تصيب الطفل في هذا العمر إلى سقوط الأسنان اللبنية".

وبالفعل قبل الميلاد يستعد 20 سناً لبنياً صغيراً للظهور تدريجياً، ويقول تيلمان :"تظهر الأسنان لدى بعض الرُضع وعمرهم لم يتجاوز عدة أسابيع".

ويظهر السن الأول لدى معظم الأطفال في الستة أشهر الثانية من عمرهم، وبعد ذلك يظهر سن آخر كل شهر. وأوضح تيلمان :"تتم هذه العملية بدون مشاكل لدى كثير من الأطفال، لدرجة أن الآباء لا يلاحظون ذلك أحياناً على الإطلاق". ومع أطفال آخرين يبدو التسنين كما لو كان عملية لا نهائية.

وعن المتاعب التي تصاحب التسنين لدى هؤلاء الأطفال يقول هارتمان :"يمكن أن تكون منابت الأسنان ملتهبة ومتورمة قبل ظهور الأسنان".

وبالتأكيد قد يسبب ذلك إزعاجاً كبيراً للرضيع. وقد أثبتت الدراسة التي أجريت بجامعة كليفلاند وجود علاقة سببية واضحة بين التسنين وعشرة أعراض، هي: القضم وحك اللثة وحك الأذن وشدة إفرازات اللعاب والاستثارة الشديدة وتكرار الاستيقاظ والرضاعة بكثرة والطفح الجلدي في الوجه وانخفاض الشهية للأطعمة الصلبة والارتفاع البسيط في درجة الحرارة. ويقول هارتمان :"عند ظهور أعراض من هذا النوع، فينبغي على الآباء ملاحظتها بدقة". ففي بعض الأحيان يرجع سبب هذه الأعراض إلى مرض آخر، كالتهاب الأذن الوسطى أو عدوى المثانة.

وينصح هارتمان بأن :"الأطفال الذين يستمر ارتفاع درجة الحرارة لديهم لأكثر من يوم أو الذين يبدون مرضى ومضطربين على نحو مفاجىء، ينبغي عرضهم على طبيب الأطفال".


ويتعين على الآباء أن يجربوا عدة طرق حتى يصلوا إلى الطريقة المثلى التي يخففوا بها من الضغط والحك بمنابت الأسنان اللذان يسببان إزعاجاً كبيراً للرضيع، إذ أن الاستجابة لهذه الطرق تختلف من طفل إلى آخر. ومن واقع خبرات هارتمان يستجيب كثير من الرضع بشكل إيجابي للأشياء الباردة، ويقول :"قطعة جزر من الثلاجة تلهي الطفل وتخفف من الضغط، ولكن ينبغي أن يتم ذلك تحت مرأى من الآباء بسبب

خطر ابتلاع الطفل لها".

كما تسهم القضم الخاصة والكمادات الباردة وتدليك الصفيحة السنية برفق في التخفيف من الألم. وبالإضافة إلى ذلك قد يكون جِل الأسنان المحتوي على البابونغ والمسكنات الموضعية وسائل فعالة في التخفيف من الألم. وعن فائدة هذه الوسائل يقول تيلمان :"إنها تقلل الحكة وتخفف من الألم لفترة مؤقتة على الأقل".

وبوجه عام يكون من المهم ألا يهول الآباء من عملية التسنين، ويعلل تيلمان ذلك بقوله :"عملية التسنين ما هي إلا خطوة هامة للنمو".

لذا يُعد تحلي الآباء بالهدوء والطمأنينة أفضل وسيلة للتهدئة من روع الأطفال غالباً.

ويفسر تيلمان ذلك بقوله :"تحلي الآباء بالهدوء والطمأنينة ينعكس أيضاً على الأطفال









مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






22/03/2011 - 07:26 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
إشاعة ظهور المريخ كالقمر في سماء الأرض نور الصباح منتدى علوم الفضاء و الكون ملكة المنتدى 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(4) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...