الرئيسية| التسجيل| الإحصائيات| قائمة الأعضاء| بحـث| آخر المشاركات| قوانين المنتدى| الاسئلة الشائعة| اذاعة القراءن الكريم|

استرجاع كلمة المرور     التسجيل في المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا بك عزيزي الزائر



    آخر المواضيع :


http://www2.0zz0.com/2014/12/06/22/508506600.jpg

منتديات الفقيه » منتدى المأذون الشرعى » رفقا بالقوارير ....

رد جديد موضوع جديد
 
الكاتب طباعة الموضوع  |  إرسال الموضوع لصديق  |  أخذ نسخة من الموضوع  

بنت صاحب الموقع

عضو مشارك


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25214
المشاركات : 129
الزيارات : 614
الانضمام : 21/9/2008
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



بسم القائِل [ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ]
/
و آذكركم بقول المصطفى عليه الصلاة والسلام ،

( رفقاً بالقوارير ) وما أجمله من وصف ،

كان أمي لآ يقرأ ولا يكتب ولكن ،

التعليم الرباني الذي لا يضاهيه تعليم ،


][ ][

قصة حب ولا في الخيال ، سنوآت عمر بينهم ،
تبآدل حديث عذب لن يكرره الزمن يوماً ،
مشآعر جيآشه تنتآب كلا الطرفين ،
توآصل مستمر ،
تحدي للحيآه وللظروف ،
حبيبي متى يجمعنآ القدر سويه ،
حبيبتي لا آعلم ولكن كل ما آدركه الآن آني آعشقك حد الثمآله ،
حبيبي حآرب من آجل حٌبنآ ،
دعنآ نتحدى الظروف والحيآه ،
دع آصآبعنآ تتشآبك آمآم الملئ ،
حبيبتي عٌذراً من كٌل قلبي ، لا آستطيع آن آٌحآرب آهلي وعآئلتي ،
فحبنآ مرفوض باالنسبه لهم ، << هو نفسه من قآل آن لم آكٌن لك لن آكٌن لغيرك
آنآ الآن آقول لك عٌذراً حبيبي حب في الله يشرفني ولآ زنآ يدنس عرضي ،

وتبقى حطآم آنثى ،
آسيره لعذآبهآ / ل الآمهآ / وحيآتهآ ،

ومن وراء ذلك .... آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

نك نيم ومعرف سطى في الشبكه العنكبوتيه ،
قلم مبدع ، وفكر رآقي ،
تتحدث بإسم جميع الفتيآت ،
تتحدث برقي وعقلآنيه ،
صآحبة الفكر المتميز ،
والقلم ذا المحبره التي لاتجف يوماً ،
وتختفي فجأه ،
يتسأل الجميع عنهآ ،
تأتي الآجآبه تزوجت ف حكم عليهآ بسجن آبدي

ومن ورآء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

طآلبة مجتهده ، ومتفوقه درآسياً ،
طالبه تفتقدهآ المقاعد الدراسيه والمدرسآت ،
يفتقدهآ الكآدر التعليمي بإكمله ،
وفجأه تختفي ،
والسبب تزوجت وكذلك حُكم عليهآ بسجن آبدي ،
آمآ هو صآحب آشهر موقع خليجي للدردشه

ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

فتآه مٌحطمه ، لا مستقبل لديهآ ،
ولا حيآه تنتظرهآ ، حملت لقب لآ تستحقه ،
تجآوز عمرهآ الآربعين ، حملت لقب عآنس ،
دون سبب / السبب الآسآسي هو ذآك الآب الظآلم ،
وحكمه عليهآ ب البقآء في منزله ،
خوفاً على وظيفتهآ وآستغلالهآ ،
ولم يتبقى منهآ إلآ آنثى من حطآم آنتهى ،

ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

تعشقه حد الخيآل ،
هو كذلك لآيرى آجمل من حوريته في الوجود ،
تقاربت آروآحهم دون حوآجز وقيود ،
وحين وصلو لنهاية الطريق ،
إكتشفو بإنه يحمل مسمى قبيله ،
وهي تحمل مسمى آخر ،
اذاً الامر مرفوض ،
والاقترآب آكثر سـ يصبح بحدود
تحطمت تمزقت فرحتهآ ،
وبآتت عيونهآ لاتعشق سوآء الدموع ،
وآصبح عالمهآ بعيد كل البعد عن الوجود ،
عن الفرح ،
عآجزه هي عن ٌكل شيء ،


ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

ارمله لم تتجاوز الثلاثين من عٌمرهآ ،
حٌكم عليهآ بإن تترك آولادهآ ،
فلا مكان لها با العيش في منزل ذاك الرجل الذي كان يقال عنه زوجهآ بعد رحيله ،
قضت آيآمهآ بدموع وآهآت وتذكر آطفآلهآ وحآلهم ،
فهم آصبحو ايتام الاب بعد موته ،
وايتآم الام في وجودهآ ،
والحكم كان لوالدها الجبآر ،
فلم يبقى منها إلآ روح انهكها كثر الانتظار ،
متى يكبرو ويستطيعو الوصول لهآ ،
متى آحتضنهم ؟
متى آشعر ب الآمهم ؟
متى آهبهم كل حنآن قلبي ،


ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

فتآه بين فتيآت جيلهآ ملكة جمال الروح والمظهر ،
كآنت تحمل جمآل لآ حدود له ،
قلباً وقالباً بهآ ،
دائماً تنظر بإنها آميرة زمآنهآ ،
ولا يستحقها سوآء فارس احلامهآ ،
وفجأه
ياتي ذاك المتعجرف وبحنكه ماء يختطف آجمل روح في الوجود ،
ويشعرهآ بإنه حطم قلبهآ ،
وهـ آنتي يا آميره آصبحتي بين يدي رجل عآدي وليس فآرس ،
فقط لإنه يعآني من عقدة النقص في ذآته ،
وتتحول حيآتهآ لجحيم مئبد ،


ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،

][ ][

فتآه في مقتبل عمرهآ ،
ترتبط بذلك الشآب الوسيم ،
وتعيش آسعد لحظات حياتهآ ،
في اشهر زوآجهآ الاول ،
وفي السنه الاولى تنجب الطفل الاول لهآ ليملي حياتهآ ،
والزوج في سلسلة خيآنآت لاتنتهي ،
يحادث هذه ويقابل تلك ،
يفرغ رومآنسيته مع آجنبيه عنه ،
ويترك فتاه في عمر الزهور بين زوآيا منزلهآ ،
ومع ثلآث آطفآل ،
دون الآكترآث لمشآعرهآ ،
ل آحآسيسهآ ،
ولا يبقى منها الا انثى محطمت المشآعر / مسلوبة الحقوق ،


ومن وراء ذلك ...آدم ،
رفقاً بالقوآرير يا آدم ،


وإلى آن تنتهي الحيآه ،

يبقى آدم هو من يختطف آجمل آزهآر الحيآه ،

وإن آختلفت النهايه ،، سوآء سعيده آو حزينه ،

تبقى هي هكذآ ،



آختم كلامي بموقف قصير يعبر بحق عن روعة قوله صلى الله عليه وسلم :

( رفقا ً بالقوارير ) .. ..

دخلت عليه يوماً فقام إليها وقبلها وأجلسها مكانه انتهى .. ..

ثلاث أشياء فقط .. ..

(قام إليها ـ قبلها ـ أجلسها مكانه) .. .. ( لم يقل قبلي رأسي )

هي فاطمة رضي الله عنها وهو محمد عليه الصلاة والسلام .. ..

فعل ذلكـ وهو سيد المرسلين وخير من وطئت قدماه الأرض .. ..

فأين نحن منه !! وأين نحن من عطفه ولينه ..

فأرجوكم رفقا ً بالقوارير .. ..






28/09/2008 - 05:06 مساءً

رد مع اقتباس | إبلاغ عن الموضوع


#1 رد : رفقا بالقوارير ....

baskooota

عضو


الصورة الشخصية لـbaskooota


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 25682
المشاركات : 2827
الزيارات : 297
الانضمام : 13/10/2008
الدولة : حبيبتى وام الدنيا كلها
النوع : أنثــــى
الحالة : غير متصل



مشكووووووووور على الموضوع الجميل ده
تسلم ايدك يا قمر


التوقيع

14/11/2008 - 01:08 مساءً

رد مع اقتباس


#2 رد : رفقا بالقوارير ....

SALMVAN

مشرف منتدى الألعاب


الصورة الشخصية لـSALMVAN


الهوية الشخصية
رقم العضوية : 11485
المشاركات : 4218
الزيارات : 425
الانضمام : 12/7/2008
الدولة : مصر الحبيبة
النوع : ذكـــــر
الحالة : غير متصل



تسلم ايديك على الموضوع الجميل

التوقيع


14/11/2008 - 03:43 مساءً

رد مع اقتباس


رد جديد موضوع جديد الموضوع السابق | الموضوع التالي
المواضيع المتطابقة
العنوان الكاتب القسم آخر رد الردود
رفقاً بهم.. إنّهم يتشكّلون!! رشاد الفقيه منتدى أطفالنا فى عيوننا ( المشكلات و الحل ) هكر الحب 0





المسؤولون عن المنتدى | مواضيع اليوم(0) | مراسلة الإدارة

ضغط المنتدى Gzip : مُعطل
Powered By MySmartBB Royal 1.1.0 | إعداد و برمجة فريق MySmartBB
Css by vb-style.com
Developed By Bruce | Dev-ly.com
Share to Facebook Share to Twitter Stumble It More...