الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى طلاب قسم الاجتماع » مقدمة تاريخية عن الخدمات الدولية في مجال رعايةالمعاقين

رد جديد موضوع جديد
وصف الموضوع :مقدمة تاريخية
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

ريمنجود

عضو


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 41614
المشاركات : 1
الزيارات : 2
الانضمام : 19/9/2015
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



مقدمة تاريخية عن الخدمات الدولية في مجال رعايةالمعاقين ..
يعد القرن العشرون هو البداية الحقيقية والمنظمة لرعاية المعوقين وخصوصاً بعد الحرب العالمية الثانية وما خلفته من أعداد كبيرة من الإصابات والإعاقات إضافة إلى التطور الصناعي وما أحدثه من ازدياد استعمال الآلات ووسائل النقل وكذلك تطور النظرة إلى المعوقين التي عززتها الإعلانات الإنسانية والمواثيق الدولية كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1945م، وإعلان حقوق الطفل عام 1959م، وإعلان حقوق الأشخاص المعوقين عام 1975م الذي يؤكد أن للأشخاص المعوقين نفس الحقوق المدنية والسياسية التي للكائنات البشرية الأخرى، وإعلان حقوق المتخلفين عقلياً عام 1979م، كذلك القرارات التي أصدرتها الوكالات المختصة كاليونسكو واليونيسيف.
ونجد على الصعيد العربي ميثاق العمل الاجتماعي للدول العربية الذي أقره مؤتمر وزراء الشؤون الاجتماعية العرب عام 1971م، والإعلان العربي للعمل مع المعوقين الصادر عن مؤتمر الكويت الإقليمي للمعوقين من 1-4 إبريل 1981م بالتعاون الفني مع الأمم المتحدة واللجنة الاقتصادية لغرب آسيا والذي شاركت فيه وفود الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية ومنظمات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة.
وإدراكاً من المؤتمر بخطورة مشكلة المعوقين وحجمها، وعزماً على مواجهة مشكلة الإعاقة؛ فقد قرر إرساء العمل من أجل المعوقين على مجموعة من الأسس والمبادئ من أهمها:
1- الإنسان هو صانع التقدم والإنسان المعوق قادر على المشاركة فيه.
2- المعوقون طاقة إنسانية ينبغي الحرص عليها، وهم جزء لا يتجزأ من الموارد البشرية؛ لذا ينبغي أخذها في الحسبان عند التخطيط والإعداد للموارد الإنسانية في المجتمع.
3- المعوقون مهما تنوعت صور إعاقاتهم فلديهم قابليات وقدرات وحوافز للتعلم والنمو والاندماج في الحياة العادية متى ما توفرت لهم الخدمات التأهيلية التي تساعدهم على التكيف الشخصي والاجتماعي.
4- العناية بالمعوقين وتأهيلهم ودمجهم الاجتماعي يمثل استثماراً بشرياً له مردودة الاقتصادي والاجتماعي، وليست قائمة على دوافع إنسانية تثيرها حالات الضعف أو العجز.
5- مواجهة مشكلة الإعاقة والمعوقين مسؤولية تقع على عاتق الدولة والمجتمع والأسرة،
ولكل منها وظائفه واختصاصاته وتبعاته، وتتوقف فعالية العمل ونجاحه على مدى التعاون والتكامل في الوظائف والمسؤوليات.
6- الإقرار لجميع المعوقين بحقهم في الرعاية والتعليم والتأهيل والتشغيل دون تمييز، ولقد ساعد كل ذلك على تطور النظرة إلى المعوقين بوصفهم طاقات بشرية من الممكن أن يسهموا في تنمية المجتمع؛ وذلك بتمكينهم من استعادة قدراتهم ومساعدتهم على التكيف الشخصي والاجتماعي كي يسهموا بالمشاركة الكاملة في حياة مجتمعاتهم، خاصة أن تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى أن نحو 10% من سكان العالم هم من المعوقين.


19/09/2015 - 01:57 مساءً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
مقدمة تاريخ المماليك نور الصباح واحة التاريخ و الاثار نور الصباح 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...