الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى نظريات ومفاهيم وفروع علم الاجتماع » معنى النظرية في علم الاجتماع

رد جديد موضوع جديد
 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

الباحث الاجتماعى العربى

عضو متميز


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 40848
المشاركات : 46
الزيارات : 394
الانضمام : 25/1/2011
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل






معنى النظرية في علم الاجتماع

يعرف ( روبرت ميرتون ) النظرية الاجتماعية في علم الاجتماع بأنها مجموعة من التصورات المترابطة منطقياً ، تلك التصورات المحددة والمتواضعة وليست الشاملة المتضمنة كل شيء ، وتأسيساً على هذا التعريف يصعب أن نعتبر المذاهب الفلسفية الكبرى نظريات علمية بالمعنى والمفهوم الذي حدده ميرتون ، فمفهوم الدور الاجتماعي أو مفهوم البناء والوظيفة في علم الاجتماع يمكن اعتبارها من نظريات علم الاجتماع المحددة ، ومهما كان موقف ميرتون ، فإن الغالبية العظمى من علماء الاجتماع تعرّف وتحدد النظرية الاجتماعية بما تدرسه من مواضيع ، فهي إذن نظرية للمجتمع بأوسع معانيه ، وبكل ما في المجتمع من ظواهر ونظم وأنساق ومؤسسات ، وما يحدث من تفاعل وحركة وديناميكية في شبكة هذه العلاقات وهياكل هذه المؤسسات ، وهي – أي النظرية الاجتماعية – عبارة عن علاقات تصورية بين مجموعة من المتغيرات يتم في ضوئها تفسير فئة من الاضطرادات التي يمكن تحديدها بشكل تجريبي ، فالنظرية إذن هي تصور أو بناء منطقي علمي يفسر ظاهرة أو ظواهر اجتماعية متعددة ، ويحدد هذا التصور المنطقي الظروف والعوامل التي إذا تكررت أو ظهرت أمكن ظهور وتكرار الظاهرة من جديد .

ويحدد ( كوهن ) الأنماط الرئيسية للنظرية الاجتماعية بثلاثة أنواع هي :

النوع الأول : وهو ما يُعرف بالنظرية التحليلية ، وهي تماثل النظريات المنطقية والرياضية تلك التي لا تحدد شيئا يتعلق بالعالم الواقعي ولكنها تتشكل من مجموعة من القضايا البديهية التي تكتسب صدقها من خلال التعريف والتي يمكن اشتقاق قضايا أخرى منها .

النوع الثاني : وهو ما يعرف بالنظريات المعيارية ، وهي التي تحدد مجموعة من الحالات المثالية التي يرغب الإنسان في تحقيقها ، ويتعلق هذا النوع من النظريات بالمسائل الأخلاقية والجمالية ، مثل نظرية أفلاطون في الفضيلة بأنها التوازن والانسجام بين قوى النفس الثلاث ، القوى الغضبية والقوى الشهوانية والقوى العقلية الفكرية .

النوع الثالث : وهو ما يُعرف بالنظريات العلمية وهي في شكلها النهائي عبارة عن صياغة شاملة وامبيريقية تؤسس علاقة بين نموذجين أو أكثر من الوقائع ، وفي أكثر مستوياتها بساطة نجدها تتخذ الشكل الذي يتمثل في أنه حينما تقع ( أ ) فإن ( ب ) لابد أن تقع ، وعادة ما تتسم النظرية العلمية بالشمول والعمومية وقدرتها على التنبؤ .

ومن الواضح أن تكون النظرية ذات بناء منطقي إلى جانب أن العلاقات المنطقية ذاتها عادة ما تكون علاقات بين مفهومين أو أكثر يشيران إلى متغيرات واقعية محددة ، ومهما كان البناء المنطقي للنظرية الاجتماعية على وجه الخصوص مجرداً وبعيداً عن المشاهدات التجريبية ، فإنه يحمل في طياته مضموناً أيديولوجياً وتفضيلات معيارية تكمن وراء قضاياه ومتغيراته ، فيكفي أن نقول إن المجتمع يتكون من طبقات فهذا ضمنياً يعني نظرة تراتبية للناس ، ويعني وضع بعضهم في طبقات عليا وبعضهم الآخر في طبقات أدنى ، إن هذه النظرية المعيارية والأيديولوجية الكامنة في النظرية الاجتماعية هي التي تجعل النظرية الاجتماعية أقل علمية من النظرية العلمية في الكيمياء أو الطبيعة أو الجيولوجيا مثلاً ، وعلى ذلك فالنظرية الاجتماعية دائماً تحمل معاني التحيز بشكل أو بآخر ، ويتضح ذلك جلياً في معظم نظريات الأنثروبولوجيا التي ظهرت في القرنين السابع عشر والثامن عشر ، كما يتضح هذا التحيز أيضاً في معظم نظريات علم الاجتماع حالياً مثل التحيز الذي تتضمنه النظرية البنائية الوظيفية ، أو نظرية الصراع ، أو نظرية تبادل المنافع الاجتماعية ، ويصعب جداً التخلص من هذا التحيز في النظرية الاجتماعية لسبب بسيط هو أنها تنظر للإنسان كمادة أو عنصر أو متغير ، والإنسان غير المادة أو عناصر الكيمياء ، فهو – أي الإنسان – متحيز بطبعه لثقافة معينة أو عِرق معيّن ، كما أنه مكوّن من مشاعر وعواطف ووجدانات وآمال ، وهذه يصعب وضعها في قوالب أو معادلات رياضية أو إحصائية أو قوانين اجتماعية حتمية ، وحتى وإن وُضعت وهذا ما حدث بالفعل فإنها تخلو من العلمية والقانون العلمي المعتاد في عالم المادة ، وإذا ما سرنا في هذا الاتجاه فإن النظرية الاجتماعية هي ضرب من الفلسفة أو نوع من الايديولوجيا الاجتماعية التي يصف بواسطتها الباحث المجتمع وتطوره وحركته وسلوكه ، ولا يمكن أن ترقى – أي النظرية الاجتماعية – إلى مستوى النظريات العلمية في الكيمياء أو الطبيعة أو حركة المادة ، فالنظرية الاجتماعية فلسفة ذاتية لرؤية الظواهر الاجتماعية من منظور معين .

المصدر / د. علي الحوات ، النظرية الاجتماعية ، اتجاهات أساسية ، منشورات شركة الجا ، 1998.


منقول



10/11/2012 - 01:43 صباحاً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : معنى النظرية في علم الاجتماع

رشاد الفقيه

المشرف العام


الصورة الشخصية لـرشاد الفقيه


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 1
المشاركات : 10426
الزيارات : 2049
الانضمام : 7/5/2007
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مشكور

التوقيع




مع تحيات
رشاد ابوجامع فرغلى حسن ( رشاد الفقيه)






23/06/2016 - 06:10 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
كيفية التعامل مع الطفل العنيد مى عزت منتدى أطفالنا فى عيوننا ( المشكلات و الحل ) محمد على سبع 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...